لماذا سمي أبو هريرة بهذا الاسم

لماذا سمي أبو هريرة بهذا الاسم
لماذا-سمي-أبو-هريرة-بهذا-الاسم/

من هو أبو هريرة؟

من هو أكثر الصّحابة روايةً عن النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم؟

هو الصّحابيّ الجليل عبد الرحمن بن صخر الدوسيّ، اشتهر بلقبه أبو هريرة. لَزِمَ النّبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- كثيرًا وكان أكثر الصّحابة روايةً للحديث على الإطلاق، عاش طفولته يتيمًا ثم جاء إلى النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم إلى المدينة المنوّرة ولكنّ مجيئه كان في الوقت الذي كان فيه رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في غزوة خيبر، أسلم في السّنة السّابعة من الهجرة النبويّة وروى عن النّبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- أكثر من خمسة آلافٍ وثلاثمئة حديثٍ، توفّي في المدينة المنورة في سنة تسع وخمسين من هجرة النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم.[١]


للتعرف على أبي هريرة؛ اسمه ونسبه وحياته وقصة إسلامه وعلاقته بالنبي؛ يرجى الاطلاع على هذا المقال: من هو أبو هريرة.


لماذا سمي أبو هريرة بهذا الاسم؟

من أين حصل أبو هريرة على هرّته؟

كانت لأبي هريرةَ -رضي الله عنه- هرّة يرعاها ويلعب معها، فلمّا رآه الصّحابة -رضوان الله عليهم جميعًا- يفعل ما يفعل مع الهرّة ويكرر ذلك كنّوه بهذه الكنية، وعن عبد الله بن رافع قال: قلت لأبي هريرة رضي الله عنه: لم كنَّوك أبا هريرة؟ قال: كانت لي هريرة صغيرة، فكنت إذا كان الليل وضعتها في شجرة، فإذا أصبحت أخذتُها فلعبتُ بها، فكَنّوْني أبا هريرة. ورُوي عنه كذلك أنّه لقي مرّةً صغير هرّة برّيّة؛ فحمله في كمّه فلمّا رآه النّاس سألوه عن الذي في كمّه فقال: هرّة، فسمّوه بأبي هريرة من وقتها وظلّ هذا لقبه إلى يومنا هذا.[٢]


ومع أنّ الاسم الذي يُشتَهَرُ به هو أبو هريرة -رضي الله عنه- إلّا أنّه ما كان يفضّل هذا اللقب؛ بل كان يحبّ لقب أبا هرّ أكثر منه، فكان -رضي الله عنه- يقول: "لا تُكنُّونِي أبا هريرةَ، فإنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وآلِه وسلَّمَ كنَّاني أبا هرٍّ، والذكرُ خيرٌ من الأُنْثى".[٣][٤]


كيف كان أبو هريرة يعامل هرتّه؟

أين كان يخبّئ أبو هريرة -رضي الله عنه- هرّته عندما يجيء وقت النّوم؟

كان الصّحابيّ الجليل أبو هريرة -رضي الله عنه- يحسن إلى هرّته ويعاملها معاملةً حسنةً تليق بالإنسان المسلم، حيث كان يلاعبها ويحنو عليها ويرفق بها، ويحسن إليها لدرجة أنّ الهرّة كانت تتبّع خطواته حال ذهابه وإيابه. وقد ورد أنّ أبا هريرة -رضي الله عنه- كان يداعب هذه الهرّة التي لديه في النّهار، فإذا أقبل عليه الليل قام فحملها ووضعها في شجرة وذهب، فإن أشرقت الشمس عاد ليأخذها ويلعب معها ويحنو عليها.[٥]


أبو هريرة؛ راويًا للحديث؛ لمعرفة عدد مروياته وما يتعلق بروايته للحديث النبوي الشريف: يرجى الاطلاع على هذا المقال: عدد الأحاديث التي رواها أبو هريرة.

المراجع[+]

  1. وزارة الأوقاف المصريّة، كتاب موسوعة الأعلام، صفحة 83. بتصرّف.
  2. السيوطي، تدريب الراوي في شرح تقريب النواوي، صفحة 772. بتصرّف.
  3. رواه ابن حجر العسقلاني، في الإصابة ، عن أبو هريرة، الصفحة أو الرقم:4/206، إسناد الحديث حسن.
  4. ابن أبي خيثمة، التاريخ الكبير تاريخ ابن أبي خيثمة السفر الثاني، صفحة 433. بتصرّف.
  5. محمد عجاج الخطيب، أبو هريرة راوية الإسلام، صفحة 68. بتصرّف.

70619 مشاهدة