ضعف الانتصاب: كافة المعلومات التي علك معرفتها

ضعف الانتصاب: كافة المعلومات التي علك معرفتها
ضعف الانتصاب: كافة المعلومات التي علك معرفتها

ضعف الانتصاب

هو عبارة عن حالة منالضعف الجنسي التي تحصل في الذكور، حيث يواجه الرجل صعوبة في الانتصاب أو الحفاظ عليه خلال ممارسة الجنس، حيث يصبح الضعف الجنسي أكثر شيوعًا مع التقدم في السن[١]، ويمكن أن يكون الضعف الجنسي مشكلة قصيرة الأجل أو طويلة الأجل، ويمكن الحصول على الانتصاب في بعض الأحيان، ولكنها لا تدوم طويلًا بما يكفي لتحقيق الجنس المرضي، ولكن ليس في كل ممارسة الجنس يمكن الحصول على الانتصاب[٢]، حيث تحدث هذه المشكلة عادةً بسبب الإجهاد أو التعب أو القلق أوشرب الكحول، فتنتج هذه المشكلة في كثير من الأحيان فقد يكون بسبب مشاكل جسدية أو عاطفية، وفي هذه الحالة يجب التوجه لعيادات الصحة الجنسية والتي تعالج مشاكل الأعضاء التناسلية، ويمكن أيضًا تغيير أنماط الحياة الصحية التي تساعد في بعض الأحيان في ضعف الانتصاب، لذلك يجب التقليل من الوزن في حالات زيادة الوزن والتوقف عن التدخين وتناول نظام غذائي صحي ومحاولة تقليل التوتر والقلق.[٣]


أعراض ضعف الانتصاب

في بعض الحالات قد لا يحقق الرجال دائمًا الانتصاب بنجاح خلال ممارسة الجنس، وإذا حدث هذا فذلك لا يعد مشكلة طبية، ومع ذلك فإن الضعف الجنسي لا يشير فقط إلى عدم القدرة الكاملة على تحقيق انتصاب القضيب، حيث يمكن أن تشمل أعراض ضعف الانتصاب على المقاومة من أجل الحفاظ على الانتصاب لفترة كافية لإكمال الجماع، فغالبًا ما تكون هناك أيضًا مشاكل عاطفية لدى المريض مثل الإحراج والقلق، لذلك يجب التحدث مع الطبيب في حال حصول أي من هذه الأعراض خاصة إذا استمرت لمدة 3 أشهر أو أكثر ليمكنهم المساعدة في تحديد ما إذا كانت الأعراض ناتجة عن حالة كامنة تتطلب العلاج[٤]، ويعد الرجل مصابًا بضعف الانتصاب عندما تحدث هذه الأعراض الآتية بانتظام:[٥]

  • صعوبة في الحصول على الانتصاب.
  • صعوبة في الحفاظ على الانتصاب أثناء الأنشطة الجنسية.
  • انخفاض الاهتمام بالجنس.
  • سرعة القذف أو تأخر القذف.
  • عدم القدرة على تحقيق النشوة الجنسية بعد التحفيز الكبير.


أسباب ضعف الانتصاب

الاستثارة الجنسية الذكرية وحدوث الانتصاب هي عملية معقدة تشمل الدماغ والهرمونات والعواطف والأعصاب والعضلات والأوعية الدموية، فقد ينتج ضعف في الانتصاب في حال وجود أي خلل، وكذلك من الممكن أن تسبب حدوث مشاكل أخرى مثل الإجهاد والصحة العقلية ضعف الانتصاب، وفي بعض الأحيان ، تؤدي مجموعة من المشكلات الجسدية والنفسية وبعض الأدوية إلى ضعف الانتصاب، على سبيل المثال قد تسبب حالة جسدية بسيطة في إبطاء الاستجابة الجنسية لدى الرجل، ويمكن أن يؤدي القلق إلى ضعف الانتصاب أو تفاقمه، لذلك تنقسم أسباب ضعف الانتصاب إلى ثلاثة أسباب وهي كما يأتي:[٦]


أسباب جسدية

هنالك العديد من الأسباب التي قد ينتج عنها حدوث مشكلة أو ضعف في الانتصاب بسبب عامل جسدية، ومن الأسباب الجسدية الشائعة ما يأتي:[٧]


أسباب نفسية

للدماغ دور رئيس في إثارة سلسلة من الأحداث الجسمانية التي قد تؤدي إلى حدوث الانتصاب، وذلك ابتداءً من الشعور بالإثارة الجنسية، حيث هناك العديد من الأشياء التي يمكن أن تتداخل مع المشاعر الجنسية وتسبب أو تزيد من ضعف الانتصاب، وتشمل على:[٨]

  • الاكتئاب أو القلق.
  • الضغط العصبى.
  • مشاكل العلاقات بسبب التوتر أو ضعف التواصل أو مخاوف أخرى.


الأدوية

ضعف الانتصاب هو أحد الآثار الجانبية الشائعة لعدد من الأدوية، في حين إن هذه الأدوية قد تعالج مرضًا أو حالة ما إلا أنها يمكن أن تؤثر على هرمونات الرجل أو أعصابه أو الدورة الدموية مما يؤدي إلى الضعف الجنسي أو زيادة خطر الإصابة بضعف الانتصاب، لذلك في حال الشعور بأعراض الضعف الجنسي والاعتقاد أنه قد يكون نتيجة للدواء المستخدم فينبغي عدم التوقف عن تناول الدواء، وإذا استمرت المشكلة فيجب الاتصال بالطبيب وقد يكون قادرًا على وصف دواء مختلف، حيث لا تؤثر هذه الأدوية على الجهاز العصبي المركزي وتثبطه في أغلب الأوقات، ولكنها قد تسبب أيضًا أضرارًا خطيرة للأوعية الدموية مما يؤدي إلى ضعف الانتصاب الدائم، وتشمل الأدوية الشائعة التي قد تسبب ضعف الانتصاب كأثر جانبي محتمل:[٩]

  • مدرات البول.
  • الأدوية الخافضة للضغط.
  • مضادات الهيستامين.
  • مضادات الاكتئاب.
  • أدوية مرض باركنسون.
  • مضادات اضطراب ضربات القلب.
  • المهدئات.
  • مرخيات العضلات.
  • الأدوية المضادة للالتهاب الخالية من الستيرود.
  • مضادات مستقبلات الهيستامين H2.
  • الهرمونات.
  • أدوية العلاج الكيميائي.
  • أدوية سرطان البروستاتا.
  • الأدوية المضادة للتشنج.
  • الكحول.
  • كوكايين.
  • القنب الهندي.
  • الميثادون.
  • النيكوتين.
  • الأفيون.


عوامل خطر الإصابة بضعف الانتصاب

يوجد هناك العديد من العوامل الخطرة التي تساعد في الزيادة من احتمالية الإصابة بالضعف الجنسي، وغالبًا ما ترتبط عوامل الخطر هذه بتدفق الدم والدورة الدموية في الجسم، حيث يمكن أن تشمل عوامل الخطر الأخرى الإصابات والكدمات، حيث من أحد عوامل الخطر المهمة للضعف الجنسي هو التقدم في العمر، فمع الزيادة في العمر قد يجد الرجل صعوبة في الحصول على الانتصاب أو الحفاظ عليه، و قد يلاحظ أيضًا أن الرجل قد يحتاج إلى مزيد من التحفيز المباشر للحصول على الانتصاب[١٠]، ومن الممكن أن تسهم بعض العوامل في حدوث ضعف الانتصاب ومن ذلك ما يأتي:[١١]


  • الحالات الطبية: مثل مرض السكري أو أمراض القلب.
  • استخدام التبغ: الذي يمكن أن يؤدي تقيد تدفق الدم إلى الأوردة والشرايين والتي تنتج حدوث حالات صحية مزمنة تؤدي إلى ضعف الانتصاب بمرور الوقت.
  • علاجات طبية معينة: مثل جراحةالبروستاتا أو العلاج الإشعاعي للسرطان.
  • الإصابات: خاصةً تلك الإصابات التي تسبب التلف في الشرايين والأعصاب المتحكمة في الانتصاب.
  • تعاطي المخدرات والكحول: خاصةً إذا كان تعاطي المخدرات على المدى الطويل أو شرب الكحول بكثرة.


تشخيص ضعف الانتصاب

نظرًا لوجود مجموعة متنوعة من أسباب الضعف الجنسي، هناك العديد من الاختبارات المختلفة التي يستخدمها الطبيب لتشخيص الحالات وتحديد أسبابها، بعد تحديد سبب الضعف الجنسي يمكن معالجته بشكل فعال، وقبل البدء في أي اختبارات يقوم الطبيب بمراجعة التاريخ الطبي للمريض وإجراء الفحص البدني الشامل، كما يقوم الطبيب أيضًا بإجراء مقابلة مع المريض حول تاريخه الشخصي والجنسي، حيث ستكون هناك بعض هذه الأسئلة شخصية للغاية وقد يشعر المريض بالتطفل منها، مع ذلك من المهم أن يجيب المريض على جميع هذه الأسئلة بصدق، والأسئلة المطروحة قد تشمل على:[١٢]

  • الأدوية التي يستخدمها المريض حاليًا.
  • معاناة المريض من أي مشاكل نفسية مثل التوتر والقلق والاكتئاب.
  • الأساليب الجنسية التي يستخدمها المريض.
  • مشاكل في علاقة المريض الحالية.
  • ملاحظة ظهور أعراض الضعف الجنسي لأول مرة.
  • تكرار وجودة ومدة أي انتصاب قام به المريض.
  • تفاصيل الظروف التي حدث فيها الضعف الجنسي لأول مرة لأول مرة.
  • معاناة المريض من الانتصاب في الليل أو في الصباح.


قد يرغب الطبيب أيضًا في مقابلة الشريك الجنسي للمريض، لأن الشريك قد يكون قادرًا على عرض الأسباب الكامنة في الأفق، حيث بعد الفحص البدني والمناقشة قد يطلب الطبيب بعد ذلك بعض من الاختبارات والتحاليل الآتية لتشخيص الحالة بشكل أكبر:[١٣]


أوضح الدكتور شتاينشليوغر بما يخص التشخيص قائلًا: "الضعف الجنسي هو أحد التشخيصات القليلة التي يتم تشخيصها ذاتيًا من قبل المريض، إذا شعر الرجل أن انتصابه ليس جيدًا كما كان عليه من قبل، أو لم يكن جيدًا كما يرغب، فقد يقوم بالتشخيص الذاتيED"


  • تعداد الدم الكامل CBC: وهي عبارة عن مجموعة من اختبارات الدم التي تكشف عن وجود فقر الدم، ويحدثفقر الدم بسبب انخفاض عدد كريات الدم الحمراء ويمكن أن يسبب التعب والذي بدوره يمكن أن يسبب الضعف الجنسي.
  • تحليل البول: يمكن أن يوفر تحليل البول معلومات عن مستويات البروتين والسكر والتستوستيرون، ويمكن أن تشير القياسات غير الطبيعية لهذه المواد إلى مرض السكري أوأمراض الكلى أو نقص هرمون التستوستيرون، وكلها يمكن أن تسبب الضعف الجنسي.
  • مستوى الدهون: يقيس مستوى الدهون مثل الكوليسترول، حيث قد تشير المستويات المرتفعة من الدهون إلى تصلب الشرايين مما قد يؤثر على الدورة الدموية في القضيب.
  • وظائف الغدة الدرقية: تتشكل وظائف هرمونات الغدة الدرقية في تنظيم إنتاج الهرمونات الجنسية، وقد يساهم نقص هذه الهرمونات في حدوث الضعف الجنسي أو يسببه.
  • هرمونات الدم: يعد قياس مستويات هرمون التستوستيرون أو البرولاكتين في الدم لمعرفة ما إذا كانت هناك تشوهات في أي من هذه الهرمونات الجنسية.
  • البصيلة الكهفية: يقوم هذا الاختبار بتقييم الإحساس بالعصب في القضيب، أثناء الاختبار يضغط الطبيب على رأس القضيبك مما يؤدي على الفور إلى تقلص فتحة الشرج، حيث إذا كانت وظيفة العصب غير طبيعية فسيكون هناك تأخير في وقت الاستجابة.
  • التصوير الكهفي: يستخدم بالتزامن مع قياس التسريب الديناميكي، ويتضمن هذا الاختبار حقن صبغة في القضيب، ثم يتم تصوير القضيب بالأشعة السينية حتى يمكن رؤية التسرب الوريدي.
  • تصوير الشرايين: يتم إجراء هذا الاختبار للأشخاص المرشحين لجراحة إعادة بناء الأوعية الدموية، حيث يتم حقن صبغة في الشريان الذي يعتقد أنه تالف ويتم أخذ الأشعة السينية.
  • القياس الحيوي للقضيب: يعمل هذا الاختبار من خلال استخدام الاهتزاز الكهرومغناطيسي لتحديد الحساسية ووظيفة الأعصاب، وقد يشير انخفاض الحساسية لهذه الاهتزازات إلى تلف الأعصاب.
  • الحقن الفعال في الأوعية: خلال هذا الاختبار يحدث الانتصاب عن طريق حقن محاليل خاصة تتسبب في تمدد الأوعية الدموية مما يسمح بدخول الدم إلى القضيب.


مضاعفات ضعف الانتصاب

يمكن أن يتداخل ضعف الانتصاب مع أكثر من مجرد الجوانب الجنسية في حياة الرجل، حيث يمكن أن يؤدي إلى ضغوط نفسية وعلاقة شديدة تؤثر على احترام الرجل لذاته، وفي حين إن الضعف الجنسي قد يساهم في ظهور أعراض نفسية مثل الاكتئاب والقلق وتدني احترام الذات وتدني القيمة الذاتية، فإن هذه الأعراض نفسها قد تكون سببًا أساسيًا للضعف الجنسي مما قد يؤدي إلى حلقة مفرغة وتفاقم حالة الضعف الجنسي، لذلك يشمل ضعف الانتصاب عدة مضاعفات والتي تشمل على ما يأتي:[١٤]


  • مشاكل العلاقة وعدم وجود الحميمية.
  • صعوبة حصول الحمل للزوجة.
  • زيادة التوتر.
  • الاكتئاب.
  • القلق.
  • تدني احترام الذات أو تدني قيمة الذات.
  • الشعور بالإحباط بسبب الحياة الجنسية غير المرضية.


علاج ضعف الانتصاب

غالبًا ما يكون الرجال المصابون بضعف الانتصاب قادرين على تحسين الوظيفة الجنسية عن طريق إجراء بعض التغييرات في نمط الحياة، حيث يمكن أن يساعد التوقف عن التدخين وفقدان الوزن وممارسة الرياضة بانتظام عن طريق تحسين تدفق الدم، لذلك يجب في حال ظهور أعراض الضعف الجنسي زيارة الطبيب ليتمكن من أجراء التحاليل اللازمة لتشخيص الحالة ومعرفة أسباب المرض ومعالجتها، لذلك في حال الشعور بأن دواءً ما أو أي سبب يمكن أن يساهم في ضعف الانتصاب فيجب التحدث إلى الطبيب بشأن ذلك واستشارته، ومن الطرق العلاجية للضعف الجنسي ما يأتي:[١٥]


العلاج الدوائي

تُعد الأدوية الفموية علاجًا ناجحًا لضعف الانتصاب للعديد من الرجال والتي تشمل على السيلدينافيل والتادالافيل والفاردينافيل والأفانافيل، حيث تعمل الأدوية الأربعة على تعزيز تأثيرات أكسيد النيتريك، وهي مادة كيميائية طبيعية ينتجها الجسم وتساعد على إرخاء عضلات القضيب والتي تزيد من تدفق الدم ويسمح بالحصول على الانتصاب استجابة للتحفيز الجنسي.[١٦]


العلاج الجنسي

هو شكل من أشكال الاستشارة، ويعد قصير المدى وعادة ما يشمل من 5 إلى 20 جلسة مع معالج جنسي، وقد تكون الجلسة النموذجية ساعة واحدة كل أسبوع أو كل أسبوعين، خلال كل جلسة يعطي المستشار للمريض مهام ليقوم بها في المنزل مثل؛ قراءة كتب عن الجنس وتمارين اللمس المصممة للتخلص من الضغط أثناء ممارسة الجنس وممارسة مهارات تواصل جنسي أفضل، وقد يكون العلاج الجنسي مفيدًا في علاج ضعف الانتصاب إذا كان الرجل قادرًا على الانتصاب الطبيعي أثناء النوم، وكانت نتائج الفحص البدني واختبارات الدم طبيعية.[١٧]


مضخات القضيب

هي أحد الخيارات لعلاج الضعف الجنسي لعدم القدرة على الانتصاب أو الحفاظ عليه بما يكفي لممارسة الجنس، وتتكون مضخة القضيب من أنبوب بلاستيكي يوضع فوق القضيب ومضخة يدوية أو بالبطارية المتصلة بالأنبوب، وشريط يلائم قاعدة القضيب بمجرد انتصابه، وتسمى مضخة القضيب أحيانًا بمضخة التفريغ أو جهاز الانتصاب بالفراغ.[١٨]


تغيير نمط الحياة

يمكن أن يحدث ضعف الانتصاب لأسباب عديدة، في بعض الأحيان يكون الأمر بسيطًا مثل الآثار الجانبية لدواء معين، لكن بالنسبة لحوالي 75٪ من الرجال فإن السبب أكثر تعقيدً، فقد ينتج الضعف الجنسي عن أمراض الأوعية الدموية أو الأمراض العصبية أو مرض السكري أو العلاجات أو العمليات الجراحية المتعلقة بالبروستات، ولتجنب الضعف الجنسي عليك بالنصائح من أجل صحة أفضل وحياة جنسية أفضل:[١٩]


  • المشي.
  • الأكل بطريقة مناسبة.
  • الانتباه لصحة الأوعية الدموية.
  • الحفاض على وزن سليم.
  • تحريك العضلات.


العلاج بالهرمونات البديلة

قد يؤدي العلاج ببدائل التستوستيرون إلى تحسين الطاقة والمزاج وكثافة العظام وزيادة كتلة العضلات والوزن وزيادة الاهتمام الجنسي لدى الرجال الأكبر سنًا الذين قد يعانون من نقص في هرمون التستوستيرون، ولا ينصح بتناول مكملات التستوستيرون للرجال الذين لديهم مستويات هرمون تستوستيرون طبيعية بالنسبة لفئتهم العمرية بسبب خطر تضخم البروستاتا والآثار الجانبية الأخرى. [٢٠]


الوقاية من ضعف الانتصاب

ضعف الانتصاب من الأمراض التي تؤثر على حياة الإنسان وسعادته، وعلاجها ضرورة مهمة لإكمال حياته مع شريكه الجنسي، لذلك يجب زيارة الطبيب بسرعة في حال ظهور أي من أعراض الضعف الجنسي، فمعالجته في المراحل الأولى يساهم في تحديد الأسباب وعلاجها، ولتجنب الإصابة بمرض الضعف الجنسي يجب ممارسة التعليمات الصحية التي تمنعه مثل ممارسة الرياضات المختلفة الذي تزيد من تدفق الدم لجميع أنحاء الجسم وإلى القضيب والأعضاء التناسلية، وأيضًا ممارسة الرياضة تحافظ على وزن صحي للجسم[٢١]، لذلك لتقليل الإصابة بمرض الضعف الجنسي يجب الالتزام بما يأتي:[٢٢]


  • المتابعة مع الطبيب لإدارة مرض السكري أو أمراض القلب أو الحالات الصحية المزمنة الأخرى.
  • مراجعة الطبيب لإجراء فحوصات منتظمة واختبارات فحص طبية.
  • التوقف عن التدخين، والتقليل من تناول الكحوليات أو تجنبها، ولا تستخدم العقاقير المحظورة.
  • ممارسة التمارين بانتظام.
  • اتخاذ خطوات لتقليل التوتر.
  • الحصول على المساعدة في حالة القلق أو الاكتئاب أو غيرهما من مشكلات الصحة العقلية.

المراجع[+]

  1. "Erectile Dysfunction", medlineplus.gov, Retrieved 2020-08-11. Edited.
  2. "erectile-dysfunction", www.mayoclinic.org, Retrieved 2020-08-11. Edited.
  3. "Erectile dysfunction", www.nhs.uk, Retrieved 2020-08-11. Edited.
  4. "What to know about erectile dysfunction", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2020-08-12. Edited.
  5. "Everything You Need to Know About Erectile Dysfunction", www.healthline.com, Retrieved 2020-08-12. Edited.
  6. "www.mayoclinic.org", www.mayoclinic.org, Retrieved 2020-08-12. Edited.
  7. "www.mayoclinic.org", www.mayoclinic.org, Retrieved 2020-08-12. Edited.
  8. "Erectile dysfunction", www.mayoclinic.org, Retrieved 2020-08-12. Edited.
  9. "Erectile Dysfunction", my.clevelandclinic.org, Retrieved 2020-08-12. Edited.
  10. "Everything You Need to Know About Erectile Dysfunction", www.healthline.com, Retrieved 2020-08-12. Edited.
  11. "Erectile dysfunction", www.mayoclinic.org, Retrieved 2020-08-12. Edited.
  12. "Erectile Dysfunction", my.clevelandclinic.org, Retrieved 2020-08-12. Edited.
  13. "Erectile Dysfunction", my.clevelandclinic.org, Retrieved 2020-08-12. Edited.
  14. "Symptoms of Erectile Dysfunction", www.verywellhealth.com, Retrieved 2020-08-12. Edited.
  15. "Erectile Dysfunction", www.medicinenet.com, Retrieved 2020-08-12. Edited.
  16. "Erectile dysfunction", www.mayoclinic.org, Retrieved 2020-08-12. Edited.
  17. "Sex Therapy for Erectile Dysfunction", www.webmd.com, Retrieved 2020-08-12. Edited.
  18. "www.mayoclinic.org", www.mayoclinic.org, Retrieved 2020-08-12. Edited.
  19. "5 natural ways to overcome erectile dysfunction", www.health.harvard.edu, Retrieved 2020-08-12. Edited.
  20. "Erectile Dysfunction", www.hopkinsmedicine.org, Retrieved 2020-08-12. Edited.
  21. "Erectile Dysfunction ", www.medicinenet.com, Retrieved 2020-08-12. Edited.
  22. "Erectile dysfunction", www.mayoclinic.org, Retrieved 2020-08-12. Edited.
148796 مشاهدة