كيف فسر القرآن أعمال الشيطان ووسوسته

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٥٣ ، ٢٥ يوليو ٢٠٢٠
كيف فسر القرآن أعمال الشيطان ووسوسته

مفهوم الشيطان

إنّ لعلماء اللغة في تفسير كلمة الشيطان مذهبين؛ الأوّل أنّه من الفعل شطَنَ، ويعني بَعُدَ فيقولون شَطَنَ عنه إذا بَعُدَ والشاطن هو البعيد عن الحقّ، وبذلك فهم يرَون أنّ النون أصلية في كلمة شيطان، فهم يطلقون لقب الشيطان على كلّ متمرّدٍ عاتٍ بعيد عن الحقّ من الجنّ والإنس، فمنه يقولون عن الرجل تشيطن إذا صارت أفعاله كأفعال الشيطان، وأمّا الرأي الثاني عند بعض علماء اللغة فهو أنّ كلمة شيطان مشتقّة من شاط يشيط؛ إذا هلك واحترق، ولكن الأكثر من علماء اللغة على أنّ الشيطان مأخوذ من الشطن وهو البعد، وقد ورد ذكر الشيطان في القرآن الكريم كثيرًا مع أعماله ووسوسته، وهذا المقال سيقف فيما يأتي للأجابة عن السؤال الذي يدور كثيرًا وهو أنّه كيف فسّر القرآن أعمال الشيطان ووسوسته.[١]

كيف فسر القرآن أعمال الشيطان ووسوسته

لقد وقف القرآن الكريم مع صفات الشيطان وأعماله في القرآن الكريم في كثير من الآيات والسور، وفسّر أعماله ووسوسته وأوضح مدى سلطانه على الإنسان سواء كان مؤمنًا أو كافرًا، وممّا يعتقده بعض الناس عن الشيطان أنّ له تأثيرًا قويًّا وسلطانًا على البشر، ولكنّ هذا القول مردود ومرفوض بما ذكره الله -سبحانه- في القرآن الكريم عن ذلك السلطان المزعوم، وإنّ أوّل أمر ينبغي معرفته عن الشيطان أنّه لا سلطان له حتى على الكافرين، وإنّما تنحصر مهمّته في الوسوسة وتزيين المعاصي للبشر لكي يرتكبوها؛ فمن ذلك ما قاله تعالى في سورة إبراهيم: {وَقَالَ الشَّيْطَانُ لَمَّا قُضِيَ الْأَمْرُ إِنَّ اللَّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَوَعَدتُّكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ ۖ وَمَا كَانَ لِيَ عَلَيْكُم مِّن سُلْطَانٍ إِلَّا أَن دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي ۖ فَلَا تَلُومُونِي وَلُومُوا أَنفُسَكُم ۖ مَّا أَنَا بِمُصْرِخِكُمْ وَمَا أَنتُم بِمُصْرِخِيَّ ۖ إِنِّي كَفَرْتُ بِمَا أَشْرَكْتُمُونِ مِن قَبْلُ ۗ إِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ}،[٢] فإذًا هو لم يجبرهم ويقهرهم على المعاصي والذنوب، وإنّما فقط وسوس لهم وهم أطاعوه، ولذلك فقد تبرّأ منهم، وكذلك الشيطان لا يجعل الله -تعالى- له سبيلًا على عباده المخلصين، وإنّما سبيله -وهي الوسوسة من أحاديث النفس التي يحدّث بها البعيدين عن الحق- تكون على الذين ابتعدوا عن طريق الهداية وارتكبوا المعاصي؛ فالشيطان حينها يوسوس لهم ويُزيّن لهم طريق المعصية حتى يقعوا في المعاصي ويستمرؤوها ويعتادوها، ومن ثمّ يسير معهم ليجعلهم يقعون في الحرام ما أمكن له، وذروة ما يطمع له الشيطان هو أن يشركوا بالله تعالى، وبذلك تكون غايته التي أقسم عليها قد تحققت، يقول تعالى في سورة الحجر: {قَالَ رَبِّ بِمَا أَغْوَيْتَنِي لَأُزَيِّنَنَّ لَهُمْ فِي الْأَرْضِ وَلَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ * إِلَّا عِبَادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ * قَالَ هَٰذَا صِرَاطٌ عَلَيَّ مُسْتَقِيمٌ * إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ إِلَّا مَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْغَاوِينَ}،[٣] وهذا أهمّ ما يمكن الحديث عنه حول تفسير أعمال الشيطان ووسوسته في القرآن الكريم، والله أعلم.[٤]

آيات ورد فيها لفظ الشيطان

لقد ورد ذكر إبليس -لعنة الله عليه- والشيطان عمومًا في القرآن الكريم كثيرًا؛ إذ قد ورد ذكر إبليس في إحدى عشرة آية، وأمّا ذكر الشيطان عمومًا فقد ورد ذكره في نحو من ثمانٍ وثمانين آية،[٥] وستتوقّف هذه الفقرة ختامًا مع آيات قد ورد فيها لفظ الشيطان في القرآن الكريم، ومن تلك الآيات:[٦]

  • قوله تعالى في سورة البقرة: {الشَّيْطَانُ يَعِدُكُمُ الْفَقْرَ وَيَأْمُرُكُم بِالْفَحْشَاءِ ۖ وَاللَّهُ يَعِدُكُم مَّغْفِرَةً مِّنْهُ وَفَضْلًا ۗ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ}.[٧]
  • قوله تعالى في سورة آل عمران: {إِنَّ الَّذِينَ تَوَلَّوْا مِنكُمْ يَوْمَ الْتَقَى الْجَمْعَانِ إِنَّمَا اسْتَزَلَّهُمُ الشَّيْطَانُ بِبَعْضِ مَا كَسَبُوا ۖ وَلَقَدْ عَفَا اللَّهُ عَنْهُمْ ۗ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ حَلِيمٌ}.[٨]
  • قوله تعالى في سورة النساء: {وَمَن يَكُنِ الشَّيْطَانُ لَهُ قَرِينًا فَسَاءَ قَرِينًا}.[٩]
  • قوله تعالى في سورة الأعراف: {يَا بَنِي آدَمَ لَا يَفْتِنَنَّكُمُ الشَّيْطَانُ كَمَا أَخْرَجَ أَبَوَيْكُم مِّنَ الْجَنَّةِ يَنزِعُ عَنْهُمَا لِبَاسَهُمَا لِيُرِيَهُمَا سَوْآتِهِمَا ۗ إِنَّهُ يَرَاكُمْ هُوَ وَقَبِيلُهُ مِنْ حَيْثُ لَا تَرَوْنَهُمْ ۗ إِنَّا جَعَلْنَا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاءَ لِلَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ}.[١٠]
  • قوله تعالى في سورة يوسف: {إِنَّ الشَّيْطَانَ لِلْإِنسَانِ عَدُوٌّ مُّبِينٌ}.[١١]

المراجع[+]

  1. "تعريف ومعنى شيطان في قاموس لسان العرب"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 2020-05-27. بتصرّف.
  2. سورة إبراهيم، آية:22
  3. سورة الحجر، آية:39-42
  4. "المبحث الثالث: مدى سلطان الشيطان على الإنسان"، www.dorar.net، اطّلع عليه بتاريخ 2020-05-27. بتصرّف.
  5. "إبليس والشيطان في القرآن الكريم"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2020-05-27. بتصرّف.
  6. "آيات ورد فيها "الشيطان""، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 2020-05-27. بتصرّف.
  7. سورة البقرة، آية:268
  8. سورة آل عمران، آية:155
  9. سورة النساء، آية:38
  10. سورة الأعراف، آية:27
  11. سورة يوسف، آية:5