معلومات عن جزر باهاما

معلومات عن جزر باهاما
معلومات-عن-جزر-باهاما/

جزر باهاما

تحتل جزر باهاما موقعًا استراتيجيًا مجاورًا للولايات المتحدة وكوبا، وتضم أرخبيلًا يبلغ طوله 13،940 كيلو متر مربع أي ما يُعادل 5،382 ميلًا مربعًا، ويمتد على بعد 950 كيلو متر أي ما يُعادل 590 ميلًا، و 298 كيلو متر أي ما يُعادل 185 ميلًا بين جنوب شرق فلوريدا وشمال هيسبانيول، وعاصمتها هي ناسو الواقعة في جزيرة بروفيدانس الجديدة، وتتضمن جزر باهاما ما يقارب 700 جزيرة، و 30 منها فقط مأهولة بالسكان، من بينها جزيرة نيو بروفيدنس الأكثر اكتظاظًا بالسكان على الرغم من أنّها ليست الأكبر،[١] أما مصطلح جزر بهاما فيعني الأرض الوسطى العليا الكبيرة، وتُعدّ من أغنى الدول في الأمريكتين بعد الولايات المتحدة وكندا، وفي الآتي سيتم الحديث عن جزر باهاما بشيء من التفصيل.[٢]

مناخ جزر باهاما

يشبه مناخ جزر باهاما في معظمه مناخ السافانا الاستوائي، وذلك وفقًا لمناخ كوبن، فيكون المناخ دافئًا بدون شتاء، على الرغم من أنّ درجات الحرارة المنخفضة كل بضعة عقود يمكن أن تنخفض إلى أقل من 10 درجات مئوية أي ما يُعادل 50 درجة فهرنهايت، وذلك لبضع ساعات عندما ينشأ البرد القارس من البر الرئيس لأمريكا الشمالية، وكما هو الحال مع معظم المناخات المدارية يكون الصيف هو أكثر شهور الأمطار، ومن النادر تساقط الثلوج في جزر باهاما، كما لا تخلو من العواصف المدارية والأعاصير، ففي عام 1992 مرَّ الإعصار أندرو على الأجزاء الشمالية من الجزر، وفي عام 1999 مرَّ الإعصار فلويد بالقرب من الأجزاء الشرقية، وأقوى إعصار مداري سجل للتأثير على الجزر الشمالية الغربية لجزر باهاما كان في عام 2019، حيث كان من الفئة 5 مع رياح متواصلة من 185 ميلًا في الساعة أي ما يُعادل 295 كيلومتر / ساعة، ورياح تصل سرعتها إلى 220 ميلاً في الساعة أي ما يُعادل 354 كيلومتر / ساعة.[٢]

التنوع الحيوي في جزر باهاما

نظرًا لوجود مزيج مناسب من الظروف المناخية والتربة، أصبحت جزر باهاما موطنًا للعديد من النباتات الاستوائية مثل نبات البوغانفيليا والأوركيد والنيلم الأصفر، والياسمين، والأزهار، بينما الأشجار الأصلية تشمل الزيتون الأسود، والكازوارينا، وشجرة الفلين، والمانشينيل، وسبعة أنواع من النخيل، كما تُعدّ الجزر غنية بمختلف أنواع الطيور، والتي تشمل 218 نوعًا، بما في ذلك الطيور الطنانة، وطيور النحام، وغيرها من الطيور الصغيرة، والطيور المائية، كما تهدف الحكومة إلى إدارة خدمات الصحة البيئية في الجزر من خلال الوكالة البيئية الرئيسة، وفي الآتي سيتم الحديث عن السياحة في جزر باهاما.[١]

السياحة في جزر باهاما

تُعدّ جزر الباهاما مثالية كوجهة سياحية؛ وذلك نظرًا لمناظرها الخلابة، وشواطئها البحرية الساحرة، والشعاب المرجانية البراقة، والمساحات الخضراء المورقة في الجبال، فيمكن القول أنّ كل شيء متاح للسياح عندما يتعلق الأمر بالترفيه والاسترخاء، وتتضمن الأنشطة السياحية في جزر باهاما الآتي:[٣]

  • الانغماس في أنشطة ركوب الزوارق التي يتم تأجيرها من قبل الشركات، والتي تسعى لتحقيق رضا وسعادة الزُوار، بالإضافة إلى الغوص، والسباحة بأنبوب التنفس مع الدلافين البرية، وصيد الأسماك، واستكشاف المنتزهات البحرية.
  • زيارة جزيرة أتلانتس باراديس التي تتألف من منتجع بلون قرمزي، حيث يُعدّ من المنتجعات الفاخرة والترفيهية؛ لاحتوائه على حوض للأسماك، ومنتزه مائي، والعديد من الكائنات البحرية بِدءًا من أسماك القرش إلى أسماك السيف.
  • زيارة ناسو التي تتضمن العديد من الأنشطة من مختلف الأنواع مثل التسوق في شارع باي، وسوق ناسو سترو، و​العديد من المتاجر؛ لشراء المجوهرات الشاطئية، والسلع المصنوعة من القش، والقمصان، والعطور.
  • زيارة المتاحف، والذهاب إلى المطاعم، وأما محبي الطبيعة فيمكنهم الاسترخاء على الرمال البيضاء، والحصول على تان مثالي على الشاطيء، واستكشاف جزيرة بلو لاغون، وحدائق أرداسترا، ومركز المحافظة على الحيوانات، وحديقة الحيوانات.
  • زيارة إكسوما كايس لاند آند سي بارك التي تتميز بالمناظر البحرية الخلابة، والرمال البيضاء العظيمة، والمياه المضيئة؛ لذلك تُعدّ وجهة مثالية لعشاق التصوير الفوتوغرافي.
  • زيارة جزيرة الميناء التي تشتهر بشواطئها الرملية الوردية، ومنتجعاتها الأنيقة، بالإضافة إلى عربات الغولف المصطفة على طول الشارع.
  • زيارة إلبو كاي، الّذي يُعدّ أحد أروع الأماكن في جزر الباهاما؛ بسبب المنظر الخلاب الجميل، والشواطيء التي تغطيها أشجار النخيل.
  • زيارة أباكو أو بيميني أو جزر بيري أو أندروس أو إليوثيرا أو كات آيلاند أو لونج آيلاند أو سان سلفادور أو ماياجوانا أو أكلاينز أو كروكيد آيلاند أو إيناجوا، حيث تتمتع كلٌّ منها بسحرها الفريد، ولهجتها، وطريقة حياتها المتميزة، مع أنشطة مرتبطة بثقافتها لا يمكن العثور عليها في الجزر الأخرى.

اقتصاد جزر باهاما

تعتمد جزر باهاما في اقتصادها على عدة عوامل، وهي السياحة بشكل أساسي، وتقديم الخدمات المالية، بالإضافة إلى الزراعة والتصنيع، حيث تتعاون جميعها لتنمية وازدهار والنهوض باقتصاد الجزر، وتلبية حاجات سكانها، وفي الآتي سيتم تناول هذهِ العوامل بشيء من التفصيل:[٢]

السياحة

توفر السياحة معظم أنشطة الجزر الاقتصادية؛ حيث تمثل حوالي 50 ٪ من الناتج المحلي الإجمالي للجزر، بالإضافة إلى توفير وظائف لنحو نصف القوى العاملة في البلاد، والجدير بالذكر وصول عدد الزوار للجزر إلى 5.8 مليون زائر في عام 2012[٢] .

الخدمات المصرفية الدولية والخدمات المالية الخارجية

يمثل هذا القطاع ما يصل إلى حوالي 15 ٪ من الناتج المحلي الإجمالي للجزر، كما تهدف الحكومة إلى دمج الوظائف التنظيمية للمؤسسات المالية الرئيسة، وتشجيع الأعمال المالية الأجنبية، وتقديم الإصلاح المصرفي والمالي، ولكنها وضعت نظام ضريبي تنافسي للغاية يشمل رسوم الاستيراد، وضرائب الممتلكات والطوابع، وضريبة القيمة المضافة، ورسوم الترخيص، ولكن لا توجد ضريبة دخل أو ضريبة على الشركات[٢] .

الزراعة والتصنيع

يمثل هذا القطاع 5-7 ٪ من إجمالي الناتج المحلي، حيث تعتمد الجزر في إمداداتها الغذائية على المحاصيل المستوردة بما في ذلك البصل، وقصب السكر، والليمون، والبطاطا الحلوة، والبامية والطماطم والبرتقال والجريب فروت والخيار[٢] .

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "The Bahamas", www.encyclopedia.com, Retrieved 04-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح "The Bahamas ", www.wikiwand.com, Retrieved 04-12-2019. Edited.
  3. "What are the most exciting places to see in the Bahamas as a tourist? Why?", www.quora.com, Retrieved 04-12-2019. Edited.

121506 مشاهدة