نبذة عن رواية أولاد حارتنا

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:١١ ، ١٢ ديسمبر ٢٠١٩
نبذة عن رواية أولاد حارتنا

نجيب محفوظ

يعدُّ الأديب والروائيّ المصريّ نجيب محفوظ من أشهر الروائيين العرب في القرن العشرين، ولدَ في عام 1911م في القاهرة، وقد بلغ محفوظ آفاق الشهرة، خصوصًا بعد أن حصل على جائزة نوبل في الآداب في عام 1988م، وهو بذلك أول وآخر عربي يحصل على جائزة نوبل في الأدب، لذلك يعدُّ من أهم الأدباء والكتاب العرب على الإطلاق، نشأ وتربى في حارات القاهرة الشعبية والتي استلهم منها معظم رواياته التي دارت في أزقة الحارات المصرية، ووصلت به إلى مرافئ الشهرة العالمية، توفي في عام 2006م، ومن أهم مؤلفاته: خان الخليلي، بين القصرين، قصر الشوق، الطريق، زقاق المدق، أولاد حارتنا التي سيدور الحديث حولها في هذا المقال.[١]

رواية أولاد حارتنا

هي أشهر روايات الأديب الشهير نجيب محفوظ، ومن أكثر الروايات الإثارة للجدل في الأدب العربي، فمنذ أن نشرت لأول مرة في دار الآداب في بيروت عام 1962م، أطلقت موجة غاضبة ضدَّ الكاتب ولم يُسمح لها بالنشر في مصر إلا في نهاية عام 2006م، وهي من أهم الروايات التي تمَّ التنويه لها عندما مُنحَ محفوظ جائزة نوبل في الأدب، كتبَ محفوظ رواية أولاد حارتنا بأسلوب رمزي يختلف عن أسلوبه في رواياته التي سبقتها، فقد اشتُهر بأسلوبه الواقعي في الكتابة، وقد قال عنها هو بنفسه: "فهي لم تناقش مشكلة اجتماعية واضحة كما اعتدت في أعمالي قبلها، بل هي أقرب إلى النظرة الكونية الإنسانية العامة".[٢]

وعلى الرغم من أنَّ الرواية تستوحي قصص الأنبياء بقالب رمزي إلا أن الهدف منها لم يكن أبدًا التعرُّض لحياة الأنبياء بقالب روائي، بل توظيف ذلك للاستفادة من هذه القصص وتصوير توق المجتمعات الإنسانية والبشرية للقيم العليا التي كان جميع الأنبياء يسعون للوصول إليها من قيم العدل والسعادة والحق، فالغاية من رواية أولاد حارتنا نقد ممارسات ثورة يوليو وتذكير القادة بغاياتها الأساسية.[٢]

الجدل حول رواية أولاد حارتنا

بسبب الجرأة الكبيرة في تناول مواضيع وجودية كبيرة، فقد فسَّر كثيرون أن ذلك كان تناولًا للذات الإلهية وما يُشار إليه بالظلم الإلهي الذي حلَّ بالبشر والضعفاء خصوصًا، وقد تمَّ تكفير نجيب محفوظ واتُّهم بالإلحاد والزندقة بسبب الرواية، وتلقى بسببها تهديدات كثيرة بالقتل،[٣] ومُنعت من النشر في مصر بقرار رسمي وهاجمه شيوخ الأزهر وعلى رأسهم الشيخ عمر عبد الرحمن الذي قال: "أما من ناحية الحكم الإسلامي فسلمان رشدي الكاتب الهندي صاحب آيات شيطانية، ومثله نجيب محفوظ مؤلف أولاد حارتنا مرتدان وكل مرتد وكل من يتكلم عن الإسلام بسوء فلا بدَّ أن يقتل، ولو كنَّا قتلنا نجيب محفوظ ما كان قد ظهر سلمان رشدي"، ويرى البعض أنَّ هذا التصريح كان له علاقة مباشرة بتعرُّض نجيب محفوظ للاغتيال في عام 1994م، لكنَّه نجا منها بأعجوبة.[٢]

تلخيص رواية أولاد حارتنا

تدور أحداث رواية أولاد حارتنا بشكل عام حول الشخصية الرئيسية والتي يُطلق عليها الجبلاوي، وهو شخصية مهيبة تحمل صفات القداسة والعظمة، فهو شخص عظيم وأزلي وصاحب البيت الكبير الذي سينطلق منه أبناؤه إلى الحارة التي يملكها أيضًا، حيثُ يقوم الجبلاوي بإرسالهم ليتولوا إدارة الحارة وما يتعلق بها من أمور، وفسَّر البعض أنَّ الجبلاوي هو الذي يمثِّل شخصية الإله والحارة تمثِّل الأرض، أمَّا أدهم فهو أحد أبنائه الصغار المدللين والذي ولدَ من امرأة سمراء في إشارة لخلق آدم -عليه السلام-، كما يقوم الجبلاوي بطرده من البيت بسبب مخالفته لأوامره بتحريض من أخيه إدريس والذي يمثل صورة إبليس، ويلاحظ القارئ التشابه اللفظي بين الأسماء، ومن أهم الشخصيات أيضًا جبل والذي يمثل في شخصيته نبي الله موسى -عليه السلام-، ورفاعة الذي يشير إلى المسيح -عليه السلام-، وخصوصًا بذكر صفات لهذه الشخصيات تشبه صفات الأنبياء، فقد أخذ الجبلاوي رفاعة إلى بيته ولم يمت كغيره من إخوته.[٤]

ومن أهم شخصيات رواية أولاد حارتنا قاسم الذي يشير إلى شخصية النبي -صلى الله عليه وسلم-، لذكر عدد من الصفات التي يحملها النبي مثل كونه كان يعمل راعيًا للأغنام لامرأة في الحارة، وكان له أصحاب كثر وتزوج عدد كبير من النساء وما إلى هنالك، ثمَّ ينحو محفوظ في النهاية بشكل يتمرد على الواقع عندما يقوم شخص يدعى عرفة والذي يمثل العلم والمعرفة بقتل الجبلاوي، في إشارة إلى أنَّ العلم قادر على انتزاع فكرة الله من عقول الناس، وهذا ما فهمه كثير من الشيوخ من الرواية وكفروه بسببها، لكنَّه ورغم كل هذا التشابه مع قصص الأنبياء والإيحاء المقصود منها، لكنَّ محفوظ نفى ذلك بقوله: "فقصَّة الأنبياء هي الإطار الفني ولكنَّ القصد هو نقد الثورة والنظام الاجتماعي الذي كان قائمًا".[٤]

اقتباسات من رواية أولاد حارتنا

في رواية أولاد حارتنا يتناول نجيب محفوظ قضايا كونية كبرى بجرأة كبيرة، ولا بدَّ للاقتراب من أسلوبه أكثر أن يتمَّ المرور على ما وردَ في هذه الرواية المثيرة للجدل من كلمات وعبارات معبرة، وفيما يأتي سيتمُّ إدراج بعض الاقتباسات من رواية أولاد حارتنا:[٥]

  • لم أعد إنسانًا، فالحيوان وحده هو الذي لا يهمه إلا الغذاء.
  • ‏غموس اللقمة في حارتنا الهوان، لا يدري أحد متى يجيء دوره ليهوي النبوت على هامته.
  • وعاد إلى حارته مجبور الخاطر، وما أحلى العودة بعد الاغتراب.
  • الموت الذي يقتل الحياة بالخوف حتى قبل أن يجيء، لو رُدَّ إلى الحياة لصاح بكل رجل: لا تخف! الخوف لا يمنع من الموت ولكنه يمنع من الحياة، ولستم يا أهل حارتنا أحياء ولن تتاح لكم الحياة ما دمتم تخافون الموت.
  • ودخلت تمر حنة بأقداح الشاي فحيَّت جبل تحية حارة، وأثنت على زوجه، وتنبأت له بأنه سينجب ذكرًا، ولكنها قالت مستدركة: لم يعد من فارق بين رجالنا ونسائنا.
  • وحوَّل رأسه إلى النافذة فخيِّل إليه أن سكان ذلك النجم اللامع سعداء لبعدهم عن هذا البيت.
  • ليس أخطر من امرأة وحيدة.
  • القوة عند الضرورة والحب في جميع الأحوال.

المراجع[+]

  1. "نجيب محفوظ"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 0912-2019. بتصرّف.
  2. ^ أ ب ت "أولاد حارتنا"، www.wikiwand.com، اطّلع عليه بتاريخ 09-12-2019. بتصرّف.
  3. "من هو نجيب محفوظ - Naguib Mahfouz؟"، www.arageek.com، اطّلع عليه بتاريخ 09-12-2019. بتصرّف.
  4. ^ أ ب "أولاد حارتنا"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 09-12-2019. بتصرّف.
  5. "أولاد حارتنا"، www.abjjad.com، اطّلع عليه بتاريخ 09-12-2019.