معلومات عن انجراف التربة

معلومات عن انجراف التربة


معلومات-عن-انجراف-التربة/

ما هو انجراف التربة؟

انجراف التربة (Soil Erosion) هي عمليّة تحدث بشكل طبيعي وتؤثّر على جميع أشكال الأرض، يشير انجراف التربة إلى تآكل التربة السطحية بفعل القوى الفيزيائية الطبيعيّة للمياه والرياح أو من خلال القوى المرتبطة بالأنشطة الزراعيّة مثل الحرث، كذلك فإنّ انجراف التربة يتضمّن ثلاثة مراحل أساسيّة؛ فصل التربة، وحركتها من مكان لآخر، ومن ثمّ ترسّبها، وبذلك يتمّ نقل التربة السطحيّة التي تحتوي على نسبة عالية من المواد العضويّة والخصوبة إلى مكان آخر حيث تتراكم في أماكن أخرى مهملة مع مرور الوقت ومن الممكن أن تؤدّي إلى ملأ قنوات الصرف. [١]


تُعتبر عملية انجراف التربة أحد الظواهر الطبيعيّة المقلقة، حيث يؤثّر انجراف التربة على العديد من الجوانب؛ وأهمّها تقليل الإنتاجيّة الزراعيّة والمساهمة في تلوّث المجاري المائيّة. [١]



ما هي أنواع انجراف التربة؟

يحدث انجراف التربّة على سطح الأرض بعدّة أشكال، ويختلف هذا باختلاف نوع الانجراف، وبشكل أساسي فإنّ انجراف التربة ينقسم إلى الأنواع الآتية: [٢]


  • الانجراف المائي (Water Erosion)، وهو انجراف ناتج عن قوّتين رئيسيّتين وهما تأثير قطرات المطر والمياه المتدفقة، حيث يمكن لهذه القوى تدمير ونقل تجمعات التربة ويزداد حجم الجسيمات المنقولة بازدياد الطاقة الحركيّة للماء، ويحدث هذا النوع على شكل ثلاث صور؛ الصفيحة (Sheet) والجدول (Rill) والأخاديد (Gully)، وغالبًا ما يصعب تمييز انجراف الصفيحة بينما الانجراف على شكل جداول يكون مرئيًا ومن الممكن أن يتطوّر إلى الأخاديد إن لم تتمّ السيطرة عليه.


  • الانجراف الريحي (Wind Erosion)، وهو الانجراف الناتج بفعل الهواء حيث يقوم بنقل التربة الجافّة وغير مثبّتة بالنباتات، تُعدّ الأراضي الرمليّة الأكثر عرضة لهذا النوع من الانجراف حيث تتصف بخفّتها وجفافها وعدم ثباتها بشكل قوي بالسطح، كذلك فإنّ الانجراف الريحي له عدّة أنواع؛ زحف السطح (Surface Creep) والتملّح (Saltation) والتعليق (Suspension)، وتحدث بالعادة على النحو المرتّب تبدأ بزحف السطح وتنتهي بتعليق الجسيمات المتطايرة في الغلاف الجويّ ونقلها إلى أن تهدأ الرياح.


بشكلٍ أساسيّ فإنّ لانجراف التربة نوعان؛ الانجراف المائي والانجراف الريحي وكلاهما ينتهيان بنقل التربة من مكان لآخر بصورة تدمّر التربة وتراكمها في أماكن غير صالحة لاستغلالها.


لماذا يحدث انجراف التربة؟

هنالك العديد من الأسباب التي تؤدّي إلى انجراف التربة بمختلف الأراضي سواء الزراعيّة أو المروج أو الغابات، ومن أهمّها: [٣]


  • إزالة الغابات من أجل الزراعة: إنّ تزايد قطع الأشجار المثمرة والحرجيّة المثبّتة للأرض واستبدالها بمحاصيل الحبوب كالقمح وفول الصويا والبُن يودّي إلى تعريض التربة السطحيّة الغنيّة بالمغذّيات للانجراف بنسبة أكبر وهذا يؤدّي سلبًا على الزراعة فيما بعد أيضًا.
  • الرعي الجائر: ويعني التربية المكثّفة للماشية والذي يؤدّي إلى عدم قدرة النباتات في أراضي الرعي هذه على التعافي بحيث لا تأخذ الوقت الكافي لاستعادة إنباتها، وهذا يساعد في انجراف الطبقات السطحيّة والإبقاء على التربة المتيبّسة غير الصالحة لنمو النباتات الجديدة.
  • استخدام الكيماويات الزراعيّة: يُعد الإفراط في استخدام المبيدات الحشريّة والأسمدة المحتوية على المواد الكيميائية الفوسفوريّة أحد أهمّ أسباب انجراف التربة حيث يودّي هذا إلى اختلال توازن الكائنات الحيّة في التربة ويسبب تدهور التربة وبالتالي ازدياد نسبة الانجراف.


  • تقنيات الحرث المختلفة: من الشائع استخدام تقنيات حرث مختلفة لتقليب المحاصيل والأعلاف من قبل المزارعين وهذه الممارسات بشكل متكرر تؤدّي إلى تكسير بنية التربة وبالتالي تسريع الجريان السطحي وانجراف التربة.
  • البناء والأنشطة الترفيهيّة: إنّ إنشاء المباني وشقّ الطُرق على حساب الأراضي المزروعة يساهم بشكل كبير في انجراف التربة، لأنه يقلل من التداول الطبيعي للمياه بتربة هذه الأراضي ممّا يزيد من خطورة تعرّضها للانجراف.


من أهمّ الأسباب المؤدّية لانجراف التربة كما ذُكر أعلاه؛ القضاء على بيئة الغابات والرعي الجائر كذلك استخدام المواد الكيميائيّة لتحسين المحاصيل وتقنيات الحرث الجائرة وأيضًا التوسّع في البناء على حساب الأراضي الزراعيّة.



ما الآثار المترتبة على انجراف التربة؟

إن الاستمرار في حدوث المسببات المؤدّية لانجراف التربة ينعكس بشكل سلبي على البيئة والمجتمع، ومن أهم الآثار الناتجة عن انجراف التربة ما يأتي:


  • التلوث وضعف جودة المياه: إنّ عمليات الترسيب الناتجة من الانجراف تؤدي إلى تراكم التربة والصخور والملوثات الموجودة في التربة في مياه الأنهار والجداول، وهذا أيضًا يزيد من نسبة نموّ الطحالب ممّا يقلل جودة المياه ويقلل نسبة الكائنات البحريّة المهمّة. [٤]
  • الانهيارات الطينيّة والمشاكل الهيكليّة: يؤدّي انجراف التربة بالضرورة إلى تهديد استقرار المباني والطرق لا سيما تلك الموجودة على مسارات انزلاقيّة. [٤]
  • الفيضانات: إنّ الرواسب الناتجة من الانجراف تتجمّع في المجاري والأنهار المائيّة وتمنعها من التدفّق بسلاسة ممّا يؤدّي إلى حدوث فيضانات للمياه الزائدة خاصّة خلال مواسم الأمطار. [٤]
  • تدمير محتوى التربة: تؤدّي مسببات انجراف التربة مع الوقت لتدمير بنيّة التربة وجعلها غير صالحة للزراعة تفتقر للعناصر المهمّة ومنها الريّ المفرط وأساليب الحراثة القديمة بشكل أساسي. [٤]


  • إتلاف المحاصيل الزراعيّة: تتعرّض المحاصيل وخصوصًا الشتلات الصغيرة للتلف بسبب انجراف التربة الريحيّة ممّا يؤدي لتقليل المحصول وجودته وبالتالي قيمته السوقيّة. [١]
  • التسبّب بخسائر اقتصاديّة: يساهم الانجراف بخسائر اقتصاديّة فادحة وذلك بسبب تقليل جودة التربة بالتالي انخفاض الكمّ والنوع بالمحاصيل الزراعيّة المختلفة. [٥]
  • انحسار القطاعات الزراعيّة: يؤدّي انجراف التربة بشكل مباشر إلى تقليل الأراضي الزراعيّة الصالحة بسبب خسران الطبقات الغنيّة من التربة أثناء الانجراف.[٥]



كيف يمكن حلّ مشكلة انجراف التربة؟

لا بدّ من اتخاذ الإجراءات والحلول المناسبة لحلّ مشكلة انجراف التربة سواء على مستوى الأفراد أو الحكومات، وفيما يلي أهمّ ما يمكن أن يقدّمه الأفراد أو الحكومات لحل مشكلة انجراف التربة:


  • زراعة محاصيل الغطاء: بحيث تغطي التربة كاملةً وأهمّها الجاودار الشتوي في حدائق الخضروات وكذلك الأعشاب الحولية والحبوب الصغيرة والبقوليات لتوفير غطاء نباتي مؤقّت وهذه المحاصيل يمكن حراثتها واستخدامها كروث أخضر والاستغناء عن السماء الكيميائي. [٦]
  • الزراعة المختلطة: ويعني هذه زراعة محصولين في الحقل الواحد بجانب صنف من الأشجار المثمرة ممّا يقوّي الأرض ويضمن غطاؤها. [٥]
  • الزراعة بالأساليب الحديثة الصديقة للبيئة: ومن أهم هذه الطرق الزراعة على شكل أدراج على السفوح حيث تمنع التدرجات من الانجراف. [٥]


  • استخدام الأحجار والرقائق الخشبيّة: استخدام هذه الأحجار والرقائق كحواجز في المناطق كثيفة الاستخدام التي تصعب الزراعة فيها أو صيانتها. [٦]
  • إعادة توجيه مياه الأمطار: يُفضّل شق طرق مساعدة في المناطق المعرّضة لتدفق مياه الأمطار بشكل قوي وذلك لتخفيف معدلات الانجراف فيها. [٦]
  • زراعة الأشجار الحرجيّة: تّعد هذه الطريقة من أفضل الحلول لمواجهة الانجراف حيث تعمل جذور الأشجار على منع الانهيارات على المنحدرات الشديدة. [٧]


إنّ مشكلة انجراف التربة تُعدّ مشكلة عالمية وأثرها يمتد ويؤثر على الكثير من القطاعات كما ذُكر أعلاه، ولذلك فإنّ الجهود المبذولة من الأفراد لا تقلّ أهميّةً عن الإجراءات المتّخذة من قبل الحكومات للحدّ من هذه المشكلة ومعالجتها.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت Jim Ritter (10-2012), "Soil Erosion – Causes and Effects", omafra, Retrieved 15-02-2021. Edited.
  2. "Erosion", soils4teachers, Retrieved 15-02-2021. Edited.
  3. "Soil Erosion ", youmatter, Retrieved 16-02-2021. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث Kristine Tucker (13-03-2018), "The Effects of Soil Erosion", sciencing, Retrieved 16-02-2021. Edited.
  5. ^ أ ب ت ث Dede Sulaeman and Thomas Westhoff (07-02-2020), "The Causes and Effects of Soil Erosion, and How to Prevent It", wri, Retrieved 16-02-2021. Edited.
  6. ^ أ ب ت "reduce soil erosion"، uri، اطّلع عليه بتاريخ 16-02-2021. Edited.
  7. "Preventing and managing erosion", qld, Retrieved 16-02-2021. Edited.

124401 مشاهدة