معلومات عن قصور الغدة الدرقية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٦:٠٤ ، ٢٦ أبريل ٢٠١٩
معلومات عن قصور الغدة الدرقية

قصور الغدة الدرقية

تعد الغدة الدرقية من الأعضاء المهمة في الجسم حيث تقوم بإفراز الهرمونات التي تعمل على تنظيم عمليات البناء والهدم في الجسم، بالإضافة إلى المساهمة في الوظائف المختلفة له، ويعرف قصور الغدة الدرقية بهبوط مستوى الهرمونات التي تفرزها الغدة، كما أنه قد لا تُلاحظ الأعراض في بداية قصور الغدة الدرقية، لكن مع مرور الوقت قد تظهر أعراض زيادة الوزن بالإضافة إلى آلام المفاصل والعقم وأمراض القلب، ويجدر بالذكر أن علاج قصور الغدة الدرقية يعتبر سهلًا عند تشخيص المرض، ويكون العلاج بتعويض الهرمونات الدرقية عند المريض، ويستعرض المقال أهم أسباب قصور الغدة الدرقية وطرق الوقاية والعلاج منها.

أعراض قصور الغدة الدرقية

في العادة ما تختلف علامات وأعراض قصور الغدة الدرقية من شخص إلى أخر، وذلك يعتمد على مدى نقص الهرمونات التي تفرزها الغدة الدرقية، كما تميل العلامات إلى التطور والحدوث ببطء، وقد يستغرق ذلك العديد من السنوات، كما أنه في البداية  قد تلاحظ بالكاد أعراض قصور الغدة الدرقية وتتمثل بالتعب وزيادة الوزن، ولكن مع استمرار عملية الأيض في التباطؤ قد تتطور الأعراض وتكون أكثر وضوحًا، وفيما يأتي أبرز تلك الأعراض:[١]

  • الإعياء والتعب.
  • زيادة الشعور والحساسية للبرد.
  • الإمساك نتيجة بطء حركة الأمعاء.
  • جفاف الجلد.
  • زيادة الوزن غير المبرر.
  • الوجه السمين.
  • البحة في الصوت.
  • الضعف العام للعضلات.
  • ارتفاع مستوى الكوليسترول في الدم.
  • ألم أو تصلب أو تورم في المفاصل.
  • عدم انتظام الدورة الشهرية.
  • انخفاض معدل ضربات القلب.
  • الكآبة والحزن.
  • ضعف الذاكرة.
  • تضخم الغدة الدرقية.

كما أنه من الممكن أن يتعرض الأطفال حديثي الولادة لقصور القدة الدرقية، ومن الأعراض التي قد تظهر عليهم ما يأتي:[٢]

  • برودة اليدين والقدمين.
  • الإمساك.
  • النعاس الشديد.
  • البكاء بصوت منخفض.
  • انخفاض قوة العضلات.
  • سمنة الوجه.
  • الانتفاخ في المعدة.
  • تورم اللسان.

وفي حالة عدم علاج قصور الغدة الدرقية فقد تظهر بعض الأعراض المتطورة والخطيرة ومنها ما يأتي:[١]

  • المشاكل القلبية: يترافق قصور الغدة الدرقية مع زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب وفشل القلب، ويرجع ذلك في المقام الأول إلى ارتفاع مستويات الكولسترول منخفض الكثافة والكولسترول الضار.
  • الاعتلال العصبي المحيطي: يؤدي قصور الغدة الدرقية على المدى الطويل إلى ضرر في الأعصاب الطرفية الخاصة بالشخص وتظهر الأعراض على شكل ألم ووخز في الأطراف.
  • العقم: تؤثر المستويات المنخفضة من هرمون الغدة الدرقية على عملية الإباضة مما يؤدي إلى العقم.

أسباب قصور الغدة الدرقية

يعتبر التهاب الغدة الدرقية من أبرز أسباب القصور فيها وخاصة في المرض المسمى هاشيموتو، وهو مرض ينتج عن الأجسام المضادة التي تهاجم الغدة الدرقية مما يسبب التهابها وقصورها، وفيما يأتي أهم الأسباب التي ترتبط بقصور الغدة الدرقية:[٢]

  • العلاج الإشعاعي لمنطقة الرقبة: العلاج الإشعاعي هو من أبرز الأسباب التي قد تؤدي إلى قصور الغدة الدرقية، وفي العادة ما يستعمل العلاج في حالات سرطان الغدد اللمفاوية.
  • علاج اليود المشع: يوصف اليود المشع في حالات فرط نشاط الغدة الدرقية كعلاج لتقليل نشاط الغدة مما قد يؤدي إلى قصور في عملها على المدى الطويل.
  • بعض الأدوية: يمكن أن تؤثر بعض الأدوية لعلاج مشاكل القلب والحالات النفسية والسرطان في بعض الأحيان تؤثر على إنتاج هرمون الغدة الدرقية ومن هذه الأدوية الأميودارون.
  • جراحة الغدة الدرقية: قد يتم إزالة الغدة الدرقية لعدة أسباب مختلفة كالسرطان والالتهابات والأمراض التي تؤدي إلى فرط النشاط فيها وذلك يؤدي في النهاية إلى قصور وخلل في الهرمونات نظرًا لعدم وجود الغدة التي تفرزها.
  • نقص اليود في النظام الغذائي: تحتاج الغدة الدرقية إلى اليود لإنتاج هرمونات الغدة، كما أن الجسم لا يصنع اليود لذلك يحتاج الشخص إلى الحصول عليه من خلال النظام الغذائي، وتشمل المصادر الغذائية التي تحتوي على اليود المحار وأسماك المياه المالحة والبيض ومنتجات الألبان والأعشاب البحرية.
  • الحمل: في بعض الأحيان يحدث التهاب الغدة الدرقية بعد الحمل وهذا ما يسمى التهاب الغدة الدرقية بعد الولادة وعادة ما يرافق هذه الحالة عند النساء زيادةٌ في مستويات هرمون الغدة الدرقية يرافقها خفض حاد في إنتاج هرمون الغدة الدرقية.
  • تلف أو اضطراب الغدة النخامية: نادرًا ما ترتبط الغدة النخامية وقصورها مع الغدة الدرقية ولكن يجدر بالذكز أن الغدة النخامية مسؤولة عن إفراز الهرمونات التي تحفز عمل الغدة الدرقية.

تشخيص قصور الغدة الدرقية

في العادة ما يقوم الأطباء بالفحص البدني لملاحظة أي أعراض قد ترتبط بقصور الغدة الدرقية كزيادة الوزن وجفاف الجلد وبرودته بالإضافة إلى سمنة الوجه وغيرها من العلامات، كما يقوم الطبيب بطلب فحص الدم لمعرفة مستوى هرمونات الغدة الدرقية فيه بالإضافة إلى مستويات هرمون المحفز للغدة الدرقية والذي تنتجه الغدة النخامية.[٣]

علاج قصور الغدة الدرقية

يقوم العلاج في العادة على إمداد المريض بهرمون الغدة الدرقية المُصنّع أو ما يعرف بالثايروكسين، كما سوف يقوم الأطباء بإجراء فحوصات الدم الدورية للتأكد من مستوى الهرمون في الجسم، كما يمكن للنظام الغذائي المساعدة في علاج قصور الغدة الدرقية عن طريق تناول الأطعمة الغنية باليود نظرًا لما يشكله اليود من عنصر أساسي في تكوين هرمونات الغدة الدرقية.[٤]

الوقاية من قصور الغدة الدرقية

في الحقيقة لا توجد وسيلة للوقاية من قصور العدة الدرقية ولكن يمكن للأشخاص الذين تزداد نسبة تعرضهم لقصور الغدة الدرقية اتباع بعض الخطوات ومثال ذلك النساء الحوامل اللواتي ينصحن بتناول اليود لتعويض الحاجة إليه أثناء الحمل.[٤]

فيديو عن علاج كسل الغدة الدرقية

في هذا الفيديو تتحدث أخصائية الأمراض الباطنية الدكتورة نسرين السلايطة عن علاج كسل الغدة الدرقية.[٥]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب Hypothyroidism (underactive thyroid), , "www.mayoclinic.org", Retrieved in 20-12-2018, Edited
  2. ^ أ ب Hypothyroidism (Underactive Thyroid), , "www.webmd.com", Retrieved in 20-12-2018, Edited
  3. Everything You Need to Know About Hypothyroidism, , "www.healthline.com", Retrieved in 20-12-2018, Edited
  4. ^ أ ب What is hypothyroidism?, , " www.medicalnewstoday.com", Retrieved in 20-12-2018, Edited
  5. Nisreen Salaytah, "www.youtube.com", Retrieved in 26-12-2018