نبذة عن سلمان الفارسي

نبذة عن سلمان الفارسي
نبذة-عن-سلمان-الفارسي/

سلمان الفارسي

ما هو أصل سلمان الفارسي وما اسمه؟

سلمان الفارسي هو أحد صحابة رسول الله الكريم، ويُكنّى بأبي عبد الله، ويُلقّب بسلمان الخير، وهو مولى رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- وكان يُعرّف عن نفسه بسلمان بن الإسلام، وأصله من فارس من رامهرمز وقيل إنّه من أصفهان، وكان اسمه قبل الإسلام: ما به بن بوذخشان بن مورسلان بن بهبوذان بن فيروز بن سهرك، وهو من ولد آب الملك.[١]


حياة سلمان الفارسي

ما هي المراحل التي مرّت بها حياة سلمان الفارسي؟

وردت في حياة سلمان الفارسي -رضي الله عنه- الكثير من الروايات التي بسطها الإمام الذهبي في كتابه سير أعلام النبلاء، وعلّق على هذه المرويات تصحيحًا وتضعيفًا، والذي يظهر من جميعها أنّه كان يعيش في بلاد فارس ويدين بالمجوسية، وكان ذووه مهتمون بتعليمه وقد أعجبه دين النصارى فالتحق بهم، ثمّ ظلّ يسعى ويبحث عن الدين الحق إلى أن أُخبر بمجيء رسول الله فرحل إلى المدينة وكان من قام بإيصاله إليها قد اشتراه وأصبح مملوكًا لديه فعاش في كنفه وكان يعتني بالنخيل وينسج الخواص.[٢]


إسلام سلمان الفارسي

كيف أسلم سلمان الفارسي رضي الله عنه؟


لمّا علم سلمان الفارسي بقدوم رسول الله ذهب إليه يحمل الصدقة فلمّا علم أن رسول الله لا يأكل الصدقة وإنّما يأكل الهدية لحقه ليتأكد من وجود خاتم النبوة بين كتفيه فلمّا تأكّد من ذلك أعلن إسلامه، وقد أرشده رسول الله لمكاتبة مالكيه وأعانه حتّى تحرّر من العبودية.[٢]


صفات ومناقب سلمان الفارسي

بماذا اتّصف سلمان الفارسي وماذا قال عنه رسول الله وصحابته؟

كان سلمان الفارسي رجلًا قويًّا ذا عقلٍ راجح ورأي سديد وعلمٍ غزير بالشرائع السماوية وغيرها،[٣] وقد اتّصف بالحزم والنُبل وعُرف بكثرة العبادة، وفيما يأتي بيان مناقب سلمان وصفاته الحميدة:[٤]


مناقب سلمان الفارسي

  • قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: "إنَّ الجنَّةَ تشتاق إلى ثلاثةٍ: عليٍّ، وعمارٍ، وسلمانَ"،[٥] وقد أورد الإمام الترمذي هذا الحديث في مناقب سلمان الفارسي وعلّق عليه قائلًا: "هذا حديث حسن غريب لا نعرفه إلا من حديث الحسن بن صالح".[٦]
  • قال علي بن أبي طالب -رضي الله عنه- عن سلمان الفارسي: "امرؤ منّا وإلينا أهل البيت، من لكم بمثل لقمان الحكيم، علم العلم الأول والعلم الآخر، وقرأ الكتاب الأوّل والكتاب الآخر، وكان بحرًا لا ينزف".[٧]


صفات سلمان الفارسي

  • التواضع: كان من تواضع سلمان الفارسي أنّه يقوم بعمله بيده ويأكل من كسب يده، وقد تولّى إمارة المدائن وكان يُنفق ما يأتيه في سبيل الله، ولم يكن له إلّا عباءة واحدة يلبس نصفها ويجلس على نصفها عندما يخطب بالناس، وكان يشتري لحمًا وسمكًا ويدعو المرضى ليُشاركوه طعامه.[٨]
  • الزهد: كان من زهد سلمان الفارسي أنّه لم يكن له بيت وإنّما يستظل الفيء وينام تحت الشجر، وعندما أرادوا أن يبنوا له بيتًا كان بيتًا غاية في التواضع والضيق لأنّه لا يُريد أن يوسّع على نفسه من أمر الدنيا.[٩]


دور سلمان الفارسي في التاريخ الإسلامي

من الذي أشار بحفر الخندق بغزوة الأحزاب؟

قيل إنّ سلمان الفارسي قد شهد بدر وأحد مع رسول الله ولكنّه كان مملوكًا يومئذٍ، والصحيح أنّ غزوة الخندق هي أول مشهد له، ولم يتخلّف بعدها عن أي غزوة.[١٠]


دور سلمان الفارسي في غزوة الخندق

كان لسلمان الفارسي موقف عظيم في غزوة الخندق، فهو الذي أشار على رسول الله بحفر الخندق الذي كان سببًا بعد توفيق الله بانتصار المسلمين، ولمّا أمر رسول الله بالأخذ بمشورة سلمان وحفر الخندق احتّج الأنصار والمهاجرون، كلٌّ منهم يقول سلمان منّا، فقطع رسول الله جدالهم وقال إنّ سلمان من أهل بيته.[١١]


كما يمكنك التعرّف على غزوة الخندق ومجرياتها ودور سلمان الفارسي فيها بالاطلاع على هذا المقال: بحث عن غزوة الخندق


موقف سلمان الفارسي مع أبي الدرداء

ورد أنَّ سلمان جاء ليزور أبا الدرداء، فقد آخى رسول الله بينهما، فرأى أم الدرداء متبذّلة، فسأل عن سبب ذلك وعدم عنايتها بهندامها، وذلك قبل فرض الحجاب، فأخبرته أنّ أبا الدرداء ليس له حاجة في النساء، ويقضي يومه بين الصيام والقيام، فلمّا جاء أبو الدرداء رحّب بسلمان وأحضر له طعامًا ولم يُشاركه في الأكل لأنّه كان صائمًا، فأقسم عليه سلمان أن يُفطر ويأكل معه.[١٢]


وبات سلمان ليلته عنده وكان كلّما همّ أبو الدرداء بالقيام لأجل صلاة قيام الليل يمنعه سلمان، حتّى كان آخر الليل فقال له قم لنُصلّي، وقال له: إنّ لربّك عليك حقًا، وإنّ لنفسك عليك حقًا، وإنّ لأهلك عليك حقًا، فأعطِ كلّ ذي حقٍ حقّه، فاشتكى أبو الدرداء ما فعله سلمان لرسول الله، فأثنى رسول الله على ما فعله سلمان وأقرّه.[١٢]


رواية سلمان الفارسي للحديث النبوي

حدّث سلمان الفارسي -رضي الله عنه- الحديث عن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، وكان ممّن روى عنه من الصحابة أنس بن مالك وعبد الله بن عبّاس وغيرهم رضي الله عنهم أجمعين، وروى عنه من التابعين أبو عثمان النهدي وسعيد بن وهب وغيرهم، وقد كان له في أحد الكتب الحديثية واسمه "مسند بقي" 60 حديث، وأخرج له البخاري 4 أحاديث، وأخرج له مسلم 3 أحاديث.[٤]


وفاة سلمان الفارسي

كم كان عمر سلمان الفارسي عندما توفي؟

اختلفت الروايات في عمر سلمان الفارسي منها ما ذهب إلى أنّه عاش 350 سنة أو 250 سنة وزادت بعض الروايات وكلها ليست بمؤكّدة، ولكنّ الإمام الذهبي اعترض على هذا الكلام وقال إنّه عاش ما يُقارب الثمانين، مُستندًا بذلك على الأقوال والروايات التي وصفت مسيرة حياته والأعمال التي كان يقوم بها، وقد قال ابن حجر: إنّه ليس هناك ما يمنع من أن يكون سلمان الفارسي -رضي الله عنه- عاش هذه المدّة الطويلة وظلّ موفور الصحّة، فيكون هذا من قبيل خوارق العادات، وقيل إنه توفي سنة 36 للهجرة، ورجّح ابن حجر أن تكون وفاته سنة 32 أو 33 للهجرة.[١٣]

المراجع[+]

  1. ابن الأثير، أبو الحسن ، كتاب أسد الغابة، صفحة 265. بتصرّف.
  2. ^ أ ب ابن الأثير، أبو الحسن، كتاب أسد الغابة ط الفكر، صفحة 265-268. بتصرّف.
  3. خير الدين الزركلي، كتاب الأعلام للزركلي، صفحة 112. بتصرّف.
  4. ^ أ ب الذهبي، شمس الدين، كتاب سير أعلام النبلاء ط الحديث، صفحة 309. بتصرّف.
  5. رواه الترمذي، في سنن الترمذي، عن أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم:3797، حديث حسن غريب لا نعرفه إلا من حديث الحسن بن صالح.
  6. الترمذي، محمد بن عيسى، سنن الترمذي ت شاكر، صفحة 667. بتصرّف.
  7. خير الدين الزركلي، كتاب الأعلام للزركلي، صفحة 112. بتصرّف.
  8. محمد يوسف الكاندهلوي، كتاب حياة الصحابة، صفحة 346-349. بتصرّف.
  9. محمد يوسف الكاندهلوي، كتاب حياة الصحابة، صفحة 576-577. بتصرّف.
  10. ابن عبد البر، كتاب الاستيعاب في معرفة الأصحاب، صفحة 635. بتصرّف.
  11. ابن الأثير، أبو الحسن، كتاب أسد الغابة ط الفكر، صفحة 269. بتصرّف.
  12. ^ أ ب راغب السرجاني، كتاب السيرة النبوية، صفحة 7. بتصرّف.
  13. ابن حجر العسقلاني، كتاب الإصابة في تمييز الصحابة، صفحة 119-120. بتصرّف.

169931 مشاهدة