فوائد العلكة في علاج الحموضة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:١٧ ، ١٨ نوفمبر ٢٠١٩
فوائد العلكة في علاج الحموضة

الحموضة

أو ما يعرف بارتجاع المريء أو ارتداد الحمض، وهي حالة يرتجع فيها حمض الهيدروكلوريك الذي تصنعه المعدة لمساعدتها في عمليات الهضم إلى المريء مما يسبب الشعور بحرقة، وأيضاً ارتجاع بعض الإنزيمات والمواد الكيميائية المصنعة بالمعدة مثل إنزيم الببسين، حيث يقوم بدوره على هضم البروتينات في المعدة، وقد يحتوي السائل المرتجع الى المريء أيضاً بعض من العصارة الصفراوية القادمة من الأمعاء الدقيقة الى المعدة، حيث أنّ الجزء الأول من الأمعاء الدقيقة يتصل بنهاية المعدة. ويعتقد بأنّ الحمض المرتجع هو المسبب الأكثر شيوعًا للشعور بالحرقة والتسبّب بتليف المريء والتهابه عن باقي مكونّات السائل المرتجع من الإنزيمات المصنّعة والمواد الكيميائية. حيث تصيب الحموضة أي شخص خصوصاً بعد تناول الطعام ولكن في حال تكرار حدوثها يتوجّب العلاج لأنها مؤشر على وجود مشكلة صحية، خصوصاً إذا كان الإرتجاع لمستوى أعلى من المريء، وفي هذا المقال سيتم التحدّث عن فوائد العلكة في علاج الحموضة. [١].

أسباب الحموضة

وقبل الحديث عن فوائد العلكة في علاج الحموضة، هناك أهم الأسباب المؤدية للحموضة من المهم معرفتها ومنها [٢].

  • تهيج المريء: حيث تتهيج بطانة المريء بسبب بعض أنواع الطعام والشراب كالكحول والتدخين أيضاً .
  • ضعف عضلة صمام المريء: وهي العضلة الواصلة بين المريء والمعدة، والتي يسبب ضعفها لعدم الانسداد التام مما يؤدي الى ارتجاع الطعام والشراب والأحماض وإنزيمات المعدة.
  • الفتق الحجابي: فتق في الحجاب الحاجز نتيجة الضغط على البطن أو اندفاع الجزء العلوي من المعدة الى الأعلى من خلال فتحة في الحجاب الحاجز مسبباً ضعفاً للحجاب الحاجزوقد يسبب ذلك ارتداد، لذلك فان الأشخاص الذين يعانون من السمنة والنساء الحوامل أكثر عرضة للإصابة بحرقة المعدة.
  • بعض الأدوية: مثل الأسبرين، وبعض المضادات الحيوية كالتتراسيكلين، أدوية الربو مثل البروفنتيل، وأدوية العلاج الكيميائي، ومضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقة.
  • بعض الحالات المرضية: مثل السكري والربو.

أعراض الحموضة

أعراض الحموضة قد تستمر حتى بعد تناول الأدوية التي أُخذت بدون وصفة طبية ويظهر ذلك جلياً باستمرار الغثيان والتقيؤ، أو في صعوبة البلع، وأيضاً ضعف الشهية المؤدي لفقدان الوزن، وهذه الحالات تستدعي استشارة الطبيب، وقبل الحديث عن فوائد العلكة في علاج الحموضة، هذه بعض أعراض الحموضة: [٣]

  • الشعور بألم في منطقة الصدر خاصة بعد تناول الأطعمة الدسمة أو الإستلقاء او الإنحناء.
  • الشعور بطعم مر أو حمضي في الفم.
  • صعوبة التنفس.

أطعمة تزيد من الحموضة

وقبل التطرّق للحديث عن فوائد العلكة في علاج الحموضة، فإنه من الأسباب المؤدية للحموضة بعض أنواع الأطعمة، والتي من الممكن أن تؤدي الى الشعور بالحرقة، وهذه الأكثر شيوعاً في تسببها لحرقة المعدة ومنها: [٢].

  • القهوة والشاي وأي مشروب يحتوي على الكافيين.
  • الأطعمة الدسمة والتي تحتوي على الزيوت، حيث تبطء عملية الهضم مما يؤدي الى إبقاء وجود الطعام بالمعدة مدة أطول مسببة الضغط عليها.
  • الطماطم وأي أطعمة تحتويها تزيد من تحفيز إنتاج الحمض في المعدة.
  • الأطعمة الغنية بالتوابل والفلفل الأسود والأطعمة الحارة.
  • الحمضيات.
  • الشوكولاتة.
  • النعناع.

علاج الحموضة

وقبل الحديث عن فوائد العلكة في علاج الحموضة، يلجأ بعض الناس إلى تجنّب الأطعمة المؤدية للحموضة ومن الممكن أنها تقلل أو تمنع الحموضة، وهناك أيضاً بعض الأدوية التي تخفّف من الحموضة وتصرف بدون وصفة طبية ومنها:[٤]

  • مضادات الحموضة: قد لا تعالج هذه المضادات التهاب وتلف المريء لكنها تعمل على معادلة حمض المعدة.
  • مضادات مستقبلات H-2: كفاءتها أقل من مضادات الحموضة لكنها توفر الراحة لمدة زمنية أطول.
  • مثبطات مضخة البروتون: مثل لانسوبرازول و أوميبرازول.

فوائد العلكة في علاج الحموضة

هناك دراسات عديدة تشيرالى فوائد العلكة في علاج الحموضة حيث أن مضغ العلكة لمدة نصف ساعة بعد تناول الطعام قد يقلل من الحموضة (إرتجاع المريء او إرتجاع الحمض)، ويعود السبب في أنّ عملية المضغ تنتج اللعاب ذو الصفات القاعدية (القلوية) الذي يعادل بدوره حموضة المعدة مما يقلّل من الحموضة، ومن المهم معرفته أنه ليست جميع أنواع العلكة صالحة للتخفيف من حموضة المعدة فمثلاً ينصح بتجنّب العلكة المحتوية على السكر وعلكة النعناع، والسبب في تجنّب العلكة التي تحتوي على السكر هو أنها مضرة بصحة الفم من حيث تسببها في ضرر مينا الأسنان وقد يسوء ضررها أكثر ليسبب تسوّس الأسنان. أما عن علكة النعناع فيعود السبب إلى أنّ النعناع قد يؤدي لانبساط عضلة المريء التي تتصل مع المعدة مما يسمح برجوع محتويات المعدة من إنزيمات وأحماض مما يسبب الحرقة.[٥]

العلاجات المنزلة

وبعد الحديث عن فوائد العلكة في علاج الحموضة، ثمة العديد من المشروبات التي تؤثر ايجابيًا وتخفف من الحموضة وتلك التي ثؤثر سلباً على المعدة مسببة الحموضة مثل الكحول والقهوة وغيرها، والتي يجب تجنّبها، مذكورة كالآتي:[٦]

  • شاي الأعشاب: يقلل من العديد من مشاكل المعدة كالغازات والغثيان ويحسن من عمليات الهضم، مثل الزنجبيل وعرق السوس، ولكن قد تتداخل بعض الاعشاب مع بعض الأدوية لذلك من الأفضل التوجّه للاستشارة الطبية قبل استخدام مشروبات الأعشاب.
  • الحليب: الذي يحتوي على أقل نسبة من الدهون، أو حليب قليل الدسم أو خالي الدسم.أما بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من زيادة أعراض الحموضة بسبب منتجات الألبان فان الحليب النباتي أفضل لتجنب الحموضة، مثل حليب الصويا، حليب اللوز،حليب جوز الهند.
  • الماء: حيث يساعد على تنظيم مستوى الحمض في المعدة.
  • شراب جوز الهند: حيث يساعد في توازن درجة الحموضة.
  • تجنّب العصائر الحمضية: مثل عصير الليمون، عصير البرتقال، عصير الجريب فروت، وأيضاً ثمار الحمضيات التي تحتوي على حمض الستريك الذي يهيج المريء.
  • تجنّب القهوة: قد تحفّز القهوة زيادة إفرازات المعدة التي قد تصل الى المريء، ويمكن أن يكون للمشروبات الأخرى المحتوية على الكافيين تأثير مماثل للقهوة مثل المشروبات الغازية أو الشاي.
  • تجنّب الكحول:قد يتسبّب في تلف الغشاء المخاطي للمريء والمعدة.

المراجع[+]

  1. "GERD (Acid Reflux, Heartburn)", www.medicinenet.com, Retrieved 7-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Causes and Risk Factors of Heartburn", www.verywellhealth.com, Retrieved 7-11-2019. Edited.
  3. "Heartburn", www.mayoclinic.org, Retrieved 8-11-2019. Edited.
  4. "Heartburn", www.mayoclinic.org, Retrieved 8-11-2019. Edited.
  5. "Can Chewing Gum Prevent Acid Reflux?", www.healthline.com, Retrieved 9-11-2019. Edited.
  6. "What to Drink for Acid Reflux", www.healthline.com, Retrieved 9-11-2019. Edited.