المشاكل النفسية التي يسببها التنمر للأطفال

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٢:١٠ ، ٢٤ يوليو ٢٠٢٠
المشاكل النفسية التي يسببها التنمر للأطفال

مفهوم التنمر

التنمُّر هو فَرض سيطرة وتسلُّط فرد على فرد آخر، وذلك لأنّه يرى أنّه أفضل منه من الناحية البدنية أو الشخصية، ويتلقى الفرد التنمُّر بالأذى عبر الكلمات، أي أن المتنمِّر يوجّه له الكلمات المُهينة والتي تقلّل من شأنه أمام الجميع، ويجعله يشعر بالخزي من شيء يفعله لا يصحّ أن يشعر بالخِزي بسببه، ويسمى في هذه الحال تنمّرًا عندما لا يستطيع الضحية التفاعل والردّ على هذا الاستفزاز، وأيضًا يمكن أن يستخدم المتنمر الإيذاء الملموس ليفرض سيطرة أكبر، ويكون ذلك إما بضربه أو بإتلاف أشياء تخصّه أو تخريبها فقط ليشعر الضحية بالانزعاج،[١] وينقسم التنمر إلى ثلاثة أنواع: التنمر اللفظيّ والتنمر الجسديّ والعاطفيّ، وقد عرّف الباحث النرويجي دان أولويس التنمر أنه التعرض المتكرر وبشكل مستمر إلى الأفعال السلبية والإزعاج من قبل جانب واحد أو أكثر من جانب، ويمكن أن يحدث التنمر في أيّ مكان، ويشمل ذلك المدارس وأماكن العمل والمنازل وأماكن العبادات والأحياء، ويمكن وجود متنمّرين من فئات المجتمع كافّة.[٢]

المشاكل النفسية التي يسببها التنمر للأطفال

إنّ التنمر مشكلة كبيرة يواجهها المجتمع وتتعدّد المشاكل النفسية التي يسببها التنمر حسب شكل التنمر المتبع، ومن خلال حجم الآثار النفسية التي يتركها التنمر على الضحيّة يمكن فَهم حجم هذه المشكلة، ومن أهم هذه المشكلات الآتي:

انخفاض التحصيل الدراسي

تعدّ مرحلة المدرسة من أهم المراحل التي يُكوّن بها الإنسان شخصيته ويأخذ بها صورة عن نفسه، ولكن قد يمر الطفل في بعض المشكلات مثل تعرضه للتنمر تجعل من هذه المرحلة أكثر صعوبة وتؤثر عليه، فقد كشف الباحثون أن الطلاب الذين يتعرضون إلى التنمر داخل المدرسة هم أكثر عرضة لانخفاض تحصيلهم الدراسي وفقدان التواصل داخل الفصول، فإن التنمّر لا يؤثر عليهم فقط في حياتهم العاطفية والاجتماعية بل يمتدّ إلى تدهور تحصيلهم الدراسي، ووجدت الدراسات أن الطلاب الذين تعرضوا للتنمر فقط في الصفوف الأولى قد نجحوا بعد ذلك في اكتساب الثقة بالنفس والاعتزاز بها، وقد تَحَسّن تحصيلهم الدراسي بشكلٍ ملحوظ بعد أن توقّف تعرّضُهم للتنمر.[٣]

الاكتئاب

الاكتئاب من الأمراض النفسيّة الشائعة في العالم، وإن الاكتئاب مختلف وبشكل كبير عن التقلّبات المزاجية العادية أو الانفعالات اللحظيّة التي لا تدوم طويلًا ففي الاكتئاب يعاني الفرد من نوبات يشعر بها بالعجز التامّ وعدم الشعور بالمتعة في الأمور التي كانت تمتعه في العادة، والشعور بعدم الاهتمام وقلة النشاط، ويصاحبه الشعور بالقلق وقلة تقدير الذات، وقد يؤثر الاكتئاب على الصحة الجسدية للطفل إذا ما تطوّر ولم يتم التدخّل للعلاج،[٤] ومن أهم الأسباب التي تؤدي إلى الاكتئاب هو التنمر، فقد توصلت البحوث على أن التنمر مسؤول عن ثُلث حالات الاكتئاب خلال فترة المراهقة لدى الفرد، وكشفت دراسات أخرى تؤكد أن الأشخاص الذين عانوا من التنمر المتكرر في سنّ الثالثة عشر هم أكثر عرضة للإصابة بالإكتاب بعد سن الثامنة عشر بالمقارنة مع الأفراد الذين لم يتعرّضوا للتنمر.[٥]

الرهاب الاجتماعي

الرهاب الاجتماعي هو حالة تؤدي إلى الخوف غير المفسّر والقلق والتوتر والشعور بالانفعال في المواقف الاجتماعية، ويؤدي هذا الاضطراب إلى إعاقة الاأنشطة اليومية الاعتيادية في المدرسة أو الأنشطة الأخرى، يخاف الطفل في هذه الحالة من تركيز الآخرين على أفعاله ومراقبته ويشعر بالخوف من حكمهم عليه، ويعدّ هذا الاضطراب حالة صحية نفسية مزمنة، ومن أكثر الناس المعرضين لهذا الاضطراب هم الأفراد الذين تعرضوا للتنمر أمام الناس أي موقف اجتماعي مزعج ومحرج فاكتسبوا سلوكًا قلقًا في المواقف الاجتماعيّة.[٦]

التفكير بالانتحار

يعدّ الانتحار ثالث سبب للوفاة، ويلقى قرابة ثمانمئة ألف شخص حتفه في كل عام فقط بسبب الانتحار، وإنه لأمر عظيم أن يقرر الفرد إنهاء حياته فقط لأن شخصًا ما يُضايقُه، وهنا يمكن رؤية الخطر الحقيقيّ للتنمر، فهناك الكثير من الأطفال الذين فكّروا أو قرّروا إنهاء حياتهم بسبب تعرُّضهم للتنمر، فمن أهم أسباب الانتحار هو سوء المعاملة ومن أكثر الناس المعرضين للانتحار هم من الفئات المستضغفة في المجتمع والتي تتعرض للتنمر، وللانتحار علاقة وثيقة مع الاضطرابات النفسية كالاكتئاب والصدماتواضطرابات النوم والقلق، وأيضًا تعاطي المخدرات.[٧]

أسباب التنمر

إنّ لكل فعل تفسيرًا وكذلك ظاهرة التنمّر لها تفسير وأسباب، ويمكن فهم التنمر بشكل أكبر عند فَهم أسبابه، فيمكن أن يكون المتنمر هو ضحية أصلًا لنوع آخر من الإساءة، ومن أبرز أسباب ظاهرة التنمر الآتي:

  • مشاكل نفسية لدى المتنمر: بحسب ما تم إثباته في الدراسات فإن المتنمر يعكس مشاكله النفسية على المتنمر عليه، أيْ الضحية، فقد يكون المتنمر غيرَ واثق بنفسه ويشعر بتأنيب الضمير وعدم الرضا عن نفسه، ويعبر عن ذلك من خلال إزعاج الآخرين وتدنيس حياتهم؛ كي يشعر أن هناك مَن هو أدنى منه، فيشعر بالراحة والاطمئنان بأنّ هناك أشخاصًا آخرين يُعانون من المشاكل مثله.[٨]
  • كون المتنمر ضحيّة سابقة للتنمر: فالكثير من المتنمرين كانوا في الأصل ضحية لنوع من أنواع التنمر، مما جعلهم يشعرون بالغضب وتدنّي القيمة، بحيث أصبح هدفهم التنمر على الآخرين.[٩]
  • المشاكل الأسرية: فمن أسباب التنمر هو التعرض المتنمر للتعنيف في المنزل سواء كان هذا التعنيف لفظيًا أو جسديًا أو جنسيًا أو عاطفيًا أو غير ذلك، مما يدفع للتنمر على من هو أضعف منه لسكب غضبه المكبوت عليه.[٩]
  • الغيرة: إن الغيرة تسبب التنمر، فالمتنمر يصب غيرته وانزعاجه على هذا الشخص، ويكون سبب الغيرة الشهرة أو المستوى الاجتماعي، أو المعدل الدراسيّ، وغيرها من الأسباب التي تدفع إلى هذا السّلوك.[٩]
  • الانتماء إلى مجموعة متنمرين: وذلك يدعم سلوك التنمر، فالمتنمر يعلم أن هناك فريقًا يحميه، وأيضًا قد يكون شرط من شروط العصابات أن يتنمر العضو الجديد على أحد ما كي يقبلوه في عصابتهم.[٩]
  • التكبّر: إن الغرور والتكبر يدفع بصاحبه إلى التنمر على الآخرين بحجة أنه أفضل منهم، وبالتالي يحقّ لهم السخرية والاستهزاء بالآخرين الذين هم باعتقادهم أدنى منهم مستوى.[٩]
  • عدم تقبّل اختلاف الآخرين: يرى بعض المتنمّرين اختلاف الآخرين سببًا وجيهًا للتنمر عليهم، فيشيرون إلى هذا الاختلاف بالسخرية والاستهزاء أو الضرب والتكسير، وهذا كله تحت عنوان أنّ هذا الشخص مختلف.[٩]
  • أساليب التربية الخاطئة: إن أخطاء الآباء في تربية الأبناء كثيرة، فقد يتبع الوالدين بعض أساليب التربية الخاطئة، ممّا يؤدي إلى اكتساب ابنهم صفات المتنمرين مثل الدلال الزائد، فيرى هذا الابن أنّه من الضروري أن تُلبّى طلباته كافّة حتى من الآخرين.[١٠]
  • الألعاب الإلكترونية: فإن الألعاب الإلكترونية تعلم الطفل بعض المفاهيم الخاطئة والخطيرة، كإلزامية القضاء على الخصم باستخدام ما يتوفر له من وسائل، وهو يطبق هذه الألعاب على أرض الواقع.[١٠]

أشكال التنمر

يوجد أشكال متعددة للتنمر بحسب البيئة التي يحدث بها التنمر وأيضًا بحسب الفئة الاجتماعية، ومن خلال التعرف على هذه الأشكال يتضح مفهوم التنمر وآثاره بشكل أكبر، ومن أبرز أشكال التنمر في المجتمعات الآتي:

التنمر في المدارس

وهو شكل من أشكال التنمر يحدث في البيئة التعليمية، وهناك عدة معايير يجب أن تنطبق على التنمر وتشمل هذه المعايير النية العدائية أي أن المتنمر تعمّد إحداث الضرر للمتنمّر عليه، وعند توازن القوى فالضحية تكون أضعف من المتنمر، وتكرارالمضايقة والاستفزاز على مدى فترات زمنية متقرابة يوميًا أو أكثر من مرة في اليوم، وتؤثّر هذه المضايقات على المتنمر عليهم فيصابون باضطرابات اجتماعية والغضب والاكتئاب والتوتر وقد تصل إلىالانتحار، وقد يكونون شخصية إجرامية في المستقبل، وتشير الدراسات والإحصائيات إلى أن طفلًا من بين كل ثلاثة أطفال قد تعرضوا للتنمر في بيئتهم المدرسية في الولايات المتحدة، ويمكن أن تحدث هذه الإساءة عن طريق الإيذاء الجسدي مثل القتال والقرص، أو إساءة نفسية مثل نشر الشائعات، أو الإساءة اللفظية كالسخرية والقذف، ولابد من تعليم الأطفال طرق الوقاية من التنمر.[١١]

التنمر الزوجي

التنمّر الزوجي هو مصطلح أطلق حديثًا في علم النفس، ولا يختلف كثيرًا عن مفهوم التنمر العام إلّا أنّه في بيئةالزواج، ويكون من قِبل الزوج أو الزوجة اتجاه الطرف الآخر الذي يكون هو الطرف الأضعف في العلاقة، في حين أن العلاقة الزواجية لا بد أن تقوم على مبدأ الاحترام والتقدير المتبادل إلا أنه في التنمر الزوجي يكون الجو العام للزواج هو العنف والإساءة والإيذاء ضد الطرف الأقل قوة وفي العادة تكون المرأة، ويمكن أن تظهر علامات التنمر قبل الزواج أي في فترة الخطوبة، وأحيانًا لا يظهرها إلا بعد الزواج، وتكون أسباب هذا التنمر تعود إلى أن الطرف المتنمر قد يكون تعرض للتنمر في فترة طفولته، فاكتسب هذا السلوك نتيجة تلك الضغوطات النفسية وبسبب قلة ثقته بنفسه، ويمكن أيضًا أنه يمارس التنمر بسبب الخوف من الخيانة أو من باب حب السيطرة، وعلى الطرف المتنمر عليه معرفة الأسباب وراء هذا التنمر لمعرفة كيفية العلاج، وإن كانت الحاجة مُلِحّة لزيارة المعالج النفسي فلا بُدّ من القيام بذلك.[١٢]

التنمر في مكان العمل

يسمّى أيضًا التنمر الوظيفي، ويعرّف بأنه ميلُ فردٍ أو مجموعة من الأفراد لاستخدام بعض السلوكات العدوانيّة والمؤذِية اتجاه زميل في العمل، وهذا التنمر يأخذ أشكال التنمر العام نفسها، مِن إيذاء جسدي ونفسي ولفظي أو استخدام الإشاعات، وتعدّدت أسباب هذا النوع من التنمر ومنها غياب الرقابة من المدراء أو الجهات العليا أو غياب القانون أو بسبب جهل الموظف بحقوقه، ويمكن مواجهة هذا النوع من التنمر بتوثيق ما يتعرض له المتنمر عليه لتفادي الوقوع بالفخاخ، أو من الممكن طلب النصيحة من شخص موثوق والاستعانة بالزملاء لمواجهة هذا التنمّر.[١٣]

التنمر الالكتروني

وهو التنمر الذي يحدث باستخدام مواقع الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي، مثل فيسبوك وتويتر، ويتم فيه إرسال رسائل أو صور أو مقاطع فيديو تسيء للمتنمر عليه، ومن الخطير في هذا النوع من أنواع التنمر أنه يمكن أن يحدث في أي وقت وينتشر بطريقة أكبر، وينتشر هذا النوع من التنمر بين المراهقين ويمكن استخدام هذه الوسيلة للانتقام أو لردّ الاعتبار أو بسبب أنهم يرون أن هذا الشخص يستحقّ ذلك، أو فقط لشعورهم بالملل، ويؤثر هذا النوع من التنمر على الضحايا بشكل كبير، ويُدخِلهم في دوّامات من الإرهاق النفسيّ.[١٤]

نصائح للتعامل مع التنمر

لا بُدّ من معرفة بعض النصائح التي قد تُفيد لتقيَ الطّفل من التنمر أو لتعليمه كيف يتعامل مع التنمّر، ولا بُدّ من تعليم الطفل هذه الأمور لأنّه تَقِيه من كافة أنواع التنمر الأخرى، ومن أهم هذا النصائح الآتي:[١٥]

  • تعزيز ثقة الطفل بنفسه: لعلها تكون من أهم الطرق التي سيواجه بها الطفل أنواع التنمر كافّة، هي الثقة بالنفس لأنه إن تمكن الطفل من تكوين شخصية قوية، سيتمكن من مواجهة الخوف من الرد على المتنمرين.
  • التواصل مع الطفل: إن غالبية الأطفال الذين يتعرضون للتنمر لا يلجؤون لإخبار أهلهم، فلم يتعوّد الطفل على الحوار وإخبار مع والديه بما يحدث معه، ولكن حتى لو لم يخبر الطفل أهله بالتنمر الواقع عليه، فلا بد أن سظهر ذلك على مظهره أو تصرفاته اليومية.
  • توضيح معنى التنمر: إن لم يعرف الطفل معنى التنمر سيكون من الصعب عليه شرح ما يحدث معه لأهله أو معلميه، لذا يجب توضيح معنى التنمر بشكل مبسّط يساعدهم على معرفة من يتنمر عليهم.
  • مراقبة الأطفال عند استخدامهم الإنترنت: لأنّ الإنترنت سلاح ذو حدّيْن لا بُدّ من الأهل توفيره لأبنائهم ولكن مع وجود رقابة عالية؛ لأن وجودهم على الإنترنت يعرّضهم للتنمّر إن لم يَعي الطفل من يجب الوثوق بهم، ومن لا يجب وما هي المواقع التي يجب أن يدخلها والمواقع التي لا يجبّ أن يدخلَها.

المراجع[+]

  1. "تعريف التنمر"، www.arageek.com، اطّلع عليه بتاريخ 2020-05-18. بتصرّف.
  2. "تنمر"، ar.wikipedia.org، اطّلع عليه بتاريخ 2020-05-18. بتصرّف.
  3. ""التنمر المدرسي" يُضعف التحصيل الدراسي"، www.sayidaty.net، اطّلع عليه بتاريخ 2020-05-18. بتصرّف.
  4. "الاكتئاب"، www.who.int، اطّلع عليه بتاريخ 2020-05-18. بتصرّف.
  5. "Teen Bullying Doubles Adult Risk of Depression", www.livescience.com, Retrieved 2020-05-18. Edited.
  6. "اضطراب القلق الاجتماعي (الرهاب الاجتماعي)"، www.mayoclinic.org، اطّلع عليه بتاريخ 2020-05-18. بتصرّف.
  7. "الانتحار"، www.who.int، اطّلع عليه بتاريخ 2020-05-18. بتصرّف.
  8. "تعريف التنمر"، www.arageek.com، اطّلع عليه بتاريخ 2020-05-19. بتصرّف.
  9. ^ أ ب ت ث ج ح "التنمر المدرسي عند الأطفال: أسبابه وطرق العلاج"، www.layalina.com، اطّلع عليه بتاريخ 2020-05-19. بتصرّف.
  10. ^ أ ب "ظاهرة التنمر أسبابها وطرق علاجها!"، www.arageek.com، اطّلع عليه بتاريخ 2020-05-19. بتصرّف.
  11. "التنمر في المدارس"، www.wikiwand.com، اطّلع عليه بتاريخ 2020-05-19. بتصرّف.
  12. "التنمر الزوجي.. أسبابه ودور الزوجة في الحد منه"، www.sayidaty.net، اطّلع عليه بتاريخ 2020-05-19. بتصرّف.
  13. "التنمر في مكان العمل"، www.wikiwand.com، اطّلع عليه بتاريخ 2020-05-19. بتصرّف.
  14. "التنمر الإلكتروني: الضرر النفسي الذي قد يخفيه طفلك عنك"، www.ida2at.com، اطّلع عليه بتاريخ 2020-05-19. بتصرّف.
  15. "كيف تحمي الطفل من التنمر"، www.arageek.com، اطّلع عليه بتاريخ 2020-05-19. بتصرّف.