خصائص حقوق الإنسان

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٣٧ ، ٢٦ يناير ٢٠٢٠
خصائص حقوق الإنسان

حقوق الإنسان

تعدُّ حقوق الإنسان مطالب أخلاقيَّة أصيلة غير قابلة للتصرُّف وهي كذلك مكفولة لجميع البشر بغضِّ النظر عن جنسهم وعرقهم وأوضاعهم الاقتصادية والاجتماعية بل هي حقوق طبيعيَّة يملكها الإنسان بفضل إنسانيَّته وتهدف إلى ضمان وحماية معنى الإنسانيَّة، وهي نابعة أساسًا من احترام الإنسان لغيره من البشر وقد ثبَّت الإسلام الحقوق الإنسانيَّة بل كان سبَّاقًا إلى ذلك؛ وذلك لأنَّ الإنسان كائن كرَّمه الله -عزَّ وجلَّ- بالعقل وكذلك اصطفاه على سائر مخلوقاته،[١] وللإنسان عدَّة حقوق مثل: حقِّه في التعليم، حقِّه في الصحة، حقِّه في توفير الغذاء والمياه، حقِّه في السكن وكذلك حقِّه في توفير بيئة صحيَّة وثقافيَّة، حقِّه في توفير فرص العمل بالإضافة إلى حقَّه في الضمان الاجتماعيّ،[٢] وسيتمُّ الحديث عن تطور حقوق الإنسان وخصائص حقوق الإنسان.

تطور حقوق الإنسان

إنَّ الحديث عن حقوق الإنسان ليس حديثًا عصريًا جديدًا، إنَّما هو حديثٌ قديم مرتبطٌ بقِدَم الإنسان ووجوده، لكنَّ هذه الحقوق تطورت على مرِّ الزمان ففي الحضارة الإغريقية كانت حرية الإنسان مرتبطة بحرية المشاركة في الحكم مع عدم اعترافهم في الحرية الشخصيَّة للفرد، أمَّا في الحضارة الرومانيَّة فكانت مرتبطة بحرية المشاركة في الحياة السياسيَّة مع انعدام الحريَّة الدينيَّة، وعُرفت حقوق الإنسان أيضًا في الديانات السماوية، فالديانة اليهوديَّة غرست في نفوس أتباعها قواعد العناية بالشعب واعتبارات المصلحة القوميَّة بالإضافة إلى مناداتها بالجزاء على الفضائل والعقوبة على الرذائل لكن تمّ تشويه هذه الديانة بعد تحريف التوراة ممّا أدَّى إلى إقرارهم بعدم المساواة بين البشر؛ وذلك بسبب إظهار اليهود على أنَّهم الشعب المختار، أمَّا في الديانة المسيحيَّة فظهر احترامهم لحقوق الإنسان بحرية العقيدة والتسامح الديني، كما أنَّهم ينظرون إلى الإنسان وتكريمه على أساس الاحترام والتقدير؛ حيث إنَّه مخلوقٌ من طرف الله الذي أعطاه الكرامة وخصَّه بها، ثمّ جاءت الديانة الإسلامية فأقرّت الحريَّات والحقوق لجميع بني البشر من غير تمييز، وجعلها حقوق من مصدر الهيّ غير قابلة للنسخ والتعطيل كما أنَّها قامت بالتوفيق بين المصالح الفردية والجماعية بالإضافة إلى أنَّها وفَّقت مع مكانة الإنسان في الإسلام والارتقاء به، وقد قامت على عدّة مبادئ وأسس مثل: العدالة، والحرية، والمساواة.[١]

خصائص حقوق الإنسان

إنَّ حقوق الإنسان حقوقٌ غريزيَّة وطبيعيَّة وُلدت معه، وقد اعترفت بها جميع الديانات السماويَّة وكذلك المنظَّمات والدول؛ وذلك لمساسها بكرامة الإنسان وجوهره،[١] وسيتمّ فيما يلي ذكر بعض خصائص حقوق الإنسان:

  • إنَّ حقوق الإنسان ملك له، وعلى هذا فهي لا تُشترى ولا تُباع ولا تُورَّث.[١]
  • إنَّ حقوق الإنسان حقوقٌ عالمية وهي ملكٌ لجميع البشر من غير التمييز بينهم في الدين أو العرق أو العنصر أو الجنس وبغضِّ النَّظر أيضًا عن عن الرأي السياسي أو الرأي الآخر.[١]
  • إنَّ حقوق الإنسان ثابتة وغير قابلة للتصرف، فلا يُمكن أن تُنتزع من أحد ولا يحقُّ أيضًا لأحد أن يحرّم أحدًا آخر منها.
  • إنَّ حقوق الإنسان غير قابلة للتجزُّؤ.[١]
  • إنَّ حقوق الإنسان مترابطة ومتشابكة ويعزِّز بعضها بعضًا.[٣]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت ث ج ح "مفهوم حقوق الإنسان"، political-encyclopedia.org، اطّلع عليه بتاريخ 26-1-2020. بتصرّف.
  2. "ما هي حقوق الانسان"، www.arageek.com، اطّلع عليه بتاريخ 26-1-2020. بتصرّف.
  3. "ما هي حقوق الإنسان؟"، www.unicef.org، اطّلع عليه بتاريخ 26-1-2020. بتصرّف.