كيفية زيادة الماء حول الجنين

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:١٦ ، ١١ يونيو ٢٠١٩
كيفية زيادة الماء حول الجنين

السائل السلوي

إنّ السائل السلوي أو ما يُعرف بالماء حول الجنين هو سائل رائق مائل للّون الأصفر يوجد ابتداءً من اليوم الثاني عشر بعد عملية الإلقاح بين النطفة والبويضة، ويتجمّع هذا السائل في الكيس المحّي -أو الكيس السلوي-، والذي يحيط بالجنين ضمن الرحم، والسائل السلوي يملك العديد من الوظائف الهامة لحياة الجنين والأم على حدّ سواء، فهو يقوم بحماية الجنين من العديد من العوامل الخارجية، بالإضافة إلى دوره الكبير في تطور العديد من أعضاء الجنين كالرئتين والجهاز البولي، ولذلك فإنّ أيّ اضطراب يصيب هذا السائل سواء بانخفاضه أو ارتفاعه عن حدّه الطبيعي يمكن أن يؤدي إلى اضطراب نمو الجنين أو عملية الولادة، وسيتم الحديث في هذا المقال عن كيفية زيادة الماء حول الجنين. [١]

اختلاطات نقص السائل حول الجنين

هناك العديد من المشاكل والاختلاطات التي قد تنجم عن نقص السائل حول الجنين، منها ما يتعلق بنمو وتطور الجنين عند حدوث هذا النقص في الثلثين الأوليين من الحمل، ومنها ما يتعلق باختلاطات الولادة عند حدوث النقص في الثلث الحملي الأخير، ومن اختلاطات نقص السائل السلوي في الثلثين الأوليين ما يأتي: [٢]

ومن الاختلاطات التي يسبّبها نقص السائل حول الجنين في الثلث الأخير من الحمل ما يأتي:

  • صعوبة الولادة، أو الولادات العسيرة، أو المشاكل أثناء الولادة، مثل انضغاط الحبل السري، والذي يمكن أن يؤثّر على قدرة الجنين على الحصول على ما يكفيه من الأكسجين.
  • ارتفاع نسبة الحاجة للعملية القيصرية مع ما يرافقها من اختلاطات جراحية.
  • انخفاض معدّل نمو الجنين.

كيفية زيادة الماء حول الجنين

غالبًا ما يتم اللّجوء لتقنيات زيادة الماء حول الجنين أو السائل السلوي، وذلك عند الحاجة لكمية كافية من السائل في الثلث الأخير من الحمل وخصوصًا في الفترة ما حول الولادة، حيث يجب على السائل أن يكون بكمية كافية نسبيًا للسماح بعملية ولادة طبيعية وآمنة دون اختلاطات على الأم والجنين، ولذلك فإنّ كيفية زيادة الماء حول الجنين يمكن أن تختلف بحسب الفترة التي استطبّت فيها هذه الزيادة، فعادة ما يتم تحريض عملية الولادة الطبيعية مباشرة أو يتم اللّجوء للولادة القيصرية عند حدوث هذا النقص في السائل في الأسبوع 36 أو 37 من الحمل، أي بعد اكتمال نمو الجنين بالكامل وقدرته على العيش بشكل طبيعي خارج الرحم، أمّا عندما يكون العمر الحملي أقل من 36 أسبوعًا، فغالبًا ما ينصح الطبيب بمراقبة الحمل بشكل شديد وشرب السوائل بكثرة، خصوصًا عند وجود التجفاف عند الحامل، وذلك ريثما تصل الحامل إلى الفترة التي تمكن فيها الولادة بدون اختلاطات على الأم أو الجنين، وعند حدوث نقص للسائل السلوي أثناء عملية الولادة، فقد يقوم الطبيب بعملية تسريب للسائل السلوي Amnioinfusion، وهي الإجراء الذي يتضمن إدخال إبرة ضمن الكيس السلوي وحقن محلول ملحي عقيم ضمنه للحفاظ على توازن السائل وتوفّره بشكل كافٍ ريثما تتمّ عملية الولادة بأمان. [٣]

المراجع[+]

  1. "What's to know about amniotic fluid?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 04-06-2019. Edited.
  2. "Leaking Amniotic Fluid During Pregnancy: What Does It Feel Like?", www.healthline.com, Retrieved 04-06-2019. Edited.
  3. "What are the treatment options for low amniotic fluid during pregnancy?", www.mayoclinic.org, Retrieved 04-06-2019. Edited.