ما هو النيكوتين

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٥٩ ، ٢٤ فبراير ٢٠٢٠
ما هو النيكوتين

النيكوتين

النيكوتين هو مادةٌ كيميائيةٌ تحتوي على النيتروجين، ويتمُّ تصنيعها من أنواعٍ مختلفة من النباتات كنباتات التبغ، كما يمكن أن يتمَّ إنتاجه بطرقٍ صناعية، وغالبًا ما يُصنع النيكوتين من نباتات التبغ، وعلى الرغم من أنَّ النيكوتين ليس مسببًا للسرطان أو ضارًا بشكلٍ مفرطٍ، إلا أنَّه يسبّب إدمانًا كبيرًا ويعرّض الناس للتأثيرات الضارة الناجمة عن الاعتماد على التبغ،[١] فهو يُعتبر عنصرًا منشطًا ويسبّب الإدمان مثل الكوكايين أو الهيروين، ويعدُّ تدخين السجائر هو المصدر الرئيسي له، حيث توفر علبةٌ واحدةٌ من السجائر حوالي 250 دفعةً من مادة الإدمان الشديدة، وتشمل منتجات النيكوتين السجائر والأنابيب والسيجار وعلكة التبغ والسعوط والشيشة و السجائر الإلكترونية وغيرها.[٢]

تأثير إدمان النيكوتين على الجسم

إنَّ النيكوتين ينتج شعورًا يُسعد متعاطيه، حيث يؤثّر على جسمه وعقله، فعند استخدام منتجات النيكوتين يُطلِق الدماغ ناقلاتٍ عصبيةٍ مثل الدوبامين، وهي مادةٌ كيميائية تبعث في الجسم شعورًا جيدًا، وهذا هو السبب الأساسي في إدمان النيكوتين،[٣] ومن تأثيرات النيكوتين الأخرى على الجسم الآتي:

  • عندما يستنشق الشخص دخان السجائر، يُمتَص النيكوتين الموجود في الدخان بسرعةٍ في الدم ويبدأ في التأثير على الدماغ في غضون 10 ثوان.[٢]
  • يطلق النيكوتين عددًا من التفاعلات الكيميائية في الدماغ، ممَّا يؤدي إلى إنتاج الكاتيكولامينات مثل الأدرينالين في الجسم الذي يرفع من عدد نبضات القلب وحاجته للأوكسجين.[٢]
  • يزيد من خطر النوبة القلبية، ويزيد ضغط الدم، وهذا بدوره يؤدي إلى التنفس السريع والسطحي والشعور بالخفقان.[٢]
  • يعمل الأدرينالين الذي يفرزه الجسم استجابةً لامتصاص النيكوتين على رفع مستويات السكر في الدم.[٢]
  • إنَّ النيكوتين يجبر البنكرياس على إنتاج كميةٍ قليلةٍ من الإنسولين، ممَّا يزيد من تأثير الأدرينالين في رفع سكر الدم.[١]
  • يسبب النيكوتين الاعتماد حيث يصبح الشخص بحاجةٍ إلى كمية أكبر منه لتلبية حاجته.[١]
  • النيكوتين يُعتبَر مادة منشطة فهو يحسن الذاكرة والتركيز ويُقلِّل القلق، ويُعتقَد أنَّ هذا يرجع إلى الزيادة في الأستيل كولين والنورأبينفرين والبيتا أندورفين.[١]

أدوية لعلاج إدمان النيكوتين

يهدف علاج الإدمان على النيكوتين إلى الحدِّ من الحثِّ على تناول النيكوتين، وكذلك منع المخاطر والمشاكل الصحية المرتبطة بذلك، ويوجد العديد من الطرق العلاجية للتخلّص من آثار النيكوتين على الجسم، وتشمل خيارات العلاج الدوائي الآتي:[١]

  • العلاج ببدائل النيكوتين حيث تتوفر على شكل لصاقاتٍ جلدية وبخاخاتٍ أنفية وأجهزة استنشاق ومحاليلٌ يمكن فركها في اللثة.
  • البوبروبيون وهو دواءٌ تمَّ استخدامه في المقام الأول لعلاج الاكتئاب، ولكن بعد ذلك تمَّ الإثبات أنَّه مفيدٌ في الحد من الرغبة العالية والشديدة لتعاطي منتجات النيكوتين، ويملك فعاليةً مماثلة لبدائل النيكوتين.
  • الفارينيكلين الذي يُفعِّل مستقبلات محددة تستجيب عادة للنيكوتين فقط في الدماغ، ولكن بعد فترةٍ يلغي تفعيل هذه المستقبلات ويمنع النيكوتين من الارتباط بها، ممَّا يُقلِّل من الرغبة في أخذ النيكوتين، كما أنَّه يملك فعالية أكبر من الدواء السابق.
  • الكلونيدين يُستخدم في حال عدم فعالية الأدوية السابقة التي تسمّى أدوية الخط الأول، وهو دواءٌ لعلاج مرض ارتفاع الضغط الدموي وقد أظهر أنَّه يُقلِّل من أعراض التوقّف عن أخذ النيكوتين، وعلى الرغم من ذلك فإنَّه قد يسبّب أيضًا انخفاض الضغط الدموي والإمساك وبطء ضربات القلب وجفاف الفم.

فيديو عن بعض الأدوية لإيقاف إدمان النيكوتين

في هذا الفيديو يتمُّ عرض الأدوية المناسبة لإيقاف تعلطي النيكوتين وطريقة استخدامها والجرعة المناسبة.[٤]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت ث ج "Everything you need to know about nicotine", www.medicalnewstoday.com،Retrieved 5-2-2020. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج "What to Know About Nicotine Use", www.verywellmind.com،Retrieved 5-2-2020. Edited.
  3. "Nicotine Addiction: What You Need to Know", www.healthline.com،Retrieved 5-2-2020. Edited.
  4. "أدوية الإيقاف عن التدخين"، www.youtube.com،Retrieved 5-2-2020.