تفسير اسم تهاني في المنام

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٢١ ، ١٧ سبتمبر ٢٠١٩
تفسير اسم تهاني في المنام

معنى اسم تهاني

"تهانٍ" اسم جمعٍ من لفظ "تهنئةٍ" من أصلٍ عربيٍّ، يُطلقه الآباء على العلم المؤنّث ابتهاجًا بقدومها الميمون وانضمامها لأسرتها المحبّة، وعادة ما تُستخدم في المناسبات الدينية كحلول شهر رمضان وأداء مناسك الحجّ وعيدي الفطر والأضحى، إضافةً إلى الفعاليات الوطنيّة في بلاد المسلمين، والمناسبات الاجتماعية العديدة كالزّواج وقدوم المولود والاحتفالات التي تغمر النّاس بالبهجة والسّرور، وسيتناول هذا المقال تفسير اسم تهاني في المنام، ورأي الشّرع في مسألة التّهنئة بحلول شهر رمضان والعيدين.[١]

تفسير اسم تهاني في المنام

قد يرى بعض المعبّرين في "تفسير اسم تهاني في المنام" دلالة الرّؤيا الحسنة وبشارة الخير استنادًا إلى ظاهر الاسم واستخدامه المشهور بين النّاس، وذلك بحصول أمرٍ قريبٍ يستوجب التّهنئة للرّائي ويحقّق السّعادة إليه،[٢]وقد يستبعد آخرون -في تفسير اسم تهاني في المنام- دلالة الاسم الظّاهر بدلالة الضّد في تعبير الرّؤيا، فتأوّل رؤية الفرح بكاءً والحياة موتًا والتّهنئة تعزيةً، والتّعزية في المنام تختلف باختلاف حال الرّائي، فإن كان ميسور الحال دلّ على شدّةٍ تصيبه، وإن كان معسرًا دلّ على فرجٍ وخيرٍ يناله، والعزاء في المصاب بشارةٌ بالأمن للمُعزِّي، وفي غير المصاب تدلّ على حصول حدثٍ ما يوجب التّعزية، وربما دلّت التعزية على التّودد للنّاس بالصّدق والقول الحسن أو بإظهار الحاجة والعَوَزِ إليهم، والله تعالى أعلم.[٣]

التهنئة بحلول شهر رمضان والعيدين

لم يرد في السنّة النبوية عباراتٌ للتّهنئة في حلول شهر رمضان والعيدين على وجه الخصوص، إذ تندرج التّهنئة في باب العادات ممّا اعتاده النّاس عُرفًا، والأصل فيها الإباحة ما لم يرد فيها تحريمٌ أو كراهةٌ، فقد ورد عن النّبيّ -عليه الصّلاة والسّلام- أنّه كان يبشّر أصحابه ابتهاجًا وفرحًا بقدوم شهر رمضان، ورغبةً ورجاءً بالأجر والمثوبة في صيامه وقيامه، فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم-: "أتاكم شهرُ رمضانَ، شهرٌ مبارَكٌ، فرض اللهُ عليكم صيامَه، تفتحُ فيه أبوابُ الجنَّةِ، و تُغلَق فيه أبوابُ الجحيم، وتُغَلُّ فيه مَرَدَةُ الشياطينِ، وفيه ليلةٌ هي خيرٌ من ألف شهرٍ، من حُرِمَ خيرَها فقد حُرِمَ"[٤][٥]

فالتّهنئة بحلول شهر رمضان أمرٌ محمودٌ وجائزٌ، ومن العبارات الجائزة والدّارجة في هذا المقام قولهم: "مباركٌ عليكم الشّهر، بارك الله لكم في الشّهر، ليهنئكم قدوم الشهر، وغيره ممّا ألفه النّاس"،[٦]وأمّا عن مسألة التّهنئة في الْعِيدِين بقولهم: "تقبّل الله منّا ومنكم، أحاله الله عليك، عيدكم مبارك، وغير ذلك من عبارات التّهنئة"، فقد أجازه شيخ الإسلام ابن تيمية إذ روي عن بعض الصّحابة أنّهم فعلوه، وذهب جمهور الفقهاء إلى مشروعيّته وإباحته على وجه العموم فهو ليس ببدعةٍ ولا سنّة، حيث ورد عن فعل بعض السّلف ومأجورٌ فاعله إذ أدخل البهجة والسّرور على قلوب المهنَّئين من المسلمين، وبهذا الرّأي أفتى العلماء المعاصرون ومنهم الشّيخ ابن عثيمين،[٥]والإمام ابن باز -رحمهما الله-، والله تعالى أعلم.[٧]

المراجع[+]

  1. "معنى إسم تهاني في قاموس معاني الأسماء"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 04-09-2019. بتصرّف.
  2. "فسر أحلامك بنفسك سبعة عشرة وسيلة لتعبير رؤياك"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 05-09-2019. بتصرّف.
  3. "كتاب: تعطير الأنام في تعبير المنام"، www.al-eman.com، اطّلع عليه بتاريخ 05-09-2019. بتصرّف.
  4. رواه الألباني ، في صحيح الجامع ، عن أبو هريرة ، الصفحة أو الرقم: 55 ، خلاصة حكم المحدث، صحيح.
  5. ^ أ ب "إثمد العينين في جواز التهنئة بالعيدين"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 04-09-2019. بتصرّف.
  6. "حكم التهنئة بحلول شهر رمضان"، www.binbaz.org.sa، اطّلع عليه بتاريخ 05-09-2019. بتصرّف.
  7. "صفة التهنئة بالعيد"، www.binbaz.org.sa، اطّلع عليه بتاريخ 05-09-2019. بتصرّف.
52 مشاهدة