الفك: أجزاؤه، وظائفه، أمراضه، هل يمكن البقاء بدونه؟

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٥٥ ، ١١ أغسطس ٢٠٢٠
الفك: أجزاؤه، وظائفه، أمراضه، هل يمكن البقاء بدونه؟

الفك

الفك هو عبارة عن زوج من العظام التي تشكل الإطار الخارجي للفم في الحيوانات الفقارية، و حيث عادًة ما تحتوي على الأسنان، وحيث تتضمنالفك السفلي المتحرك والفك العلوي الثابت، حيث يعمل الفك عن طريق التحرك في شكل معارض لبعضهما البعض، ويستخدم الفك للعض والمضغ والتعامل مع الطعام والتي تعد بداية عملية الهضم في الجهاز الهضمي[١]، وحيث يتم وضع عظام الفك في حالة بيئية خاصة لأنه يتلقى قوة خارجية من خلال عضلة المضغ وقوة داخلية من خلال عملية الإطباق مباشرة من الأسنان، ولذلك تنعكس بنية شكل عظام الفك وبنيته الداخلية بقوة بسبب حالة الأسنان وقوتها، في عظم الفك ذي الأسنان ، ويتم تقليل عدد وسُمك عظام الترابيق وكذلك انخفاض حجمه، ويشبه هذا الاتجاه تمامًا التغيير الشكلي لهشاشة العظام، حيث بناءً على ذلك يقترح أن فقدان الأسنان يؤدي إلى هشاشة عظام الفك، لذلك فإن الحفاظ على صحة الأسنان مهم جدًا للحفاظ على الشكل الطبيعي لعظم الفك.[٢]

أجزاء الفك

يتشكل كل فك من عدة أجزاء تربطه في مناطق عدة في عظام الجمجمة، ويعد الفك السفلي هو من أحد العظام الفريدة الذي يأخذ شكل حذوة الحصان المميزة ومتماثل على الجانبين، حيث يعد الجزء المتحرك من بين الفكين، وحيث يعمل الفك السفلي في مشاركة الجسم في عملية التغذية من خلال عملية المضغ والتي تعد أولى مراحل عملية الهضم، ولهذا السبب فإن جميع عضلات المضغ بما في ذلك عضلات الجفن الأنسية والجانبية والعضلة الصدغية والعضلات الماضغة ترتبط به، والفك السفلي هو عظم من عظام الجمجمة، حيث يتكون الفك السفلي من خمسة أجزاء فردية تتصل معًا داخل الغشاء معًا، وخاصةً حول غضروف ميكل وهي:[٣]

  • الفرع الفكي: يسمى أيضًا الرأد وهو ثاني أكبر جزء من الفك السفلي بعد جسم الفك، ويمتد من زاوية الفك السفلي بعيدًا عن الجسم بزاوية 110 درجة، حيث تعلق الهياكل المختلفة نفسها على كل من الجدران الجانبية والوسطية للفرع الفلكي بما في ذلك العضلة الماضغة جانبيًا والعضلة الجناحية الإنسية والرباط الوتدي الفكي إلى الجانب الإنسي، وينقسم عند أعلى نقطة من الفرع الفكي إلى ناتئين مفصولة بأخدود الفك السفلي ،حيث يقع الناتئ الإكليلاني في الأمام، والناتئ اللقمي في الخلف التي ترتبط مع العظم الصدغي.
  • الناتئ الإكليلاني: هو الهيكل الرئيس في رأس الفرع الفكي، وهو يتصل بالعضلة الصدغية والتي يتم استخدامها أثناء المضغ على الرغم من أنها ليست جزءًا مباشرًا من المفصل الصدغي الفكي، إلا أنها لا تزال تساعد الوظائف المختلفة للفكين مثل الفتح والإغلاق، ونظرًا لقربها من المفصل الفكي الصدغي وانخراطها في الهياكل المجاورة.
  • الناتئ اللقمي: هي البثق العظمي وراء الناتئ الإكليلاني، والتي تشكل المكون العظمي السفلي للمفصل الصدغي الفكي جنبًا إلى جنب مع العظم الصدغي، ويتم تشكيله بشكل مختلف عن الناتئ الإكليلاني، ويحتوي على ساق أكثر نحافة بكثير مع بروز أكبر لإزالته، ويعمل هذا التصميم على تشكيل عنق اللقمة ويسمح للعضلة الجناحية الجانبية بالارتباط بالنقرة الجناحية عليها.
  • جسم الفك السفلي: هو عبارة عن الجزء الكبير ومستطيل الشكل، ويحتوي هذا الجزء من العظم على أكثر الأجزاء التشريحية للفك السفلي.
  • الناتئ السنخي:يعد الجزء الأخير من الفك السفلي، ويعد أهم جزء من العظم بأكمله لأنه يحمل الأسنان عبر آلية مشتركة تعرف باسم المفصل الوتدي، وتعد الأسنان مسؤولة عن العض والمضغ والقص والطحن وكذلك الكلام والنطق ودعم أنسجة الوجه، ويمتد هذا الجزء من الفك السفلي بشكل متفوق من جسم الفك ويتكون من لوحين عظميين وهما الجزء الشدقي السميك والجزء اللساني الرقيق، وبشكل متماثل يحتوي كل جانب من الفك السفلي على خمسة أسنان أساسية وسبعة إلى ثمانية أسنان دائمة.

أما الفك العلوي فهو مرتبط بقوة بعظام الأنف عند جسر الأنف إلى العظام الأمامية والدمعية والوجنية داخل تجويف العين، وعظام الحنك والعظام الوتدية تتشكل فيسقف الفم، وفي الجانب يمتد إلى العظم الوجني الذي يشكل معه الجزء الأمامي من القوس الوجني، ويعد الجزء السفلي المقوس من الفك العلوي ويحتوي على الأسنان العلوية، وفي داخل جسم العظم يوجد الجيب الفكي العلوي.[٤]

وظائف الفك

تتكون عظام الفك من الفك لعلوي الثابت والفك السفلي المتحرك، وحيث يعد الفك العلوي الجزء الأكبر منالهيكل العظمي للوجه، فإن نطاق ووظائف الفك العلوي يشملان أكثر بكثير من العمل كمكملات للفك السفلي، وهي تشكل الجزء الأوسط والسفلي من تجويف العين الذي يعمل على حمايتها، وأيضًا يحتوي على فتحة للأنف تحت الحدود السفلية لعظام الأنف الصغيرة، حيث يتم تشكيل إسقاط حاد وهو الشوكة الأنفية الأمامية حيث من خلالها وفي منتصف الحافة السفلية تتشكل الفتحة الأنفية، وأيضًا يتشكل الثقب تحت الحجابي وهو فتحة في أرضية تجويف العين وهي النهاية الأمامية للقناة التي تمر من خلالها الفرع تحت الحجاجي للعصب الفكي والقسم الثاني من العصب القحفي الخامس، وتوجد الحافة السنخية التي تحتوي على الأسناخ السنية أو مغرز الأسنان، حيث يتم وضع جميع الأسنان العلوية في الجزء السفلي من الفك العلوي، وفي حين يشكل الجانب الطرفي من الفك العلوي مفصلًا مع العظم الوجني[٥]، أما الفك السفلي فيعد الفك المتحرك، حيث يعمل إلى جانب الفك العلوي على وظيفة هيكلية ووقائية أساسية ليس فقط أن الأعصاب والعضلات المهمة تمر عبر هذا العظم وتنبثق منه، ولكن أيضًا يضم مجموعة من الأسنان السفلية التي تقع في الجزء العلوي للفك السفلي، والفك السفلي مرتبط بشكل وثيق بوظيفة المضغ وكذلك معظم حركة الفم بمساعدة العضلات التي ترتبط في هذا الفك.[٦]

أمراض الفك

هي عبارة عن أي اضطراب أو مرض يصيب الفك، وتتطور حالات الفك من عدد من الأسباب الأكثر شيوعًا وهو أن الناس يعانون من ألم الفك نتيجة للعدوى والأورام الخبيثة والصدمات والالتهابات والآثار الجانبية للأدوية والأمراض الجينية والاضطرابات والعيوب الخلقية، وتتضمن هذه الحالات كسر الفك واضطراب المفصل الفكي الصدغي والأسنان غير المنحرفة والفك المخلوع وقبض الفك وصرير الأسنان وانحشار أسنان الحكمة، وتشمل الأنواع الأخرى من أمراض الفكأمراض اللثة وخراج الأسنان وسرطان عظم الفك والحنك المشقوق، وتختلف علامات وأعراض أمراض الفك اعتمادًا على نوع مرض الفك وحالته، ومن الأعراض الشائعة ألم الفك وصعوبة مضغ الطعام، ومن هذه الأمراض ما يأتي:[٧]

كسور عظام الفك

كسور الفك هي إصابة شائعة في الوجه، ويعد عاشر الكسور في جسم الإنسان شيوعًا، وعادًة ما تكون الكسور نتيجة لقوة مباشرة أو إصابة في عظم الفك، وحيث يعد الرجال أكثر عرضة بثلاث مرات من النساء للإصابة بكسر في الفك والذين تتراوح أعمارهم بين 20-30 سنة وهم المجموعة الأكثر تأثراً، حيث تحدث حوالي 42٪ من كسور عظم الفك على جانب واحد فقط من الفك، وعلى الرغم من أن كسر عظم الفك قد يحدث بسبب العديد من الأسباب المرضية مثل السرطان وفقدان العظام من خلال العدوى، فإن الغالبية العظمى من الكسور تحدث بسبب حوادث السيارات والاعتداءات وصدمات الوجه والإصابات الرياضية متل الملاكمة وكرة القدم، وحيث في غالبية المرضى تبدأ علامات وأعراض كسر عظام الفك بالتطور فورًا بعد بعض الصدمات في الفك ومن هذه الأعراض[٨]:

  • ألم الفك وهو من أكثر الأعراض شيوعًا.
  • الشعور بأن الأسنان لا تتناسب معًا بشكل صحيح وهذا ما يسمى سوء الإطباق، ويمكن أن يحصل عدم القدرة على فتح الفك، أو حدوث مشاكل في التحدث أو مضغ الطعام، أو ملاحظة تورم الفك.
  • حدوث تنميل في الذقن أو الشفة السفلية بسبب تلف العصب الذي يمر عبر الفك السفلي.
  • يمكن أن يحدث نزيف أو تغيير في مجموعة الأسنان العادية أو كليهما داخل الفم، وقد يكون هناك أيضًا كدمات تحت اللسان أو حتى قطع في قناة الأذن بسبب الحركة الخلفية لكسر عظم الفك.
  • قد يحدث سيلان اللعاب وعدم القدرة على إغلاق الفم.

يحتاج الأشخاص الذين يعانون من كسور إلى مزيد من الرعاية الطبية، وترتبط العديد من كسور عظم الفك بمشاكل اللثة أو تلف الأنسجة وتعد هذه كسورًا مفتوحة، ويتم علاجها بالمضادات الحيوية ومن المحتمل أن يتطلب تدخلًا جراحيًا أو توصيل الأسنان معًا، ويجب أن يتلقى هؤلاء الأشخاص حقنة التيتانوس للوقاية من التسمم، وتعد العديد من كسور الفك مستقرة، والعلاج الوحيد المطلوب هو توصيل الأسنان العلوية والسفلية معًا وغالبًا ما يتم إجراء ذلك من قبل جراح الفم والوجه والفكين، وغالبًا ما تتطلب الكسور غير المستقرة إجراء جراحة، وقد تسمح الطرق الجراحية باستخدام الألواح عبر موقع الكسر والمسامير لربط الألواح بالعظام لتثبيت الفك في بعض المرضى.[٩]

خلع الفك

الفك المخلوع هو عبارة عن إصابة في أحد المفاصل أو كليهما التي تربط عظم الفك السفلي بالجمجمة، ويطلق على كل من هذه المفاصل المفصل الصدغي الفكي، ويمكن لـلمفصل الصدغي الفكي أن يكسر أو يتصدع أو يصبح غير مرتبط بالجمجمة، ويمكن أن يؤدي الفك المخلوع إلى مشاكل في تناول الطعام والتنفس، ومن الضروري الاهتمام الطبي الفوري لتقليل المضاعفات وتسريع شفاء الخلع، حيث إن الإصابة عن طريق صدمة الوجه هي السبب الرئيس لكسر الفك أو خلعه، ويمتد عظم الفك من الذقن إلى خلف الأذن، وهناك أنواع من الإصابات الشائعة التي يمكن أن تسبب كسورًا أو خلعًا في عظم الفك وهي الاعتداء الجسدي على الوجه والإصابات الرياضية وحوادث المركبات والسقوط العرضي في المنزل والحوادث الصناعية أو في أماكن العمل، ومن العلامات والأعراض التي تظهر على الأشخاص الذين لديهم خلع في الفك:[١٠]

  • قد يبدو أن الفك يتفوق كثيرًا مثل الإفراط في اللدغة.
  • الملاحظة بأن الأسنان لا تصطف كما تفعل عادةً وتشعر اللدغة بغرابة.
  • يمكن للدغة غير الطبيعية أن تمنع من إغلاق الفم تمامًا، وقد يتسبب ذلك في سيلان اللعاب.
  • قد يكون التحدث صعبًا.

إذا حدثت إصابة بالفك فيجب أن يُعامل كحالة طارئة، حيث أثناء انتظار الرعاية الطبية حاول دعم الفك السفلي للمساعدة على استقراره وإبقاء مجرى الهواء مفتوحًا، ويجب على الطبيب معالجة الفك المخلوع بإرجاعه إلى الوضع الصحيح، وفي بعض الأحيان يمكن للطبيب القيام بذلك يدويًا، حيث يعطى للمريض مخدرًا موضعيًا ومرخيات العضلات لتقليل الألم ولمساعدة عضلات الفك على الاسترخاء بما يكفي للسماح بالتلاعب وإرجاع الفك، وفي بعض الحالات قد تكون الجراحة ضرورية لإعادة المفصل الفكي الصدغي إلى الوضع الطبيعي.[١١]

سرطان الفك

تعد أورام الفك حالات نمو أو آفات نادرة نسبيًا تتطور في عظم الفك أو الأنسجة الرخوة في الفم والوجه، وحيث يمكن أن تختلف أورام الفك بشكل كبير في الحجم والشدة والتي تسمى أحيانًا بالأورام سنية المنشأ، وعادة ما تكون هذه الزوائد غير سرطانية، ولكنها يمكن أن تكون عدوانية وتغزو العظام والأنسجة المحيطة بها وقد تحرك الأسنان من موقعها.[١٢]

الورم الأرومي المينائي

هو عبارة عن نوع نادر من الأورام، يبدأ في الفك وغالبًا ما يكون بالقرب من أسنان الحكمة أو الأضراس، ويتشكل من الخلايا التي تشكل المينا التي تحمي الأسنان، ويمكن أن يسبب الألم أو التورم ويمكن أن يغير مظهر الوجه، حيث إذا لم يتم علاجها لفترة طويلة فقد تصبح سرطانية وتنتشر في العقد الليمفاوية أو الرئتين، ويمكن لأي شخص الحصول على واحد من هذه الورم، ولكن غالبًا ما تتم رؤيته في البالغين الذين تتراوح أعمارهم بين 30 و 60 عامًا، وعادًة ما ينمو هذا الورم ببطء على مدى عدة شهور أو حتى سنوات وقد يكون العرض الوحيد هو التورم في الجزء الخلفي من الفك والشعور بألم في الأسنان أو الفك، وبعض الأشخاص ليس لديهم أي أعراض ويتم العثور عليه من خلال الأشعة التي تم إجراؤها لسبب آخر، وأحيانًا تنمو الأورام الأرومية المينائية بسرعة وألم ويمكن أن يقتلع ويحرك الأسنان ويمكن أن تنتشر أيضًا إلى الأنف أو تجويف العين أو الجمجمة، وفي حالات نادرة يمكن أن تنمو بشكل كبير بحيث تسد مجرى الهواء مما يجعل من الصعب فتح وإغلاق الفم أو التأثير على كيفية تناول الجسم للمغذيات من الطعام، وهو مجهول السبب وقد تؤدي إصابة الفك أو العدوى في الفم إلى زيادة خطر الإصابة، ويبدو أن بعض الجينات تلعب دورًا، ويعد الورم أكثر شيوعًا في الرجال منه في النساء، حيث لا يبدو أن للأدوية والإشعاع دور كبير على معظم الأورام الأرومية المينائية غير السرطانية، حيث يتم علاجهم عادةً بالجراحة، وللتأكد من أن الخلايا السرطانية لا تنمو مرة أخرى يزيل الطبيب الورم وبعض الأنسجة الصحية المحيطة به، وقد يحتاج إلى إزالة جزء من الفك بالإضافة إلى بعض الشرايين والأعصاب التي تؤثر على الوجه، وقد يحتاج أيضًا إلى إعادة التأهيل لمعرفة كيفية الابتسام والكلام والمضغ مرة أخرى.[١٣]

النخر اللاوعائي لعظام الفك

هو عبارة عن مرض ناتج عن انخفاض تدفق الدم إلى العظام في المفاصل، حيث في الأشخاص الذين لديهم عظام صحية تقوم العظام الجديدة دائمًا باستبدال العظام القديمة، في نخر العظام يؤدي نقص الدم إلى تحطم العظم بشكل أسرع مما يمكن للجسم أن يصنع ما يكفي من العظام الجديدة ليبدأ العظم في الموت وزيادة التعرض للكسر، ويمكن أن يحدث النخر اللاوعائي في عظمة أو عدة عظام، وهو أكثر شيوعًا في مفاصل الفك، ومن المواقع الشائعة الأخرى هي الذراع والركبة والكتف والكاحل، ويمكن أن يصيب المرض الرجال والنساء في أي عمر، ولكنه عادةً يصيب في الثلاثينيات أو الأربعينيات أو الخمسينيات، وحيث في البداية قد لا يكون أي أعراض، ومع تفاقم المرض من المحتمل أن يكون ألم في المفاصل ويصبح أكثر حدة، حيث قد لا يتمكن المريض من ثني المفصل المصاب أو تحريكه جيدًا، وهناك عوامل تساعد في زيادة حدوث المرض مثل العلاج الستيرويدي لمدة طويلة وإسائة استخدام الكحول وإصابات المفاصل والإصابة ببعض الأمراض مثل التهاب المفاصل والسرطان، وحيث يشمل العلاج استخدام الأدوية واستخدام العكازات والحد من الأنشطة التي تضع الوزن على المفاصل المصابة.[١٤]

خلل المفصل الصدغي الفكي

المفصل الصدغي الفكي هو مفصل يربط الفك بالعظام الصدغية للجمجمة، وحيث يتيح المفصل تحريك الفك لأعلى ولأسفل ومن جانب إلى آخر ويساعد في التحدث والمضغ والتثاؤب، وتُعرف مشاكل الفك والعضلات في الوجه باسم الاضطرابات الفكية الصغرى TMD، حيث يعتقد أطباء الأسنان أن الأعراض تنشأ من مشاكل في عضلات الفك أو في أجزاء المفصل نفسه، ويمكن أن تؤدي إصابة الفك أو المفصل أو عضلات الرأس والرقبة مثل الضربة أو الضربات الشديدة إلى الإصابة بالتهاب المفاصل الروماتويدي، حيث يشمل هذا المرض أسباب أخرى مثل صرير الأسنان أو تثبيتها والتهاب المفاصل والإجهاد الذي قد يتسبب في شد عضلات الوجه والفك أو شد الأسنان، وغالبًا ما يشعر المريض بألم شديد وعدم الراحة، ويمكن أن تكون الأعراض مؤقتة أو تستمر سنوات عديدة، وقد يؤثر على أحد جانبي الوجه أو كليهما، حيث يعد أكثر شيوعًا في النساء من الرجال، وهو أكثر شيوعًا بين الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 20 و 40 عامًا.[١٥]

هل يمكن البقاء من دون فك

يعد الفك من أهم أجزاء عظام الجمجمة والتي تعطي المظهر الخارجي للإنسان، وقد يحصل أمراض عدة تتطلب استئصال في جزء من الفك أو بالكامل مثل استئصال الفك السفلي وهو أكثر شيوعا من الفك العلوي، ولاستئصال الفك السفلي يقوم الجراح بإزالة كل أو جزء من عظم الفك السفلي، حيث قد تكون هذه العملية ضرورية إذا كان الورم قد انتشر في عظام الفك، وحيث إذا كان عظم الفك يبدو طبيعيًا في اختبارات التصوير ولا يوجد دليل على انتشار السرطان هناك فقد لا يحتاج العظم إلى قطعه بالكامل، وفي هذه العملية التي تسمى أيضًا باسم استئصال الفك السفلي الجزئي أو استئصال الفك السفلي الطرفي، وحيث يقوم الجراح بإزالة جزء فقط أو قطعة من عظم الفك، وحيث إذا أظهرت الأشعة السينية أن الورم قد انتشر في عظم الفك فيجب إزالة جزء كبير من الفك في عملية تسمى استئصال الفك السفلي القطعي، فيمكن بعد ذلك استبدال قطعة الفك المزالة بقطعة من العظم من جزء آخر من الجسم مثل عظم الشظية أو عظم الورك أو شفرة الكتف، ويمكن أيضًا استخدام لوحة معدنية أو قطعة من العظم من متبرع متوفى لإصلاح العظام.[١٦]

المراجع[+]

  1. "Jaw", www.britannica.com, Retrieved 2020-06-27. Edited.
  2. "Structure of Jaw Bone", pubmed.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 2020-06-27. Edited.
  3. "Mandible", www.kenhub.com, Retrieved 2020-06-27. Edited.
  4. "Jaw", www.britannica.com, Retrieved 2020-06-27. Edited.
  5. "Human Bones", www.britannica.com, Retrieved 2020-06-27. Edited.
  6. "The Anatomy of the Mandible", www.verywellhealth.com, Retrieved 2020-06-27. Edited.
  7. "Jaw Conditions", www.healthgrades.com, Retrieved 2020-06-27. Edited.
  8. "Broken Jaw Symptoms, Treatments, and Recovery Time", www.emedicinehealth.com, Retrieved 2020-06-27. Edited.
  9. "Broken Jaw Symptoms, Treatments, and Recovery Time", www.emedicinehealth.com, Retrieved 2020-06-27. Edited.
  10. "Broken or Dislocated Jaw", www.healthline.com, Retrieved 2020-06-27. Edited.
  11. "Broken or Dislocated Jaw", www.healthline.com, Retrieved 2020-06-27. Edited.
  12. "Jaw tumors and cysts", www.mayoclinic.org, Retrieved 2020-06-27. Edited.
  13. "What Is Ameloblastoma", www.webmd.com, Retrieved 2020-06-27. Edited.
  14. "Osteonecrosis", medlineplus.gov, Retrieved 2020-06-27. Edited.
  15. "Temporomandibular Joint Disorders", www.webmd.com, Retrieved 2020-06-27. Edited.
  16. "Surgery for Oral Cavity and Oropharyngeal Cancer", www.cancer.org, Retrieved 2020-06-27. Edited.