معلومات عن الغابات الاستوائية

معلومات عن الغابات الاستوائية


ما المقصود بالغابات الاستوائية؟

الغابات الاستوائية (بالإنجليزية: Tropical Forests) وتسمّى أيضًا الغابات الاستوائية المطيرة (بالإنجليزية: Tropical Rainforests)، هي أنظمة بيئية ذات تنوّع بيولوجي ضخم،[١] تغطّي ما يُقارب 6-8% من مساحة الأرض،[٢] وتقع الغابات الاستوائية حول خط الاستواء، تحديدًا في المنطقة الواقعة بين مدار السرطان (خط عرض 23.5 درجة شمالًا) ومدار الجدي (خط عرض 23.5 درجة جنوبًا).[٣]


الغابات الاستوائية هي نظام بيئي شديد التنوّع، يغطي ما يقارب 6-8% من مساحة الأرض.


أين توجد الغابات الاستوائية؟

توجد الغابات الاستوائية في المنطقة الجنوبية في أمريكا الوسطى، وفي جنوب شرق المكسيك، والتي تقع كل منهما في قارة أمريكا الشمالية، كما توجد الغابات الاستوائية في أمريكا الجنوبية الاستوائية، وجزء من الساحل الشرقي لدولة البرازيل، وإفريقيا الاستوائية، ومدغشقر، ومنطقة غرب الهند وجنوب شرق آسيا، وشمال شرق أستراليا وجزر المحيط الهادئ.[٢]


توجد الغابات الاستوائية في مناطق من قارة أمريكا الشمالية، وأمريكا الجنوبية الاستوائية، وأجزاء من أفريقيا وآسيا وأستراليا والهند.


ما طبيعة المناخ في الغابات الاستوائية؟

فيما يأتي تفاصيل البيئة الاستوائية:


  • طبيعة المناخ: إنّ موقع الغابات الاستوائية من خط الاستواء من شأنه الحفاظ على ثبات طول النهار على مدار العام، وكذلك على درجات حرارة متوسطة نوعًا ما، إضافةً إلى ذلك، تشرق الشمس يوميًا لتكون عموديةً عند الظهيرة، الأمر الذي يضمن وجود طاقة مشعة عالية في كافة المواسم، ويتسم المناخ في الغابات الاستوائية بالحرارة والرطوبة في غالبية أجزائها.[٤]


  • درجة الحرارة: حيث يتراوح معدل درجات الحرارة فيها من 20 إلى 29 درجة مئوية،[٤] ولا تقل عن 18 درجة مئوية.[٥]
  • معدل الهطول: تهطل الأمطار الموسمية على الغابات الاستوائية التي تقع في الشمال والجنوب،[٤] وجديرٌ بالذكر، أنّ كمية هطول الأمطار في الغابات الاستوائية تصل إلى 1700 ملم سنويًا، أمّا شهريًا فـيصل إلى 100 ملم كحدٍ أدنى، وعند الابتعاد عن خط الاستواء قليلًا، يُمكن إيجاد غابات استوائية أكثر جفافًا، وفي الجبال يوجد غابات استوائية جبلية تتسم ببرودة أكبر، ورطوبة أعلى.[٥]


تتسم الغابات الاستوائية بالمناح الدافئ وارتفاع الرطوبة وهطول أمطار موسمية تصل إلى 1700 ملم سنويًا، مع الإشارة إلى وجود غابات استوائية أكثر جفافًا، وأكثر برودة ورطوبة.


ما هي أنواع الغابات الاستوائية؟

فيما يأتي أنواع الغابات الاستوائية:


الغابات الاستوائية المطيرة

الغابات الاستوائية المطيرة (بالإنجليزية: Tropical Rainforest)، وتتميز هذه الغابات بكونها دافئة ورطبة، وتقع في المناطق القريبة من خط الاستواء، ولا تنخفض فيها درجة الحرارة عن 18 درجة مئوية.[٥]


الغابات الاستوائية الجافة

الغابات الاستوائية الجافة (بالإنجليزية: Temperate Tropical Forests)، وهي الغابات التي تقع في مناطق بعيدة عن خط الاستواء، وتتسم بأنّها أكثر جفافًا، وأكثر برودة ورطوبة.[٥]


الغابات الموسمية الجافة

الغابات الموسمية الجافة (بالإنجليزية: Seasonally Dry Tropical Forests) تقع في أمريكا الوسطى والجنوبية، وتضم مجموعة واسعة من الغابات والأراضي الحرجية والتي تظهر في المناطق الاستوائية المنخفضة في الموسم الجافة جدًا، وإنّ التنوع النباتي في هذا النوع من الغابات أقل من التنوع في الغابات المطيرة، رغم ذلك، يُمكن إيجاد نباتات الليانا والنباتات الخشبية، ونبات الصبار والبروميلياد، وتتسم أزهار الأشجار فيها بكبر الحجم، والألوان الزاهية، ويحدث فيها الإزهار في بدايات موسم الجفاف خاصةً في تلك الأنواع الملقحة من قبل الطيور، أمّا الزهور الملقحة بالحشرات فتزدهر خلال موسم الأمطار.[٦]


فيما يتعلّق بالتربة؛ فتربة الغابات الموسمية الجافة حمضية وغير خصبة في أفريقيا، أمّا في الأمريكيتين فتكون التربة أكثر خصوبة وأقل حمضية، وفي آسيا فالتربة حمضية.[٦]


هناك 3 أنواع للغابات الاستوائية في العالم، الأولى هي الغابات الاستوائية المطيرة الواقعة في المناطق القريبة من خط الاستواء، والغابات الاستوائية الجافة الواقعة في الأجزاء البعيدة عن خط الاستواء، وأخيرًا الغابات الموسمية الجافة التي تتواجد في أمريكا الوسطى والجنوبية، وكذلك في أجزاء من أفريقيا وآسيا.


الغطاء النباتي في الغابات الاستوائية

تحتوي الغابات الاستوائية غالبًا على ما يُقارب 100-250 نوعًا مختلفًا من الأشجار، بما في ذلك أشجار النخيل والغرباء، وهي أشجار دائمة الخضرة في الغالب، إلى جانب ذلك، هناك الشجيرات، والكروم العملاقة، والأعشاب الكبيرة والصغيرة، والنباتات الهوائية -تلك التي تنمو على نباتات أخرى ولا تملك جذورًا في الأرض-، والنباتات الهوائية الأخرى التي تبدأ حياتها كنبتة فوق نبتة أخرى ثم تصل جذورها إلى الأرض، وهناك أيضًا الأشنات والطحالب، ويُشار إلى أنّ النباتات في الغابات الاستوائية الأكثر جفافًا أو برودة من غيرها، تتسم بأشجار أقل طولًا، وتنوعًا أقل، وفيما يأتي أشهر النباتات التي تنمو في الغابات الاستوائية:[٥]


الأشجار

من الأمثلة على أشهر أشجار الغابات الاستوائية:[٧]


  • شجرة الكاكاو.
  • شجرة التين الخانق.
  • شجرة هويمبا.
  • شجرة الماهوجني البرازيلية.
  • أشجار المطاط.


الأزهار

فيما يأتي أشهر الأزهار في الغابات الاستوائية:


  • زهرة هيليكونيا.[٨]
  • بساتين الفواكه.[٨]
  • زهرة فاكهة العاطفة.[٨]
  • زهرة زنابق الماء.[٨]
  • زهرة طائر الجنة المكسيكي.[٩]


يتسم الغطاء النباتي في الغابات الاستوائية بالتنوّع؛ فهناك أشجار النخيل والكروم والأعشاب بأنواعها، والنباتات الهوائية، والطحالب وأشجار الكاكاو والتين الخانق والهويمبا، والأزهار كزهرة الهيليكونيا، وبساتين الفواكه، وزهرة فاكهة العاطفة وزنابق الماء وغيرها.


الغطاء الحيواني في الغابات الاستوائية

يضم الغطاء الحيواني في الغابات الاستوائية مئات الآلاف من الكائنات الحية المدرجة تحت الفئات الرئيسية (ثدييات، طيور، حشرات، زواحف، أحياء مائية)، وإنّ ما يُقارب نصف الحيوانات المعروفة في العالم تعيش في تلك الغابات، وقد أدت وفرة الكائنات الحية فيها إلى التنافس بينها على الغذاء والشمس والأراضي، الأمر الذي جعلها تُطوّر على مدار آلاف السنين ميزات خاصة تضمن بقاءها على قيد الحياة في بيئتها،[١٠] وفيما يأتي أبرز حيوانات الغابات الاستوائية:


الثدييات

من أبرز الثدييات:[١٠]

  • القرود.
  • الخفافيش.
  • الأبسوم.
  • الكنغر.
  • النمور.
  • الثعالب.


الطيور

من أبرزها:


الحشرات

من الأمثلة على الحشرات:[١٠]

  • الخنافس.
  • النمل.
  • العناكب.
  • الفراشات.
  • الجنادب.
  • اليرقات.


الزواحف والبرمائيات

من أشهر الزواحف والبرمائيات:[١٠]

  • الثعابين.
  • الضفادع.
  • أبو بريص.
  • تنين كومودو.
  • كيمليون.


الأحياء المائية

من أبرز الأحياء المائية:


يضم الغطاء الحيواني في الغابات الاستوائية أعدادًا كبيرة جدًا من الحيوانات بأنواع مختلفة؛ منها: الثدييات كالقرود والخفافيش والكنغر، والطيور كالببغاء الرمادي الأفريقي والببغاء الملك الأسترالي والطيور الطنانة، والحشرات كالخنافس والعقارب والجنادب، والزواحف والبرمائيات كالثعابين والضفادع، والأحياء المائية كثعبان البحر وسمكة البيرانا.


ما أبرز تهديدات الغابات الاستوائية؟

فيما يأتي أبرز الممارسات العالمية التي تُشكّل تهديدًا للغابات الاستوائية:[١٣]


  • قطع الأشجار في الغابات الاستوائية: إنّ الأخشاب الصلبة كالماهوجني وخشب الساج تمتلك قيمة مالية عالية، ويتم بيعها للحصول على أرباح كبيرة، الأمر الذي يتسبب في قطعها للاستفادة منها، وبمجرّد إزالة جزء من الغابة، هناك احتمال ألّا يعود كما السابق أبدًا، وعند قطع شجرة بطول 35م، يُمكن أن تتسبب بالضرر ل17 شجرة أصغر أثناء اصطدامها بالأرض، وجديرٌ بالذكر أنّ 70 إلى 80% من قطع الأشجار الذي يتم في البرازيل وإندونيسيا هو غير قانوني.


  • تربية الماشية: ما تصل نسبته إلى 80% من المناطق التي أُزيلت منها الغابات تُستخدم في رعي الماشية وتربيتها بعد بيعها للمزارعين المحليين.


  • التعدين: تحتوي الغابات الاستوائية المطيرة على ثروة طبيعية ورواسب معدنية وذهبية، والتي تُشكّل بدورها مصدرًا كبيرًا للدخل بالنسبة للعديد من الدول؛ فإندونيسيا مثلًا تُشكّل الرواسب المعدنية ما نسبته 19% من صادراتها، ورغم أنّ القانون في إندونيسيا يحمي مساحات واسعة ضد التنقيب أو التعدين غير المنظم، إلّا أنّ البعض يُنشئ طرقًا للوصول إلى المناجم، وإنشاء الطرق وحفر المناجم مما يتطلب المزيد من قطع الأشجار.


من الممارسات التي تشكل تهديدًا للغابات الاستوائية: قطع الأشجار غير القانوني، والذي يتسبب في إزالة مساحات واسعة من الغابات، ورعي الماشية، والتعدين الذي يتطلّب إنشاء طرق في الغابات وبالتالي إزالة أجزاء منها.


كيف يمكن الحفاظ على الغابات الاستوائية؟

للغابات الاستوائية دورٌ أساسي في تخزين الكربون، ما يجعلها حلًا طبيعيًا مهمًا للتقليل من آثار تغير المناخ (بالإنجليزية: Climate Change)، إلى جانب أهميتها في حفظ التنوع البيولوجي وغيرها؛[١٤] الأمر الذي يتطلّب العمل على حمايتها والحفاظ عليها، وفقًا لما يأتي:


دور الأفراد في الحفاظ على الغابات الاستوائية

يُمكن للفرد المساهمة في الحفاظ على الغابات الاستوائية، من خلال ما يأتي:[١٥]


  • تعديل النظام الغذائي: إنّ العديد من الأطعمة التي يتم استهلاكها تُزرع في أراضٍ بعد إزالة الغابات منها؛ فمثلًا، تُصنّف لحوم البقر، وفول الصويا وزيت النخيل كعوامل رئيسية مسببة لإزالة الغابات في الأمازون؛ لذا يُمكن الحد من المساهمة في صناعة هذه المنتجات، عن طريق التقليل من استهلاك اللحوم، وشراء اللحوم من المزارع المحلية عند الرغبة بتناولها، كما يُنصح بالاطلاع على ملصقات المنتجات الغذائية قبل شرائها؛ فإن احتوت على زيت الصويا أو زيت النخيل يُمكن استبدالها بمنتج آخر إذا أمكن ذلك.


  • شراء المنتجات من الأماكن التي تعيد تدوير المنتجات: إنّ الحصول على المنتجات المعاد تدويرها من شأنه الحد بشكلٍ كبير من إزالة الغابات الاستوائية؛ فمثلًا، وكما سبق وذكر، فإنّ التعدين سببًا يُهدد وجودها، وبالتالي يُنصح بالاستفسار من الصائغ أولًا عما إذا كان يتعامل مع الذهب المعاد تدويره، وكذلك الأمر بالنسبة للمعادن الأخرى، وكذلك محاولة شراء المنتجات الورقية المصنوعة من لب الخشب المعاد تدويره.


  • التعامل مع الشركات المهتمة بالبيئة: هناك العديد من الشركات التي تقدم منتجات مختلفة، والتي تتبرع بجزء من أرباحها للحفاظ على البيئة، ولحماية الغابات الاستوائية المهددة، ولزراعة المزيد من الأشجار؛ لذا يُنصح بالبحث عنها واختيارها عند الرغبة بالشراء.


  • الحصول على الأخبار: على الفرد أن يكون متابعًا للأخبار المتعلقة بالبيئة وبالغابات الاستوائية على وجه التحديد؛ إذ تُساهم وسائل الإعلام والاتصال في إلهام الجمهور للحصول على طرق متنوعة للحفاظ على الغابات الاستوائية.


  • نشر التوعية: تقع مسؤولية فردية على كل شخص، تتمثل في تخصيص جزء من وقته لنشر التوعية حول أهمية الغابات الاستوائية، وطرق حمايتها.


دور الحكومات في الحفاظ على الغابات الاستوائية

يتمثل دور الحكومات في الحفاظ على الغابات الاستوائية في النقاط الآتية:


  • إنشاء الحدائق العامة: والتي بدورها تحمي الغابات الاستوائية والحياة البرية.[١٦]
  • دعم الشركات الصديقة للبيئة: والتي تعمل بشكلٍ يحد من الأضرار التي تلحق بالأخيرة.[١٦]
  • تشجيع ريادة الأعمال وبدء المشاريع بين الفقراء: إذ يُساهم الفقر والحاجة إلى استغلال الغابات الاستوائية للحصول على لقمة العيش، وتهديدها على المدى البعيد، وبالمقابل فإنّ تمكين الدولة الناس من الوصول إلى رأس المال اللازم لإقامة المشاريع، ومنح القروض الصغيرة ومنخفضة التكلفة، من شأنه تحسين حال الفقير وحماية الغابات.[١٦]
  • توفير رؤوس أموال كبيرة لإنشاء سوق كربون جيد: بهدف الحد من فقدان الغابات وتدهورها والناتج عن الحاجة لاستخراج الكربون، كون الغابات الاستوائية تعد مصدرًا كبيرًا لها.[١٧]
  • متابعة إحصائيات الغابات: اعتماد الحكومات قوائم جرد دقيقة للغابات الاستوائية، بحيث يتم الموازنة بين استغلالها للتنمية المحلية والحفاظ عليها في الوقت ذاته.[١٧]


للحفاظ على الغابات الاستوائية يقع على عاتق الأفراد والحكومات القيام بعدة أمور؛ بالنسبة للأفراد فبالإمكان التقليل من استهلاك المنتجات التي تتسبب بتهديد الغابات الاستوائية، مثل اللحوم البقرية، وفول الصويا وزيت النخيل، والتعامل مع الشركات الصديقة للبيئة، وغيرها، أمّا الحكومات فيتمثل دورها في إنشاء الحدائق التي تحمي الغابات الاستوائية، ودعم الشركات والمشاريع الصديقة للبيئة، واعتماد برنامج دقيق يتم من خلاله الاستفادة من الغابات الاستوائية دون الإضرار بها أو تدميرها.

المراجع[+]

  1. "Restoring Tropical Forest", nature, Retrieved 7/3/2021. Edited.
  2. ^ أ ب "TROPICAL RAINFOREST BIOME", thewildclassroom, Retrieved 7/3/2021. Edited.
  3. "Rainforest", nationalgeographic, Retrieved 7/3/2021. Edited.
  4. ^ أ ب ت "Tropical rainforest", britannica, Retrieved 7/3/2021. Edited.
  5. ^ أ ب ت ث ج " tropical forests"، encyclopedia، اطّلع عليه بتاريخ 7/3/2021. Edited.
  6. ^ أ ب "Seasonally Dry Tropical Forests", radford, Retrieved 8/3/2021. Edited.
  7. "The 29 Most Fascinating Plants in the Amazon Rainforest", tourthetropics, Retrieved 7/3/2021. Edited.
  8. ^ أ ب ت ث "The Plants of the Tropical Rainforest", amazoncruise, Retrieved 7/3/2021. Edited.
  9. "List of Flowers Found in the Tropical Rainforest", gardenguides, Retrieved 7/3/2021. Edited.
  10. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر "TROPICAL RAINFORESTS"، weebly، اطّلع عليه بتاريخ 7/3/2021. Edited.
  11. ^ أ ب "Birds of Tropical Rainforests", birdeden, Retrieved 8/3/2021. Edited.
  12. ^ أ ب ت "Rainforest fish", mongabay, Retrieved 8/3/2021. Edited.
  13. "What are the Threats to the Rainforests?", ypte, Retrieved 7/3/2021. Edited.
  14. "The importance of tropical forests and understanding their dynamics", jecologyblog, Retrieved 7/3/2021. Edited.
  15. "10 THINGS YOU CAN DO TO SAVE THE RAINFOREST", rainforestfoundation, Retrieved 7/3/2021. Edited.
  16. ^ أ ب ت "HOW TO SAVE TROPICAL RAINFORESTS", mongabay, Retrieved 7/3/2021. Edited.
  17. ^ أ ب "The Urgent Need to Protect Tropical Forests and our Climate", usda, Retrieved 7/3/2021. Edited.