هل من توصيات لنمط غذائي وحياتي بعد توسيع وكحت الرحم؟

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٥٨ ، ٢٧ يوليو ٢٠٢٠
هل من توصيات لنمط غذائي وحياتي بعد توسيع وكحت الرحم؟

توسيع وكحت الرحم

إجراء لإزالة الأنسجة من داخل الرحم، حيث يقوم الأطباء بإجراء تمدد وكحت الرحم لتشخيص وعلاج بعض الحالات مثل النزيف الشديد أو لمسح بطانة الرحم بعد الإجهاض، وإزالة الأنسجة التي تبقى في الرحم بعد الإجهاض، ولمنع العدوى، وإزالة الحمل المولي الذي يتشكل فيه الورم بدلاً من الحمل الطبيعي بالإضافة إلى علاج النزيف المفرط بعد الولادة عن طريق إزالة أي مشيمة تبقى في الرحم، أو إزالة الأورام الحميدة بالرحم،[١]ويستخدم كجزء من فحص العقم،[٢] وفي حالة التوسيع والكحت يستخدم الطبيب أدوات صغيرة أو دواء لفتح وتوسيع عنق الرحم وهو الجزء السفلي الضيق من الرحم، وبعد ذلك يستخدم أداة جراحية تُدعى الكوريت لإزالة أنسجة الرحم، ويمكن أن يستخدم بجانب توسيع وكحت الرحم إجراء آخر يسمى تنظير الرحم، وخلال ذلك يُدخل الطبيب أداة رفيعة مع ضوء وكاميرا في النهاية في المهبل، من خلال عنق الرحم وصولاً إلى الرحم، ثم يشاهد الطبيب بطانة الرحم على الشاشة، مشيراً إلى المناطق التي تبدو غير طبيعية.[١]

هل تحتاج المريضة لصيام قبل إجراء توسيع وكحت الرحم

يمكن إجراء توسيع وكحت الرحم في المستشفى أو في العيادة، وعادة ما يتم ذلك كإجراء خارجي وقبل الإجراء يحدد الطبيب تعليمات بشأن الحد من الطعام والشراب، ومن المحتمل أن تقضي المريضة بضع ساعات في التعافي بعد الإجراء، وفي بعض الحالات قد يبدأ الطبيب في عملية توسيع عنق الرحم قبل بضع ساعات أو حتى يوم واحد قبل الإجراء، ويساعد ذلك على فتح عنق الرحم تدريجيًا ويتم إجراؤه عادةً عندما يحتاج عنق الرحم إلى التوسيع أكثر مما هو عليه مثل أوقات فترات الحمل أو مع أنواع معينة من تنظير الرحم، ولتعزيز التمدد يستخدم الطبيب دواء يُعطى عن طريق الفم أو المهبل لتليين عنق الرحم أو إدخال قضيب نحيف مصنوع من الصفيحة في عنق الرحم،[٢] عادة ما يبدأ طبيب أمراض النساء أو طبيب التوليد بالتوسيع والكحت عن طريق إعطاء دواء للاسترخاء أو تخدير جزئي، ولا يتم تنفيذ الإجراء عادةً تحت التخدير الكامل، ولكن في حالات نادرة أو بناءً على طلب المريضة، يمكن إجراؤه، وعادةً ما يتسبب الإجراء في تقلصات مشابهة لتقلصات الدورة الشهرية، وقد يتم إعطاء مسكنات للألم للتعامل مع هذه التقلصات،[٣] فالتخدير العام يجعل الشخص فاقدًا للوعي وغير قادر على الشعور بالألم، بينما توفر الأشكال الأخرى من التخدير تخديرًا خفيفًا أو تستخدم الحقن لتخدير منطقة صغيرة من الجسم، وإذا كان التخدير عام، فقد تشعرا المريضة بالغثيان أو القيء، لكن سواءًا مع التخدير العام أو التخدير الخفيف، قد تشعر أيضًا بالنعاس لعدة ساعات،[١] أما بالنسبة للحد من الطعام والشراب والصيام يعتمد ذلك على نوع التخدير سواء تخديرًا عامًا أو غير ذلك، فسيُطلب من المريضة الصيام لمدة ثماني ساعات قبل الإجراء، أما إذا كان الإجراء الخاص بالمريضة سيتم تحت تأثير التخدير الموضعي، فسيعطي الطبيب تعليمات حول الصيام وغيره، وبعد استخدام التخدير الموضعي.[٢]


هل من توصيات لنمط غذائي وحياتي بعد توسيع وكحت الرحم؟

قد تواجه المريضة بعض التقلصات في الأيام القليلة الأولى بعد توسيع وكحت الرحم، ويتم إرشاد المريضة بعدم الغسل أو استخدام السدادات القطنية لأنها تسبب العدوى، وعدم الجماع لمدة يومين إلى ثلاثة أيام بعد التوسيع والكحت، أو لفترة من الوقت يوصي بها الطبيب، وقد يكون أيضًا بعض القيود الأخرى على النشاط المعتاد للمريضة، بما في ذلك عدم وجود نشاط شاق أو رفع ثقيل، لأن التوسيع والكحت سيزيل بطانة الرحم ويجب أن تتراكم البطانة مرة أخرى، وقد تبدأ الدورة الشهرية التالية مبكرًا أو متأخرًا عن المعتاد.[٢]


التوصيات التغذوية الأولية بعد إجراء توسيع وكحت الرحم

يمكن للمريضة استئناف النظام الغذائي العادي ما لم ينصح الطبيب بشيء أخر، مع ضرورة تناول مسكنات الألم للتقلصات أو الألم حسب توصية الطبيب فقط، فقد يزيد الأسبرين أو بعض مسكنات الألم الأخرى من فرصة النزيف، لذلك يجب التأكد من أن تأخذ المريضة الأدوية الموصى بها فقط.[٢]

التوصيات التغذوية للأغذية المناسبة لمن أجرت توسيع وكحت الرحم

يمكن إدارة واستعادة بطانة الرحم بعناية شاملة من خلال خطة تتضمن الرعاية والحماية لإدارة الألم مع وجود نمط حياة صحي وتغذية جيدة وممارسة الرياضة، فالأطعمة التي نتناولها قد تؤثر سلبًا على بطانة الرحم، وعلى الرغم من الحاجة إلى إجراء المزيد من البحوث لربط بعض الأطعمة أو عادات نمط الحياة بشكل كامل بتأثيرها على بطانة الرحم، فقد تؤثر بعض العوامل والأطعمة سلبًا على بطانة الرحم لذلك من الأفضل تناول نظام غذائي كثيف المغذيات ومتوازن جيدًا يعتمد بشكل أساسي على النبات ومليء بالفيتامينات والمعادن، كالأطعمة الليفية، مثل الفاكهة والخضروات والبقوليات والحبوب الكاملة، والأطعمة الغنية بالحديد، مثل الخضروات الورقية الداكنة والبروكلي والفاصوليا والحبوب المدعمة والمكسرات والبذور، والأطعمة الغنية بالأحماض الدهنية الأساسية مثل السلمون والسردين والرنجة والتراوت والجوز والشيا وبذور الكتان، والأطعمة الغنية بمضادات الأكسدة الموجودة في الفواكه والخضروات الملونة، مثل البرتقال والتوت والشوكولاتة الداكنة والسبانخ والبنجر.[٤]

التوصيات الحياتية لممارسة الرياضة بعد توسيع وكحت الرحم

من الشائع أن تشعر المرأة بالتعب وتشنجات خفيفة ليوم أو يومين بعد العملية، وستبقى المريضة في المستشفى أو العيادة وقتًا قصيرًا للمراقبة، ولن تتمكن من القيادة مباشرة بعد الإجراء، لذلك يجب أن يكون مع المريضة صديق أو فرد من العائلة لاصطحابها إلى المنزل، وحتى إذا كان الأمر غير مريح، يجب على المريضة أن تنهض وتتحرك في أقرب وقت ممكن، وسيحافظ ذلك على قوة العضلات ويساعد على منع تكون جلطات الدم في الساقين، ويجب أن تكون المريضة قادرة على استئناف معظم روتينها خلال يوم أو يومين بعد الإجراء،[٥] مع ضرورة مراجعة الطبيب في زيارة للمتابعة ومعرفة إذا كان هنالك حاجة لأي علاج إضافي.[٦]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت "Dilation and curettage (D&C)", www.mayoclinic.org, 2020-05-25, Retrieved 2020-05-25. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج "Dilation and Curettage (D and C)", www.hopkinsmedicine.org, 2020-05-25, Retrieved 2020-05-25. Edited.
  3. "How is a dilation and curettage (D&C) performed?", my.clevelandclinic.org, 2020-05-25, Retrieved 2020-05-25. Edited.
  4. "What to Eat and What to Avoid If You Have Endometriosis", www.healthline.com, 2020-05-25, Retrieved 2020-05-25. Edited.
  5. "D and C (Dilation and Curettage) Procedure", www.healthline.com, 2020-05-25, Retrieved 2020-05-25. Edited.
  6. "The D&C (Dilation and Curettage) Procedure", www.webmd.com, 2020-05-25, Retrieved 2020-05-25. Edited.