معلومات عن الدول المتقدمة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٧:١٧ ، ١٩ نوفمبر ٢٠١٩
معلومات عن الدول المتقدمة

الدول المتقدمة

الدول المتقدمة هي تلك التي تتمتع باقتصاد متطور وبنية تحتية تكنولوجية متطورة، وتدعى أيضَا بالدول الصناعية أو أكثر الدول المتقدمة اقتصاديًا أو دول العالم الأول، ويتم تقييم الدول من حيث التقدم بناءً على عدد من المعاير منها إجمالي الناتج القومي وإجمالي الناتج المحلي ومستوى التصنيع ومستوى المعيشة العام ودخل الفرد ومقدار اتساع البنية التحتية وغيرها من الأمور بالإضافة إلى مؤشر التنمية البشرية الذي يجمع ما بين الدخل القومي والمقياس الاقتصادي وبعض المقايس الأخرى، وقد كانت المملكة المتحدة أول دولة صناعية في العالم ومن ثم أصبحت ألمانيا وفرنسا والولايات المتحدة والعديد من دول أوروبا الغربية الأخرى دولًا صناعية أيضًا، وعلى الرغم من تقدم العديد من دول العالم اقتصاديًا وصناعيًا في القرن العشرين إلا أن الفجوة بين الدول المتقدمة والدول النامية ما زالت قائمة.[١]

أغنى الدول اقتصاديًا

في عام 2018 قام البنك الدولي بتصنيف 81 دولة على أنّها صاحبة اقتصادات مرتفعة الدخل حيث وجد أن نصيب الفرد من الدخل القومي في عام 2017 لهذه الدول كان يساوي 12،056 ألف دولار أو أكثر، منها 36 دول أوروبية مثل النمسا وبلجيكا والدنمارك وفرنسا وألمانيا وفنلندا وبولندا والبرتغال وإيطاليا والمملكة المتحدة وسلوفاكيا وسلوفينيا واليونان وأيرلندا وسويسرا وإسبانيا والسويد وغيرها، و19 دولة في أمريكا الجنوبية والشمالية مثل الولايات المتحدة الأمريكية وكندا وباناما وبورتوريكو وجزر الباهاما وغيرها، و15 دولة في آسيا مثل عُمان والسعودية والبحرين والإمارات والكويت وقطر وتايون وكوريا الجنوبية وسنغافورة واليابان وغيرها، و7 دول في أوقيانوسيا مثل أستراليا ونيوزيلاندا وغيرها، ودولة واحدة في إفريقيا وهي سيشيل.[١]

اليابان

تعد اليابان واحدة من أكثر الدول المتقدمة في العالم فهي تعد ثالث أقوى اقتصاد في العالم من حيث الناتج المحلي الإجمالي وذلك بعد الولايات المتحدة والصين، وتتمتع اليابان بقوة صناعية فائقة فهي تضم مجموعة من أكبر الشركات المنتجة للسيارات والسفن والإلكترونيات وأدوات الآلات والأطعمة المصنعة والمنسوجات والمواد الكيميائية وغيرها، وتعد ثالث أكبر دولة منتجة للسيارات على مستوى العالم، ويساهم قطاع الصناعة في اليابان بما نسبته 27.5 بالمائة من إجمالي الناتج المحلي، بالإضافة إلى ذلك تعد اليابان رائدة في مجال البحث العملي وقد استطاعت الحصول على المرتبة الثانية في مؤشر بلومبرج للابتكار، وقد استطاعت اليابان النهوض في مجال العلوم الزراعية والمواد الكيميائية والبصريات والإلكترونيات والروبوتات بشكل ملحوظ، وحسب إحصائيات عام 2013 تمتلك اليابان أكثر من 20 بالمائة من الروبوتات الصناعية في العالم.[٢]

الولايات المتحدة الأمريكية

تعد الولايات المتحدة الأمريكية من أكبر الدول المتقدمة حيث تمتلك واحدًا من أقوى الاقتصادات في العالم، وقد يعود السبب في ذلك إلى امتلاكها إلى كمية من الموارد تفوق تلك المتوفرة في أي دولة أخرى، فهي تعد من أكبر المصدرين للفحم الطبيعي وفول الصويا والقمح والذرة وغيرها، كما تعد من الدول الرائدة في مجال الصناعة، وتقع المنطقة الصناعية الرئيسة فيها في المنطقة الشرقية الشمالية الوسطى من البلاد وتضم ولاية ميشيغان وإلينوي وأوهايو وإنديانا ووسكونسن حيث تشتهر بصناعة السيارات والصلب، وتشكل لويزيانا وأكلاهوما وتكساس مناطق للتوسع الصناعي وهي تقوم على عملية تكرير النفط، وتشتهر ولاية تكساس وولاية كاليفورنيا بصناعة الطائرات وغيرها من الصناعات التكنولوجية، استطاعت الولايات المتحدة من إنتاج ما نسبته 40 بالمائة من إجمالي إنتاج العالم بحلول منتصف القرن العشرين، إلا أن هذا النمو الاقتصادي توقف في عام 2001 ودخل في حالة ركود لكنه بدأ في الانتعاش مجددًا في عام 2002 وفي عام 2005 نما الاقتصاد بمعدل 4.3 بالمائة.[٣]

ألمانيا

ألمانيا هي واحدة من الدول المتقدمة على مستوى العالم نظرًا لامتلاكها للعديد من الجهات الاقتصادية الضخمة، وقد حصلت المعجزة الاقتصادية في ألمانيا بعد الدمار الذي خلفته الحرب العالمية الثانية فيها عام 1948 تحديدًا، حيث شهد اقتصاد البلاد انتعاشًا ملحوظًا ولعل السبب في ذلك يعود إلى الإدارة الاقتصادية الفعالة، وقد ارتفع الدخل القومي في ألمانيا في الفترة ما بين عام 1951 وعام 1961 بما نسبته 8 بالمائة، وفي عام 1992 أصبحت ألمانيا واحدة من الدول التي تمتلك أقوى الاقتصادات في العالم، وأصبحت رائدة في مجال التجارة العالمية.[٤]

كوريا الجنوبية

تمتلك كوريا الجنوبية رابع أكبر اقتصاد في العالم وهي إحدى الدول المتقدمة للغاية من حيث إجمالي الناتج المحلي حيث سجلت أعلى نسبة ارتفاع في نصيب الفرد من إجمالي الناتج المحلي بين عام 1980 وعام 1990، وتعد كوريا الجنوبية عضوًا في لجنة المساعدة الإنمائية التابعة لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، يتمتع المواطن في كوريا الجنوبية بواحدة من أسرع سرعات الاتصال بالإنترنت في العالم، وهي تعد ثاني أفضل دولة في العالم من حيث نظام الرعاية الصحية، كما تحتل المرتبة الثالثة في تصنيف أعلى معدل متوقع للحياة الصحية، وهي تعد رائدة في العديد من مجالات التكنولوجيا والإبتكار وفي الصناعات الإلكترونية التي تتميز بجودتها العالية، وتضم اثنتين من أشهر الشركات العالمية وهما سامسونج وإل جي، ويعود السبب في هذا التقدم الذي وصلت إليه كوريا الجنوبية إلى الاستثمار الهائل في التعليم حيث استطاعت تحويل شعبها من مجتمع أمي إلى قوة تكنولوجية كبرى.[٥]

فنلندا

كانت فنلندا دولة زراعية في الأصل ولم يكن لقطاع الصناعة دور كبير في اقتصاد البلد، إلا أنه وبعد الحرب العالمية الثانية أجبرت فنلندا على الاتجاه للصناعة لدفع التعويضات التي فرضت عليها، ومنذ ذلك الوقت نما الاقتصاد فيها بسرعة وأصبح دخل الفرد فيها من أعلى مستويات دخل الأفراد في العالم، بالإضافة إلى ذلك فقد أصبحت إحدى أفضل الدول من ناحية التعليم والتنمية البشرية ونوعية الحياة، وباتت تصنف من الدول المتقدمة الأكثر استقرارًا في العالم.[٦]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "Developed country", www.wikiwand.com, Retrieved 19-11-2019. Edited.
  2. "Japan", www.wikiwand.com, Retrieved 19-11-2019. Edited.
  3. "United States", www.encyclopedia.com, Retrieved 19-11-2019. Edited.
  4. "Economy", www.britannica.com, Retrieved 19-11-2019. Edited.
  5. "South Korea", www.wikiwand.com, Retrieved 19-11-2019. Edited.
  6. "Finland", www.wikiwand.com, Retrieved 19-11-2019. Edited.