الفرق بين التفسير والتأويل

الفرق بين التفسير والتأويل
الفرق-بين-التفسير-والتأويل/

مفهوم علم التفسير

يُعدّ التّفسير من العلومِ الشرعيَّةِ المعروفةِ، التي يرادُ منها فَهمُ كتابِ اللهِ تعالى، وإيضاحِهِ، وبيانُ مرادِهِ ومقاصِدِهِ، وعلمُ التفسيرِ هو علمٌ يبحثُ في كيفيةِ النُطقِ بكلماتِ كتابِ الله، ودلالاتِها، وأحكامِ الألفاظِ القرآنيةِ، الإفراديةِ والتركيبيةِ، وفهم معانيها.[١]

ومعرفةُ ما يتعلق بهذا العلم من علومٍ أُخرى، كمعرفةِ أسبابِ النزول، وعلمِ الناسخِ والمنسوخ، والمبهم في كتاب الله تعالى، وغيرها من العلوم، وقد وضعَ العُلماء العديدَ من الشروطِ والضوابطِ لعلمِ التفسيرِ، وبينوا أقسامَ التفسيرِ،[١] ومنَ الألفاظِ المُرادفةِ للتفسيرهو لفظُ التأويل،[٢] وفي هذا المقال سيأتي بيان الفرق بين التفسير والتأويل.

نشأة علم التفسير

بَدأَ علمُ التفسيرِ بالظهورِ في عهدِ النبي صلّى الله عليه وسلّم، فقد كانَ يفسرُ للصحابةِ ما أُشكلَ عليهم من فهمٍ لآياتِ اللهِ تعالى، وكانَ هذا لبعضِ الآياتِ، عندَ سؤالِهم لرسول الله عنها، أو عندَ وقوعِ نازلةٍ تتطلبُ هذا التفسير، وبعدها جاءَ عهدُ صحابةِ رسول الله، الذين كانوا يتناقلونَ ما فسّرَّهُ لهم رسول الله، من آياتِ القرآن الكريم.[٣]

ويجتهدونَ في تفسيرِهم للآيات التي لم يُنقل لهم تفسيرها عن رسول الله، وبعدَ توسُعِ الإسلامِ، وانتشارِ الصحابةِ في المدن، تعدَدت المدارس التي تنقلُ علم الصحابةِ وما توصلوا إليهِ من اجتهاداتٍ، في العلوم الشرعيَّةِ بشكلٍ عام، وفي علمِ التفسيرِ بشكلٍ خاص.[٣]

وظهرت مدرسةُ الكوفة، ومكة، والمدينة، وغيرها، فأخذَ هذا العلم من لازمَ صحابةَ رسول الله من التابعين، واتبعوا نهجهم، في تفسيرِ كتابِ الله، فكانوا يبحثونَ عن تفسيرِ الآيةِ في القرآن الكريمِ أولًا، ثمَّ بالسُنَّةِ النبويَّةِ، فإذا لم يجدوا تفسيرًا للآيةِ، اجتهدوا في تفسيرها.[٣]

الفرق بين التفسير والتأويل

ولبيانِ الفرق بين التفسير والتأويل، لا بُدَّ من بيانِ التأويل والتعريف بهِ، فقيلَ أنَّهُ التفسير؛ ويقصدُ بذلك توضيحُ ما يرادُ به الكلام، وتفسيرُ معناه، ولا فرقَ إذا كانَ موافقًا لظاهرِ الكلامِ أم لا، ويكونُ بهذا التأويلُ مرادفًا للتفسير، ولا فرقَ بينهما، وقد جاءَ لفظُ التأويل في عدةٍ من الشواهدِ الدينيَّةِ بمعنى التفسير، ومنها قولُ الله تعالى: {نَبِّئْنَا بِتَأْوِيلِهِ}.[٤][٢]

والتعريفُ الثاني للتأويل؛ هو إرجاعُ الكلامِ إلى حقيقتهِ، فالكلامُ إما أن يكونَ خبرًا أو طلبًا، فإن كانَ خبرًا، فيكونُ تأويلهُ كحقيقةِ المخبر عنه، ومثالُهُ قولُ الله تعالى: {هَلْ يَنظُرُونَ إِلَّا تَأْوِيلَهُ}،[٥] أيّ ينتظرون وقوع البعث، وهي الحقيقة التي أُخبِروا بها، وإذا كانَ طلبًا فتأويلهُ هو الامتثال لهذا الطلب، ومثالُ ذلك الابتعادُ عن الربا،[٦] تأويلًا لقولِ الله تعالى: {وَأَحَلَّ اللَّهُ الْبَيْعَ وَحَرَّمَ الرِّبَا}.[٧][٢]

وأمّا المعنى الثالثُ للتأويل وهو ما عليهِ المتأخرين من العلماء، فقالوا بأنَّ المراد بالتأويل هو صَرَفُ اللفظِ عن المعنى الظاهرِ والراجحِ لهُ، إلى المعنى الخفي والمرجوح، لوجودِ دليلٍ صرفَ اللفظ عن معناه، واختلفَ العلماء في الفرق بين التفسير والتأويل، ومن الفروقِ التي ذكرها العلماء ما يأتي:[٢]

  • التأويل أعمُّ من التفسير

حيث إنّ لفظُ التأويل جاءَ في كتابِ الله تعالى، بعدةِ معانٍ، أمّا التفسير فلم يُذكر في كتابِ الله -تعالى- إلّا مرةً واحدةً، وهي في قول الله تعالى: {وَلَا يَأْتُونَكَ بِمَثَلٍ إِلاَّ جِئْنَاكَ بِالْحَقِّ وَأَحْسَنَ تَفْسِيرًا}.[٨]

  • التأويلُ ما تعلقَ بالدِّرايةِ، والتفسيرُ ما تعلقَ بالرِّوايةِ

حيث إنّ التفسيرُ هو الوضوحُ والبيان، والكشف عن المعنى الذي أرادَهُ الله تعالى في كلامِهِ، وهذا لا يؤخذُ إلا فيما وردَ عن رسول الله، وأصحابه، فالرِّواية من الأقوالِ المُسلمةِ إذا ثبتت صحتها عن رسولِ الله، أو أصحابهِ ممن شهدوا نزولَ الوحي، أمّا التأويل فيحتملُ اللفظ أكثر من معنى، ويُرَجَحُ أحدها بدليلٍ قويٍ صحيحٍ، ويعتمدُ هذا على الاجتهادِ وإعمالِ الفكر.

  • في حالِ اجتماعِ اللفظينِ، أيّ التفسير والتأويل فيما يتعلقُ بالقرآنِ الكريمِ، كانَ المقصودُ من التفسيرهو توضيح المعاني المستفادة مما وضعت لهُ العبارة، والتأويل توضيح المعاني المستفادة بطريقِ الإشارة، وإذا ذُكرَ أحدُ اللفظين منفصلًا عن الآخر، كانَ المقصودُ منه هو المعنى الذي يشملُ اللفظينِ معًا.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "التفسير .. معناه وأقسامه"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 5-2-2020. بتصرّف.
  2. ^ أ ب ت ث "الفرق بين التفسير والتأويل"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 5-2-2020. بتصرّف.
  3. ^ أ ب ت "التابعون والتفسير "، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 5-2-2020. بتصرّف.
  4. سورة يوسف، آية: 36.
  5. سورة الأعراف، آية: 53.
  6. "التأويل: معناه، أقسامه، ما يجوز منه وما لا يجوز."، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 5-2-2020. بتصرّف.
  7. سورة البقرة، آية: 275.
  8. سورة الفرقان، آية: 33.

175711 مشاهدة