كيف يتم علاج مدمن المخدرات

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣١ ، ٤ أبريل ٢٠١٩
كيف يتم علاج مدمن المخدرات

يعتبر الإدمان على المخدرات مشكلة انتشرت في الآونة الأخيرة، حيث أنها تؤدي إلى حدوث آثار ضارة على مدمن المخدرات في شتى مجالات حياته سواء الإجتماعية أو النفسية أو الصحية، وسنعرض في هذا المقال تفاصيل كيفية علاج مدمن المخدرات.

علاج مدمن المخدرات

يمر مدمن المخدرات بعدة مراحل علاج من أجل التخلص من هذا السم القاتل، و هذه المراحل هي كما يلي :

مرحلة ما قبل البدء بالعلاج

  • أولا يجب الغضوع لإشراف طبي للمساعدة في ترك والإقلاع عن المخدرات.
  • ويجب أن يكون الشخص ذو إصرار وعزيمة ومقتنع كامل القناعة برغبته في ترك المخدرات.
  • يجب على الأهل أن يساعدوا ابنهم على ذلك ويوفروا له الدعم النفسي والتحفيزي تجاه ذلك.
  • يجب الابتعاد عن الأشخاص المدمنين من الأصحاب والأقارب وغيرهم.
  • ويجب التوجه إلى المصحة العلاجية الملائمة للشخص المدمن.

المرحلة التمهيدية في علاج الإدمان

  • أولا يجب توجيه التحذيرات والنصائح اللازمة والمهمة للمريض وتوضيح مخاطر الإدمان وسلبياته.
  • بعدها يتم التوجه إلى إقناع المريض بأهمية وضرورة الإقلاع عن المخدرات.
  • بعدها يتم منح المدمن الوقت الكافي ليتخذ قراره، بحيث يكون قراره نابع عن قناعة ذاتية وإدراك بمخاطر الإدمان.

مرحلة العلاج الفعلي للإدمان

  • مرحلة الانسحاب: 1.في هذه المرحلة يكون المريض قد أقلع تماما عن المخدرات، حيث تبدأ الأعراض الانسحابية بالظهور. 2.يكون قد تم تجهيز الخطة المناسبة لعلاج ومواجهة والتخلص من الأعراض الانسحابية. 3. مدة مرحلة الانسحاب بالعادة أسبوعين.
  • مرحلة العلاج السلوكي: في هذه المرحلة يتم تعديل سلوك الشخص وتمرينه على عدم العودة إلى التعاطي.
  • مرحلة الاستشارات النفسية: 1.يكون ذلك من خلال عمل جلسات علاج جماعية. 2.حيث إن الاستماع إلى تجارب الآخرين قد يمنح الشخص الدافع الأقوى تجاه ترك الإدمان.
  • مرحلة الدعم الدوائي: 1.وفي هذه المرحلة يتم صرف الأدوية التي تساعد المريض في عدم العودة إلى الإدمان والتعاطي. 2. يكون الدعم الدوائي تحت إشراف أطباء مختصين يستطيعون تشخيص حالة المريض والأدوية التي يحتاجها.

مرحلة ما بعد علاج الإدمان

  • تحتاج هذه المرحلة إلى الدعم النفسي المستمر من الأهل والأقارب والأصدقاء والأطباء، والتي تضمن عدم العودة إلى التعاطي مرة أخرى.
  • تتطلب هذه المرحلة بعض العلاجات النفسية، حيث أن بعض المدمنين يعانون من حالة من الاكتئاب بعد ترك التعاطي.
  • قد يكون الشخص قد تعرض لأمراض جسدية نتيجة تعاطي المخدرات، وفي هذه المرحلة يلزم علاجها.
  • ويجب العمل على تعزيز وتقوية الوازع الديني لدى الشخص، بحيث يدرك حرمة الإدمان وتعاطي هذه المواد.
  • ويجب مساعدة الشخص في الالتزام بالصلاة والعبادات وقراءة القرآن.

حيث أن مدة علاج الإدمان تختلف باختلاف مرحلة الإدمان التي وصل إليها الشخص، وطبيعة الشخص نفسه، ويتطلب ذلك الصبر والقوة.