فضل قراءة القرآن الكريم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٣ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
فضل قراءة القرآن الكريم

القرآن الكريم

القرآن الكريم هو الكتاب الذي أنزله الله تعالى على رسوله -صلَّى الله عليه وسلم- ليُخرجَ الناس من ظلمات الجهل والضلال إلى نور العلم والهداية، فقال تعالى: {الر كتابٌ أنزَلناهُ إليكَ لتُخرجَ النَّاسَ من الظُّلماتِ إلى النُّور} [١]، وهو معجزة الإسلام الخالدة أبدَ الدهر، تحدَّى به رسولُ الله الكفار والمشركين وكلَّ من ادَّعى بطلان الدعوة الإسلامية بأن يأتي بسورة مثله أو بعشر سورٍ، فأنزل -جلَّ وعلا-: {أمْ يقُولُونَ افترَاهُ قلْ فأتُوا بعَشْرِ سوَرٍ مثلِهِ مفتَرَيَاتٍ وادعُوا منِ استَطَعتُمْ منْ دونِ اللَّه إنْ كنتُمْ صادِقِينَ" [٢]، وفي القرآن الكريم هدايةُ النَّاس وتهذيبُ النُّفوس وتنظيمٌ للحياةِ، وهذا المقال سيتناول فضل قراءة القرآن الكريم وأفضل أوقات قراءته. [٣]

فضل قراءة القرآن الكريم

تعدُّ قراءة القرآن الكريم في الشريعة السمحاء من أجلِّ وأعظمِ العبادات التي يمكنُ للمسلمِ من خلالها أن يتقرَّب إلى خالقِه -سبحانه وتعالى-، فالقرآن الكريم كتاب الله تعالى الذي أنزله على نبيِّه ليكون هدايةً وتبصرةً للمسلمين، يهذِّبُ نفوسهم ويقوِّم سلوكهم وينظِّمُ مختلفَ مفاصلِ حياتهم، ولهم أجر كبير في قراءته، قال تعالى: {إنَّ الذينَ يتلونَ كِتابَ اللهِ وأقامُوا الصلاةَ وأنفَقوا ممَّا رزقنَاهم سرًّا وعلانيَة يرجونَ تجارَةً لنْ تبُور} [٤]، وقد حضَّ رسولُ الله -صلى الله عليه وسلم- على قراءة القرآن الكريم وكان يرغِّبُ المسلمين في ذلك فقد وردَ في الحديث أنَّه قال: "تعلَّموا القرآنَ فإنَّه يأتي يومَ القيامةِ شافعًا لأصحابِه وعليكم بالزَّهْراوَيْنِ: البقرةِ وآلِ عِمرانَ فإنَّهما تأتيانِ يومَ القيامةِ كأنَّهما غمامتانِ أو كأنَّهما غَيَايَتانِ أو فِرْقانِ مِن طيرٍ تُحاجَّانِ عن أصحابِهما وعليكم بسورةِ البقرةِ فإنَّ أخْذَها بركةٌ وتَرْكَها حسرةٌ ولا يستطيعُها البَطَلةُ" [٥]، وفيما يأتي سيتمُّ إدراج بعض الأمور في فضل قراءة القرآن الكريم: [٦]

  • من فضلِ قراءة القرآن الكريم أنَّها تُقرِّبُ المسلمَ من الله تعالى وتجعلهُ على تواصلٍ مباشر مع الخالق -جلَّ وعلا-، من خلال قراءةِ سوره وآياته والتفكُّرِ في أحكامه ومعجزاته.
  • من فضل قراءة القرآن الكريم أنَّها سببٌ لتنزُّل الرحمات والبركات على من يقرؤونه، فقد ورد في الحديث الصحيح الذي ورد في صحيح مسلم عن أبي هريرة أنَّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: "وما اجتمعَ قومٌ فِي بيتٍ من بيوتِ اللهِ يتلونَ كتابَ اللهِ ويتدارَسُونه بينَهم إلَّا نزَلت عليهمْ السَّكينة، وغشِيتهم الرَّحمة، وحفَّتهم المَلائكة، وذكرَهم الله فيمَن عندَه" [٧].
  • من فضل قراءة القرآن الكريم أيضًا الأجر الكبير والفضل العظيم الذي يناله المسلم من قراءة القرآن، وكما وردَ عن ابن مسعود أنَّ رسولَ الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- قال: "من قرَأ حَرفًا من كِتابِ اللهِ فلَه به حسَنةٌ، والحَسنةُ بعشْرِ أمثالِها، لا أقولُ {ألم} حرفٌ، ولكن ألفٌ حرفٌ، ولامٌ حرفٌ، وميمٌ حرفٌ" [٨].
  • من فضل قراءة القرآن الكريم أنَّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بشَّر قارئ القرآن بأنَّه مع الكرام البررة في جنات الخلد، فقال في الحديث: "الماهرُ بالقرآن مع السفرةِ الكرامِ البرَرَةِ، والذي يقرأ القرآنَ ويتَتَعْتَعُ فيه وهو عليه شاقٌّ له أجرانِ. وفي رواية: والذي يقرأُ وهو يشتدُّ عليه له أجرانِ" [٩].
  • ومن فضل قراءة القرآن أنه يأتي شفيعًا لأصحابه كما ورد في الحديث، قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "تعلَّموا القرآنَ فإنَّه يأتي يومَ القيامةِ شافعًا لأصحابِه" [٥].

أفضل أوقات قراءة القرأن الكريم

من المعلومِ أنَّ قراءة القرآن الكريم تجوز في أيِّ وقت وعلى أي حال، إلا أنَّه لا تجوزُ قراءة القرآن للجنب، لأنَّ قراءة القرآن تكون محرمة لمن كان على جنابة، فقد ورد عن علي بن أبي طالب -رضي الله عنه- أنَّه قال: "كان رسولُ اللهِ -صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم- يُقرئُنا القرآنَ على كلِّ حالٍ ما لم يكن جُنبًا" [١٠]، وقد قال شيخ الإسلام ابن تيمية: "أجمعَ الأئمةُ على تحريمِ قراءة القرآن للجنب" [١١]، ولكن من أفضل أوقات قراءة القرآن والتي يكون فيها فضل قراءة القرآن أكبر وأعظم عند الله تعالى في جوف الليل والناس نيام غارقون في أحلامهم، فقد وردَ في الحديث أن القرآن يشفع لمن يقرأه في الليل، قال -صلى الله عليه وسلم-: "الصيامُ والقرآنُ يشفعانِ للعبدِ يومَ القيامةِ، يقولُ الصيامُ: أيْ ربِّ إنِّي منعتُه الطعامَ والشهواتِ بالنهارِ فشفعْنِي فيهِ، يقولُ القرآنُ: ربِّ منعتُهُ النومَ بالليلِ فشفعْنِي فيهِ، فيُشَفَّعَانِ" [١٢]، والله تعالى أعلم. [١٣]

المراجع[+]

  1. {إبراهيم: الآية 1}
  2. {هود: الآية 13}
  3. الفرق بين القرآن والمصحف, ، "www.alukah.net"، اطُّلع عليه بتاريخ 22-12-2018، بتصرف
  4. {فاطر: الآية 29}
  5. ^ أ ب الراوي: أبو أمامة، المحدث: ابن حبان، المصدر: صحيح ابن حبان، الصفحة أو الرقم: 116، خلاصة حكم المحدث: أخرجه في صحيحه
  6. فضل تلاوة القرآن, ، "www.islamweb.net"، اطُّلع عليه بتاريخ 22-12-2018، بتصرف
  7. الراوي: أبو هريرة، المحدث: مسلم، المصدر: صحيح مسلم، الصفحة أو الرقم: 2699، خلاصة حكم المحدث: صحيح
  8. الراوي: عبدالله بن مسعود، المحدث: المنذري، المصدر: الترغيب والترهيب، الصفحة أو الرقم: 2/296، خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح أو حسن أو ما قاربهما
  9. الراوي: عائشة أم المؤمنين، المحدث: مسلم، المصدر: صحيح مسلم، الصفحة أو الرقم: 798، خلاصة حكم المحدث: صحيح
  10. الراوي: علي بن أبي طالب، المحدث: الترمذي، المصدر: سنن الترمذي، الصفحة أو الرقم: 146، خلاصة حكم المحدث: حسن صحيح
  11. الأوقات التي تجوز فيها قراءة القرآن, ، "www.islamqa.info"، اطُّلع عليه بتاريخ 22-12-2018، بتصرف
  12. الراوي: عبدالله بن عمرو، المحدث: السيوطي، المصدر: الجامع الصغير، الصفحة أو الرقم: 5185، خلاصة حكم المحدث: صحيح
  13. فضل قراءة القرآن بالليل والناس نيام, ، "www.islamqa.info"، اطُّلع عليه بتاريخ 22-12-2018، بتصرف