الهذيان أسبابه و أعراضه وطرق علاجه

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٥٤ ، ٢٦ يناير ٢٠٢٠
الهذيان أسبابه و أعراضه وطرق علاجه

الهذيان

وهو أحد الاضطرابات الخطيرة والتي تؤثّر على القدرة العقليّة للشخص، ممّا يمكن أن يؤدّي إلى قلّة الوعي بالبيئة المحيطة والتفكير غير السويّ، وفي أغلب الحالات تبدأ أعراضه بسرعة كبيرة أي خلال عدّة ساعات أو أيام فقط، وعادةً ما تحدث هذه المشكلة نتيجةً لعدد من العوامل والأسباب، كالإصابة بأحد الأمراض الحادّة أو المزمنة، أو عند حدوث اضطراب في عملية التمثيل الغذائي أو الأيض كانخفاض مستويات الصوديوم في الجسم، وغيرها من الأسباب، وقد تكون أعراض هذه المشكلة مشابهة لأعراض الخرف، لذا قد يساعد أحد أفراد العائلة المقرّبين الطبيب لتحديد التشخيص، وسيتحدّث هذا المقال عن أسباب الذهان وأعراضه وطرق علاجه.[١]

أسباب الهذيان

غالبًا ما يكون الهذيان ناتجًا عن الإصابة بمرض بدنيّ أو عقليّ، وفي معظم الحالات يكون ذلك يكون مؤقّتًا وقابلًا للعكس، إذ إنّ العديد من الاضطرابات تسبب هذه المشكلة، وفي كثير من الأحيان، لا تسمح تلك الاضطرابات للدماغ بالحصول على الأكسجين أو المواد المغذّية الأخرى، وقد تتسبّب أيضًا في تراكم المواد الكيميائية الخطيرة أو السموم في الدّماغ، ويعدّ الهذيان شائعًا نوعًا في وحدة العناية المركّزة في المستشفى، وخاصة لدى الأشخاص المتقدّمين في العمر، وتشمل الأسباب الأخرى ما يأتي:[٢]

  • استهلاك جرعات كبيرة من الكحول أو بعض الأدوية، أو سحبها من الجسم.
  • تعاطي المخدّرات بجرعة كبيرة، بما في ذلك العقاقير المهدّئة في وحدة العناية المركّزة.
  • عدم توازن الشوارد في الجسم.
  • الإصابة بعدوى ما كالتهابات المسالك البولية أو الالتهاب الرئويّ.
  • قلّة النوم.
  • التعرّض للمواد السامّة.
  • التخدير العام والجراحة.

أعراض الهذيان

يؤثّر هذا الاضطراب على العقل والعواطف، كما ويكون له القدرة في السيطرة على العضلات وأنماط النوم، فقد يجد المريض صعوبة في التركيز أو قد يشعر بالارتباك فيما يتعلق بمكان تواجده، كما يمكن أيضًا أن يصبح تحرّكه أبطء أو أسرع بكثير من المعتاد، كما قد يصاب بتقلّب المزاج، وقد تشمل الأعراض الأخرى للذهان ما يأتي:[٣]

  • عدم التفكير أو التحدّث بوضوح.
  • صعوبات في النوم مع الشعور بالنّعاس.
  • انخفاض جودة الذاكرة قصيرة الأجل.
  • فقدان السيطرة على العضلات، مثل حدوث السلس البولي.

علاج الهذيان

والذي يعتمد على السبب الذي أدّى إليه، فقد يتطلّب العلاج تناول أو إيقاف بعض الأدوية، وعند البالغين الأكبر سنًا، يكون التشخيص الدقيق مهمًا للعلاج، وذلك بسبب تشابه أعراض الذهان والخرف، ولكن العلاجات مختلفة تمامًا، وتشمل طرق علاج هذه الحالة ما يأتي:[٣]

  • الأدوية: سيقوم الطبيب بوصف أدوية معالجة للحالة الكامنة المسبّبة للمرض، كما قد يوصي الطبيب بالإقلاع عن شرب الكحول في حال وجوده، أو التوقّف عن تناول بعض الأدوية، وفي حال تم تشخيص الاكتئاب بالإضافة إلى الهذيان، فسيتم وصف مضادّات الاكتئاب والمهدّئات المساعدة على العلاج.
  • طلب الاستشارة: حيث تستخدم هذه الطريقة كعلاج للأشخاص الذين أصيبوا بالهذيان بسبب تعاطي المخدرات أو الكحول، وفي هذه الحالات، يمكن أن يساعد العلاج في الامتناع عن استهلاك المواد المسبّبة للمرض، وفي جميع الحالات، تهدف المشورة إلى جعل الشخص يشعر بالراحة والطمأنينة.

المراجع[+]

  1. "Delirium", www.mayoclinic.org, Retrieved 25-01-2020. Edited.
  2. "https://medlineplus.gov/ency/article/000740.htm", www.medlineplus.gov, Retrieved 25-01-2020. Edited.
  3. ^ أ ب "What’s Delirium and How Does It Happen?", www.healthline.com, Retrieved 25-01-2020. Edited.