نبذة عن ابن الوردي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٣٨ ، ٢٢ أغسطس ٢٠٢٠
نبذة عن ابن الوردي

ابن الوردي

هو أبو حفص زين الدين عمر المظفر بن عمر بن أبي الفوارس، ويشتهر باسم ابن الوردي، ولد ابن الوردي في عام 749هـ الموافق ل1349م، وهو أديب وقاضٍ ونحويّ وعالم وجغرافيّ، وإليه يعود مخطوط خريدة العجائب، وقيل هو سراج الدين أبو حفص عمر بن المظفر بن الوردي البكري القرشي المعري ثم الحلبي، ويعود بنسبه إلى الصحابي الجليلأبي بكر الصدّيق، خاض الوردي في الفنون والعلوم المختلفة فأبدع بها وأجاد، ومن العلماء الذين أخذ عنهم تقي الدين بن تيمية وشهاب الدين الحنبلي وفخر الدين الطائي، تولى ابن الوردي قضاء مدينة منبج في شمال بلاد الشام، وكان له الكثير من التلاميذ الذين أخذوا العلم عنه ومنهم شرف الدين المعري وإبراهيم الحلبوني وشمس الدين العبدلي محيي الدين الدمشقي، توفي ابن الوردي في عام 852هـ الموافق ل1447م، وقيل أنّه توفي في عام 861هـ الموافق ل1457م.[١]


مؤلفات ابن الوردي

كان لابن الوردي مؤلفات ومصنفات عديدة وضعها قبل وفاته، وقد كانت هذه المؤلفات ثمرة أيام طويلة في طلب العلم وخوض غمار الأدب والشعر والنحو العربي والإعراب، ومن هذه المؤلفات:[٢]

  • كتاب خريدة العجائب وفريدة الغرائب: وضمّ هذا الكتاب فصولًا عدّة جعلته يأخذ شكل الموسوعة، واهتمّ ابن الوردي في هذا الكتاب بشرح الغلاف المائي والجبال العالية والمعادن والبذور والحشائش والبقول، كما ذكر فيه بعض الأساطير والخرافات.
  • كتاب البهجة الوردية: وهو كتاب في الفقه الشافعي، ولهذا الكتاب شروح كثيرة منها شرح القاضي لصاحبه  زكريا بن محمد الأنصاري، وكتاب النهجة المرضية في شرح البهجة الوردية لصاحبه أبي زرعة أحمد بن عبد الرحيم العراقي.
  • كتاب ملحة الإعراب: وهو نظم وله كتاب مختصر وهو ملحة الإعراب للحريري، وهو كتاب في النحو العربي كما هو واضح من عنوانه.
  • كتاب تحرير الخصاصة في تيسير الخلاصة: وهو كتاب شرح فيه ابن الورديألفية ابن مالك.
  • كتاب ضوء الدرّة: وهو كتاب شرح فيه ابن الوردي ألفية ابن معط.
  • كتاب الشهاب الثاقب: وهو كتاب ألفه ابن الوردي فيالتصوّف.


لامية ابن الوردي

تنسب القصيدة اللاميّة لابن الوردي وهي قصيدة تنتهي بحرف الروي اللام، وهي قصدية مشهورة، نظمها ابن الوردي قبل وفاته لتكون على شكل وصية، وكانت عبارة عن ستة وسبعين بيتًا شعريًا، وتضمنت الكثير من السلوكيات التي حثّ عليها الدين الإسلامي والفطرة السليمة للإنسان، كما تضمنت الأداب التي يجب أن يتبصّر بها العالم والمتعلِّم وأن يعرف دليلها الشرعي، فقد خلق الله تعالى الإنسان بفطرة سليمة تحبّ الخير وتُنكر الشر، وجاءت شريعة الإسلام لتصقل هذه الفطرة،[٣] وفيما يأتي بعض أبيات من هذه القصيدة اللاميّة:[٤]

اعتزلْ ذكرَ الأغاني والغزلْ

وقلِ الفصلَ وجانبْ مَنْ هزلْ

ودعِ الذكرى لأيامِ الصِّبا

فلأيامِ الصِّبا نجمٌ أفلْ

إنَّ أحلى عيشةٍ قضيتُها

ذهبتْ لذاتُها والإثمُ حلْ

واتركِ الغادةَ لا تحفلْ بها

تُمْسِ في عزٍّ وتُرْفَعْ وتُجَلْ

والهَ عنْ آلةِ لهوٍ أطربَتْ

وعنِ الأمردِ مرتجِّ الكفلْ

إن تبدّى تنكسفْ شمسُ الضّحى

وإذا ما ماسَ يزري بالأسلْ

المراجع[+]

  1. "ابن الوردي"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 2020-07-13. بتصرّف.
  2. "ابن الوردي"، ar.wikipedia.org، اطّلع عليه بتاريخ 2020-07-13. بتصرّف.
  3. "فوائد من شرح لامية"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 2020-07-13. بتصرّف.
  4. " اعتزل ذكر الأغاني والغزل"، www.aldiwan.net، اطّلع عليه بتاريخ 2020-07-13.