الخلايا الجذعية واستخداماتها في الحياة

الخلايا الجذعية واستخداماتها في الحياة
الخلايا-الجذعية-واستخداماتها-في-الحياة/

الخلايا الجذعية

ما هي مصادر الخلايا الجذعية؟

بالإمكان التعريف عن الخلايا الجذعيّة على أنّها الخلايا الغير مُتمايزة، حيث إنّها تتميّز بعدم تطورها تخصصها لتكون جزءً من نظامٍ معيّن من أنظمة الجسم، وبهذا يُمكن لهذه الخلايا أن تخدم غَرَضًا مُحدد، ويُمكن تفسير آلية تكوّنها بالرجوع إلى البداية المُتمثّلة بالبويضة المُلقحة أو ما يُسمى بالزيجوت، والذي ينقسم إلى عدّة خلايا لحين وصوله إلى التمايز والتخصص، وتتميّز الخلايا الجذعيّة بقدرتها على الإنقسام بشكلٍ لا مُتناهي دون الموت، ومع انقسامها يُمكن أن تبقى على شاكلتها أو تتحوّل إلى خليّةٍ مُتباينة، كالخلايا العضليّة أو خلية دمٍ حمراء وغيرها.[١]


وبالإمكان الحصول على الخلايا الجذعيّة من عدة مصادر أهمّها الأجنّة، التي يُطلق عليها بالخلايا الجذعيّة الجنينيّة، أمّا بالنسبة للخلايا الجذعيّة البالغة، فتُستخلص من أنسجة الجسم البالغة مثل نخاع العظم أوالدهون، كذلك وقد كشف العلماء إمكانيّة الحصول على الخلايا الجذعيّة من السائل الأميوني المُحيط بالجنين أو من الحبل السري الرابط بين الجنين والأم.[١]


بماذا تتميز الخلايا الجذعية عن الخلايا الأخرى؟

تتمتّع الخلايا الجذعيّة بالعديد من الصفات التي تُميّزها عن باقى أنواع الخلايا المُتخصصة بوظيفتها، بغض النظر عن مصدر الإستخلاص سواء أكانت خلايا جنينيّة المصدر أم من الأنسجة البالغة ومن أهم هذه المُميّزات الآتي:[٢]

  • القدرة على الانقسام لفترةٍ طويلة: وتُعد هذه الصفة مُعاكسة للفترة التي تتطلبها الخلايا المُختصّة لتأدية وظيفتها بأنقسامها وتجددها، إذ إنّها تنقسم إلى عددٍ مُحدد وفترةٍ أقصر من الخلايا الجذعيّة، أمّا بالنسبة للخلايا الجذعيّة، فهي قادرة على الانقسام لمدة لا تقل عن عامٍ أو أكثر من ذلك.
  • الخلايا الجذعيّة غير مُتخصصة: وهي من الخصائص الأساسيّة التي تقوم عليها فائدة هذه الخلايا، حيث إنّها لا تملك أيٍ من الهياكل المُحددة القوام، والتي تسمح لها بأداء وظيفةٍ خاصّة.
  • القدرة على التخصص: يُمكن لهذا النوع من الخلايا الى أن يتطوّر ويتحول إلى نوعٍ متخصص بأداء وظيفة مُعيّنة من خلال عمليّة التمايز، إذ إنّها تمر بعدة مراحل، لتصبح أكثر تخصصًا مع نهاية كلِ خطوة.


استخدامات الخلايا الجذعية

ما هي المجالات التي يمكن من خلالها الاستفادة من الخلايا الجذعية؟

دلّت الأبحاث والدراسات القائمة على اكتشاف المجالات التي يُمكن من خلالها الاستفادة من الخلايا الجذعيّة على أنّ الفوائد الطبيّة مُتعددة وفي جميع الأصعدة، وبدأ العلماء فعليًا في استخدام الخلايا الجذعيّة كحلٍ للمشاكل الواردة:[٣]

  • كيفيّة حدوث الأمراض: وذلك من خلال التمحيص والمُراقبة في كيفيّة تطور هذه الخلايا إلى المُختصّة منها، ثم البدء في دراسة المُسبب الرئيس في حدوث الأمراض المُصاحبة لها.
  • الطب التجديدي: والذي يقوم بشكلٍ رئيس على إحلال الخلايا السليمة الصحيّة محل الخلايا المريضة، إذ يتم ذلك عن طريق توجيه الخلايا الجذعيّة لتُصبح مخصصة يُمكن استخدامها لغايات التجديد وإصلاح الأنسجة المريضة أو التالف لدى المرضى.
  • المُصابين ببعض الأمراض: قد يستفيد من هذا النوع من الخلايا كطريقةٍ علاجيّة جديدة، كالمرضى الذين يُعانون من إصاباتٍ في النخاع الشوكي، ومرضى السكري من النوع الثاني، بالإضافة إلى مرضى الباركنسون والمُصابين بالحروق البالغة الشدّة.
  • اختبار العقاقير: يتم استخدام الخليّة الجذعيّة كأداةٍ لاختبار سلامة العقار للاستخدام البشري قبل الأبحاث السريريّة على الأشخاص، لدراسة السلامة والجودة العقار وآليّة تأثيره على الخلايا، بالإضافة إلى درجة سميته.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "Stem Cell Research", www.healthline.com, Retrieved 2020-05-03. Edited.
  2. "II. What are the unique properties of all stem cells?", stemcells.nih.gov, Retrieved 28-02-2021. Edited.
  3. "Stem cells: What they are and what they do", www.mayoclinic.org, Retrieved 2020-05-03. Edited.

173521 مشاهدة