هل يوجد علاج للتعرق تحت الإبط بالأعشاب؟ وما رأي العلم؟

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٢٤ ، ٢٨ يوليو ٢٠٢٠
هل يوجد علاج للتعرق تحت الإبط بالأعشاب؟ وما رأي العلم؟

التعرق تحت الإبط

فرط التعرُّق أو التعرُّق المُفرط هو حالة شائعة جدًا بين النَّاس والتي من شأنها أن تؤثّر على كل الجسم ، أو مناطق معيّنة منه فقط، [١] ومن الجدير بالذكر أنَّ هذهِ الحالة من غير الضروري أن ترتبط بممارسة الرياضة أو الجوّ العام أي بدرجات الحرارة، فمن الممكن أن يصاب الشخص بالتعرُّق للدرجة التي قد يتسرّب فيها من الملابس أو حتى يسقط من اليدين، وهذا من شأنهِ أن يُعطِّل على الشخص قيامه بالممارسات المختلفة، بالإضافة إلى شعورهِ بالإحراج والقلق الإجتماعي،[٢] من جهةٍ أُخرى قد يتحسّن الأمر مع تقدّم الشخص بالعمر، ولكن هناك عدة أمور يمكن القيام بها بالإضافة إلى العلاجات المختلفة، يمكنها أن تساهم بحل المشكلة.[١]


هل يوجد علاج للتعرق تحت الإبط بالأعشاب؟ وما رأي العلم؟

عادةً ما يتم علاج حالة فرط التعرُّق باستخدام مضادات التعرُّق التي تتطلّب وصفة طبية، ولكن في حال لم تُجدي هذهِ الطريقة نفعًا، قد يلجأ الشخص إلى تجربة أدوية وعلاجات مختلفة، وفي بعض الحالات الشديدة قد يتطلّب الأمر أن يجري الطبيب المعالج عملية جراحية لإزالة الغدد العرقية أو حتى لفصل الأعصاب المسؤولة عن الإفراط في إنتاج العرق، ومن الجدير بالذكر أنَّه في بعض الحالات قد يُعرف السبب الكامن وراء الإصابة بهذهِ الحالة وتتم معالجته دون اللجوء إلى الجراحة، [٢] ولكن على الرغم من توفّر خيارات عديدة لعلاج هذهِ الحالة إلَّا أنَّ هناك فئة من الأشخاص يميلون لاستخدام الأعشاب لعلاج حالة فرط التعرُّق، وعلى الرغم من عدم وجود أدلة كافية تثبت فوائد الأعشاب في علاج هذهِ الحالة، إلَّا أنَّ هناك اعتقاد أنَّ عشبة الميرمية والجنسنج من شأنهما التخفيف من الحالة، فيما يأتي بيان لأبرز الدراسات التي عُنيت بالبحث في هذا الموضوع.


الميرمية

الميرمية هذهِ العشبة شائعة الاستخدام، تم إجراء دراسة عليها نُشرت عام 2019 عُنيت بالبحث عن تقييم لأثر اللُعاب المخزنية وقدرته على تقليل شدة أعراض انقطاع الطمث التي من بينها التعرّق المفرط، حيثُ يتم إجراؤها على 30 امرأة أعمارهنّ ما بين 46 و 58 عام، يعانين من أعراض انقطاع الطمث، وتمَّ تسجيل شدة الأعراض لديهنّ من خلال مقياس مخصصّ مقياس تصنيف سن اليأس، من المهم الإشارة إلى أنَّ المشاركات تناولنّ كبسولة 100 ملغ من مستخلص الميرمية بشكلٍ يوميّ ولمدة 4 أسابيع، وعليه تمت مقارنة شدة الأعراض قبل وبعد أربعة أسابيع من تناول مستخلص الميرمية، وخلُصت النتائج أنَّ الأعراض المتمثّلة بشدة الهبَّات الساخنة، الذعر، التعب، التعرُّق الليلي المفرط، التركيز، اختلفت بشكلٍ ملاحظ قبل وبعد تناول خلاصة الميرمية،[٣] ولا وجود لأدلة كافية تدعم هذا الاستخدام ولكن يجب التنبيه إلى ضرورة الرجوع إلى الطبيب قبل الشروع باستخدامهِ.


الجنسنج

تم اختبار قدرة الجنسنج على إدارة وتخفيف حالة التعرُّق المفرط من خلال إجراء دراسة عنيت بتجربة الطب الصيني التقليدي المتمثّل بالوخز بالإبر بالإضافة إلى العلاج بالأعشاب على مريض يبلغ عمره 16 عامًا يعاني من التعرُّق المفرط في كلٍ من الرأس، المعدة والظهر، لمدة ثلاث سنوات، من المهم الإشارة إلى أنَّ المريض خضع للعلاج بالوخز بالإبر وشاي يونان بايياو بمعدّل 0.25 غرام مرة واحدة يوميًا لمدة 6 أشهر، ومن ثمَّ خضع المريض لعلاجات الطب الصيني التقليدي ووخز الإبر لمرة واحدة أسبوعيًا مدة 30-40 دقيقة، وخلصت نتيجة الدراسة إلى قدرة العلاجات على تمكين الجسم من التحكّم بالتعرُّق بشكلٍ طبيعي واستعادة وظيفته.[٤]


محاذير استخدام الأعشاب لعلاج التعرق تحت الإبط

الميِّرمية والجنسنج كأيِّ أعشابٍ أخرى من الطبيعي أن يؤدي استخدامهما الخاطئ إلى بعض الآثار الجانبية التي قد تسبّب حالات مرضيّة أخرى غير مرغوبة عند المريض وعلى ذلك من المهم جدًا الرجوع إلى الطبيب واستشارته بما يخص استخدامهما بالإضافة إلى سؤالهِ عن الجرعة المناسبة وفعاليتها في التخفيف من الحالة، فيما يأتي تفصيل لأبرز الآثار الجانبية للميرمية والجنسنج بالإضافة إلى المحاذير الواجب الالتزام بها عند استخدامهما.


محاذير استخدام الميرمية لعلاج التعرق تحت الإبط

تُعتبر الميرمية آمنة في حال استخدامها بكميات الطعام الاعتيادية، أو حتى عند تطبيقها على الجلد بكمياتٍ طبيّة لمدةٍ قصيرة تصل إلى أربعة أشهر، وعلى الرغم من ذلك، فإنَّ الميرمية قد لا يؤمن استخدامها في حال كان ذلك لفتراتٍ طويلة أو عند أخذها بجرعاتٍ كبيرة جدًا، ونظرًا لما تحتوية بعض أنواع الميرمية وهي الميرمية الشائع استخدامها بين الناس Salvia officinalis على مادة كيميائية تُدعى Thujone قد تصل إلى مرحلة السُّمية في حال استهلاكها بكميات كبيرة، فقد تتسبَّب بعدة آثار جانبية كتلف الكبد والجهاز العصبي، أما بما يخص محاذير استخدامها ففيما يلي بيان لأبرزها؛ [٥]

  • الحمل والرضاعة: يُعد تناول الميرمية أثناء الحمل غير آمن، بسبب وجود مادة الـThujone والتي قد تساهم في تحفيز الحيض عند المرأة الحامل وهذا من شأنهِ أن يتسبَّب بالإجهاض، من جهةٍ أخرى قد تؤثر هذهِ المادة على إمدادات حليب الثدي عند المرأة المرضعة لذلك يجب تجنبها في كلتا الحالتين.
  • مرض السكري: من المحتمل أن تساهم الميرمية بالقليل من مستوى السُّكر في الدم عند مرضى السكري، لذلك من المهم جدًا استشارة الطبيب في أمر استخدام الميرمية بكميات طبية في حال كان المريض يعاني من مرض السكري، فقد يلجأ الطبيب المعالج إلى تعديل جرعة الدواء الخاصة بالمريض.
  • حالات الحساسية للهرمونات: كالإصابةبسرطان الثدي، الرحم، المبيض، بطانة الرحم أو الأورام الليفية الرحمية والتي قد يؤثّر تناول الميرمية الإسبانية قد يكون للمريمية الإسبانية Salvia lavandulaefolia تأثيرات مشابهة لتأثير هرمون الإستروجين، والذي قد يؤدي تناولها إلى تفاقم حالة المريضة، لذلك تُنصح حينها بعدم تناول الميرمية بأيِّ حالٍ من الأحوال.
  • ارتفاع وانخفاض ضغط الدم: فقد يؤدي تناول الميرمية الإسبانية Salvia lavandulaefolia إلى ارتفاع ضغط الدم لدى مرضى ارتفاع ضغط الدم، في حين أنَّ تناول الميرمية الشائع استخدامها Salvia officinalis قد تؤدي إلى انخفاض ضغط الدم لدى من يعاني من انخفاض ضغط الدم، لذلك من المهم جدًا مراقبة ضغط الدم جيدًا عند تناول الميرمية.
  • النوبات: تحتوي الميرمية الشائع استخدامها على كمياتٍ كبيرةٍ من المادة التي يؤدي تناولها إلى الإصابة بالنوبات، وفي حال إصابة الشخص باضطراب نوبات الصرع، فمن المهم عدم تناول كمياتٍ أكبر مما هو موجود بكميات الطعام الاعتيادية.
  • الجراحة: وكما ذكر آنفًا فإنَّ تأثير نوع الميرمية الشائع استخدامها على مستوى السكر بالدم من شأنهِ أن يساهم بتغيير مستوياتها أثناء تعرُّض المريض للجراحة، وهذا ما يدعو للقلق، لذلك من المهم جدًا عدم استخدامها بكمياتٍ طبية قبل الجراحة بمدة لا تقل عن أسبوعين.

محاذير استخدام الجنسنج لعلاج التعرق تحت الإبط

من الجدير بالذكر أنَّ الجنسنج من الأعشاب التي تُعدّ آمنة للاستخدام لمدة تصل إلى ستة أشهر فقط، واستخدامه لمدة تزيد عن ذلك لا يُعدّ آمنًا قط، حيثُ يُعتقد أنَّ آثاره الجانبية حينها تكون مشابهة للهرمونات والتي تكون ضارة عند الاستخدام الطويل، فيما يأتي أبرز الآثار الجانبية لاستخدام الجنسنج:[٦]

  • الأرق، وهو أكثر الآثار الجانبية شيوعًا.
  • مشاكل الدورة الشهرية.
  • آلام الثدي.
  • زيادة معدّل ضربات القلب.
  • ارتفاع ضغط الدم أو انخفاضه.
  • الصداع.
  • فقدان الشهيّة.
  • الإسهال.
  • الحكة.
  • الطفح الجلدي.
  • الدوخة.
  • تغيُّر المزاج.
  • النزيف المهبلي.


أما بما يخص المحاذير الواجب الالتزام بها عند استخدام الجنسنج فقبل أن يتم تفصيلها يجب التنبيه إلى ضرورة الرجوع إلى الطبيب واستشارته قبل الشروع باستخدام الجنسنج لأيِّ حالةٍ كانت: [٧]

  • الحمل: يُعدّ استخدام الجينسنغ غير آمن عند تناوله أثناء فنرة الحمل، وذلك لاحتوائه على مواد كيميائية تسبَّبت بعيوبٍ خلقية على تجارب الحيوانات، لذلك يمنع استخدامه للحامل.
  • الرضاعة: لا توجد أدلة كافية على استخدام الجنسنج أثناء الرضاعة الطبيعية، لذلك يجب أخذ الحيطة والحذر بتجنُّب استخدامه.
  • الرضع والأطفال: يُعدّ الجنسنج غير آمن للاستخدام من قبل الرُّضّع والأطفال، تجنُّبًا لحالة التسمّم التي قد يتسبَّب بها الجنسنج والتي قد تكون مميتة.
  • أمراض المناعة الذاتية: كالتصلّب المتعدّد، الذئبة الحمامية الجهازية،التهاب المفاصل الروماتويدي و حالات أخرى يعدّ تناول الجنسنج فيها من الأمور غير الآمنة لما قد يتسبَّب بهِ بزيادة النشاط المناعي وهذا ما قد يجعل المريض بحالةٍ أسوء.
  • اضطرابات النزيف: من المحتمل أن يتداخل الجنسنج مع تخثُّر الدم، وعليه من المهم تجنُّب استخدامه في حال كان الشخص يعاني من اضطرابات النزيف.
  • أمراض القلب: من الممكن أن يؤثّر الجنسنج على ضربات القلب وبدرجةٍ قليلة على ضغط الدم من اليوم الأول لاستخدامه، لذلك من المهم جدًا أخذ الحيطة والحذر بتجنُّب استخدامه للأشخاص الذين يعانون من أمراض القلب.
  • مرض السكري: من الممكن أن يُسبِّب الجنسنج انخفاضًا في نسبة السكر بالدم، وعليه من المهم بالنسبة لمرضى السكري الذين يستخدمون الجنسنج مراقبة مستويات السكر لديهم بشكلٍ دقيق.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "Excessive sweating (hyperhidrosis)", www.nhs.uk, Retrieved 2020-07-21. Edited.
  2. ^ أ ب "Hyperhidrosis", www.mayoclinic.org, Retrieved 2020-07-21. Edited.
  3. "The effect of Saliva officinalis extract on the menopausal symptoms in postmenopausal women: An RCT", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 2020-07-22. Edited.
  4. "Acupuncture and herbal treatment with Yunnan Baiyao for hyperhidrosis", www.researchgate.net, Retrieved 2020-07-22. Edited.
  5. "SAGE", www.rxlist.com, Retrieved 2020-07-22. Edited.
  6. "The Health Benefits of Panax Ginseng", www.verywellhealth.com, Retrieved 2020-07-22. Edited.
  7. "PANAX GINSENG", www.webmd.com, Retrieved 2020-07-22. Edited.