متى يجب أن يتوجه الإنسان للمشفى لإجراء فحص الكورونا

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٠٣ ، ١٩ مارس ٢٠٢٠
متى يجب أن يتوجه الإنسان للمشفى لإجراء فحص الكورونا

كورونا

فيروس كورونا COVID_19 هو سلسلة جديدة من الفيروسات ظهرت في أواخر عام ٢٠١٩ في مدينة يوهان، ولم يسبق قبل ذلك أن تعرضت البشرية لهذا النوع الجديد من هذه المجموعة من الفيروسات التاجية، ويعد فيروس كورونا من الفيروسات التي تنتقل بين الانسان والحيوان، حيث إن المتلازمة التنفسية الوخيمة الحادة التي يسببها فيروس SARS-CoV انتقلت من نوع من القطط إلى الانسان، أما فيروس متلازمة الشرق الأوسط التنفسية MERS-CoV التي ظهرت في الشرق الأوسط في البداية انتقلت في البداية من الجمال إلى الإنسان، وهناك مجموعة من الفيروسات التابعة لفصيلة الفيروسات التاجية كورونا التي تم التعرف عليها تنتقل بين الحيوانات ولم تسبب حتى الآن العدوى للإنسان، وفي هذا المقال سيتم الإجابة عن سؤال متى يجب أن يتوجه الإنسان للمشفى لإجراء فحص كورونا[١].

أعراض فيروس كورونا

قد تتشابه أعراض مرض كوفيد-19 مع أعراض الإنفلونزا، ولكن الاختلاف بينهما هو أن مرض كوفيد-19 يسبب صعوبة في التنفس، وأعراض أكثر حدة في الجهاز التنفسي، وقد يحدث تشابه أيضًا مع أعراض نزلة البرد، ولكن كوفيد-19 يختلف عن نزلة البرد بأنه يتضمن أعراض أخرى مثل سيلان الأنف، واحتقان، وعطس، أما الحمى فهي من أعراض كوفيد-19 وليست من أعراض نزلة البرد، ومن أعراض فيروس كورونا المستجد الشائعة[٢]:

إذا شعر الإنسان بأنه تعرض للإصابة بفيروس كورونا وتطورت عليه أعراض مثل الحرارة والسعال وصعوبة في التنفس فإنه يجب عليه التواصل مع مزود الرعاية الصحية، وكما إن حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد COVID-19 التي سجلت تدرجت فيها الأعراض من متوسطة إلى شديدة وقد سجلت بعض حالات الوفاة، وفي بداية المرض وخلال مدة زمنية قدرتها مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها CDC، وذلك اعتمادًا على مدة حضانة فيروس MERS-CoV وهو من نفس فصيلة الفيروسات التاجية كورونا، والذي تم التعرف عليه من قبل العلماء سابقًا حينما انتشر في الشرق الأوسط، وهذه المدة تتراوح من يومين إلى 14 يوم، وتظهر لدى المصاب أعراض مثل السعال، والحرارة، وصعوبة في التنفس، وقد تتطور لدى المصاب بفيروس كورونا المستجد أعراض أخرى ومقلقة، تتطلب التوجه الفوري للحصول على رعاية صحية ومن هذا الأعراض[٣]:

حوالي 80% من المرضى المصابين بفيروس كورونا المستجد ودون أن يتلقوا رعاية طبية بشكل خاص أو أدوية معينة تعافوا من المرض، ولكن هناك فئات من المجتمع مثل الأكبر في العمر، والمرضى الذين يعانون من أمراض تضعف جهاز المناعة لديهم، يمكن أن تصبح أعراض مرض كوفيد-19 أكثر حدة وأشدّ[٢].

فحص كورونا

في حال ظهرت لدى المريض أي أعراض تشير الى احتماليّة إصابته بفيروس كورونا مثل الحمّى وأمراض الجهاز التنفسي السفلي، يتم التحديد من قبل موظفي الصحة أو مزوديّ الرعاية الصحية إذا كان المريض يستوفي شروط إجراء فحص كورونا، ويتم جمع العينات وتخزينها بشكل مناسب لضمان الحفاظ على العينة، وفي حالة المرضى الذين يعانون من السعال يتم أخذ عينة بلغم، ويمكن أخذ عينة اللعاب، أو مسحة البلعوم الأنفي أو مسحة البلعوم، مع الأخذ بعين الاعتبار إجراء كافّة المعايير التي تضمن الحفاظ على العينة ومنع العدوى، ويتم تخزين العينة على درجة حرارة 2-8 درجة مئوية لمدة تصل الى 72 بعد جمعها، أو يتم حفظ العينة في الجليد الى حين وقت إرسالها للمختبر لإجراء فحص كورونا، وفي حال هناك مدة زمنية أطول بين أخذ العينة والوقت المتوقع لإجراء فحص كورونا، والذي فيه يتم حفظ العينة على درجة حرارة -70 درجة مئوية، ويتم تسجيل كافة بيانات المريض واسمه على العبوة التي تحتوي على العينة وتسجيل نوعها، وتاريخ أخذ العينة، والاختبار المطلوب إجرائه[٤].

متى يجب أن يتوجه الإنسان للمشفى لإجراء فحص الكورونا

إذا اعتقد المريض أن لديه أعراض لمرض كوفيد-19 يجب أن يبقى في المنزل والاتصال بالجهة المسؤولة عن تقديم الرعاية الصحية ومكافحة الأوبئة، فعلى المريض أن يخبر الطبيب أو موظفي الصحة بالأعراض التي لديه، ومدى شدتها، وفيما إذا كان المريض قد سافر الى بلد انتشر فيها المرض، أو كان على اتصال مع أشخاص لديهم أعراض كوفيد-19، ويجب إخبار موظفي الصحة فيما إذا كان المريض قد كان ضمن مجموعة من الناس في الفترة السابقة، ويقوم بعد ذلك مزودي الرعاية الصحية بتقييم الأعراض فيما إذا كانت شديدة أو متوسطة، واذا كان المريض يعاني من أي أمراض أخرى، أو كان المريض على تواصل مع شخص مصاب بكوفيد-19، ويحدد الطبيب وقتها إذا كان المريض بحاجة لعمل فحص كورونا ونوع الرعاية الصحية التي يحتاجها، وفيما إذا كانت الأعراض متوسطة يتم عمل حجر صحي منزلي، أو في مكان تخصص الجهة المسؤولة عن مكافحة العدوى والأوبئة، وإذا أصبحت الأعراض أسوأ يجب الحصول على رعاية صحية بشكل فوريّ[٢].

فترة الحضانة لفيروس كورونا

فترة حضانة الفيروس هي المدة الزمنية من لحظة دخول الفيروس الى الجسم وحتى بداية ظهور الأعراض، ونتيجة لتعرض الجسم للرذاذ الذي يحمل الفيروس أو لمس الأسطح الملوثة تحدث العدوى بفيروس كورونا المستجد، واعتمادًا على مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها CDC فقد قدرت فترة حضانة فيروس كورونا المستجد المسبب لمرض كوفيد-19 من يومين الى أربعة عشر يومًا بعد الاصابة بالعدوى، ومعدل فترة حضانة المرض تصل إلى خمسة أيام، وهذه التوقعات غير ثابتة ويمكن أن تتغير في حالة ظهرت معلومات جديدة عن هذه السلالة الجديدة من فيروس كورونا، ولمنع انتشار فيروس كورونا المستجد نشرت منظمة الصحة العالمية مجموعة من التوصيات تتضمن غسل الأيدي بشكل مستمر، وتغطية الفم والأنف عند السعال أو العطس، وتطهير البيض واللحم بشكل جيد، وعدم الاقتراب من أي شخص يظهر أغراض لأمراض الجهاز التنفسي مثل السعال، أو العطس[٢].

المراجع[+]

  1. "Coronavirus", www.who.int, Retrieved 2020-3-19. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "How Long Is the Incubation Period for the Coronavirus?", www.healthline.com, Retrieved 2020-3-19. Edited.
  3. "Symptoms", www.cdc.gov, Retrieved 2020-3-19. Edited.
  4. "Interim Guidelines for Collecting, Handling, and Testing Clinical Specimens from Persons for Coronavirus Disease 2019 (COVID-19)", www.cdc.gov. Edited.