شعر الإمام الشافعي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٣٧ ، ٢٢ يناير ٢٠٢٠
شعر الإمام الشافعي

الإمام الشافعي

هو أبو عبد الله محمد بن إدريس الشافعيّ المطَّلِبيّ القرشيّ، ولد في غزة عام 150هجريّة، وهو الإمام الثالث من الأئمة الأربعة في مذهب أهل السّنة والجماعة، وهو مؤسس المذهب الشافعي في مذاهب الفقه الإسلاميّ، وهو من أسس علم أصول الفقه الإسلاميّ، كما أنّه من علماء التفسير وعلماء الحديث، وكان الشافعيّ قاضيًا معروفًا بعدله وذكائه، إضافةً إلى كل ما يحمله من علوم الدِّين، كما كان الشّافعيّ من الشعراء العرب فصيح اللسان، وكان ماهرًا في الرّماية، ورحالةً يسافر في البلاد المختلفة، وسيتحدث هذا المقال عن شعر الإمام الشافعي.[١]

أقوال الإمام الشافعي

قبل إدراج قصائد من شعر الإمام الشافعي، من الجيد معرفة بعض الأقوال المأثورة التي جاءت على لسان الشافعي، والتي امتزجت بيت التدين والحكمة والعقل، وستظل هذه الأقوال تعبر عن خبرة الشافعي التي استقاها من أسفاره وتعامله من الناس، وعلمه الواسع، ومن أقواله رحمه الله:[٢]

  • إذا وجدتم لرسول الله -صلى الله عليه وسلم- سُنَّة فاتبعوها ولا تلتفتوا إلى قول أحدٍ.
  • أرفع الناس قدرًا من لا يرى قدره، وأكثرهم فضلاً من لا يرى فضله.
  • إذا خفتَ على عملك العُجبَ، فاذكر رضا من تطلب، وفي أيّ نعيم ترغب، ومن أيّ عقابٍ ترهب، فمن فكّر في ذلك صغر عنده عمله.
  • خرجتُ مِن بغداد فما خلفت رجلاً أفضلَ ولا أعلمَ ولا أفقهَ ولا أتقى مِن أحمد بن حنبل.
  • وما هي إلا جيفة مستحيلة عليها كلاب همهن اجتذابها فإن تجتنبها كنت سلمًا لأهلها وأن تجتذبها نازعتك كلابها.
  • لا يطلبُ أحد هذا العلم بالملك وعزّ النفس فيفلح، ولكن من طلبه بذلَ النفس وضيقَ العيش وخدمة العلماء أفلح.
  • التواضعُ من أخلاق ِالكرام، والتكبرُ من شيمِ اللئامِ، التواضعُ يورث المحبَّة، والقناعةُ تورثُ الراحة.
  • رضا الناسِ غايةٌ لا تدركُ، وليس إلى السلامةِ منهم سبيلُ، فعليكَ بما ينفعكَ فالزمْه.
  • لا يكملُ الرجلُ إلا بأربع: بالديانة، والأمانة، والصيانة، والرزانة.
  • ما أوردت الحقّ والحجّة على أحد فقبلهما منّي إلا هبته واعتقدت مودته، ولا كابرني على الحقّ أحد ودافع الحجة إلا سقط من عيني.
  • من أحبّ أن يفتح الله له قلبه أو ينوره فعليه بترك الكلام فيما لا يعنيه، وترك الذنوبِ واجتناب المعاصي، ويكون له فيما بينه وبين الله خبيةٌ من عمل، فإنَّه إذا فعل ذلك فتحَ الله عليه من العلم ما يشغله عن غيره، وإنَّ في الموت لأكثر الشغل.
  • أشدُّ الأعمال ثلاثة: الجودُ من قلة، والورعُ في خلوة، وكلمة الحقِّ عند مَن يُرجى ويُخاف.

شعر الإمام الشافعي

إضافة لكون الشافعي الإمام الثالث من أئمة أهل السنة والجماعة الأربعة، والمؤسس لعلم الفقه الإسلامي، وإمام التفسير وعلوم الحديث، فقد كان الشافعي شاعرًا فصيحًا، كتبَ القصائد الطوال التي تعبّر عن حكمته، ورجاحة عقله، وخبرته في الحياة التي استقاها من أسفاره، وفيما يأتي قصائد من شعر الإمام الشافعي:

  • قصيدة دع الأيام تفعل ما تشاء:[٣]

دَعِ الأَيّامَ تَفعَلُ ما تَشاءُ

وَطِب نَفساً إِذا حَكَمَ القَضاءُ

وَلا تَجزَع لِحادِثَةِ اللَيالي

فَما لِحَوادِثِ الدُنيا بَقاءُ

وَكُن رَجُلاً عَلى الأَهوالِ جَلداً

وَشيمَتُكَ السَماحَةُ وَالوَفاءُ

وَإِن كَثُرَت عُيوبُكَ في البَرايا

وَسَرَّكَ أَن يَكونَ لَها غِطاءُ

تَسَتَّر بِالسَخاءِ فَكُلُّ عَيبٍ

يُغَطّيهِ كَما قيلَ السَخاءُ

وَلا تُرِ لِلأَعادي قَطُّ ذُلّاً

فَإِنَّ شَماتَةَ الأَعدا بَلاءُ

وَلا تَرجُ السَماحَةَ مِن بَخيلٍ

فَما في النارِ لِلظَمآنِ ماءُ

وَرِزقُكَ لَيسَ يُنقِصُهُ التَأَنّي

وَلَيسَ يَزيدُ في الرِزقِ العَناءُ

وَلا حُزنٌ يَدومُ وَلا سُرورٌ

وَلا بُؤسٌ عَلَيكَ وَلا رَخاءُ

إِذا ما كُنتَ ذا قَلبٍ قَنوعٍ

فَأَنتَ وَمالِكُ الدُنيا سَواءُ

وَمَن نَزَلَت بِساحَتِهِ المَنايا

فَلا أَرضٌ تَقيهِ وَلا سَماءُ

وَأَرضُ اللَهِ واسِعَةٌ وَلَكِن

إِذا نَزَلَ القَضا ضاقَ الفَضاءُ

دَعِ الأَيّامَ تَغدِرُ كُلَّ حِينٍ

فَما يُغني عَنِ المَوتِ الدَواءُ
  • قصيدة أَصبَحتَ مُطَّرَحاً في مَعشَرٍ جَهِلوا:[٤]

أَصبَحتَ مُطَّرَحاً في مَعشَرٍ جَهِلوا

حَقَّ الأَديبِ فَباعوا الرَأسَ بِالذَنَبِ

وَالناسُ يَجمَعُهُم شَملٌ وَبَينَهُم

في العَقلِ فَرقٌ وَفي الآدابِ وَالحَسَبِ

كَمِثلِ ما الذَهَبِ الإِبريزِ يَشرَكُهُ

في لَونِهِ الصُفرُ وَالتَفضيلُ لِلذَهَبِ

وَالعودُ لَو لَم تَطِب مِنهُ رَوائِحُهُ

لَم يَفرِقِ الناسُ بَينَ العودِ وَالحَطَبِ
  • قصيدة خبت نار نفسي باشتعال مفارقي:[٥]

خَبَت نارُ نَفسي بِاشتِعالِ مَفارِقي

وَأَظلَمَ لَيلي إِذ أَضاءَ شِهابُها

أَيا بومَةً قَد عَشَّشَت فَوقَ هامَتي

عَلى الرُغمِ مِنّي حينَ طارَ غُرابُها

رَأَيتِ خَرابَ العُمرِ مِنّي فَزُرتِني

وَمَأواكِ مِن كُلِّ الدِيارِ خَرابُها

أَأَنعَمُ عَيشاً بَعدَ ما حَلَّ عارِضِي

طَلائِعُ شَيبٍ لَيسَ يُغني خَضابُها

إِذا اِصفَرَّ لَونُ المَرءِ وَاِبيَضَّ شَعرُهُ

تَنَغَّصَ مِن أَيّامِهِ مُستَطابُها

فَدَع عَنكَ سَوآتِ الأُمورِ فَإِنَّها

حَرامٌ عَلى نَفسِ التَقيِّ اِرتِكابُها

وَأَدِّ زَكاةَ الجاهِ وَاِعلَم بِأَنَّها

كَمِثلِ زَكاةِ المالِ تَمَّ نِصابُها

وَأَحسِن إِلى الأَحرارِ تَملِك رِقابَهُم

فَخَيرُ تِجاراتِ الكِرامِ اِكتِسابُها

وَلا تَمشِيَن في مَنكِبِ الأَرضِ فاخِراً

فَعَمّا قَليلٍ يَحتَويكَ تُرابُها

وَمَن يَذُقِ الدُنيا فَإِنّي طَعَمتُها

وَسيقَ إِلَينا عَذبُها وَعَذابِها

فَلَم أَرَها إِلّا غُروراً وَباطِلاً

كَما لاحَ في ظَهرِ الفَلاةِ سَرابُها

وَماهِيَ إِلّا جِيَفَةٌ مُستَحيلَةٌ

عَلَيها كِلابٌ هَمُّهُنَّ اِجتِذابُها

فَإِن تَجتَنِبها كُنتَ سِلماً لِأَهلِها

وَإِن تَجتَذِبها نازَعَتكَ كِلابُها

فَطوبى لِنَفسٍ أُولِعَت قَعرَ دارِها

مُغَلِّقَةَ الأَبوابِ مُرخَىً حِجابُها
  • قصيدة ما في المقام لذي عقل وذي أدب:[٦]

ما في المَقامِ لِذي عَقلٍ وَذي أَدَبِ

مِن راحَةٍ فَدَعِ الأَوطانَ وَاِغتَرِبِ

سافِر تَجِد عِوَضاً عَمَّن تُفارِقُهُ

وَاِنصَب فَإِنَّ لَذيذَ العَيشِ في النَصَبِ

إِنّي رَأَيتُ وُقوفَ الماءِ يُفسِدُهُ

إِن ساحَ طابَ وَإِن لَم يَجرِ لَم يَطِبِ

وَالأُسدُ لَولا فِراقُ الأَرضِ مااِفتَرَسَت

وَالسَهمُ لَولا فِراقُ القَوسِ لَم يُصِبِ

وَالشَمسُ لَو وَقَفَت في الفُلكِ دائِمَةً

لَمَلَّها الناسُ مِن عُجمٍ وَمِن عَرَبِ

وَالتِبرُ كَالتُربِ مُلقىً في أَماكِنِهِ

وَالعودُ في أَرضِهِ نَوعٌ مِنَ الحَطَبِ

فَإِن تَغَرَّبَ هَذا عَزَّ مَطلَبُهُ

وَإِن تَغَرَّبَ ذاكَ عَزَّ كَالذَهَبِ
  • قصيدة بلوت بني الدنيا فلم أرى فيهم:[٧]

بَلَوتُ بَني الدُنيا فَلَم أَرى فيهُ

مُسِوى مَن غَدا وَالبُخلُ مِلءَ إِهابِهِ

فَجَرَّدتُ مِن غَمدِ القَناعَةِ صارِماً

قَطَعتُ رَجائي مِنهُمُ بِذُبابِهِ

فَلا ذا يَراني واقِفاً في طَريقِهِ

وَلا ذا يَراني قاعِداً عِندَ بابِهِ

غَنيٌّ بِلا مالٍ عَنِ الناسِ كُلِّهم

وَلَيسَ الغِنى إِلّا عَنِ الشَيءِ لا بِهِ

إِذا ما ظالِمُ استَحسَنَ الظُلمَ مَذهَباً

وَلَجَّ عُتُوّاً في قَبيحِ اِكتِسابِهِ

فَكِلهُ إِلى صَرفِ اللَيالي فَإِنَّها

سَتُبدي لَهُ ما لَم يَكُن في حِسابِهِ

فَكَم قَد رَأَينا ظالِماً مُتَمَرِّداً

يَرى النَجمَ تيهاً تَحتَ ظِلِّ رِكابِهِ

فَعَمَّا قَليلٍ وَهُوَ في غَفَلاتِهِ

أَناخَت صُروفُ الحادِثاتِ بِبابِهِ

فَأَصبَحَ لا مالٌ لَهُ وَلا جاهٌ يُرتَجى

وَلا حَسَناتٌ تَلتَقي في كِتابِهِ

وَجوزِيَ بِالأَمرِ الَّذي كانَ فاعِلاً

وَصَبَّ عَلَيهِ اللَهُ سَوطَ عَذابِهِ
  • قصيدة لما عفوت ولم أحقد على أحد:[٨]

لَمّا عَفَوتُ وَلَم أَحقِد عَلى أَحَدٍ

أَرَحتُ نَفسي مِن هَمِّ العَداواتِ

إِنّي أُحَيّي عَدوّي عِندَ رُؤيَتِهِ

لِأَدفَعَ الشَرَّ عَنّي بِالتَحِيّاتِ

وَأُظهِرُ البِشرَ لِلإِنسانِ أَبغَضُهُ

كَما إِن قَد حَشى قَلبي مَوَدّاتِ
  • قصيدة اصبر على مر الجفا من معلم:[٩]

اِصبِر عَلى مُرِّ الجَفا مِن مُعَلِّمٍ

فَإِنَّ رُسوبَ العِلمِ في نَفَراتِهِ

وَمَن لَم يَذُق مُرَّ التَعَلُّمِ ساعَةً

تَذَرَّعَ ذُلَّ الجَهلِ طولَ حَياتِهِ

وَمَن فاتَهُ التَعليمُ وَقتَ شَبابِهِ

فَكَبِّر عَلَيهِ أَربَعاً لِوَفاتِهِ

وَذاتُ الفَتى وَاللَهِ بِالعِلمِ وَالتُقى

إِذا لَم يَكونا لا اِعتِبارَ لِذاتِهِ
  • قصيدة أحب من الإخوان كل مواتي:[١٠]

أُحِبُّ مِنَ الإِخوان كُلَّ مُواتي

وَكُلَّ غَضيضِ الطَرفِ عَن عَثَراتي

يُوافِقُني في كُلِّ أَمرٍ أُريدُهُ

وَيَحفَظُني حَيّاً وَبَعدَ مَماتي

فَمَن لي بِهَذا لَيتَ أَنّي أَصَبتُهُ

لَقاسَمتُهُ ما لي مِنَ الحَسَناتِ

تَصَفَّحتُ إِخواني فَكانَ أَقَلَّهُ

معَلى كَثرَةِ الإِخوانِ أَهلُ ثِقاتي
  • قصيدة ماذا يخبر ضيف بيتك أهله:[١١]

ماذا يُخَبِّرُ ضَيفُ بَيتِكَ أَهلَهُ

إِن سيلَ كَيفَ مَعادُهُ وَمَعاجُهُ

يَقولُ جاوَزتُ الفُراتَ وَلَم أَنَل

رِيّاً لَدَيهِ وَقَد طَغَت أَمواجُهُ

وَرَقيتُ في دَرَجِ العُلا فَتَضايَقَت

عَمّا أُريدُ شِعابُهُ وَفِجاجُهُ

وَلَتُخبِرَنَّ خَصاصَتي بِتَمَلُّقي

وَالماءُ يُخبِرُ عَن قَذاهُ زُجاجُهُ

عِندي يَواقيتُ القَريضِ وَدُرُّهُ

وَعَلَيَّ إِكليلُ الكَلامِ وَتاجُهُ

تَربى عَلى رَوضِ الرُبا أَزهارُهُ

وَيَرُفُّ في نادِيَ النَدى ديباجُهُ

وَالشاعِرُ المِنطيقُ أَسوَدُ سالِخٌ

وَالشِعرُ مِنهُ لُعابُهُ وَمُجاجُهُ

وَعَداوَةُ الشُعَراءِ داءٌ مُعضِلٌ

وَلَقَد يَهونُ عَلى الكَريمِ عِلاجُهُ
  • قصيدة إني صحبت الناس ما لهم عدد:[١٢]

إِنّي صَحِبتُ الناسَ ما لَهُم عَدَدُ

وَكُنتُ أَحسَبُ أَنَّي قَد مَلَأتُ يَدي

لَمّا بَلَوتُ أَخِلاّئي وَجَدتُهُمُ

كَالدَهرِ في الغَدرِ لَم يُبقوا عَلى أَحَدِ

إِن غِبتُ عَنهُم فَشَرُّ الناسِ يَشتُمُني

وَإِن مَرِضتُ فَخَيرُ الناسِ لَم يَعُدِ

وَإِن رَأَوني بِخَيرٍ ساءَهُم فَرَحي

وَإِن رَأَوني بِشَرٍّ سَرَّهُم نَكَدي
  • قصيدة إن كنت تغدو في الذنوب جليدًا:[١٣]

إِن كُنتَ تَغدو في الذُنوبِ جَليداً

وَتَخافُ في يَومِ المَعادِ وَعيدا

فَلَقَد أَتاكَ مِنَ المُهَيمِنِ عَفوُهُ

وَأَفاضَ مِن نِعَمٍ عَلَيكَ مَزيدا

لا تَيأَسَنَّ مِن لُطفِ رَبِّكَ في الحَشا

في بَطنِ أُمِّكَ مُضغَةً وَوَليدا

لَو شاءَ أَن تَصلى جَهَنَّمَ خالِداً

ما كانَ أَلهَمَ قَلبَكَ التَوحيدا
  • قصيدة أرى راحة للحق عند قضائه:[١٤]

أَرى راحَةً لِلحَقِّ عِندَ قَضائِهِ

وَيَثقُلُ يَوماً إِن تَرَكتَ عَلى عَمدِ

وَحَسبُكَ حَظّاً أَن تُرى غَيرَ كاذِبٍ

وَقَولَكَ لَم أَعلَم وَذاكَ مِنَ الجَهدِ

وَمَن يَقضِ حَقَّ الجارِ بَعدَ اِبنَ عَمِّهِ

وَصاحِبِهِ الأَدنى عَلى القُربِ وَالبُعدِ

يَعِش سَيِّداً يَستَعذِبُ الناسُ ذِكرَ

هُوَإِن نابَهُ حَقٌّ أَتَوهُ عَلى قَصدِ
  • قصيدة ذا ما كنت ذا فضل وعلم:[١٥]

إِذا ما كُنتَ ذا فَضلٍ وَعِلمِ

بِما اِختَلَفَ الأَوائِلُ وَالأَواخِر

فَناظِر مَن تُناظِرُ في سُكونٍ

حَليماً لا تَلِحُّ وَلا تُكابِر

يُفيدُكَ ما اِستَفادَ بِلا اِمتِنانٍ

مِنَ النُكَتِ اللَطيفَةِ وَالنَوادِر

وَإِيّاكَ اللَجوجَ وَمَن يُرائي

بِأَنّي قَد غَلَبتُ وَمَن يُفاخِر

فَإِنَّ الشَرَّ في جَنَباتِ هَذا

يُمَنِّيَ بِالتَقاطُعِ وَالتَدابِر
  • قصيدة الدهر يومان ذا أمن وذا خطر:[١٦]

الدَهرُ يَومانِ ذا أَمنٌ وَذا خَطَرُ

وَالعَيشُ عَيشانِ ذا صَفوٌ وذا كَدَرُ

أَما تَرى البَحرَ تَعلو فَوقَهُ جِيَفٌ

وَتَستَقِرُّ بِأَقصى قاعِهِ الدُرَرُ

وَفي السَماءِ نُجومٌ لا عِدادَ لَها

وَلَيسَ يُكسَفُ إِلّا الشَمسُ وَالقَمَرُ
  • قصيدة قلبي برحمتك اللهم ذو أنس:[١٧]

قَلبي بِرَحمَتِكَ اللَهُمَّ ذو أُنُسِ

في السِرِّ وَالجَهرِ وَالإِصباحِ وَالغَلَسِ

ما تَقَلَّبتُ مِن نَومي وَفي سِنَتي

إِلّا وَذِكرُكَ بَينَ النَفسِ وَالنَفَسِ

لَقَد مَنَنتَ عَلى قَلبي بِمَعرِفَةٍ

بِأَنَّكَ اللَهُ ذو الآلاءِ وَالقُدسِ

وَقَد أَتَيتُ ذُنوباً أَنتَ تَعلَمُها

وَلَم تَكُن فاضِحي فيها بِفِعلِ مَسي

فَاِمنُن عَلَيَّ بِذِكرِ الصالِحينَ وَلا

تَجعَل عَلَيَّ إِذاً في الدينِ مِن لَبَسِ

وَكُن مَعي طولَ دُنيايَ وَآخِرَتي

وَيَومَ حَشري بِما أَنزَلتَ في عَبَسِ
  • قصيدة يا واعظ الناس عما أنت فاعله:[١٨]

يا واعِظَ الناسِ عَمّا أَنتَ فاعِلُهُ

يا مَن يُعَدُّ عَلَيهِ العُمرُ بِالنَفَسِ

اِحفَظ لِشَيبِكَ مِن عَيبٍ يُدَنِّسُهُ

إِنَّ البَياضَ قَليلُ الحَملِ لِلدَنَسِ

كَحامِلٍ لِثِيابِ الناسِ يَغسِلُها

وَثَوبُهُ غارِقٌ في الرِجسِ وَالنَجَسِ

تَبغي النَجاةَ وَلَم تَسلُك طَريقَتَها

إِنَّ السَفينَةَ لا تَجري عَلى اليَبَسِ

رُكوبُكَ النَعشَ يُنسيكَ الرُكوبَ عَلى

ما كُنتَ تَركَبُ مِن بَغلٍ وَمِن فَرَسِ

يَومَ القِيامَةِ لا مالٌ وَلا وَلَدٌ

وَضَمَّةُ القَبرِ تُنسي لَيلَةَ العُرسِ
  • قصيدة لقلع ضرس وضرب حبس:[١٩]

لِقَلعُ ضِرسٍ وَضَربُ حَبسِ

وَنَزعُ نَفسٍ وَرَدُّ أَمسِ

وَقَرُّ بَردٍ وَقَودُ فَردِ

وَدَبغُ جِلدٍ بِغَيرِ شَمسِ

وَأَكلُ ضَبٍّ وَصَيدُ دُبٍّ

وَصَرفُ حَبٍّ بِأَرضِ خَرسِ

وَنَفخُ نارٍ وَحَملُ عارٍ

وَبَيعُ دارٍ بِرُبعِ فِلسِ

وَبَيعُ خُفٍّ وَعَدمُ إِلفٍ

وَضَربُ إِلفٍ بِحَبلِ قَلسِ

أَهوَنُ مِن وَقفَةِ الحُرِّ

يَرجو نَوالاً بِبابِ نَحسِ
  • قصيدة العلم مغرس كل فخر فافتخر:[٢٠]

العِلمُ مَغرَسُ كُلِّ فَخرٍ فَاِفتَخِر

وَاِحذَر يَفوتُكَ فَخرُ ذاكَ المَغرَسِ

وَاِعلَم بِأَنَّ العِلمَ لَيسَ يَنالُهُ

مَن هَمُّهُ في مَطعَمٍ أَو مَلبَسِ

لا أَخو العِلمِ الَذي يُعنى بِهِ

في حالَتَيهِ عارِيا أَو مُكتَسي

فَاِجعَل لِنَفسِكَ مِنهُ حَظّاً وافِراً

وَاِهجُر لَهُ طيبَ الرُقادِ وَعَبسِ

فَلَعَلَّ يَوماً حَضَرتَ بِمَجلِسٍ

كُنتَ الرَئيسَ وَفَخرَ ذاكَ المَجلِسِ
  • قصيدة شهدت بأن الله لا رب غيره:[٢١]

شَهِدتُ بِأَنَّ اللَهَ لا رَبَّ غَيرَهُ

وَأَشهَدُ أَنَّ البَعثَ حَقٌّ وَأَخلَصُ

وَأَنَّ عُرى الإيمانِ قَولٌ مُبَيَّنٌ

وَفِعلٌ زَكِيٌّ قَد يَزيدُ وَينقُصُ

وَإِنَّ أَبا بَكرٍ خَليفَةُ رَبِّهِ

وَكانَ أَبو حَفصٍ عَلى الخَيرِ يَحرِصُ

وَأَشهَدُ رَبّي أَنَّ عُثمانَ فاضِلٌ

وَأَنَّ عَلِيّاً فَضلُهُ مُتَخَصِّصُ

أَئِمَّةُ قَومٍ يُهتَدى بِهُداهُم

لَحى اللَهُ مَن إِيّاهُمُ يَتَنَقَّصُ
  • قصيدة إذا لم تجودوا والأمور بكم تمضي:[٢٢]

إِذا لَم تَجودوا وَالأُمورُ بِكُم تَمضي

وَقَد مَلَكَت أَيديكُمُ البَسطَ وَالقَبضا

فَماذا يُرَجَّى مِنكُمُ إِن عَزَلتُمُ

وَعَضَّتكُمُ الدُنيا بِأَنيابِها عَضّا

وتَستَرجِعُ الأَيّامُ ما وَهَبَتكُمُ

وَمِن عادَةِ الأَيّامِ تَستَرجِعُ القَرضا
  • قصيدة إذا المرء لا يرعاك إلا تكلفًا:[٢٣]

إِذا المَرءُ لا يَرعاكَ إِلّا تَكَلُّفاً

فَدَعهُ وَلا تُكثِر عَلَيهِ التَأَسُّفا

فَفي الناسِ أَبدالٌ وَفي التَركِ راحَةٌ

وَفي القَلبِ صَبرٌ لِلحَبيبِ وَلَو جَفا

فَما كُلُّ مَن تَهواهُ يَهواكَ قَلبُهُ

وَلا كُلُّ مَن صافَيتَهُ لَكَ قَد صَفا

إِذا لَم يَكُن صَفوُ الوِدادِ طَبيعَةً

فَلا خَيرَ في وِدٍّ يَجيءُ تَكَلُّفا

وَلا خَيرَ في خِلٍّ يَخونُ خَليلَهُ

وَيَلقاهُ مِن بَعدِ المَوَدَّةِ بِالجَفا

وَيُنكِرُ عَيشاً قَد تَقادَمَ عَهدُهُ

وَيُظهِرُ سِرّاً كانَ بِالأَمسِ قَد خَفا

سَلامٌ عَلى الدُنيا إِذا لَم يَكُن بِها

صَديقٌ صَدوقٌ صادِقُ الوَعدِ مُنصِفا
  • قصيدة ارحل بنفسك من أرض تضام بها:[٢٤]

اِرحَل بِنَفسِكَ مِن أَرضٍ تُضامُ بِها

وَلا تَكُن مِن فِراقِ الأَهلِ في حُرَقِ

فَالعَنبَرُ الخامُ رَوثٌ في مَواطِنِهِ

وَفي التَغَرُّبِ مَحمولٌ عَلى العُنُقِ

وَالكُحلُ نَوعٌ مِنَ الأَحجارِ تَنظُرُهُ

في أَرضِهِ وَهوَ مُرميٌّ عَلى الطُرُقِ

لَمّا تَغَرَّبَ حازَ الفَضلَ أَجمَعَهُ

فَصارَ يُحمَلُ بَينَ الجَفنِ وَالحَدَقِ
  • قصيدة سهري لتنقيح العلوم ألذ لي:[٢٥]

سَهَري لِتَنقيحِ العُلومِ أَلَذُّ لي

مِن وَصلِ غانِيَةٍ وَطيبِ عِناقِ

وَصَريرُ أَقلامي عَلى صَفَحاتِها

أَحلى مِنَ الدَوكاءِ وَالعُشّاقِ

وَأَلَذُّ مِن نَقرِ الفَتاةِ لِدَفِّها

نَقري لِأُلقي الرَملَ عَن أَوراقي

وَتَمايُلي طَرَباً لِحَلِّ عَويصَةٍ

في الدَرسِ أَشهى مِن مُدامَةِ ساقِ

وَأَبيتُ سَهرانَ الدُجى وَتَبِيتُهُ

نَوماً وَتَبغي بَعدَ ذاكَ لِحاقي

المراجع[+]

  1. "محمد بن إدريس الشافعي"، www.wikiwand.com، اطّلع عليه بتاريخ 05-01-2020. بتصرّف.
  2. "الإمام الشافعي"، www.kalemtayeb.com، اطّلع عليه بتاريخ 05-01-2020.
  3. "دع الأيام تفعل ما تشاء"، www.aldiwan.net، اطّلع عليه بتاريخ 05-01-2020.
  4. " أصبحت مطرحا في معشر جهلوا"، www.aldiwan.net، اطّلع عليه بتاريخ 05-01-2020.
  5. " خبت نار نفسي باشتعال مفارقي"، www.aldiwan.net، اطّلع عليه بتاريخ 05-01-2020.
  6. "ما في المقام لذي عقل وذي أدب"، www.aldiwan.net، اطّلع عليه بتاريخ 05-01-2020.
  7. "بلوت بني الدنيا فلم أرى فيهم"، www.aldiwan.net، اطّلع عليه بتاريخ 05-01-2020.
  8. " لما عفوت ولم أحقد على أحد"، www.aldiwan.net، اطّلع عليه بتاريخ 05-01-2020.
  9. "اصبر على مر الجفا من معلم"، www.aldiwan.net، اطّلع عليه بتاريخ 05-01-2020.
  10. "أحب من الإخوان كل مواتي"، www.aldiwan.net، اطّلع عليه بتاريخ 05-01-2020.
  11. "ماذا يخبر ضيف بيتك أهله"، www.aldiwan.net، اطّلع عليه بتاريخ 05-01-2020.
  12. "إني صحبت الناس ما لهم عدد"، www.aldiwan.net، اطّلع عليه بتاريخ 05-01-2020.
  13. "إن كنت تغدو في الذنوب جليداً"، www.aldiwan.net، اطّلع عليه بتاريخ 05-01-2020.
  14. "أرى راحة للحق عند قضائه"، www.aldiwan.net، اطّلع عليه بتاريخ 05-01-2020.
  15. "إذا ما كنت ذا فضل وعلم"، www.aldiwan.net، اطّلع عليه بتاريخ 05-01-2020.
  16. "الدهر يومان ذا أمن وذا خطر"، www.aldiwan.net، اطّلع عليه بتاريخ 05-01-2020.
  17. "قلبي برحمتك اللهم ذو أنس"، www.aldiwan.net، اطّلع عليه بتاريخ 05-01-2020.
  18. "يا واعظ الناس عما أنت فاعله"، www.aldiwan.net، اطّلع عليه بتاريخ 05-01-2020.
  19. "لقلع ضرس وضرب حبس"، www.aldiwan.net، اطّلع عليه بتاريخ 05-01-2020.
  20. "العلم مغرس كل فخر فافتخر"، www.aldiwan.net، اطّلع عليه بتاريخ 05-01-2020.
  21. "شهدت بأن الله لا رب غيره"، www.aldiwan.net، اطّلع عليه بتاريخ 05-01-2020.
  22. "إذا لم تجودوا والأمور بكم تمضي"، www.aldiwan.net، اطّلع عليه بتاريخ 05-01-2020.
  23. "إذا المرء لا يرعاك إلا تكلفاً"، www.aldiwan.net، اطّلع عليه بتاريخ 05-01-2020.
  24. "ارحل بنفسك من أرض تضام بها"، www.aldiwan.net، اطّلع عليه بتاريخ 05-01-2020.
  25. "سهري لتنقيح العلوم ألذ لي"، www.aldiwan.net، اطّلع عليه بتاريخ 05-01-2020.