موضوع تعبير عن الصبر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٠ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
موضوع تعبير عن الصبر

الصبر

إن الصبر من أعظم العبادات التي يقوم بها المؤمن بقضاء الله، فإنّ أجره عند الله عظيم، فقد قال أسلافُنا قديمًا: إن الصبر مفتاح الفرج، فلولا الصبر لما كان الواحد منّا على يقين من تحقيق الهدف الذي يطمح إليه، ولَفقدنا الأمل بحياةٍ كريمة. يقول الله تعالى «{وَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ فَإِنَّكَ بِأَعْيُنِنا}» _الطّور(48)_ فالطامح لشيء ما لا يريد أكثر من أن يكون برعاية الله، فهو يصبر على ما أصابه، والله لا ينساه. إنّ للصبر أنواعًا، فمنها الصبر على الشّدّة و المصاب، ومنها الصبر عن المعصية (أي على منع النفس عن المعاصي)، ومنها الصبر على الطاعة.

أمّا عن الصبر الأول (الصبر على الشّدة والمصاب) فإنّ لنا في قصة أيّوبَ _عليه السلام_ عِبرةٌ جميلة، فهو الذي عانى وعانى بفقد أبنائه جميعًا، وفقد ماله، ثم ابتلاه الله بالمرض فأقعده حتى عَجِزَ عن القيام بحاجاتِه الأساسيّة، ولكنّه كان صابراً؛ فلم يتذمّر لما أصابه قط، وأظهر الصبر و التّجلّد، فكافأه الله بالفرج. وقد قال رسول الله _صلى الله عليه وسلم_ عن هذا النوع من الصبر: "عجبًا لأمر المؤمن، فإنّ أمره كلَّه خير؛ وليس ذلك لأحد إلّا للمؤمن، إن أصابته سرّاء شكر فكان خيرًا له، وإن أصابته ضراء صبر فكان خيرًا له" (رواه مسلم).

أما عن النوع الثاني من الصبر (الصبر عن المعاصي) فما قصة يوسف _عليه السلام_ عنّا ببعيدة، وما من شيء أصعب على المؤمن من أن يُبتَلى في دينه فيصبر، فامتناع يوسف _عليه السلام_ عن امرأة العزيز كان صبرًا وتجلّدًا. و قد صبر على ما ابتُلي به حتّى كان السجنُ مصيره، فصبر على السجن عددًا من السنين، و كافأه الله بخروجه من السجن معززًا مكرمًا، فصار عزيز مصر.

وبالنّسبة للنوع الثالث من الصبر (الصبر على الطاعات) فإنّ جميع العبادات تحتاج الصبر و التجلّد لفعلها، كصلاة الفجر في فصل الشتاء _مثلًا_، فالمؤمن يقوم من دفء فراشه إلى برد الشتاء ليتوضّأ بماء بارد لأجل الصلاة، وفي هذا الأمر صبر على الطاعة. وصيام رمضان أيضًا فيه صبر فالمؤمن يصبر عن الطعام من أذان الفجر حتى أذان المغرب، ويحتسب الأجر عند الله عز وجل، وهذا من أجمل أنواع الصبر.

إنّ الصبر مفتاح لكلّ شيء، فذاك رجل ذو طموح كبير، يريد أن يحقّقه بالعزيمة و الإصرار، ولكنّه يعلم أن طموحه لا يأتي دفعة واحدة، فيصبر ويعمل، وتلك تريد أن يكون ابنها طبيبًا، ولكنّها تصبر عليه، وتكدّ وتجتهد لتعليمه، وتحثّه على الدراسة وطلب العلم، أليس في ذلك كله صبر؟

يقول أحد الشعراء:

اصْبِرْ قَليلًا فَبَعْدَ العُسْرِ تَيْسيرُ

وَكُلُّ أمْرٍ لَهُ وَقِتٌ وَتَدْبيرُ

وَيَقول آخر:

لا تَحْسَبِ المَجْدَ تَمْرًا أنْتَ آكِلُهُ

لَنْ تَبْلُغَ المَجْدَ حَتّى تَلْعَقَ الصّبْرا

52149 مشاهدة