هل يتغير لون بشرة الطفل حديث الولادة فيما بعد؟

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:١٥ ، ٢٨ فبراير ٢٠٢١
هل يتغير لون بشرة الطفل حديث الولادة فيما بعد؟


هل يتغير لون بشرة الطفل حديث الولادة فيما بعد؟

تؤثر العديد من العوامل على لون البشرة التي يُولد بها الجنين حديثًا، وعادةً ما تكون البشرة ذات لون وردي، وذلك بسبب ظهور الأوعية الدموية بشكل واضحٍ من خلال الطبقات الرقية للجلد، ولا يُعد هذا اللون الدائم للمولود؛ حيث إن صبغة الميلانين تزداد بكميات محددة في الجسم ووفقًا لجينات الطفل الموروثة من الأبوين، وتُعد هذه الصبغة مسؤولة عن تحديد لون البشرة،[١] كما تؤثر درجة حرارة الجنين، بالإضافة لبكائه وعمره على لون بشرته، ولكن يجب الانتباه إلى أنَّ التغيرات في لون الجلد عن الطبيعي قد تكون دلالة على بعض الأمراض أو الحالات التي يجب متابعتها وعلاجها، حيث تُعد الحالات الآتية طبيعية:[٢]


  • اللون الأحمر للمولود، والذي يبدأ في التلاشي من اليوم الأول.
  • اللون الأزرق للأقدام والأيدي، والذي يبدأ في التلاشي بعد عدَّة أيام.


وقد تحاول العديد من الأمهات تغيير لون بشرة الطفل كتفتيحها مثلًا، وأثناء هذه المحاولات يقمنَ بتجربة العديد من الطرق التي من شأنها أن تلحق الضرر بالطفل، مثل:[١]

  • تعريضه للشمس فترات طويلة دون توصية طبية.
  • استخدام مواد جاهزة كالكريمات أو البودرة.
  • استخدام منتجات طبيعية كالكركم أو الحليب.


حيث يمكن أن تزيد هذه المواد من إصابة الرضيع ببعض المضاعفات أو الآثار الجانبية، إلا أنّ كل ما على الأم فعله تجاه بشرة المولود يندرج ضمن التعداد الآتي:[١]

  • تقبل بشرة طفلها كما هي.
  • تجنب استخدام أي من المنتجات التي تلحق الضرر في الطفل.
  • تعريض الطفل للشمس لفترات قصيرة من شأنها اكساب جسمه فيتامين د المهم لصحة العظام.
  • في حال كان الطفل مصاب باليرقان، قد يطلب الطبيب تعريضه للشمس من 10-15 دقيقة.


إن لون بشرة الطفل حديث الولادة يتغير بمرور الوقت حتّى يثبت، ولكن يجب الانتباه إلى طبيعة اللون ومدَّة استمرارها ودلالتها.


متى يثبت لون بشرة الطفل حديث الولادة؟

في البداية قد يبدو المولود غريب المظهر، كأن يُولد بلون جلد مائل للزرقة قليلًا، وذلك بسبب مروره بمرحلة النمو والولادة، وحيث تكون السوائل محيطة بالجنين داخل الرحم ومن ثمَّ يمر بتغيرات متعددة داخل الرحم أثناء الولادة، ولكن جميع هذه التغيرات الظاهرة مؤقتة وتتغير مع مرور الوقت،[٣]حيث تصبح البشرة أغمق بدرجة أو درجتين، وتثبت على ذلك بعد 2- 3 أسابيع من عمر الطفل حديث الولادة.[٤]


يبدأ لون البشرة لدى حديث الولادة بالثباتِ بعد مرور 2-3 أسابيع من عمره.


كيف تميزين بين لون بشرة الطفل الأبيض من الأسمر؟

يحدد تسلسل الجيناتِ في الحمض النووي الصفات الوراثية ومنها لون البشرةِ، وعادةً ما يتمّ تمييز الطفل الأبيض من الأسمر بمقارنة لون البشرة التي يولد بها الطفل مع والديهِ، حيث يُشير لون البشرة الفاتح إلى أن الطفل سيكون أبيض اللون، كما يُشير لون البشرة الغامق إلى أنَّ الطفل سيكون ذو بشرة سمراء أو مائلة للسمرة، ولكنّ لون بشرةِ الطفل يعتمد على الجينات الموروثةِ من الوالدين في المقامِ الأوّل، وبالأخص جين MC1R المسؤول عن جعلِ البشرة سمراء، وقد يختلف ترتيب الجينات لدى الطفلِ عن والديهِ، وذلك أثناء عملية تصنيع الحمض النووي، وهذا سيؤدي لاختلاف لون بشرةِ الطفل عن والديه.[٥]


كما إنَّ درجة لون الجلد السطحية تختلف من شخص لآخر وفقًا لاختلاف تراكيز الأصباغ الموجودة في طبقة الأدمة، وأي تغير لهذه الأصباغ سيؤدي إلى تغيرات مميزة في لون الجلد، وتتضمن هذه الأصباغ الآتي:[٦]


  • الهيموجلوبين: وتعدّ الصبغة المسؤولة عن اكتساب البشرة اللون المحمر.
  • الكاروتين: وتعدّ الصبغة المسؤولة عن اكتساب البشرة اللون الزاهي.
  • الميلانين: وتعدّ العامل الرئيس في التأثير على لون البشرة، حيث يؤدي زيادة تركيزها إلى ميل البشرة للسمرة.


يختلف لون البشرة بين الأطفال نتيجة اختلاف تراكيز الأصباغ الرئيسة والجيناتِ المسؤولة عن الصفات الظاهرية، وبالأخصِ صبغة الميلانين وجين MC1R.


أسباب تغير لون بشرة الطفل حديث الولادة

هل يمكن أن يكون تغير لون البشرة طبيعيًا؟ إنَّ التغيرات التي تحدث لدى لأطفال حديثي الولادة تبدو أكثر وضوحًا لأنَّ جلدهم رقيق، وهذه الألوان قد تكون دلالة على ما يحدث داخل الجسم، ويشمل هذا التغير حالتين، وهما كالآتي:[٧]


  • أن يكون التغير باللون حالة طبيعية.
  • أن يكون التغير باللون دلالة على بعض المشاكل أو الأمراض التي يعاني منها حديث الولادة.


اللون الأصفر

هل يمكن أن يكون اليرقان دلالة على حالة أكثر خطورة؟ إن أكثر من نصف الأطفال حديثي الولادة يصابون باليرقان، خاصة الأطفال الذين يولدون مبكرًا، ويمكن رؤيته عند الضغط على جبين الطفل أو صدره برفق، واليرقان حالة مؤقتة تستمر في الأسبوع الأول من الولادة وتزول بعدها، ولكن يتطلب اليرقان الشديد دخول المستشفى ونقل الدم.[٨]


وفي الوضع الطبيعي، عندما تتكسر خلايا الدم الحمراء لتجديد نفسها، فيتم عندئذٍ تحويل الهيموجلوبين إلى بيليروبين، وهذه الكميات يتم التخلص منها بشكل طبيعي عن طريق الكبد، ولكنّ وظائف الكبد في الأطفال حديثي الولادة تكون غير ناضجة تمامًا، فلا تتم عملية إزالة البيليروبين بشكل كامل، وبالتالي يتراكم في جسم المولود مسببًا ظهور اللون الأصفر كونه يحتوي على صبغة أو مادة ملونة، وكما قد يدل اليرقان على حوث لمرض آخر، ويشمل اليرقان بدورهِ عدَّة أنواع تغير لون بشرة الطفل للأصفر، وتتضمن الآتي:[٨]


  • اليرقان الفسيولوجي: يحدث بسبب قدرة الطفل المحدودة على إفراز البيليروبين في الأيام الأولى من الولادة.
  • يرقان حليب الثدي: يُصاب حوالي 2% من الأطفال بهذا النوع من اليرقان، وذلك بعد مرور 3-5 أيام من الرضاعة الطبيعية، إذ يُعاد امتصاص البيليروبين من خلال أمعاء الأطفال، وهذا بسبب عامل محفزٍ لذلك في حليب الأم، ويمكن أن يستمر الأمر من 3-12 أسبوعًا، وتُعرف هذه العملية بالدوران المعوي الكبدي enterohepatic circulation.


  • يرقان فشل الرضاعة الطبيعية: إن الأطفال الذين يولدون في الأسبوع 34-36 أكثر عرضة للإصابة بهذا النوع، وذلك لأنَّه ناتج عن عدم تلقي الطفل الرضاعة الطبيعية، وهذا يؤدي إلى الجفاف وانخفاض إنتاج البول، وبالتالي تراكم البيليروبين.
  • اليرقان الناتج عن تحلل خلايا الدم الحمراء: يُسبب الداء الانحلالي انهيار خلايا الدم الحمراء عند المواليد، وكما قد يحدث الأمر بسبب وجود عدد كبير من خلايا الدم الحمراء أو النزيف الداخلي.
  • اليرقان المرتبط بوظائف الكبد: يمكن أن ينتج اليرقان بسبب قصور وظائف الكبد، وهذا القصور يحدث نتيجة العدوى أو عوامل فسيولوجية أخرى.


يمكن أن يكون اللون الأصفر للجلد ناتجًا عن الإصابة باليرقان، وهو حالة مؤقتة، ولكن يمكن أن تدل على حالات وأمراض أخرى لدى المولود.


اللون الأزرق

هل يمكن أن يُشير اصطباغ الجسم باللون الأزرق إلى حالة تتطلب عناية فورية؟ العديد من الحالات التي يتغير فيها جلد الطفل إلى اللون الأزرق، وبعضها طبيعي والآخر منها قد يُشير إلى حالة صحية، وتشتمل احتمالات تحول الجلد للون الأزرق الآتي:[٩]


  • زرقة الأطراف Acrocyanosis: وتحدث هذه الحالة بعد الولادة مباشرة، إذ تكون أطراف الطفل المتمثلة بالأيدي والأقدام زرقاء اللون خلال الساعات الأولى، وذلك بسبب انتقال الدم المحمل بالأكسجين من الأطراف إلى كلّ من الدماغ، الرئتين والكليتين، باعتبارها أعضاء رئيسة ومهمة في الجسم، ولكنّ هذا اللون الأزرق يزول بعد فترة وجيزة، أي حين يضبط جسم المولود تدفق الدورة الدموية، وفي بعض الحالات قد يظهر اللون الأزرق ويزول من تلقاء نفسه، كأن يكون الطفل باردًا بعد الاستحمام مثلًا، وهذه الحالات جميعها طبيعية ولا تُشير إلى حالات مرضيّة.


  • الزراق Cyanosis: تحدث هذه الحالة عندما لا تحمل خلايا الدم الحمراء كمية كافية من الأكسجين، وهذا يُسبب انخفاض كمية الأكسجين التي يحصل عليها الطفل، حيث يؤدي ذلك إلى ازرقاق حول الفم أو الوجه أو على الجسم كلّه، وكما تحتاج هذه الحالة عناية طبية فورية.


  • التبقيع Mottling: يُشير التبقيع إلى حالة يكون فيها جلد الطفل بأكملهِ أزرق شاحبًا أو ينتثر اللون الأزرق ضمنه بهيئة بقع، كما أن هذه الحالة تحدث بشكل أكثر شيوعًا لدى الأطفال في الخداج أو المرضى ضمن وحدة العناية المركزة، وقد تُشير هذه الحالة إلى مشكلة طبية تتطلب عناية طبية على الفور، ومن هذه المشكلات الآتي:
    • الإصابة بالعدوى.
    • مشكلة قلبية خلقية.
    • ضعف الدورة الدموية.


إنَّ اصطباغ جسم الطفل باللون الأزرق قد يكون مؤقتًا بعد الولادة مباشرة، وقد يكون دلالة على حالة مرضيةٍ تتطلب عناية فورية.


اللون الأحمر

هل يمكن أن يُشير اللون الأحمر إلى العدوى؟ قد يظهر اللون الأحمر على كامل الجلد، وفي حالات أخرى يظهر على هيئة بقع محمرّة،[١٠] ويُفضَّل في حال ظهورها استشارة الطبيب، وإذ يعزى ظهور اللون الأحمر على بشرة الطفلِ إلى الأسباب الآتية:[١١]


  • الاحمرار حول الحبل السري أو مكان الختان، وهذا قد يُشير إلى الإصابة بالعدوى.
  • البقع الحمراء، والتي قد تكون ناتجة عن تلفٍ في الأوعية الدموية، وهذا التلف بدورهِ يعد دلالةً على عدة حالات، ومنها:
    • الإصابة بالصدمة trauma.
    • الإصابة بالعدوى.
    • مشكلة في قدرة الدم على التجلط.


يُشير ظهور اللون الأحمر الظاهر على شكل بقع أو على كامل الجلد إلى بعض المشكلات أو الحالات الصحية التي تتطلب عناية طبية.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت "My baby's skin colour is changing. What affects his complexion?", babycenter, Retrieved 9/2/2021. Edited.
  2. "Newborn Appearance", stanfordchildrens, Retrieved 9/2/2021. Edited.
  3. "Looking at Your Newborn: What's Normal", kidshealth, Retrieved 9/2/2021. Edited.
  4. "African American babies: Skin care", babycenter, Retrieved 9/2/2021. Edited.
  5. "Can a couple sire a baby that is significantly darker or lighter than either individual?", www.genetics.thetech.org, Retrieved 16/2/2021. Edited.
  6. "WHAT DETERMINES SKIN COLOUR?", naturallyhealthyskin, Retrieved 9/2/2021. Edited.
  7. "Skin Color Changes in the Newborn", fairview, Retrieved 9/2/2021. Edited.
  8. ^ أ ب "Skin Color Changes in Newborns", chop, Retrieved 9/2/2021. Edited.
  9. "Skin Color Changes in the Newborn", fairview, Retrieved 13/2/2021. Edited.
  10. "Skin Color Changes", healthgrades, Retrieved 9/2/2021. Edited.
  11. "Skin Color Changes in the Newborn", fairview, Retrieved 9/2/2021. Edited.