تعرف على فوائد مضغ العلكة للأسنان

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٥٦ ، ١٠ سبتمبر ٢٠٢٠
تعرف على فوائد مضغ العلكة للأسنان

العلكة

مم يتم صنع العلكة؟

قديمًا كانت تُصنع العلكة من عصارة الأشجار مثل شجرة التنوب أو مانيلكارا إلا أنه حاليًا معظم العلكة الحديثة مصنوعة من المطاط الاصطناعي، وتستخدم للمضغ ويجب تجنب بلعها، وتختلف الشركات الصناعية بطرق تصنيعها للعلكة إلأ أنها تتشارك في بعض المكونات الأساسية في صناعة العلكة أولها الصمغ وهو القاعدة المطاطية غير القابلة للهضم تستخدم لإعطاء العلكة جودتها ومرونتها وهناك مادة تسمى الراتنج تضاف لتقوية اللثة وتماسكها، وأيضا مادة الحشو تستخدم لإعطاء نسيج اللثة وتدخل المواد الحافظة في صناعتها لإطالة مدة صلاحيتها.[١]

وتستخدم المليّنات للاحتفاظ بالرطوبة ومنع اللثة من التصلب وقد تحتوي على مواد شمعية مثل البارافين أو الزيوت النباتية، كما تضاف إليها المحليات كسكر القصب وسكر البنجر وشراب الذرة وهناك بعض الأنواع الخالية من السكر والتي يستخدم فيها المحليات الاصطناعية مثل الأسبارتام وأخيرًا يتم إضافة المنكهات لإعطاء النكهة المطلوبة، وتعد العلكة آمنة طالما أن مكوناتها تندرج ضمن المواد الغذائية المسموحة وسيتم التطرق لفوائد مضغ العلكة للأسنان في ما يأتي .[١]


فوائد مضغ العلكة للأسنان

هل لمضغ العلكة أثر إيجابي على صحة الأسنان؟

تكون الأسنان أكثر عرضة لخطر الإصابة بوسط حمضي بعد تناول الطعام، حيث تنتج بكتيريا البلاك والسكريات في الطعام والشراب هذه الأحماض فتقوم هذه الأحماض بإذابة مينا الأسنان ببطئ فتحدث ثقوبًا في الأسنان، ويعرف البلاك بأنه الغشاء الرقيق واللزج الذي يتشكل على الأسنان ويحتوي على العديد من أنواع البكتيريا التي يمكن أن تسبب تسوس الأسنان وأمراض اللثة، لذا من المهم جدًا الحفاظ على نظافة الأسنان خصوصًا بعد تناول الطعام.[٢]

وهنا تأتي أهمية مضغ العلكة في القيام بدور مشابه لدور تفريش الأسنان باستخدام معجون الأسنان عندما لا يكون من الممكن ذلك، فمضغ العلكة بعد تناول الطعام لمدة 20 دقيقة بعد الأكل أو الشرب يمكن أن يزيد من تدفق اللعاب وبدوره يساعد على استبدال المعادن والأحماض الناتجة عن البكتيريا بسرعة أكبر، فبالتالي الحفاظ على صحة الأسنان بشكل أفضل وهذه من أهم فوائد مضغ العلكة للأسنان.[٢]


فوائد مضغ العلكة للجسم

هل لمضغ العلكة أثر إيجابي على صحة الجسم؟

بعد أن تبينت أهم فوائد مضغ العلكة للأسنان هناك بعض الفوائد التي تعود على الجسم من مضغ العلكة، حيث تساعد العلكة على تحسين عادات الأكل وضبط الوزن وتحسن الأداء المعرفي وتقوي الذاكرة، وكما تخفف العلكة من الإجهاد والقلق وتزيل الطاقة العصبية من الشخص بالإضافة لتحسين عملية الهضم وحركة الأمعاء والتخفيف من حموضة المعدة والإرتجاع المريئي للأحماض، ويعمل مضغ العلكة على تحفيز إنتاج اللعاب بشكل مستمر مما يعمل على ترطيب الفم بشكل جيد.[٣]

ومن الجدير بالذكر أن مضغ العلكة وخصوصًا بنكهة النعنع يساعد على محاربة أعراض البرد، كتراكم البلغم والمخاط وتفتيتهم، ومن الرائع معرفة أن مضغ العلكة يقلل من الرغبة الشديدة في تناول المنشطات مثل النيكوتين والكافيين، ولذا قد يساعد ذلك في الإقلاع عن التدخين أو كسر عادات الإدمان المماثلة، كما وجد أن العلكة هي أفضل حل للتخلص من قطعة موسيقية علقت في الذهن وسببت الإزعاج والتشتت وهذه هي أهم الفوائد العائدة من مضغ العلكة على الجسم.[٣]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "Chewing Gum: Good or Bad?", www.healthline.com, 2020-04-22. Edited.
  2. ^ أ ب "Sugar free chewing gum", www.dentalhealth.org, 2020-04-22. Edited.
  3. ^ أ ب "10 Surprising Benefits Of Chewing Gum", www.lifehack.org, 2020-04-22. Edited.