مخاطر الولادة القيصرية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٤٢ ، ١٢ ديسمبر ٢٠١٩
مخاطر الولادة القيصرية

الولادة القيصرية

الولادة القيصرية هي عملية جراحية يقوم الطبيب خلالها بتوليد الجنين من خلال عمل شق في بطن الأم والرحم، وتوليد الجنين من خلال هذا الشق بدلاً من توليده بصورة طبيعية من خلال المهبل، وغالبًا ما يتم اللجوء إلى الولادة القيصرية في حالة وجود مخاطر مُحتملة على الأم أو الجنين إذا تمت الولادة من خلال المهبل، كما قد تطلب بعض الحوامل من الطبيب إجراء ولادة قيصرية بدلًا من الولادة المهبلية على الرغم من عدم وجود أي مخاطر مُحتملة للولادة المهبلية، وسيناقش هذا المقال مخاطر الولادة القيصرية التي يمكن أن تحدث لكلٍ من الأم والجنين.[١]

مخاطر الولادة القيصرية

في بعض الأحيان قد تُفضل الحامل الولادة من خلال المهبل ولا تكون الولادة القيصرية في حُسبانها، ولكن هناك بعض الحالات التي تستدعي إجراء عملية جراحية من أجل الولادة القيصرية مثل الحمل بتوأم أو أكثر أو إذا كانت الحامل تُعاني من عدوى أو حالات طبية مُعينة، كما يمكن أن يتم اللجوء إلى الولادة القيصرية أيضًا إذا واجهت الحامل حالة طارئة أثناء الولادة المهبلية مثل عدم سير الولادة المهبلية كما ينبغي أو وجود الجنين في وضع سيء أو كون الجنين كبير الحجم أو إذا كانت صحة الأم أو الطفل في خطر، وفي هذه الحالات قد تكون الولادة القيصرية أكثر أمانًا، ولكن لا تزال هناك بعض المخاطر التي يمكن أن تحدث مع الولادة القيصرية، وتشمل:[٢]

مخاطر الولادة القيصرية على الأم

قد ترغب بعض النساء في إجراء عمليات قيصرية لتجنب المشاكل والمضاعفات المُحتملة للولادة المهبلية، ولكن هذا الأمر ليس جيدًا بالنسبة للنساء اللاتي يُخططن لإنجاب العديد من الأطفال؛ حيث إن إجراء عمليات قيصرية متعددة قد يُعرض المرأة لزيادة خطر حدوث مشاكل المشيمة والنزيف الشديد، كما أن هناك بعض المخاطر التي يمكن أن تحدث للأم أثناء وبعد العملية بما في ذلك:[٣]

  • العدوى: فقد تكون المرأة أكثر عُرضة لخطر الإصابة بعدوى بطانة الرحم والتهابات الرحم بعد إجراء عملية الولادة القيصرية.
  • النزيف: فقد تتسبب الولادة القيصرية في حدوث نزيف حاد أثناء وبعد الولادة.
  • مشاكل التخدير: حيث يمكن أن تحدث ردود فعل سلبية عند إعطاء أي نوع من أدوية التخدير.
  • جلطات الدم: فقد تزيد الولادة القيصرية من خطر الإصابة بجلطة دموية داخل الأوردة العميقة في الساقين أو أعضاء الحوض.
  • عدوى الجرح: قد تكون بعض النساء عُرضة لخطر الإصابة بعدوى الجرح الموجود في البطن.
  • إصابة جراحية: في حالات نادرة قد تحدث إصابة جراحية للمثانة أو الأمعاء أثناء العملية.
  • زيادة المخاطر أثناء الحمل في المستقبل: فكلما زاد عدد الولادات القيصرية التي أجرتها المرأة زاد معها مخاطر الإصابة بالمشيمة المنزاحة والمشيمة المُلْتَصِقَة بالرحم، بالإضافة إلى خطر تمزق الرحم إذا حاولت المرأة إجراء ولادة مهبلية بعد الولادة القيصرية.

مخاطر الولادة القيصرية على الجنين

هناك بعض المخاطر التي يمكن أن تحدث للجنين بسبب الولادة القيصرية، ولكنها أقل بكثير من المخاطر المُحتملة على الأم، فمن الممكن أن يُصاب الأطفال الذين يولدون من خلال عملية قيصرية بمشاكل في التنفس، وخاصةً إذا تم إجراء العملية قبل مرور 39 أسبوع من الحمل؛ وذلك لأن الولادة الطبيعية تساعد في تنظيف رئة الجنين من السوائل الموجودة بها، أما في حالة الولادة القيصرية قبل ظهور علامات الولادة الطبيعية فممن الممكن أن تتسبب هذه السوائل التي لا زالت موجودة بالرئة في حدوث مشاكل في التنفس، ولكنها عادةً ما تذهب بعد يوم أو يومين، وفي حالات نادرة قد تحدث إصابة للجنين بخدوش أثناء العملية، أو يُصاب الجنين برد فعل سيء بسبب البنج.[٢]

فيديو عن مخاطر الولادة القيصرية

في هذا الفيديو يتحدث استشاري أمراض النسائية والتوليد الدكتور قاسم شهاب عن مخاطر الولادة القيصرية، موضحًا أن الأصل في الولادة هو الولادة الطبيعية، ولكن هناك حالات مُعينة قد تستدعي إجراء عملية الولادة القيصرية التي أصبحت آمنة بشكل كبير، ولكن لا تزال هناك بعض المخاطر المُحتملة معها.[٤]

المراجع[+]

  1. "What is a C-section?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 11-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "What Are the Risks of a C-Section?", www.webmd.com, Retrieved 11-12-2019. Edited.
  3. "c-section", www.mayoclinic.org, Retrieved 11-12-2019. Edited.
  4. "مخاطر الولادة القيصرية", www.youtube.com, Retrieved 12-12-2019.