مضار الفيتامينات المصنعة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٥ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
مضار الفيتامينات المصنعة

إن الفيتامينات موجودة بشكل طبيعي في مختلف المواد الغذائية, و هي من العوامل المساعدة للجسم لأداء وظائفه بأحسن صورة, و أظهرت الدراسات أن وجود الفيتامينات بشكل طبيعي يساعد على امتصاص المواد الغذائية, بينما الفيتامينات المصنعة, فتحتوي على الألوان الصناعية و المواد الحافظة و العديد من المواد الكيميائية التي لا يستفاد منها, وهذا بدور يقلل من توفر المواد الحيوية في الفيتامينات, و يؤدي إلى مضاعفات, و في ما يلي بعض مضار الفيتامينات الصناعية:-

إن فيتامين (د) بشكله الطبيعي, يمكن الحصول عليه من أشعة الشمس, و يكون فعال في تسهيل امتصاص الكالسيوم, و ذلك يساعد في بناء العظام و الأسنان و جهاز المناعة, أظهرت الدراسات أن تناول فيتامين (د) الصناعي يمكن أن يؤدي لزيادة الكالسيوم بالدم بشكل سلبي, و قد يقود إلى تكلس في الأوعية الدموية و الأنسجة اللينة, أو تكلس في الكبد.

يقسم فيتامين (أ) لقسمين, يمكن الحصول عليهما من تناول المنتجات الحيوانية, كاللحوم و مشتقات الحليب و بعض من الأسماك, والقسم الأخر يمكن الحصول عليه من الخضار و الفاكهة بشكل عام, أن فيتامين (أ) يساعد في بناء العظام و الانسجة اللينة, انقسام الخلايا و فصلها, و كما يعمل على تنظيم جهاز المناعة, لكن تناول فيتامين (أ) الصناعي يزيد من فرصة الاصابة بسرطان الرئة عند المدخنين أو الذين اعتادوا أن يكونوا مدخنين سابقا, أيضا اظهرت بعض الدراسات, أن نسبة الوفيات بين المدخنين تزيد بـ 17% عند تناول فيتامين (أ) المصنع, و كما تبين أن تناول الحوامل لفيتامين (أ) المصنع قبل الشهر السابع, يزيد من فرصة ولادة طفل يعاني من تشوهات خلقية.

يعمل فيتامين (ه) كمانع تأكسد, فيحافظ على الخلايا من التلف الذي تسببه السموم الناتجة عن البيئة, أن تناول فيتامين(ه) المصنع بكميات زائدة, قد يتسبب في نزف دماء مفرط, و تزيد الفرصة عند الأشخاص الذين يتناولوا مميعات للدم كالأسبرين, و تبين بعض الدراسات أن تناول فيتامين (ه) المصنع يزيد من فرصة الاصابة بالأمراض التي تؤدي للوفاة.