أبيات شعر عن المعلم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٣٣ ، ٢٣ نوفمبر ٢٠٢٠
أبيات شعر عن المعلم

قصيدة: قم للمعلم وفه التبجيلا

يقول الشاعر أحمد شوقي:[١]

قُـمْ للمعلّمِ وَفِّـهِ التبجيـلا

كـادَ المعلّمُ أن يكونَ رسولا

أعلمتَ أشرفَ أو أجلَّ من الذي

يبني وينشئُ أنفـسًا وعقولا

سـبحانكَ اللهمَّ خـيرَ معـلّمٍ

علَّمتَ بالقلمِ القـرونَ الأولى

أخرجـتَ هذا العقلَ من ظلماته

وهديتَهُ النـورَ المبينَ سـبيلا

وطبعتَـهُ بِيَدِ المعلّـمِ، تـارةً

صدئ الحديدِ، وتارةً مصقولا

أرسلتَ بالتـوراةِ موسى مُرشدًا

وابنَ البتـولِ فعلَّمَ الإنجيـلا

وفجـرتَ ينبـوعَ البيانِ محمّدًا

فسقى الحديثَ وناولَ التنزيلا

علَّمْـتَ يونانًا ومصر فزالـتا

عن كلّ شـمسٍ ما تريد أفولا

واليوم أصبحنـا بحـالِ طفولـةٍ

في العِلْمِ تلتمسانه تطفيـلا

من مشرقِ الأرضِ الشموسُ تظاهرتْ

ما بالُ مغربها عليه أُدِيـلا

يا أرضُ مذ فقدَ المعلّـمُ نفسَه

بين الشموسِ وبين شرقك حِيلا

ذهبَ الذينَ حموا حقيقـةَ عِلمهم

واستعذبوا فيها العذاب وبيلا

في عالَـمٍ صحبَ الحيـاةَ مُقيّدًا

بالفردِ، مخزومًا بـه، مغلولا

صرعتْهُ دنيـا المستبدّ كما هَوَتْ

من ضربةِ الشمس الرؤوس ذهولا

سقراط أعطى الكـأس وهي منيّةٌ

شفتي مُحِبٍّ يشتهي التقبيـلا

عرضوا الحيـاةَ عليه وهي غباوة

فأبى وآثَرَ أن يَمُوتَ نبيـلا

إنَّ الشجاعةَ في القلوبِ كثيرةٌ

ووجدتُ شجعانَ العقولِ قليلا

إنَّ الذي خلـقَ الحقيقـةَ علقمًا

لم يُخـلِ من أهلِ الحقيقةِ جيلا

ولربّما قتلَ الغـرامُ رجالَـها

قُتِلَ الغرامُ، كم استباحَ قتيلا

الجهـلُ لا تحيـا عليـهِ جماعـةٌ

كيفَ الحياةُ على يدَي عزريلا

واللـهِ لـولا ألسـنٌ وقرائـحٌ

دارتْ على فطنِ الشبابِ شمـولا

وتعهّـدتْ من أربعيـن نفوسـهم

تغزو القنـوط وتغـرسُ التأميلا

عرفتْ مواضعَ جدبـهم فتتابعـتْ

كالعيـنِ فَيْضَـًا والغمامِ مسيلا

تُسدي الجميلَ إلى البلادِ وتستحي

من أن تُكافـأَ بالثنـاءِ جميـلا


لقراءة المزيد من قصائد الشاعر، يمكنك الاطّلاع على هذا المقال: قصيدة عن العلم لأحمد شوقي.


قصيدة: اصبر على مر الجفا من معلم

يقول الإمام الشافعي:[٢]

اِصبِر عَلى مُرِّ الجَفا مِن مُعَلِّمٍ

فَإِنَّ رُسوبَ العِلمِ في نَفَراتِهِ

وَمَن لَم يَذُق مُرَّ التَعَلُّمِ ساعَةً

تَذَرَّعَ ذُلَّ الجَهلِ طولَ حَياتِهِ

وَمَن فاتَهُ التَعليمُ وَقتَ شَبابِهِ

فَكَبِّر عَلَيهِ أَربَعًا لِوَفاتِهِ

وَذاتُ الفَتى وَاللَهِ بِالعِلمِ وَالتُقى

إِذا لَم يَكونا لا اِعتِبارَ لِذاتِهِ

قصيدة: شوقي يقول وما درى بمصيبتي

يقول الشاعر إبراهيم طوقان:[٣]

شوقي يقولُ وما درى بمصيبتي:

قم للمعلم وفِّه التبجيلا

اقعد فديتك هل يكون مبجَّلًا

من كان للنشء الصغار خليلا؟

ويكاد يقلقني الأميرُ بقولِهِ:

كاد المعلم أن يكون رسولا

لو جرَّب التعليم شوقي ساعةً

لقضى الحياة شقاوةً وخمولا

حسبُ المعلم غمَّة وكآبةً

مرأى الدفاتر بكرةً وأصيلا

قصيدة: تعلم فليس المرء يولد عالمًا

يقول الإمام الشافعي أيضًا:[٤]

تعلم فليسَ المرءُ يولدُ عالمًا

وَلَيْسَ أخو عِلْمٍ كَمَنْ هُوَ جَاهِلُ

وإنَّ كَبِير الْقَوْمِ لاَ علْمَ عِنْدَهُ

صَغيرٌ إذا الْتَفَّتْ عَلَيهِ الْجَحَافِلُ

وإنَّ صَغيرَ القَومِ إنْ كانَ عَالِمًا

كَبيرٌ إذَا رُدَّتْ إليهِ المحَافِلُ

قصيدة: لامية ابن الوردي

يقول الشاعر ابن الوردي:[٥]

اطلب العِلمَ ولا تكسَلْ فمـا

أبعـدَ الخيرَ على أهـلِ الكَسَلْ

واحتفـلْ للفقهِ في الدِّين ولا

تـشتغلْ عنـهُ بـمالٍ وخَـوَلْ

واهـجرِ النَّومَ وحصِّلهُ فمنْ

يعرفِ المطلوبَ يـحقرْ ما بَذَلْ

لا تـقلْ قـد ذهبتْ أربابُهُ

كلُّ من سارَ على الدَّربِ وصلْ

في ازديادِ العلمِ إرغامُ العِدى

وجمالُ العلمِ إصـلاحُ العمـلْ

جَمِّلِ المَنطِقَ بالنَّحو فـمنْ

يُـحرَمِ الإعرابَ بالنُّطقِ اختبلْ

انـظُمِ الشِّعرَ ولازمْ مذهبي

فـي اطَّراحِ الرَّفد لا تبغِ النَّحَلْ

فهوَ عنوانٌ على الفضلِ وما

أحسنَ الشعرَ إذا لـم يُـبتـذلْ

قصيدة: بالعلم يدرك أقصى المجد من أمم

يقول شاعر القطرين خليل مطران:[٦]

بِالعِلْمِ يُدْرِكُ أَقصَى المَجْدِ مِنْ أَمَمٍ

وَلا رُقِيَّ بِغَيْرِ العِلْمِ لِلأُمَمِ

يَا مَنْ دَعَاهُمْ فَلَبَّتْهُ عَوَارِفُهُمْ

لِجُودِكُمْ مِنْهُ شُكْرُ الرَّوْضِ لِلدِّيَمِ

يَحْظَى أُولُو الْبَذْلِ إِنْ تَحْسُنْ مَقَاصِدُهُم

بِالبَاقِيَاتَ مِنَ الآلاءِ وَالنِّعَمِ

فَإِنْ تَجِدْ كَرَمًا فِي غَيْرِ مَحْمَدَةٍ

فَقَدْ تَكُونُ أَدَاةُ المَوْتِ فِي الْكَرْمِ

مَعَاهِدُ العِلْمِ مَنْ يَسْخُو فَيَعْمُرُهَا

يَبْنِي مَدَارِجَ لِلْمُسْتَقْبلِ السَّنِمِ

وَوَاضِعٍ حَجَرًا فِي أُسٍّ مَدْرَسَةٍ

أَبْقَى عَلَى قَوْمِهِ مِنْ شَائِدِ الْهَرَمِ

شَتَّانَ مَا بَيْنَ بَيْتٍ تُسْتَجَدُّ بِهِ

قُوَى الشُّعُوبِ وَبَيْتٍ صَائِنِ الرِّمَمِ

لَمْ يُرْهِقِ الشَّرْقَ إِلاَّ عَيْشُهُ رَدَحًا

وَالجَهْلُ رَاعِيهِ وَالأَقْوَامُ كَالنَّعَمِ

فَحَسبُهُ مَا مَضَى مِنْ غَفْلَةٍ لَبِثَتْ

دهرًا وَآنَ لَهُ بَعْثٌ مِنَ الْعَدَمِ

الْيَوْمَ يُمنَعُ مِنْ وِردٍ عَلَى ظَمأٍ

مَنْ لَيسَ بِاليَقِظِ المُستَبْصِرِ الْفَهِمِ

اليوْمَ يُحرمُ أَدْنَى الرِّزْقِ طَالِبُهُ

فأَعْمِلِ الفِكْرَ لا تُحْرَمْ وَتَغْتنِمِ

وَالجَمْعُ كَالْفَرْدِ إِنْ فَاتَتْهُ مَعْرِفَةٌ

طَاحَتْ بِهِ غَاشِيَاتُ الظُّلْمِ وَالظُّلَمِ

قصيدة: أبناء المدارس

يقول الشاعر معروف الرصافي:[٧]

كفى بالعلمِ في الظُّلمات نورًا

يبيِّن في الحياة لنا الأمورا

فكم وجد الذَّليلُ به اعتزازًا

وكم لبس الحزينُ بهِ سرورا

تزيدُ به العقول هُدًى ورشدًا

وتستعلي النُّفوسُ به شُعورا

إذا ما عقَّ موطنهم أناس

ولم يبنوا بهِ للعلمِ دورا

فإنَّ ثيابهم أكفانُ موتى

وليس بيوتُهم إلّا قبورا

وحُقَّ لمثلهم في العيش ضَنْكٌ

وإن يُدْعوا بدنياهم ثبورا

أرى لُبَّ العلا أدبًا وعلمًا

بغيرهما العُلا أمسَت قشورا

أأبناءَ المدارس إنَّ نفسي

تؤمِّل فيكُمُ الأملَ الكبيرا

فسُقيًا للمدارس من رياضٍ

لنا قد أنبتت منكم زهورا

ستكتسب البلاد بكم عُلوًّا

إذا وجَدتْ لها منكم نصيرا

فإن دَجَتِ الخطوب بجانبيها

طلعتُمْ في دُجنَّتها بدورا

وأصبحتم بها للعزِّ حصنًا

وكنتم حولها للمجدِ سورا

قصيدة: ما الفخر إلا لأهل العلم

يقول علي بن أبي طالب رضي الله عنه:[٨]

ما الفخر إلّا لأهل العلمِ إنَّهمُ

على الهدى لمن استهدَى أدلَّاءُ

وقدرُ كلُّ امرئٍ ما كان يحسنُه

والجاهلون لأهلِ العـلمِ أعداءُ

ففُز بعلمٍ تعشْ حيًّا به أبدًا

الناسُ موتى وأهلُ العلم أحياءُ

قصيدة: ما للزمان عن المروءة عار

يقول الشاعر ابن الوردي أيضًا:[٩]

كنْ عالمًا في الناسِ أو متعلّمًا

أو سامعًا فالعلمُ ثوبُ فخارِ

منْ كلِّ فنٍّ خذْ ولا تجهلْ بهِ

فالحرُّ مطَّلعٌ على الأسرارِ

وإذا فهمتَ الفقهَ عشتَ مصدَّرًا

في العالمينَ معظَّمَ المقدارِ

وعليكَ بالإعرابِ فافهمْ سرَّهُ

فالسرُّ في التقديرِ والإضمارِ

قِيَمُ الورى ما يحسنونَ وزينُهُمْ

ملَحُ الفنونِ ورقَّةُ الأشعارِ

واعملْ بما علَّمْتَ فالعلماءُ إنْ

لم يعملوا شجرٌ بلا إثمارِ

والعلمُ مهما صادفَ التقوى يكنْ

كالرِّيحِ إذْ مرَّتْ على الأزهارِ

يا قارئَ القرآنِ إنْ لمْ تتبعْ

ما جاء فيه فأينَ فضلُ القاري

وسبيلُ منْ لم يعلموا أنْ يحسنوا

ظنًّا بأهلِ العلمِ دونَ نفارِ

قدْ يشفعُ العلمُ الشريفُ لأهلهِ

ويُحِلُّ مبغِضَهُمْ بدارِ بوارِ

هلْ يستوي العلماءُ والجهَّالُ في

فضلٍ أم الظلماءُ كالأنوارِ

قصيدة: كم ذا يكابد عاشق ويلاقي

يقول الشاعر حافظ إبراهيم:[١٠]

لا تَحسَبَنَّ العِلمَ يَنفَعُ وَحدَهُ

ما لَم يُتَوَّج رَبُّهُ بِخَلاقِ

كَم عالِمٍ مَدَّ العُلومَ حَبائِلًا

لِوَقيعَةٍ وَقَطيعَةٍ وَفِراقِ

وَفَقيهِ قَومٍ ظَلَّ يَرصُدُ فِقهَهُ

لِمَكيدَةٍ أَو مُستَحَلِّ طَلاقِ

يَمشي وَقَد نُصِبَت عَلَيهِ عِمامَةٌ

كَالبُرجِ لَكِن فَوقَ تَلِّ نِفاقِ

يَدعونَهُ عِندَ الشِقاقِ وَما دَرَوا

أَنَّ الَّذي يَدعونَ خِدنُ شِقاقِ

وَطَبيبِ قَومٍ قَد أَحَلَّ لِطِبِّهِ

ما لا تُحِلُّ شَريعَةُ الخَلّاقِ

قَتَلَ الأَجِنَّةَ في البُطونِ وَتارَةً

جَمَعَ الدَوانِقَ مِن دَمٍ مُهراقِ

أَغلى وَأَثمَنُ مِن تَجارِبِ عِلمِهِ

يَومَ الفَخارِ تَجارِبُ الحَلّاقِ

وَمُهَندِسٍ لِلنيلِ باتَ بِكَفِّهِ

مِفتاحُ رِزقِ العامِلِ المِطراقِ

تَندى وَتَيبَسُ لِلخَلائِقِ كَفُّهُ

بِالماءِ طَوعَ الأَصفَرِ البَرّاقِ

لا شَيءَ يَلوي مِن هَواهُ فَحَدُّهُ

في السَلبِ حَدُّ الخائِنِ السَرّاقِ

وَأَديبِ قَومٍ تَستَحِقُّ يَمينُهُ

قَطعَ الأَنامِلِ أَو لَظى الإِحراقِ

يَلهو وَيَلعَبُ بِالعُقولِ بَيانُهُ

فَكَأَنَّهُ في السِحرِ رُقيَةُ راقي

قصيدة: يوم العلم

يقول الشاعر عبد الله البردوني:[١١]

وأطلَّ يوم العلم يرفلُ في السَّنى

وكأنَّه بفمِ الحياة ترنُّم

يوم تلقَّنه المدارس نشأها

درسًا يعلَّمه الحياة ويلهمُ

ويردِّد التاريخ ذكراه وفي:

شفتيه منه تساؤل وتبسُّم

يوم أغنِّيه ويسكر جوَّه

نغمي فيسكرُ من حلاوته الفمُ

وقف الشباب إلى الشباب وكلُّهم

ثقةٌ وفخر بالبطولة مفعمُ

في مهرجانِ العلم رفّ شبابه

كالزهر يهمسُ بالشذى ويتمتمُ

وتألَّق المتعلِّمون كأنَّهم

فيه الأشعَّة والسما والأنجمُ

قصيدة: أدب العلم وعلم الأدب

يقول الشاعر معروف الرصافي أيصًا:[١٢]

أدبُ العلمِ وعلمُ الأدبِ

شرفُ النفسِ ونفس الشرفِ

بهما يبلغ أعلى الرتبِ

كلُّ رامٍ منهما في هدفِ

أيُّها السابح في بحر الفنونِ

غائصًا في لُجّها الملتطِمِ

أنت والله على رغم المنونِ

ذو وجود قاتلٍ للعَدَمِ

قرنك الحاضر من أرقى القرونِ

خضع السيف به للقلمِ

فإذا شئتَ بلوغ الأرَبِ

فاغترف من بحرِه وارتشفِ

فالمعالي أودعَت في الكتبِ

كاللآلي أودعت في الصَدَفِ

قصيدة: العلم بحر ما له من ساحل

يقول محي الدين بن عربي:[١٣]

العلمُ بحرٌ ما له من ساحل

عذبُ المشارب حكمه في النائلِ

بالجمعِ جاء من الذي أعطاكَه

ما سَلطَن المسؤول غيرُ السائلِ

لمَّا دعاه دعَا له في نفسه

بالمنحر الأعلى الكريمِ القائلِ

واستخلصَ الشخصُ الذي قد ذمَّه

بهواه لمَّا أنْ دعا بالحائلِ

ليصيد من شَرَك العقولِ صيودها

بشريعةٍ جلَّتْ عن المتطاولِ

فلذاك لم يعقبُ واعقب من له

كلُّ الفضائلِ فاضلًا عن فاضلِ

قصيدة: بقوة العلم تقوى شوكة الأمم

يقول الشاعر محمود سامي البارودي:[١٤]

بِقُوَّةِ الْعِلْمِ تَقْوَى شَوْكَةُ الأُمَمِ

فَالْحُكْمُ فِي الدَّهْرِ مَنْسُوبٌ إِلَى الْقَلَمِ

كَمْ بَيْنَ مَا تَلْفِظُ الأَسْيَافُ مِنْ عَلَقٍ

وَبَيْنَ مَا تَنْفُثُ الأَقْلامُ مِنْ حِكَمِ

لَوْ أَنْصَفَ النَّاسُ كَانَ الْفَضْلُ بَيْنَهُمُ

بِقَطْرَةٍ مِنْ مِدَادٍ لا بِسَفْكِ دَمِ

فَاعْكِفْ عَلَى الْعِلْمِ تَبْلُغْ شَأْوَ مَنْزِلَةٍ

فِي الْفَضْلِ مَحْفُوفَةٍ بِالْعِزِّ وَالْكَرَمِ

فَلَيْسَ يَجْنِي ثِمَارَ الْفَوْزِ يَانِعَةً

مِنْ جَنَّةِ الْعِلْمِ إِلَّا صَادِقُ الْهِمَمِ

لَوْ لَمْ يَكُنْ فِي الْمَسَاعِي مَا يَبِينُ بِهِ

سَبْقُ الرِّجَالِ تَسَاوَى النَّاسُ فِي الْقِيَمِ

وَلِلْفَتَى مُهْلَةٌ فِي الدَّهْرِ إِنْ ذَهَبَتْ

أَوْقَاتُهَا عَبَثًا لَمْ يَخْلُ مِنْ نَدَمِ

لَوْلا مُدَاوَلَةُ الأَفْكَارِ مَا ظَهَرَتْ

خَزَائِنُ الأَرْضِ بَيْنَ السَّهْلِ وَالْعَلَمِ

كَمْ أُمَّةٍ دَرَسَتْ أَشْبَاحُهَا وَسَرَتْ

أَرْوَاحُهَا بَيْنَنَا فِي عَالَمِ الْكَلِمِ

فَانْظُرْ إِلَى الْهَرَمَيْنِ الْمَاثِلَيْنِ تَجِدْ

غَرَائِبًا لا تَرَاهَا النَّفْسُ فِي الْحُلُمِ


إذا رغبت في الاستزادة حول هذه القصيدة، ننصحك بالاطلاع على المقال الآتي: شرح قصيدة قوة العلم.

المراجع[+]

  1. "قم للمعلم وفه التبجيلا"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-17.
  2. "اصبر على مر الجفا من معلم"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-17.
  3. "شوقي يقول وما درى بمصيبتي"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-17.
  4. "تعلم فليس المرء يولد عالمًا"، ويكي مصدر، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-17.
  5. "لامية ابن الوردي"، صيد الفوائد، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-17.
  6. "بالعلم يدرك أقصى المجد من أمم"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-17.
  7. "ديوان معروف الرصافي"، الهنداوي، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-17.
  8. "رسالة إلى طالب العلم"، صيد الفوائد، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-17.
  9. "ما للزمان عن المروءة عار"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-17.
  10. "كم ذا يكابد عاشق ويلاقي"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-17.
  11. "يوم العلم"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-17.
  12. "أدب العلم وعلم الأدب"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-17.
  13. "العلم بحر ما له من ساحل"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-17.
  14. "بقوة العلم تقوى شوكة الأمم"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-17.

67901 مشاهدة