النمور السيفية: خصائصها، تكاثرها، أماكن عيشها، تغذيتها وأعمارها

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:١٤ ، ١٤ سبتمبر ٢٠٢٠
النمور السيفية: خصائصها، تكاثرها، أماكن عيشها، تغذيتها وأعمارها

النمور السيفية

ما هي النمور السيفية؟

تعرف النمور السيفية بأنها أحد أنواع الثديات التي عاشت في عصور ما قبل التاريخ، وتعد النمور السيفية أشهر قطة ذات أسنان قاطعة، وعلى الرغم من تسميته بالنمر ذو الأسنان السيفية إلا أن هذه الحيوانات لا ترتبط بالنمور أو القطط الحديثة، ولقد تمت تسميتها اعتمادًا على الحفريات المكتشفة في البرازيل في عام 1842، كما تم تصنيف النمور السيفية إلى ثلاثة أنواع وهي؛ النمر السيفي النحيل، والنمر السيفي الفتاك، والنمر السيفي المدمر، ويعتقد بأن نوعي النمر السيفي الفتاك والمدمر انحدرا من النمر السيفي النحيل، بينما انحدر النمر السيفي النحيل من الميجانتيريون، ولقد انقرضت النمور السيفية جنبًا إلى جنب مع معظم الحيوانات الضخمة في حدث الانقراض الرباعي قبل 10 آلاف سنة، حيث يرتبط انقراض هذه النمور بانحسار وانقراض الحيوانات العاشبة الكبيرة، كما يرتبط انقراضها أيضًا بالتغير المناخي والمنافسة مع البشر.[١]


خصائص النمور السيفية

ما هي الأمور التي تختص بها النمور السيفية؟

على الرغم من أن النمور السيفية تعد أشهر الحيوانات ذوات الأنياب السيفية، إلا أنه لم يكن النوع الوحيد في سلالته خلال تلك العصور، حيث تضم هذه العائلة أكثر من 12 نوعًا، وتشمل هذه الحيوانات كلًا من؛ الميجانتيريون والسنور حرابي الأسنان[٢]، ولقد تم جمع الخصائص المتعلقة بالنمور السيفية والمعروفة حاليًا من قبل علماء الحفريات الحيوانية، حيث عاشت النمور السيفية في عصور ما قبل التاريخ، ومن خلال بعض دراسات الأحافير التي قام بها العلماء المختصون في هذا المجال تبين معهم أنه قد يكون لهذه النمور السيفية بعض أوجه التشابه مع القطط الحديثة كالمخالب القابلة للسحب، ولكن لم يتم التأكد من لون هذه النمور بشكلٍ تام، إلا أنهم يتوقعون التركيب العام لأجساد هذه النمور من خلال الأحافير المختلفة[٣]، وفيما يأتي أبرز خصائص النمور السيفية:

  • كانت النمور السيفية قصيرة وذات تركيب عضلي، كما قدر العلماء وزن هذه النمور بأنه يتراوح ما بين 120 رطلًا إلى 900 رطلًا تختلف باختلاف النوع.[٣]
  • كانت النمور السيفية تحتوي على أنياب حادة وطويلة خارجة من فكه العلوي، ويعتقد العلماء بأن هذه الأنياب لم تستخدم لمضغ الطعام بل استخدمت كرمح لطعن الفرائس.[٣]
  • كانت النمور السيفية تمتلك أجسادًا ذات قوة كبيرة، حيث كانت تستخدم عضلات رقبتها في إخضاع فرائسها بعد عضها.[٤]
  • كانت النمور السيفية تمتلك أرجلًا أمامية أطول من أرجلها الخلفية، وبالتالي كان جسدها مرتفعًا بعض الشيء.[٤]
  • كانت النمور السيفية تمتلك ذيولًا أقصر بكثير من ذيول القطط الكبيرة الحديثة.[٤]
  • كان النمر السيفي المدمر أكبر أنواع هذه النمور، وبالتالي كان يمتلك أطول أنياب من بين أنواع النمور السيفية الأخرى، حيث وصل طول أنيابه إلى 28 سم.[٤]
  • كانت النمور السفية تمتلك دماغ أصغر من القطط الكبيرة الموجودة حاليًا.[٤]
  • كانت النمور السيفية غير سريعة مقارنةً بأنواع القطط الكبيرة التي تعيش حاليًا، وبالتالي لم تكن تقوم بمطاردة الفرائس بل كانت تنقض عليها من مسافات قريبة.[٤]
  • كانت النمور السيفية حيوانات اجتماعية، حيث تم إيجاد أحافير لمجموعات من هذه النمور مع بعضها البعض.[٤]


تكاثر النمور السيفية

كبف تتم عملية تكاثر النمور السيفية؟

نتيجةً لعيش النمور السيفية في عصور ما قبل التاريخ وانقراضها في ذلك الوقت فإن الكثير من المسائل المتعلقة فيها تعتبر بمثابة لغز للعلماء، ومن أبرز هذه المسائل الغامضة تكاثر النمور السيفية، فعلى الرغم من عدم معرفة كيفية تزاوج هذه النمور وعدم معرفة كم كانت تستمر فترة الحمل عندها وعدد الصغار التي كانت تنجبها هذه النمور عند الولادة كل مرة، إلا أن علم الأحافير قدم بعض المعلومات المتعلقة بتطور النمور السيفية.[٥]

حيث يعتقد العلماء الذين قاموا بدراسة أحافير هذه النمور أن صغار النمور السيفية لم تكن بكامل قوتها حتى تبلغ سن الثلاثة أعوام، وبالتالي يمكن الاستدلال على أن هؤلاء الصغار اعتمدوا بشكل كبير على آبائهم لإطعامهم وحمايتهم، حيث كانت أسنانهم هشة وغير مكتملة النمو قبل بلوغم الثلاثة سنوات، ومن الجدير بالذكر أن أنياب هذه الحيوانات الكبيرة كانت ضعيفة عند البالغين أيضًا، إذ كانت تستخدم في العضة القاتلة للفريسة فقط.[٥]


أماكن عيش النمور السيفية

أين تتواجد النمور السيفية؟

تواجدت النمور السيفية في كل من أمريكا الشمالية والجنوبية خلال العصر الجليدي، حيث تم إيجاد أحافير هذه الحيوانات في تلك المناطق، إذ علقت بعض أنواع الحيوانات العاشبة في حفر القطران الإسفلتية الساخنة التي تشكلت في تلك المناطق قبل 11000 إلى 40000 سنة، ومن ثم تم اندثرت هذه الحفر بالأوراق والحطام المختلف، ثم انجذبت النمور السيفية إلى تلك المناطق وقامت بالحفر لأكل لحوم الحيوانات العاشبة التي علقت بالأسفلت، ونتيجةً لحفر النمور السيفية في الأسفلت علقت هي أيضًا داخله.[٦]

حيث سمح حفظ عظام هذه النمور داخل الإسفلت بالحفاظ عليها بشكل جيد، مما سمح للعلماء التعرف على مواطن النمور السيفية، وعلى وجه التحديد تمكن علماء الآثار من تحديد المواقع التي انتشرت النمور السيفية فيها، حيث تواجد النمر السيفي في المواقع الجغرافية لأمريكا الجنوبية على الجانب الغربي من جبال الأنديز، بما في ذلك تشيلي والإكوادور وبيرو، كما تواجدت هذه النمور في أمريكا الشمالية في كاليفورنيا، إذ تم إيجاد أكثر من 2000 بقايا فردية للنمور السيفية في ولاية كاليفورنيا، ومن الجدير بالذكر أن النمور السيفية استوطنت مجموعة من الموائل كالغابات والمراعي والمناطق الشجرية، حيث كانت تتواجد الحيوانات العاشبة بشكلٍ كبير في تلك المناطق، وبالتالي كانت النمور السيفية تفترس هذه الحيوانات العاشبة.[٦]


تغذية النمور السيفية

كيف تتغذى النمور السيفية؟

كانت النمور السيفية قادرة على فتح فكوكها إلى زاوية تبلغ 120 درجة كالثعابين، أو ما يقارب ضعف الزاوية التي يمكن للأسد الحديث أن يفتح فكه فيها، وعلى الرغم من ذلك إلا أن النمور السيفية لم تكن قادرة على عض فرائسها بقوة كبيرة، حيث كانت أنيابها هشة وكانت بحاجة للحماية من أن يتم كسرها أثناء عض الفرائس[٢]، ولقد كانت النمور السيفية من الحيوانات آكلة اللحوم، إذ كانت هذه النمور تعيش وتخرج للصيد ضمن مجموعات، كما كانت عمليات الصيد تنفذ من قبل النمور القوية التي كانت تذهب للصيد وترجع ما تمكنت من اصطياده لإطعام باقي أفراد المجموعة الكبار والصغار، وكانت الفرائس المتاحة للصيد من قبل النمور السيفية تشمل كلًا من، البيسون والماموث الصوفي وغزلان ما قبل التاريخ.[٣]

لقد استنتج بعض الباحثون من جامعة نيو ساوث ويلز وجامعة نيوكاسل في عام 2007، أن عضة النمور السيفية كانت تعادل ثلث قوة عضة الأسد الحديثة فقط، بينما استنتجت مجموعة أخرى من الباحثين في جامعة كاليفورنيا في عام 2010 أن النمور السيفية كانت تمتلك عضلات قوية، وبالتالي كانت تنقض على فرائسها وتمسكها باستخدام أطرافها القوية جدًا والقيام بعض هذه الفرائس باستخدام أسنانها الحادة والقاتلة، كما يعتقد بأن هذه النمور قد انقرضت عندما ماتت العديد من الحيوانات التي كانت تتغذى عليها خلال العصر الجليدي الأخير، ولقد توصل العلماء إلا أن النمور السيفية لم تكن حياتها الاجتماعية سليمة، حيث تم إيجاد بعض الأحافير لهذه النمور والتي تحتوي على ثقوب ذات أنياب، مما يشير إلى أن النمور السيفية كانت كالأسود الحديثة التي تقوم أحيانًا بمقاتلة بعضها البعض من أجل الطعام والتزاوج.[٧]


أعمار النمور السيفية

إلى كم تصل أعمار النمور السيفية؟

تم التعرف على ثلاثة أنواع من النمور السيفي والتي انقرضت جميعها، ولقد تم العثور على أول دليل من الأحافير والذي يشير إلى وجود هذه النمور في الربع الثاني من القرن التاسع عشر، وظهرت هذه النمور خلال العصر البليستوسيني الذي بدأ قبل 2.5 مليون سنة وانتهى قبل 10000 سنة، كما كان عالم الحفريات والآثار بيتر ويلهلم لوند أول من اكتشف وجود حفريات النمور السيفية في عام 1842، ولقد كانت هذه الأحفورة للنمر السيفي المدمر، ومن ثم تم اكتشاف أحفورة تعود لأحد النمور السيفية الفتاكة من قبل عالم الحفريات الأمريكي جوزيف ليدي في عام 1869.[٨]

ثم اكتشف النوع الثالث لنمر سيفي نحيل من قبل عالم الحفريات الأمريكي إدوارد درينر كوب في عام 1880، ويعتقد بأن النمر السيفي المدمر قد وجد لأول مرة قبل حوالي مليون سنة، بينما ظهر النمر السيفي الفتاك قبل 1.6 مليون سنة، وظهر النمر السيفي النحيل قبل 2.5 مليون سنة، ولقد حدد العلماء أن متوسط العمر الذي كانت تعيشه هذه النمور ما بين 20 إلى 40 سنة، ومن الجدير بالذكر أنه لم يتم التعرف على الأسباب التي أدت إلى انقراض النمور السيفية بشكل واضح، ولكن تشير بعض الدراسات إلى أن هذه النمور انقرضت بسبب التغير المناخي والمنافسة مع البشر أو بسبب انقراض الحيوانات التي كانت تتغذى عليها هذه النمور، وكان الأعداء الأساسيون لهذه النمور هم الضباع والذئاب التي عاشت معها في نفس المناطق.[٨]

المراجع[+]

  1. "Smilodon ", www.wikiwand.com, Retrieved 2020-07-17. Edited.
  2. ^ أ ب "Top 10 Saber-Toothed Tiger Facts", www.thoughtco.com, Retrieved 2020-07-17. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث "Saber Tooth Tiger Facts: Lesson for Kids", study.com, Retrieved 2020-07-17. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث ج ح خ "Saber Tooth Tiger Facts Top 20 Most Amazing Facts", sabertoothtiger.org, Retrieved 2020-07-17. Edited.
  5. ^ أ ب "Saber Tooth Tiger", animals.net, Retrieved 2020-07-17. Edited.
  6. ^ أ ب "Smilodon fatalis", bioweb.uwlax.edu, Retrieved 2020-07-17. Edited.
  7. "Adaptations of a Saber-Toothed Tiger", sciencing.com, Retrieved 2020-07-18. Edited.
  8. ^ أ ب "Smilodon", www.extinctanimals.org, Retrieved 2020-07-18. Edited.