التوابع في اللغة العربية

التوابع في اللغة العربية
التوابع-في-اللغة-العربية/

تعريف التوابع

لماذا سمّيت التّوابع بهذا الاسم؟

سُمّيت التّوابع باسمها؛ لأنّها تتبع ما قبلها في الحُكم الإعرابيّ، وهي عبارة عن أربعة أنواع، تُستعمل لتكميل متبوعه، أو إيضاحه أو تخصيصه.[١]

أقسام التوابع

ما الفرق بين التّوابع؟

إن التّوابع تنقسم إلى أنواع أربعة، وهي:[٢]

  • العطف: هو تابع يتوسّط بينه، وبين متبوعه "المعطوف عليه" حرف من حروف العطف، ويُذكر ليجمع بينهما وله أنواع لهذا الجمع، ويتبعان بعضهما في الحركة الإعرابيّة، وينقسم إلى عطف البيان، وعطف النّسق، مثال: جاءَ خالدُ و محمدُ.
  • التّوكيد "التّأكيد": هو تابع للاسم الّذي قبله "المؤكَّد" ويجب أن يكون معرفة ويُذكر لتقويته وتأكيد حكمه، ويتبعان بعضهما في الحركة الإعرابيّة، وينقسم إلى توكيد معنويّ، وتوكيد لفظيّ، مثال: جاءَ خالدُ، جاءَ خالدُ نفسُهُ.
  • البدل: هو تابع مقصود بالحكم دون واسطة بينه "حرف عطف" وبين متبوعه، ويُمهَّد له باسم يُذكر قبله، ويسمّى المُبدَل منه، ويتبعان بعضهما في الحركة الإعرابيّة، وينقسم إلى بدل مُطابق، وبعض من كلّ، واشتمال، مثال: جاءَ المعلّمُ خالدُ، زُرْتُ دمشقَ قلعتَها، أحبَبْتُ زيدًا خلقَه.
  • النّعت "الصّفة": هو تابع يُذكر بعد "المنعوت" لبيان صفة فيه، وهو المُكمّل لمتبوعه؛ أي يتمّ معناه ويوضّحه، وينقسم إلى نعت سببيّ وحقيقيّ، مثال: جاءَ التّلميذُ النّشيطُ، جاءَ التّلميذُ الحَسنِ خطُّهُ.

العطف

هو التّابع المُشبّه للصّفة في توضيح متبوعه إن كان معرفة، أو تخصيصه إن كان نكرة، وهنا شابه التّوابع الأخرى بتبعيّة ما قبلها دون واسطة، ويُطابق متبوعه في الإعراب والتّثنية، والجمع، والتّذكير، والتّأنيث، والتّعريف، والتّنكير، ومثال ذلك، قول الرّاجز:[٣]

أقسمَ باللهِ أبو حفصٍ عُمَر

ما مسَّها منْ نَقَبٍ ولا دَبَر

قد يتوسّط بينه وبين متبوعه أحد حروف العطف وهي: "الواو، الفاء، ثُمّ، حتّى، أو، أم، بل، لكنْ، لا" لضمّ ماقبله وإشراكه في الحكم، ومثال ذلك قوله تعالى: {وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحًا وَإِبْرَاهِيمَ}[٤] ومعنى العطف حينئذٍ يتمثّل بتبوعيته لما قبله سواء أكانت التّبعيّة بوسيط أو دون وسيط.


أمّا الفرق بين المعطوف والمعطوف عليه فيكمُن في الآتي:

  • أنّ الثّاني يتبع الأوّل: فسواء حسب الحرف الوسيط، أم بيان ما قبله دون وسيط، فقد تكون التّبعيّة في غير المشاركة في الحكم والإعراب، لتطال الجمع بين الأمرين، أو الاستدراك أو التّخيير.[٥]
  • قد يأتي المعطوف متعدّد الصّور: فقد يأتي ضميرًا بكلّ أنواعه، أمّا العطف فيلزم الصّورة الاسميّة أو الفعليّة
    • ومثاله قوله تعالى: {قَالَ لَقَدْ كُنْتُمْ أَنْتُمْ وَآبَاؤُكُمْ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ}[٦]
    • وأيضًا: جاءَ زيدُ ثمّ عمرُ.
  • المعطوف عليه له محلّ إعرابي حسب سياقه في الجملة: أمّا المعطوف فتابع للمعطوف في الحكم الإعرابيّ، وسيوضّح المقال ذلك في التّطبيقات.[٧]

أنواع العطف

  • عطف البيان: هو تابع يشبه النّعت في كونه يكشف عن المراد كما يكشف النّعت، ويأتي لتوضيح كلمة قبله، ويطابقه بكلّ شيء كما أسلفنا، ومثال قوله تعالى: {مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ}[٨]. والإعراب: زيتونةٍ: عطف بيان على شجرة مجرورة مثلها، وعلامة جرّها الكسرة الظّاهرة على آخرها.[٩]
  • عطف النّسق، هو تابع يتوسّط بينه وبين متبوعه حرف من حروف العطف السّابق ذكرها، مثال: "أكرمْتُ عليًّا و زيدًا"، والإعراب: الواو: حرف عطف، وزيدًا: اسم معطوف على "عليًّا"، منصوب مثله وعلامة نصبه الفتحة الظّاهرة على آخره.[١٠]


لقراءة المزيد عن عطف البيان، ننصحك بالاطّلاع على هذا المقال: الفرق بين عطف البيان والبدل المطابق.


إعراب المعطوف والمعطوف عليه

  • أنّا ابنُ التَّاركِ الْبَكْريِّ بِشْرِ ** عَليْهِ الطَّيْرُ تَرقَبُهُ وُقُوعَا[١١]
    • البكريّ: مضاف إليه مجرور، وعلامة جرّه الكسرة الظّاهرة على آخره.
    • بشر: عطف بيان على البكريّ مجرور مثله، وعلامة جرّه الكسرة الظّاهرة على آخره.
  • مثال: يموتُ النّاسُ حتّى الأنبياءُ
    • النّاسُ: فاعل مرفوع، وعلامة رفعه الضّمّة الظّاهرة على آخره.
    • حتّى: حرف عطف.
    • الأنبياءُ: اسم معطوف على النّاسُ مرفوع مثله، وعلامة رفعه الضّمّة الظّاهرة على آخره.[١٢]
  • وَرَجا الأُخَيطِلُ مِن سَفاهَةِ رَأيِهِ ** ما لَم يَكُن وَأَبٌ لَهُ لِيَنالا [١٣]
    • الواو: حرف عطف.
    • أبٌ: اسم معطوف على اسم يكن المستتر، مرفوع مثله، وعلامة رفعه الضّمّة الظّاهرة على آخره.
  • قوله تعالى: {هَلْ يَسْتَوِي الْأَعْمَىٰ وَالْبَصِيرُ أَمْ هَلْ تَسْتَوِي الظُّلُمَاتُ وَالنُّورُ}[١٤]
    • أم: حرف عطف بمعنى بل.
    • "تستوي الظّلمات والنّور:: جملة فعليّة معطوفة على جملة يستوي الأعمى والبصير، والأمثلة على ذلك عديدة كما ذكرها صاحب التّذكرة في تطبيقاته النّحوية.[١٥]
  • مثال: جاءَ سامرُ ثُمّ قيسُ
    • سامرُ: فاعل مرفوع، وعلامة رفعه الضّمّة الظّاهرة على آخره.
    • ثمّ: حرف عطف.
    • قيسُ: اسم معطوف على سامر مرفوع مثله، وعلامة رفعه الضّمّة الظّاهرة على آخره.


الجدير بالذكر أنّ حرف العطف له إيحاءات كثيرة فتأتي بمعنى قد والهمزة والنّفي والتّوكيد فيجب فهم المعنى قبل إعرابها.[١٦]


التوكيد

هو من التّوابع، يُسمّى توكيدًا أو تأكيدًا، والاسم الّذي قبله يسمّى المؤكَّد، ويُذكر لتأكيد حكمه بتكراره سواء أكان التّكرار في الاسم أم الحرف، أم الفعل، وقد يكون بألفاظ معيّنة تُذكر بعده.[١٧]

أنواع التوكيد

ينقسم التّوكيد إلى:

  • توكيد لفظيّ: وهو يفيد إزالة ما في نفس السّامع من شبهة ويكون بتكرار اللّفظ مرتين، وله أربع صور:
    • توكيد الاسم والفعل: ومثاله: الخيرُ الخيرُ قادمٌ، درسَ درسَ محمدُ، الإعراب: الخيرُُ: توكيد لفظيّ مرفوع، وعلامة رفعه الضّمّة الظّاهرة على آخره، درسَ: توكيد لفظيّ لا محلّ له من الإعراب.
    • توكيد الجملة: ومثاله: حضرَ سعدٌ حضرَ سعدٌ، الإعراب: جملة حضرَ سعدُ: جملة فعلية توكيد لفظيّ لا محلّ له من الإعراب.
    • توكيد الضّمير المتّصل: ومثاله: مررْتُ بكَ بكَ، الإعراب: بك: توكيد لفظيّ لا محلّ له من الإعراب.
    • توكيد الحرف: ومثاله: إنّ زيدًا إنّ زيدًا قادمٌ، ولا يقال إنّ إنّ زيدًا وتكرر هكذا في حروف الجواب فقط، مثال: بلى بلى ذهبَ. الإعراب: إنّ زيدًا، بلى: توكيد لفظيّ لا محلّ له من الإعراب.[١٨].
  • توكيد معنويّ: وهو الّذي يكون بألفاظ معيّنة تُذكر بعد الاسم لتوكيده، ويُشترط للتّكون بهذا الأسماء أن تضاف إلى ضمير يعود على المؤكَّد ويناسبه، ومنها: "ذات، نفس، عين، كلّ، جميع، عامّة، كلا، كلتا"، ومثال ذلك: جاء الولدُ عينُهُ. الإعراب: عينُهُ: توكيد معنويّ مرفوع، وعلامة رفعه الضّمّة الظّاهرة على آخره، وهو مضاف، والهاء ضمير متّصل مبنيّ على الضّمّ في محلّ جرّ بالإضافة.[١٩]


تطبيق إعرابيّ في قول الشّاعر:[٢٠].

هذا لعَمركم الصّغَارُ بعينِهِ

لا أمَّ لي إن كانَ ذَاك ولا أبُ

الإعراب: بعينهِ: الباء حرف جرّ، عينه: توكيد معنويّ مجرور، وعلامة جرّه الكسرة وهو مضاف، والهاء ضمير متّصل مبنيّ على الكسر في محلّ جرّ بالإضافة.

أدوات التوكيد

هي من أحرف المعاني والّتي تدخل في علم البلاغة، وهي: "إنّ، أنّ، لام الابتداء، ونونا التّوكيد، واللّام الّتي تقع في جواب القسم، وقد"[٢١]


لقراءة المزيد عن التوكيد، ننصحك بالاطّلاع على هذا المقال: التوكيد في علم النحو.

البدل

هو التّابع المقصود بالحكم بلا واسطة بينه، وبين متبوعه، ومثال ذلك: واضعُ النّحوِ الإمامُ عليّ

عليّ بدل تابع للإمام في إعرابه، وهو المقصود في نسبة وضع علم النّحو إليه، والإمام هو المبدل منه وجاء تمهيدًا له، فلو حذفنا كلمة الإمام لصحّ المعنى واستقام.[٢٢]

أنواع البدل

أقسام البدل تتفرّع على أربعة أنواع، وهي:[٢٣]

  • بدل كلّ من كلّ "بدل المطابق": وهو بدل الشّيء الّذي يطابق معناه، ومثاله: مررْتُ بأخيكَ زيد، الإعراب: زيدٍ: بدل كلّ من كلّ من "أخيك" مجرور، وعلامة جرّه الكسرة الظّاهرة على آخره.[٢٣]
  • بدل بعض من كلّ: وهو بدل الجزء من كلّه سواء أكان الجزء قليلًا أم كثيرًا، ويجب أن يشمل على ضمير يعود للمبدل منه ويطابقه، ومثاله: أكلْتُ الرّغيفَ كلَّهُ. الإعراب: كلًّه: بدل بعض من كلّ من "الرّغيف" منصوب، وعلامة نصبه الفتحة الظّاهرة على آخره.[٢٣]
  • بدل الاشتمال: وهو بدل شيء من شيء آخر يشتمل عليه، ومثاله: يُعجبُنِي زيدٌ خُلُقُه. الإعراب: خلقُه: بدل اشتمال من "زيد" مرفوع وعلامة رفعه الضّمّة الظّاهرة على آخره وهو مضاف، والهاء ضمير متّصل مبنيّ على الضّمّ في محلّ جرّ بالإضافة.[٢٣]
  • بدل المباين: وهو تابع لا يقع في فصيح الكلام؛ لأنّه قائم على غلط أو وهم، أو نسيان، وقسّمه علماء اللّغة إلى:
    • بدل الغلط: وهو زلّة اللّسان، كقولنا: زارني زيدٌ عليٌّ.
    • بدل النّسيان: وهو ذكر شيء ونسيان الأصل، كقولنا: قرأْتُ ستةَ كتب سبعة.
    • بدل الإضراب: وهو ذكر أمر ثم الإعراض عنه، كقولنا: اقرأ نحوًا بلاغةً.[٢٤]

العلاقة بين البدل والمبدل منه

ومن جملة هذه العلاقة، ما يأـي:

  • البدل أحد التّوابع فلا بدّ من موافقته للمبدل منه في الحركة الإعرابية، كما أسلفنا في الشّواهد.
  • ليس بالضّرورة أن يتطابق البدل والمُبدل، بالتّعريف والتّنكير، ومثاله في قوله تعالى: {لَنَسْفَعَنْ بالنّاصيةِ ناصيةٍ كاذبةٍ خاطئةٍ}[٢٥] فنلاحظ ناصية البدل وهي نكرة، بالنّاصية المُبدل وهي معرفة.
  • ويجوز إبدال الاسم الظّاهر من الضّمير، كقول النّابغة الجعدي:[٢٦]

بَلَغْنَا السّماء مَجدُنَا وَسَناؤنا

وأنّا لنَبغي فوقَ ذلك مَظهرا

الشّاهد مجيء الاسم الظّاهر السّماء بدل من الضّمير المتّصل في بلغنا.[٢٧]


النعت

هو تابع يكمّل متبوعه بدلالته على معنى فيه، أو فيما يتعلّق به؛ مثال ذلك على معنى فيه: جاءَ الرّجلُ الكريمُ، فالكريم نعت دلّ على صفة في الرّجل، أمّا فيما يتعلّق فيه فمثاله: جاءَ الرّجلُ الكريمُ ولدُهُ، ففي هذا المثال بيّنت صفة ما يتعلّق بالرّجل وهو ولده.[٢٨]


أنواع النعت

  • النّعت الحقيقيّ: هو الّذي يتبع منعوته في الإفراد والتّثنية، والجمع والتّذكير والتّأنيث، والتّعريف والتّنكير، ومثال ذلك: جاء طفلانِ جميلانِ، رأيْتُ طالبًا ذكيًّا، مررْتُ بالفتياتِ الطّويلاتِ. الإعراب: جميلان: صفة مرفوعة، وعلامة نصبها الألف؛ لأنّها مثنّى والنّون عوض عن التّنوين في الاسم المفرد.[٢٩]
  • النّعت السّببيّ: وهو الّذي يتبع منعوته في أمرين اثنين فقط وهما الحركو الإعرابيّة، والتّعريف والتّنكير، ومثاله: أحترمُ الطّالبَ الكريمَ خُلقُه: فالكريم نعت أرشدنا إلى خلق الطّالب وليس الطّالب بعينه. الإعراب: الكريم: صفة منصوبة وعلامة نصبها الفتحة الظّاهرة على آخره.[٢٩]


كما ينقسم النّعت من حيث صورته إلى ثلاثة أشكال، وهي:[٣٠]

  • النّعت المفرد: وهو ما ليس جملة أو شبه جملة، ومثاله، قوله تعالى {وَمَا أَهْلَكْنَا مِنْ قَرْيَةٍ إِلَّا وَلَهَا كِتَابٌ مَعْلُومٌ}[٣١]. والإعراب: معلوم: صفة مرفوعة، وعلامة رفعها الضّمّة الظّاهرة على آخرها.
  • النّعت الجملة: سواء أكانت الجملة فعليّة أم اسميّة، ومثاله قوله تعالى {وَاتَّقُوا يَومًا تُرْجِعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ}[٣٢]، وإعراب جملة ترجعون: جملة فعليّة في محلّ نصب صفة "ليومًا".
  • النّعت شبه الجملة: أي الظّرف أو الجار والمجرور، ومثاله: "عصفور في اليدِ"، وإعراب شبه الجملة: في اليد: جار ومجرور، معلّقان بصفة من العصفور محذوفة، والتّقدير عصفور كائن أو موجودٌ.

أحكام النعت

حكم قطع النّعت: وهو قُطِع عن وصف الاسم الّذي قبله وجُعِل في كلام جديد يؤدي أحد معانٍ ثلاثة، المدح والذّم والتّرحّم، أمثلتها:[٣٣]

  • المدح، ومثاله: جاءَ خالدٌ البطلَ، أي أمدح البطلَ.
  • الذّم، ومثاله: سَخِطَ العالمُ على إسرائيلَ الطّاغيةَ، فالطّاغية، تعرب بالضمّ على أنّها خبر لمبتدأ محذوف وجوبًا، أو بالنّصب على أنّها مفعول به منصوب على الذّم بفعل محذوف وجوبًا، والتّقدير: أذم الطّاغية، فإن كان النعت مرفوًعًا جاز القطع إلى النّصب والعكس صحيح


تطبيق إعرابيّ: قوله تعالى: {وَامرَأَتُهُ حَمَّالَةُ الْحَطَبِ في جِيْدِهَا حَبْلٌ مِنْ مَسَد}[٣٤] والإعراب: حمّالة: مفعول به منصوب على الذّم، أي أذمّ حمالة الحطب، والجملة لا محلّ لها من الإعراب، لأنّها اعترضت بين المبتدأ والخبر.


العلاقة بين النعت والمنعوت

من أحوال هذه العلاقة:[٣٥]

  • أن يتعدّد المنعوت والنّعت واحد، مثال: جاءَ زيد وسعيد وفارس الكرامُ.
  • أن يتعدّد النّعت والمنعوت واحد، مثال: رأيْتُ خالدًا وسميرًا المعلّمَ والطّبيبَ.
  • حذف النّعت أو المنعوت أو حذفهما معًا، مثاله قوله تعالى: {وَكَانَ وَرَاءَهُمْ مَلِكٌ يَأْخُذُ كُلَّ سَفِيْنَةٍ غَصْبًا}[٣٦]، الشّاهد: أي كلّ سفينة صالحةٍ فحذفت الصّفة هنا.
  • وقد يتقدّم المنعوت، وذلك يؤدي إلى تغيير حكمه، ومثاله: "نجحَ زيدٌ الذّكيُّ"، وإذا تقدّم يصبح نجح الذّكي زيد، فتعرب الذّكيّ فاعل، وزيد بدل منه.


لقراءة المزيد عن النعت، ننصحك بالاطّلاع على هذا المقال: النعت في النحو: أحكامه وأمثلة توضيحية.


أمثلة على التوابع من القرآن

  • قوله تعالى: {مِنْ وَرَائِهِ جَهَنَّمُ وَيُسْقَىٰ مِنْ مَاءٍ صَدِيدٍ}[٣٧]
    • نوع التّابع: عطف البيان.
    • صديد: عطف بيان على ماء مجرور مثله، وعلامة جرّه الكسرة الظّاهرة على آخره.
  • قوله تعالى: {هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ مِنْ عَلَقَةٍ ثُمَّ يُخْرِجُكُمْ طِفْلًا}[٣٨]
    • نوع التّابع: عطف النّسق.
    • جملة يخرجكم: جملة فعليّة معطوفة على جملة خلقكم.
    • ثم: حرف عطف.
    • نطفة، علقة: اسم معطوف على تراب، مجرور مثله بمن، وعلامة جرّه الكسرة الظّاهرة على آخره.
  • قوله تعالى: {وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ}[٣٩]
    • نوع التّابع: عطف النّسق.
    • الواو: حرف عطف.
    • أرجلكم: اسم معطوف على "رءوسكم" مجرور مثله، وعلامة جرّه الكسرة الظّاهرة على آخره، وهو مضاف، والكاف ضمير متّصل مبنيّ على الضّمّ في محلّ جرّ بالإضافة، والميم للجماعة.
  • قوله تعالى: {فَسَجَدَ الْمَلَائِكَةُ كُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ}[٤٠]
    • نوع التّابع: توكيد، معنويّ.
    • كلّهم: توكيد معنويّ مرفوع، وعلامة رفعه الضّمّة الظّاهرة على آخره، وهو مضاف، والهاء ضمير متّصل مبنيّ على الضّمّ في محلّ جرّ بالإضافة، والميم للجماعة.
  • قوله تعالى: {كَلَّا إِذَا دُكَّتِ الْأَرْضُ دَكًّا دَكًّا}[٤١]
    • نوع التّابع: توكيد لفظيّ.
    • دكًّا: توكيد لفظيّ منصوب، وعلامة نصبه الفتحة الظّاهرة على آخره.
  • قوله تعالى: {كَتَبَ رَبُّكُمْ عَلَىٰ نَفْسِهِ الرَّحْمَةَ}[٤٢]
    • نوع التّابع: توكيد معنويّ.
    • نفسِهِ: الباء حرف جرّ، توكيد معنويّ مجرور، وعلامة جرّه الكسرة الظّاهرة على آخره، وهو مضاف، والهاء ضمير متّصل مبنيّ على الكسر في محلّ جرّ بالإضافة.
  • قوله تعالى: {اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ * صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ}[٤٣]
    • نوع التّابع: بدل كلّ من كلّ.
    • صراط: بدل كلّ من كلّ، "من الصّراط" منصوب، وعلامة نصبه الفتحة الظّاهرة على آخره.
  • قوله تعالى: {يَسْـَٔلُونَكَ عَنِ ٱلشَّهْرِ ٱلْحَرَامِ قِتَالٍۢ فِيهِ}[٤٤]
    • نوع التّابع: بدل اشتمال.
    • قتال: بدل اشتمال، من "الشّهر" مجرور، وعلامة جرّه الكسرة الظّاهرة على آخره.
  • قوله تعالى: {إِنَّ لِلْمُتَّقِينَ مَفَازًا * حدائقَ}[٤٥]
    • نوع التّابع: بدل كلّ من كلّ.
    • حدائقً: بدل كل من كل، "من مفازًا" منصوب، وعلامة نصبه الفتحة الظّاهرة على آخره.
  • قوله تعالى: {وَاتَّقُوا يَومًا تُرْجِعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ}[٤٦]
    • نوع التّابع: صفة، جملة فعلية.
    • جملة "ترجعون" جملة فعليّة في محلّ نصب صفة ليومًا.
  • قوله تعالى: {وَمَا أَهْلَكْنَا مِنْ قَرْيَةٍ إِلَّا وَلَهَا كِتَابٌ مَعْلُومٌ} [٤٧]
    • نوع التّابع: صفة، اسم ظاهر.
    • معلوم: صفة مرفوعة، وعلامة رفعها الضّمّة الظّاهرة على آخرها.
  • قوله تعالى: {إِنَّا أَنزَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لَّعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ}[٤٨]
    • نوع التّابع: صفة، اسم ظاهر
    • عربيًّا: صفة منصوبة، وعلامة نصبها الفتحة الظّاهرة على آخره.

المراجع[+]

  1. عاصم البيطار، النحو والصرف، صفحة 270. بتصرّف.
  2. عاصم البيطار (2008)، النحو والصرف (الطبعة 15)، صفحة 270-271. بتصرّف.
  3. مصطفى الغلاييني (2003)، جامع الدروس العربية، صفحة 171-173، جزء 3. بتصرّف.
  4. سورة الحديد، آية:26
  5. ابن هشام الأنصاري، مغني اللبيب، صفحة 444-445-446. بتصرّف.
  6. سورة الأنبياء، آية:54
  7. محمد زرقان الفرخ، الواضح في الإعراب، صفحة 390-391-392. بتصرّف.
  8. سورة النور، آية:35
  9. ابن عقيل (2006)، ألفية ابن مالك، صفحة 201، جزء 2. بتصرّف.
  10. ابن عقيل، ألفية ابن مالك، صفحة 206، جزء 2. بتصرّف.
  11. عاصم البيطار، النحو والصرف، صفحة 293.
  12. ابن عقيل، ألفية ابن مالك، صفحة 204، جزء 2.
  13. "حي الغداة برامة الاطلالا"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 2020-12-08م.
  14. سورة الرعد، آية:16
  15. محمد قاسم، التذكرة في علم العربية، صفحة 226-227، جزء 1.
  16. مزيد نعيم_عمر مصطفى وآخرون (2011)، النحو ومسائله، صفحة 279-280-281. بتصرّف.
  17. ابن هشام الأنصاري (1969)، قطر الندى وبل الصدى، صفحة 409-413. بتصرّف.
  18. ابن هشام الأنصاري، قطر الندى وبل الصدى، صفحة 409-412. بتصرّف.
  19. ابن عقيل، شرح ألفية ابن مالك، صفحة 191-192-193، جزء 2. بتصرّف.
  20. عاصم البيطار، النحو والصرف، صفحة 283.
  21. مصطفى الغلاييني، جامع الدروس العربية، صفحة 187.
  22. ابن عقيل، شرح ألفية ابن مالك، صفحة 226. بتصرّف.
  23. ^ أ ب ت ث رامي تكريتي، الموجز في تعلم فن الإعراب، صفحة 47. بتصرّف.
  24. عاصم البيطار، النحو والصرف، صفحة 287-288. بتصرّف.
  25. سورة العلق، آية:15-16
  26. "خليلي غضا ساعة وتجرا"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 2020-12-08م.
  27. مصطفى الغلاييني، جامع الدروس العربية، صفحة 289-290--291.
  28. مصطفى الغلاييني، جامع الدروس العربية، صفحة 157. بتصرّف.
  29. ^ أ ب عاصم البيطار، النحو والصرف، صفحة 276. بتصرّف.
  30. عاصم البيطار، النحو والصرف، صفحة 274-277. بتصرّف.
  31. سورة الحجر، آية:4
  32. سورة البقرة، آية:28
  33. عاصم البيطار، النحو والصرف، صفحة 278. بتصرّف.
  34. سورة المسد، آية:4-5
  35. عاصم البيطار، النحو والصرف، صفحة 279-280. بتصرّف.
  36. سورة الكهف، آية:79
  37. سورة إبراهيم، آية:16
  38. سورة غافر، آية:67
  39. سورة المائدة، آية:6
  40. سورة ص، آية:73
  41. سورة الفجر، آية:21
  42. سورة الأنعام، آية:54
  43. سورة الفاتحة، آية:6-7
  44. سورة البقرة، آية:217
  45. سورة النبأ، آية:31
  46. سورة البقرة، آية:28
  47. سورة الحجر، آية:4
  48. سورة يوسف، آية:2

137698 مشاهدة