فن العمارة الإسلامية

فن العمارة الإسلامية

مفهوم العمارة الإسلامية

كيف ارتبط مفهوم العمارة بالإسلام؟


إنّ العمارة هي: فنٌّ من الفنون والتي تقتضي الاستعمال الصّحيح للكتل المجمّعة والأشياء، واتّخاذ ذلك سبيلًا للوصول إلى شكل نهائي يرتضي له الذوق، والعمارة أيضًا هي: أدبٌ وعلمٌ وفن يُعرف به كيفيّة التّحكّم بعناصر البيئة الأساسية، من الأرض والرياح والشّمس وما يتعلق بهذه العناصر من مكوّنات كالتربة والحجارة والهواء والرطوبة والحديد والخشب والحرارة والضّوء وغير ذلك، للوصول باستخدام هذه العناصر إلى أفضل قيمة معماريّة.[١]


بالإضافة إلى تحقيق ذلك بأفضل وأنفع طريقة ممكنة، وبأقل تكلفة ممكنة، وأمّا العمارة الإسلاميّة فهي: إنشاء العمارات النافعة البسيطة وفقًا لما يقتضيه الشّرع ولما يتوافق مع قواعد الشّريعة الإسلامية، بحيث يكون البناء صالحًا لتحقيق منفعة صاحبه التي يرنو إليها.[٢]


خصائص العمارة الإسلامية

كيف تراعي العمارة الإسلامية خصوصيات الناس؟


تتفرّد العمارات الإسلاميّة بمجموعة من الخصائص التي تجعلها مميّزة عن غيرها من العمارات الأخرى، وهذه الخصائص هي كالآتي:[٣]


  • الشّموليّة: حيث تشمل هذه العمارات جميع منافع الإنسان، فلكلّ وظيفةٍ من الوظائف التي يمكن أن يحتاج الإنسان للقيام بها عمارة خاصّة بها.
  • الخصوصيّة: فالعمارة الإسلامية تُراعي خصوصيّات النّاس؛ إذ تُراعي خصوصيّة كلّ من الرجل والمرأة في العمارة، وذلك على خلاف العمارة الغربية التي تتبع نمطًا واحدًا على اختلاف الأجناس.
  • البيئية: إذ تعتمد العمارات الإسلاميّة على العناصر البيئية التي يسهل تدويرها ولا تضر بالبيئة، وذلك على عكس العمارات الغربية التي قد تستعمل مواد مضرّة بالبيئة وغير قابلة لإعادة التدوير كالبلاستيك مثلًا.


  • الوظيفية: إذ تُبنى العمارة الإسلامية وفقًا للقاعدة الأصوليّة "لا ضرر ولا ضرار"، فتُبنى العمارة بحسب حاجة الشّخص دون زيادة أو نقصان، مع مراعاة دفع الأذى إن ترتّب على البناء أيّ أذى.
  • الجماليّة: تزيين العمارات بما يتناسب مع قواعد الشريعة الإسلامية، فقد امتنع المعماريون الإسلاميون عن رسم الكائنات على جدران المساجد ودور القضاء، بينما تساهلوا قليلًا في الرسم على جدران القصور.
  • الزهد: وذلك بأن يكون الإسراف على العمارة تابعًا للعرف، دون إسرافٍ وتبذير أو بخل، فلا يجوز المبالغة في الزينة، ولا بناء ما لا حاجة فيه، وذلك لإيمان المؤمن أنّ هذه الدّنيا دار فناء والدّار الآخرة دار خلود، فلا داعي للمبالغة في الحياة الزائلة.


أنواع العمارة الإسلامية

بمَ تجلّت العمارة الإسلامية؟


تتعدد أنواع العمارة الإسلامية بتنوّع الأغراض التي قد صممت من أجلها، ومن تلك الأنواع:[٤]

  • المساجد: تعدّ المساجد أكثر الأعمال العمرانية التي اهتمّ بها المعماريون، حيث كان لها شكلٌ مخصصٌ، واهتموا بتزيينها وتجميلها، واتّسمت مداخلها وجدرانها وأسقفها بسمات المبنى الدّيني.
  • المدارس: وهي دور العلم التي أعدّت لطلب العلم، وقد بدأت في بداية الأمر بتعليم القرآن والكتابة، ثمّ تطوّرت لتشمل بقيّة العلوم.
  • المآذن: يُعدّ بناء المآذن من العلامات المميّزة للبناء الإسلامي، وتعود أهميّتها إلى صدور الأذان الأول الذي أذّنه بلال بن رباح من مكانٍ مرتفع، ثمّ خصّصت المآذن لإعلان دخول وقت الصلاة بالأذان.


  • الحليات المعمارية: وهي الزّخارف التي اتّبعها المعماريون في تزيين المساجد والدور، وقد كانت على ثلاثة أنواع، فالأبلق تكون بالزخرفة باستخدام أحجار ملوّنة، والزخرفة الجزئيّة وهي التي تتركّز في أماكن معيّنة، والأخيرة تزويق المسجد كاملًا.
  • الأضرحة والمقابر: لقد وجدت الأضرحة والمقابر في العمارات القديمة، ولعلّ أشهر بناء كان على شكل ضريح هو قبّة الصّخرة.
  • القصور: ويعود إنشاء القصور على الطراز الإسلامي إلى العصر الأموي، غير أنّ قصورهم في دمشق قد زالت وبقيت القصور التي أسسوها في البوادي ونحو ذلك.


عناصر العمارة الإسلامية

ما مميزات العمارة الإسلامية؟


للعمارة الإسلامية كثير من العناصر التي تشكّلها، ومن تلك العناصر:

  • مداخل وبوابات: لقد تميّزت المداخل والبوابات بضخامتها وارتفاعها الشديدين، كما اتّخذت شكل المحراب، أمّا زخرفتها فقد كانت أيضًا مستمدّة من العناصر الإسلاميّة، حيث زخرفت بالفسيفساء والأقواس الملوّنة.[٥]
  • أبواب: وهو الذي يكون منه الدّخول إلى القصر أو المسجد أو البلدة، وقد يكون هذا الباب بمصراع أو مصراعين أو أكثر، وقد يصنع من الخشب أو المعدن.[٥]


  • النوافذ والشمسيات والقمريات: أمّا النوافذ فهي الطّاقة التي تخترق الجدار، وهذه الطاقة قد تكون صمّاء أو نافذة، فالصّماء هي التي تكون للزينة أو لوضع الأغراض فيها، وأمّا النافذة فهي للتهوية والإضاءة، وهذه النوافذ تكون واسعة إذا أطلّت على الصّحن الدّاخلي للبناء، أمّا التي تطل على الخارج فتكون واسعة من الخارج ضيّقة من الدّاخل، وذلك لمنع رؤية ما في داخل العمارة.[٥]


  • مشربيات: وهي شرفة تكون بارزة عن بناء المنزل، بحيث يرى من في الداخل من هم خارج المنزل، ولا يُرَ العكس.[٥]
  • خرط خشبي: ويقصد بها الصّناعات الخشبيّة التي تتم بواسطتها تحويل الأخشاب إلى أدوات للزينة أو الاستخدام.[٥]


  • القبلة والمحراب: والقبلة هي المكان الذي يبنى فيه المحراب والتي تتّجه نحو مكة المكرمة إلى الكعبة الشريفة، وقد تتعدّد هذه المحاريب في المساجد.[٦]
  • دكة المبلغ وكرسي المصحف: الدكة هي المكان المرتفع الذي يكون بالمساجد، والذي يجلس عليه المبلغ الذي يردّد كلام الإمام ليصل إلى الصفوف الخلفيّة، ويجلس عليه مقرئ القرآن أيضًا، وأمّا كرسي المصحف فيكون مخصصًا للمُقرئ.[٦]


  • أعمدة وعقود: وهي الأعمدة التي تدعم البناء، وقد تنوّعت أشكالها في العصر الإسلامي، وأمّا العقود فهي فتحات البناء التي تكون على شكل أقواس.[٦]
  • قباب ومآذن: فأمّا القباب فهي بناء دائري مقعّر من الدّاخل مدبّب من الخارج، أمّا المآذن فتأخذ شكلًا طولانيًا مستطيلًا تعلو بناء المساجد.[٦]
  • المقرنصات والدلايات: أمّا المقرنصات فهي تأخذ شكلًا صغيرًا من المحراب وتتكرر بشكل مدروس، وأمّا الدلايات فهي أرجل المقرنصات المشكّلة تشكيلًا جميلًا.[٦]


  • الأرضيات: لقد كان الاهتمام الأكبر بأرضيات المساجد والقصور، فتفننّوا بأنواع عديدة للبلاط، وابتدعوا الكثير منها.[٧]
  • الأسقف: تنوّعت أشكال الأسقف بتنوّع العناصر المحيطة بالبناء، فكان منها المسطّح والمهرّم والمقبّب وغير ذلك.[٧]
  • الأثاث الدّاخلي: لقد كان معظم الأثاث ثابتًا عدا الكراسي والمقاعد وغير ذلك.[٧]
  • وحدات الإضاءة: لقد كانت الثّريّات المتدليّة والتنانير المعدنية هي العناصر المستخدمة للإضاءة.[٧]


  • نوافير: لقد كانت عنصرًا رئيسًا في البناء، فقد كانت تبنى في غرف الاستقبال وصحون المساجد وأفنية القصور ونحوها، فقلّما يبنى بناء خاليًا منها.[٧]
  • زخارف نباتية وهندسية: وهي مجموعة من الزخارف الملوّنة أو غير الملوّنة التي نقشت بها الجدران أو أماكن البناء المراد تزيينها، وقد تكون هذه الزخارف هندسيّة أو مزهّرة.[٨]
  • الخط العربي: فقد زيّن المعماريون عمائرهم باستخدام الخط العربي على اختلاف أشكاله، فقد اهتمّوا أيّما اهتمام بفنون الخط العربي.[٨]


تاريخ العمارة الإسلامية

لماذا تأخّر ظهور العمارة الواضحة حتى مجيء بني أمية؟


لقد بدأت العمارة الإسلاميّة في بداية العصر الإسلامي، ولكنها لم تكن واضحة المعالم؛ إذ لم تكن هناك الكثير من العمارات بالإضافة إلى الزهد الذي كان منتشرًا آنذاك، فقد اقتصرت العمارات على عمارة المسجد النبوي وبيت الرسول محمّد صلّى الله عليه وسلّم، واستمرّ الحال كذلك في عهد الخلفاء الراشدين، وفي بداية العصر الأموي حصل تطورٌ ملحوظٌ في مجال العمارة؛ وذلك لأنّ خلفاء بني أميّة كانوا قد مالوا إلى التّرف والتّمتّع في الحياة الدنيا، فبقي التّطوّر المعماري يصيب المنهج المعماري عصرًا بعد عصر، ولم يصل التطوّر العمراني إلى شكله النهائي حتّى العصر العباسي الذي تمتّع بالاستقرار والازدهار.[٩]



لقراءة المزيد، انظر هنا: تاريخ العمارة الإسلامية.


العمارة الإسلامية الحديثة

ما علاقة العمارة الإسلامية الحديثة بعصر النهضة الأوروبي؟


لقد بقي فنّ العمارة محافظًا على الشّكل الذي ذُكر سابقًا حتّى بداية عصر النهضة الأوروبية، فقد كان هذا الفنُّ تابعًا لمجموعة من القواعد الدّينيّة والتّراثيّة التي تتحكّم به، ولكن مع هذا التّطوّر لم يعد البناء يسير على تلك الأسس التي كان يسر عليها سابقًا؛ فقد أصبح البناء خاضعًا للرغبة الذّاتية، فبحسب رغبة الفرد يُنفّذ البناء، وبالإضافة لما سبق فلم تعد مواد البناء تلك المواد البدائيّة التي استخدمها المعماري آنذاك، بل تطوّرت بتطوّر الزمن، وكل ذلك جعل من فن العمارة يتحوّل تحوّلًا جذريًا مع بدء العصر الجديد.[١٠]


أشهر آثار العمارة الإسلامية

ما أهمّ ما تمخّضت عنه العمارة الإسلامية؟


لقد ترك المعماريون المسلمون كثيرًا من الآثار وراءهم أكثر وأجلّ من أن تُحصى، ولكن من تلك التحف الخالدة يُذكر:


قبة الصخرة في القدس

وقد بناها عبد الملك بن مروان، وهي مستمدّة من تراث العمارة الإسلاميّة، وتُشبه أيضًا في بنائها كنيسة القيامة في القدس، ويتكوّن بناء قبّة الصّخرة من فناء يقع في الوسط، يعلو هذا الفناء قبّة مقعّرة من الداخل محدّبة من الخارج، وتحيط به ممرات خارجية مزدوجة، وتُشير الكتابات على جدرانه بأنّه أثر عمراني قد بني ليحيط بالصّخرة التي عرج منها الرسول -عليه الصّلاة والسّلام- إلى السماء ليلة الإسراء والمعراج، ويتمتّع هذا البناء بالكثير من مظاهر البناء الإسلامي القديم، ويُعدّ المسجد الوحيد الذي يحافظ على تفاصيله الأولى بصورة شبه كاملة.[١١]


مسجد المتوكل في سامراء

يعدّ هذا المسجد أكبر مسجد قد بُني في تاريخ الإسلام، وقد كان الهدف من بنائه تحويل الأنظار عن مسجد أبي الدّلف، وقد اتّبع المتوكّل في بنائه لمسجده ذات المنهج المعماري، وقد كان شكله مربعًا بداية، ثمّ أضيف إلى مساحته من جديد، ولعلّ أكثر ما يميّز هذا المسجد هو المنارة أو المئذنة ذات الدرج الحلزوني المعروفة باسم "الملوّية"، والتي كان بناؤها متأثرًا ببناء الأبراج البابليّة المعروفة باسم "الزقورات".[١٢]


قصر الحمراء

وهو قصر في مدينة غرناطة في الأندلس -إسبانيا حاليًّا- قد شيّده بنو الأحمر في عصر الأمير محمد بن الأحمر، وقد استمرّ بناؤه نحوًا من 250 عامًا حتى سقوط غرناطة سنة 1492م، وخلال مدة البناء كان القصر مأهولًا غير مهجور، وقد بني على تلّة شديدة الانحدار تطل على المدينة، وقد هدمت أجزاء منه لتشييد قصر كارلوس الخامس، ولكنّ ذلك القصر قد تهدّم وبقي قصر الحمراء بكثير من أجزائه كجناح المعيشة والمقر الملكي والثكنات والبوائك والحظائر والمساجد والمدارس والحمّامات والمقابر وبعض الأبراج والأسوار ونحوها.[١٣]


كتب عن العمارة الإسلامية

من هم أشهر الكتاب الذين ألّفوا في فن العمارة الإسلامية؟


لقد ترك المهندسون والمهتمون بالعمارة الإسلامية كثيرًا من الكتب الدالة على عظيم صنع المسلمين، ومنها:


  • موسوعة عناصر العمارة الإسلامية: ألّفه يحيى وزيري، يقع الكتاب في أربعة أجزاء، وقد صدر عن مكتبة مدبولي في القاهرة عام 2000م، ويتحدّث عن العناصر المكوّنة للعمارة الإسلاميّة.[١٤]
  • العمارة الإسلاميّة في مصر: ألّفته علياء عكاشة، يتحدّث الكتاب عن تاريخ العمارة الإسلاميّة ومظاهرها في مصر، وقد صدر عن دار بردي في القاهرة عام 2008م.[١٥]


  • العمارة الإسلاميّة خصائص وآثار: ألّفه أحمد السرّاج، ويتحدّث الكتاب عن مفهوم العمارة الإسلاميّة وخصائصها، ثمّ يتناول العمارة الإسلاميّة في العديد من العصور، ثمّ يذكر أشهر المعماريين المسلمين، وقد صدر عن جامعة الأقصى في غزة عام 2015م.[١٦]
  • القيم الجمالية في العمارة الإسلاميّة: ألّفه ثروت عكاشة الوزير المصري السابق، ويتناول الكتاب الحديث بشكلٍ مفصلٍ عن جميع تفصيلات البناء الإسلامي، وقد رتبه المؤلف بحسب ترتيب الحروف الأبجدية، وقد صدر عن دار الشروق في القاهرة عام 1994م.[١٧]

المراجع[+]

  1. أحمد السّراج، العمارة الإسلاميّة خصائص وآثار، غزة:منشورات جامعة الأقصى، صفحة 12. بتصرّف.
  2. أحمد السراج، العمارة الإسلامية خصائص وآثار، غزة:منشورات جامعة الأقصى، صفحة 12. بتصرّف.
  3. أحمَد السراج، العَمارة الإسلامية خصائص وآثار، غزة:منشورات جامعة الأقصى، صفحة 18. بتصرّف.
  4. ثروت عكاشة، القيم الجمالية في العمارة الإسلامية، القاهرة:دار الشروق، صفحة 106. بتصرّف.
  5. ^ أ ب ت ث ج يحيى وزيري، موسوعة عناصر العمارة الإسلامية، القاهرة:مكتبة مدبولي، صفحة 8، جزء 1. بتصرّف.
  6. ^ أ ب ت ث ج يحيى وزيري، موسوعة عناصر العمارة الإسلامية، القاهرة:مكتبة مدبولي، صفحة 9، جزء 2. بتصرّف.
  7. ^ أ ب ت ث ج يحيى وزيري، موسوعة عناصر العمارة الإسلامية، القاهرة:مكتبة مدبولي، صفحة 9، جزء 3. بتصرّف.
  8. ^ أ ب يحيى وزيري، موسوعة عناصر العمارة الإسلامية، القاهرة:مكتبة مدبولي، صفحة 53، جزء 4. بتصرّف.
  9. أحمد السراج، العمارة الإسلاميّة خصائص وآثار، غزة:جامعة الأقصى، صفحة 66. بتصرّف.
  10. ريهام إبراهيم ممتاز، زينب فيصل عبد القادر، العمارة الإسلامية المعاصرة ما بين التجديد والتلقيد، صفحة 4. بتصرّف.
  11. ثروت عُكاشة، القِيَم الجماليّة في العمارة الإسلامية، القاهرة:دار الشروق، صفحة 166. بتصرّف.
  12. ثروت عكاشة، القيم الجمالية في العمارة الإسلامية، القاهرة:دار الشروق، صفحة 171. بتصرّف.
  13. ثروت عكاشة، القيم الجمالية في العمارة الإسلامية، القاهرة:دار الشروق، صفحة 241. بتصرّف.
  14. يحيى وزيري، موسوعة عناصر العمارة الإسلامية، القاهرة:مكتبة مدبولي، صفحة 1. بتصرّف.
  15. علياء عكاشة، العمارة الإسلامية في مصر، القاهرة:دار بردي، صفحة 1. بتصرّف.
  16. أحمد السراج، العمارة الإسلامية خصائص وآثار، غزة:منشورات جامعة الأقصى، صفحة 1. بتصرّف.
  17. ثروت عكاشة، القيم الجمالية في العمارة الإسلامية، القاهرة:دار الشروق، صفحة 1. بتصرّف.