نبذة عن سلمان الفارسي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:١١ ، ٢ يناير ٢٠٢٠
نبذة عن سلمان الفارسي

الصحابة من غير العرب

لقد دخل الإسلام في عهد رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- أقوامٌ كُثر، فتعدَّد الصحابة واختلفتْ بلادهم وهوياتهم، ولم يقتصر صحابة رسول الله على العرب بل كان من الصحابة أيضًا من هم من غير العرب، فمن الأحباش: بلال بن رباح ووحشي بن حرب رضي الله عنهما، ومن الأقباط سيرين بنت شمعون ومارية القبطية، ومن الأكراد جابان أبو ميمون، ومن الروم صهيب الرومي والأزرق بن عقبة ومن الفرس سالم مولى أبي حذيفة وسلمان الفارسي وفيروز الديلمي، وهذا المقال سيسلِّط الضوء على الصحابي الذي جاء من بلاد فارس سلمان الفارسي رضي الله عنه.[١]

سلمان الفارسي

سلمان الفارسي صحابي جليل من غير العرب، لُقِّب بالفارسي لأنّه من بلاد فارس وكان اسمه روزبه، يرجع أصل سلمان إلى منطقة في فارس اسمها كازرون، تقعُ كازرون جنوب إيران في إقليم شيراز، ولد سلمان عام 568م في فارس، وقد ذكر ابن عساكر في نسب هذا الصحابي الجليل أنَّ اسمه هو روزبه بن يوذخشان بن مورشلا بن بهبوذان بن فيروز بن شهرك، وكان يدين بالديانة المجوسية، ولم يكن مقتنعًا بهذه الديانة وإنَّما وجد عليها آباءه عاكفين فاعتنقها معهم، ولمَّا اشتدَّ شكُّه في ديانته وديانة أهله ترك سلمان بلاده فارس وهاجر إلى الشام باحثًا عن الحقيقة الدينية المُطلقة، والتقى في الشام بالرهبان والقساوسة، وبعد رحلة طويلة وصل سلمان عبدًا إلى المدينة المنورة ولمَّا سمع برسول الله محمد صلَّى الله عليه وسلَّم، التقى به وأسلم معه بعد أن اقتنع برسالته.[٢]

عُرف لسلمان موقفه الشهير يوم غزوة الخندق؛ حيث أشار على رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- والمسلمين أجمعين بفكرة حفر الخندق حول المدينة المنورة لحمايتها من جيش الأحزاب، فحفر الصحابة الكرام الخندق وكتب الله الرأي الحقَّ على لسان سلمان الفارسي، وقد جاء في سير أعلام النبلاء عن بقيرة امرأة سلمان أنّها قالت: "لمَّا حضره الموت دعاني وهو في علية له لها أربعة أبواب، فقال: افتحي هذه الأبواب، فإنَّ لي اليوم زوَّارًا لا أدري من أيِّ هذه الأبواب يدخلون عليَّ، ثم دعا بمِسْك، فقال: أديفيه في تور، ثم انضحيه حول فراشي، فاطلعت عليه، فإذا هو قد أخذ روحه، فكأنَّه نائمٌ على فراشِهِ"، والله تعالى أعلم.[٣]

منزلة سلمان الفارسي

لقد كانتْ لسلمان الفارسي منزلة رفيعة مرموقة عند رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم، حتَّى أنَّ رسول الله عدَّ سلمان من أهل البيت، فعن عمرو بن عوف المزني أنّ رسول الله قال: "سَلمانُ مِنَّا أَهلَ البيتِ"،[٤]وعن أنس بن مالك -رضي الله عنه- إنَّ رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- قال: "أنا سابقُ العربِ، وصُهَيْبٌ سابقُ الرُّومِ، وسَلْمانُ سابقُ الفُرْسِ، وبلالٌ سابقُ الحَبَشِ"،[٥]وكان سلمان صاحبَ علمٍ، لهُ منزلةٌ كبيرةٌ عن الصحابة أيضًا، فعن يزيد بن عميرة أنَّه قال: "لمَّا حضرَ معاذَ بنَ جبلٍ الموتُ قيلَ لهُ: يا أبا عبدِ الرَّحمنِ، أوصِنا، قالَ: أجلسوني، فقالَ: إنَّ العلمَ والإيمانَ مكانَهما من ابتغاهما وجدَهما -يقولُ ذلكَ ثلاثَ مرَّاتٍ- والتمِسوا العلمَ عندَ أربعةِ رهطٍ، عندَ عويمرٍ أبي الدَّرداءِ وعندَ سلمانَ الفارسيِّ وعندَ عبدِ اللَّهِ بنِ مسعودٍ وعندَ عبدِ اللَّهِ بنِ سلامٍ الَّذي كانَ يهوديًّا فأسلمَ فإنِّي سمعتُ رسولَ اللَّهِ -صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ- يقولُ: إنَّهُ عاشِرُ عشرةٍ في الجنَّةِ"،[٦]والله تعالى أعلم.[٧]

المراجع[+]

  1. "قائمة الصحابة من غير العرب"، www.wikiwand.com، اطّلع عليه بتاريخ 31-12-2019. بتصرّف.
  2. "سلمان الفارسي"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 31-12-2019. بتصرّف.
  3. "سلمان الفارسي رضي الله عنه"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 31-12-2019. بتصرّف.
  4. رواه السيوطي، في الجامع الصغير، عن عمرو بن عوف المزني، الصفحة أو الرقم: 4680، حديث صحيح.
  5. رواه السيوطي، في الجامع الصغير، عن أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم: 2680، حديث صحيح.
  6. رواه الألباني، في صحيح الترمذي، عن يزيد بن عميرة، الصفحة أو الرقم: 3804، حديث صحيح.
  7. "سلمان الفارسي"، www.wikiwand.com، اطّلع عليه بتاريخ 31-12-2019. بتصرّف.