الفوائد الصحية لفول الصويا

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٠٧ ، ١٧ يونيو ٢٠١٩
الفوائد الصحية لفول الصويا

فول الصويا

يعود أصل فول الصويا إلى بلدان شرق آسيا ويصنف على أنه أحد الأصناف الأكثر استهلاكًا في العالم من البقوليات وذلك بعد أن أصبح متوفرًا في أشكال عديدة، كما ويعتبر عنصرًا مهمًا يدخل في الكثير من المنتجات فهو من الأصناف الغذائية المهمة للصحة باعتباره مصدرًا للبروتين وهذا تحديدًا ما جعله خيارًا جيدًا للنباتيين،[١] وهنا لا بد من التعرف على الفوائد الصحية لفول الصويا بمتابعة ما تحمله السطور الآتية من معلومات عنه.

أنواع فول الصويا

إن الفوائد الصحية لفول الصويا تشجع العديد من الأفراد على استهلاكه وهذا ما جعله أيضًا يدخل في العديد من الأصناف الغذائية المصنعة وأحد المكونات الرئيسة للكثير من المنتجات حتى أصبح متوافرًا بأنواع مختلفة يُذكر منها ما يأتي:[٢]

  • منتجات الصويا الكاملة: تتكون من فول الصويا والفول الأخضر وهو عبارة عن فول الصويا غير الناضج ومن أمثلتها حليب الصويا المحضر بنقع فول الصويا وطحنه وغليه في الماء لترشح بعد ذلك المواد الصلبة ويتم الحصول عليه، ومن الأمثلة الأخرى التوفو المحضر بتخثير حليب الصويا وضغطه لاحقًا للحصول على التوفو.
  • منتجات فول الصويا المختمرة: كصلصة الصويا وهي من البهارات السائلة المحضرة من فول الصويا المخمر والحبوب المحمصة والمياه المالحة ونوع من العفن.
  • الأطعمة المصنعة من فول الصويا: كبدائل اللحوم للنباتيين وكذلك الألبان والأجبان، إضافة إلى دقيق الصويا وزيت فول الصويا.
  • مكملات فول الصويا: تتوفر على شكل كبوسلات أو مساحيق.

القيمة الغذائية لفول الصويا

إن الفوائد الصحية لفول الصويا ترتبط بمحتواه الغذائي حيث إن 100 غرام من فول الصويا المسلوق على 173 سعرة حرارية و16.6 غرام من البروتين و9.9 غرام من الكربوهيدرات و9 غرام من الدهون، وانتقالًا للفيتامينات مثل فيتامين K1 وفيتامين B1 وبعض المعادن مثل النحاس والمنغنيز والفوسفور والموليبدينوم، وتجدر الإشارة هنا إلى المركبات النباتية المهمة مثل الآيسوفلافون وحمض الفايتيك - الذي يفضل تخمير فول الصويا أو غليانه أو إنباته للتقليل من مستوياته حيث إنه يُضعف امتصاص المعادن مثل الزنك والحديد - نهاية بالصابونين.[٣]

الفوائد الصحية لفول الصويا

يحتوي فول الصويا على مضادات الأكسدة والمركبات النباتية الصحية إلى جانب العناصر الغذائية الأخرى التي تلعب جميعها دورًا مهمًا في تقديم فوائد صحية للجسم ما دام تناولها ضمن الكميات الموصى بها على الرغم من تسببه ببعض المشاكل لدى البعض،[٣] والآتية هي الفوائد الصحية لفول الصويا:[١]

  • تحسين الأيض: وذلك بصفته مصدر جيد للبروتين المهم لعملية التمثيل الغذائي وإعادة نمو الخلايا أو استبدالها أو إصلاحها.
  • التقليل من خطر الإصابة بالسمنة: يعتبر خيارًا جيدًا للأفراد الذين يحاولون إنقاص الوزن أو اكتسابه وذلك اعتمادًا على الكميات المتناولة منه، فالكميات المعتدلة تعمل على إضعاف الشهية والتقليل من فرص الحاجة لتناول الطعام ومن ناحية أخرى يمكن للكميات الكبيرة أن تعمل على توفير الألياف والبروتين اللذان يساعدان على اكتساب الوزن.
  • التقليل من خطر الإصابة بالسرطان: حيث إنه يوفر مضادات أكسدة بكميات مرتفعة تقلل من تأثير الجذور الحرة في الخلايا إلى جانب محتواه من الألياف التي تقلل من خطر الإصابة ببعض أنواعه كسرطان القولون والمستقيم والقولون.
  • التعزيز من صحة القلب: بالتقليل من خطر الإصابة بتصلب الشرايين والنوبات القلبية والسكتات الدماغية وذلك لمحتواه من الألياف التي تقلل من مستويات الكوليسترول في الجسم وكذلك الدهون الصحية غير المشبعة التي تساعد على خفض مستويات الكوليسترول الكلي، إضافة إلى محتواه من الأحماض الدهنية التي تُسهم في تنظيم وظائف العضلات الملساء وتساعد على المحافظة على مستويات ضغط الدم المناسبة.
  • التقليل من الأعراض المصاحبة لانقطاع الطمث: وهذه الأعراض تشمل تقلب المزاج والهبات الساخنة وغيرها، حيث إنه يحتوي على مادة الآيسوفلافون التي ترتبط مع مستقبلات هرمون الإستروجين حال انخفاض مستوياته وبالتالي تقلل من الشعور بهذه الأعراض.
  • التعزيز من الهضم: ويعود ذلك لمحتواه من الألياف التي تُسهم في جعل حركة البراز أكثر سلاسة وتحفز تقلص العضلات الملساء لدفع الطعام خارج الجسم.
  • تحسين صحة العظام: وذلك بتسريع شفائها حال الإصابة أو تعزيز نمو عظام جديدة وذلك بفعل محتواه من بعض المعادن مثل الكالسيوم والمغنيسيوم والنحاس والسيلينيوم والزنك.
  • التقليل من خطر ظهور العيوب الخلقية: وذلك بتوفير أهم الفيتامينات التي تحتاجها الحامل وجنينها أثناط فترة الحمل كفيتامين B المركب وحمض الفوليك.
  • تحسين الدورة الدموية: فتدفق الدم والأكسجين الأساسيين في جميع أنحاء الجسم يعني عمله بكفاءة وهذا يتطلب توفير كمية مناسبة من خلايا الدم الحمراء التي تعتمد في تكوينها على مجموعة من المعادن كالنحاس والحديد الموجودان في فول الصويا.
  • التقليل من خطر الإصابة بمرض السكري أو السيطرة عليه حال الإصابة به: فقد أظهر قدرته على زيادة مستقبلات الإنسولين في الجسم مساهمته الفعالة في ذلك.
  • التقليل من اضطرابات النوم: فالحصول عليه سيولد شعورًا أكثر راحة أثناء النوم ويحسن من جودته ومدته وذلك بتوفيره نسبة مرتفعة من المغنيسيوم الضروري لذلك.

أضرار فول الصويا

بعد التعرف على الفوائد الصحية لفول الصويا لا بد من الاطلاع على بعض الأضرار المحتملة التي قد يتعرض لها بعض الأفراد بمجرد تناوله، فقد يؤثر ذلك فعليًا في الأفراد المصابين بقصور الغدة الدرقية المرتبط بتناول كميات مفرطة منه، ومن ناحية أخرى يرتبط استهلاك الأصناف المعدلة وراثيًا منه مع الزيادة في خطر الإصابة بالأمراض التي تقاوم المضادات الحيوية على الرغم من الحاجة لمزيد من الدراسات التي تساعد على فهم تأثيرها الحقيقي في الصحة، علمًا بأنه يمكن التخلي عن استهلاك هذه الأصناف والحصول على الأصناف العضوية أو التي لم تحمل علامة تدل على كونها معدلة وراثيًا،[٤] ومن ناحية أخرى فإنه يحتوي على مركبات قد تلعب دورًا في تعطل نشاط الغدة الدرقية وبالتالي زيادة خطر تضخمها وتقف عائقًا دون النشاط الهرموني الطبيعي للجسم، وتجدر الإشارة هنا إلى أنه يزيد من خطر عرضة الرجال للإصابة بخلل هرموني حال استهلاك كميات كبيرة منه أو من حليبه كالعقم والخلل الوظيفي الجنسي وانخفاض عدد الحيوانات المنوية وزيادة خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان.[١]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت "13 Amazing Benefits Of Soybeans", www.organicfacts.net, Retrieved 25-5-2019. Edited.
  2. "Is Soy Good or Bad for Your Health?", www.healthline.com, Retrieved 25-5-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Soybeans 101: Nutrition Facts and Health Effects", www.healthline.com, Retrieved 25-5-2019. Edited.
  4. "Is soy good for your health?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 27-5-2019. Edited.