معلومات عن السائل السلوي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٩:٠٩ ، ٣ يناير ٢٠٢٠
معلومات عن السائل السلوي

السائل السلوي

هو سائل صافي يميل قليلاً إلى اللون الأصفر يوجد في الكيس السلوي في الرحم ويحيط بالجنين أثناء الحمل، وتبلغ كمية هذا السائل أكبر مستوياتها عند مرور حوالي 34 أسبوعًا من الحمل لتبلغ حوالي 800 ملليلتر، ثم تبدأ كميته في الانخفاض لتبلغ حوالي 600 ملليلتر بعد مرور 40 أسبوعًا من الحمل، ويتحرك هذا السائل باستمرار حول الجنين، وقد يبتلع الجنين جزءًا منه أو يستنشقه ثم يُخرجه مرةً أخرى، وهناك الكثير من الأمراض التي يمكن أن تؤثر على السائل السلوي مُسبّبةً حدوث مشاكل للجنين أو للأم، وسيناقش هذا المقال وظيفة السائل السلوي وبعض الأمراض التي يمكن ان تؤثر عليه.[١]

وظائف السائل السلوي

في بداية الحمل يتكون السائل السلوي من الماء القادم من جسم الأم، ولكن بعد ذلك يتغير تكوينه تدريجيًا لتصبح النسبة الأكبر منه هي بول الجنين، ويحتوي هذا السائل على العناصر الغذائية الهامّة والهرمونات والأجسام المضادة، وتشمل وظائف السائل السلوي:[٢]

  • حماية الجنين: حيث يعمل السائل على حماية الجنين من خلال امتصاص الصدمات الخارجية.
  • تنظيم درجة حرارة الجنين: حيث يعمل السائل على عزل الجنين والحفاظ على درجة حرارته.
  • السيطرة على العدوى: وذلك عن طريق الأجسام المضادة التي يحتوي عليها السائل.
  • المساعدة في نمو الرئة والجهاز الهضمي: حيث يساعد تنفس وابتلاع هذا السائل على تقوية عضلات الجهاز التنفسي والجهاز الهضمي.
  • نمو العضلات والعظام: حيث تعمل حركة الجنين داخل الكيس السلوي على منح العضلات والعظام الفرصة للنمو بشكل صحيح.
  • منع حدوث بعض المشاكل الخلقية: حيث يعمل السائل السلوي على منع بعض أجزاء الجسم مثل أصابع اليدين وأصابع القدمين من النمو معًا؛ ولذلك يمكن أن يحدث التصاق بين الأصابع إذا كانت مستويات هذا السائل منخفضة.
  • دعم الحبل السري: وذلك من خلال منع الحبل السري من الإنضغاط.

الأمراض التي تصيب السائل السلوي

هناك العديد من الحالات التي يمكن أن تُصيب السائل السلوي وتؤثر على وظيفته، فمثلًا يمكن أن يتسبب وجود كمية أكثر أو أقل من الكمية الطبيعية في حدوث بعض المشكلات، ومن الحالات التي يمكن أن تُصيب هذا السائل وتؤثر على وظيفته ما يأتي:[٢]

قلة السائل السلوي

تصيب هذه الحالة حوالي 4% من جميع حالات الحمل و12% من حالات الحمل الذي يستمر بعد التاريخ المتوقع للولادة، وغالبًا ما يكون سببها تسرب جزء من السائل من خلال قطع في الأغشية السلوية أو إذا كان الجنين لا يتحرك بشكل مناسب كما هو متوقع، وقد تحدث أيضًا هذه الحالة في الأمهات اللائي يُعانين من ارتفاع ضغط الدم المزمن ومشاكل المشيمة وتسمم الحمل وداء السكري ومرض الذئبة وحالات الحمل بتوائم أو ثلاثة توائم، ويمكن أن تحدث هذه الحالة خلال أي مرحلة من مراحل الحمل ولكنها قد تكون حالة خطيرة إذا حدثت خلال الأشهر الستة الأولى من الحمل؛ حيث يمكن أن تتسبب في زيادة خطر حدوث بعض العيوب الخلقية أو فقدان الحمل أو الولادة المبكرة.[٢]

كثرة السائل السلوي

تصيب هذه الحالة حوالي 1 إلى 2% من جميع حالات الحمل، ويمكن أن تحدث بسبب وجود عيب خلقي في الجهاز الهضمي أو الجهاز العصبي المركزي للطفل، كما يمكن أن تحدث في حالة إصابة الأم بمرض السكري وحالات عدم توافق الدم بين الأم والجنين أو إصابة الجنين بمرض فقر الدم الجنيني أو حدوث عدوى أثناء الحمل، وغالبًا ما تكون معظم الحالات خفيفة ناتجة عن التراكم التدريجي للسائل خلال النصف الثاني من الحمل، وقد تتسبب الحالات الشديدة في حدوث بعض المضاعفات مثل ضيق التنفس والولادة المبكرة وتورم الأطراف السفلية وتورم جدار البطن بالإضافة إلى الانزعاج الرحمي وانقباضات الرحم.[٣]

فيديو عن علاج نقص الماء حول الجنين

في هذا الفيديو يتحدث استشاري جراحة أمراض النسائية والتوليد والعقم وأطفال الأنابيب هلال أبو غوش عن علاج نقص الماء حول الجنين، ويوضح أنَّ نقص السائل يحدث لأحد السببين إما تشوهات خلقية عند الجنين أو فتق في الغشاء الأمينوسي والذي يحدث لعدة أسباب منها تعدد الأجنة والتهابات المسالك البولية أو الالتهابات المهبلية، ويؤكد أنَّه في حال فتق الغشاء لا يوجد أي علاج.[٤]

المراجع[+]

  1. "Amniotic fluid", medlineplus.gov, Retrieved 30-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت "What's to know about amniotic fluid?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 30-12-2019. Edited.
  3. "Polyhydramnios", www.mayoclinic.org, Retrieved 30-12-2019. Edited.
  4. "علاج نقص الماء حول الجنين"، www.youtube.com، اطّلع عليه بتاريخ 30-12-2019.