من هو محمد الفاتح

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٣٤ ، ٢٨ يناير ٢٠٢٠
من هو محمد الفاتح

الإسلام والنصر

كان العرب قبل الإسلام قبائل متفرّقة، يغيرون على بعضهم البعض، ويستبيحون دماء وأعراض بعضهم من أجل البقاء، كما هو الحال اليوم، موزعين مشتتين بين الفرس والرّوم والأحباش إلى أن جاء الإسلام، وجمعهم تحت راية واحدة، موجّهين سلاحهم إلى صدور أعدائهم، فحقّقوا انتصاراتهم عندما أصلحوا عقائدهم، فكان انتصارهم انتصار عقيدة لا انتصار مراء، ثمّ تابعوا فتوحاتهم بعد النّبيّ، صلّى الله عليه وسلّم، ففتحوا البلاد شرقًا وغربًا وجنوبًا وشمالًا، فكان يتحقّق لهم الفتح بصدق إيمانهم وثبات عقيدتهم، وبقي الأمر على ذلك إلى عهد الدّولة العثمانيّة، التي كان لها الفضل الكبير في المحافظة على وحدة الدّولة الإسلاميّة، وتحقيق فتح القسطنطينيّة على يد محمّد الفاتح، فمن هو محمد الفاتح ؟[١]

من هو محمد الفاتح

لمعرفة الإجابة على السّؤال المطروح، من هو محمد الفاتح ؟ محمّد الفاتح هو السّلطان محمّد الثاني المولود في 1429م- 1481م، ويعدُّ السّلطان السّابع في ترتيب خلفاء آل عثمان لقّب بالفاتح وبأبي الخيرات، دام حكمه قرابة ثلاثين سنة، وقد تكلّل حكمه بالخير وعزّة المسلمين، وقد تولّى خلافة الدّولة العثمانية بعد وفاة والده، في 16محرّم 855هـ الموافق لـ 18 فبراير 1451م، وكان يبلغ من العمر آنذاك 22 عامًا، ولقد كان يمتاز محمّد الفاتح بشخصيّة فذّة جمعت بين الشّجاعة والعدل، كما أنّه امتاز بغزارة علمه الذي كان يتلقّاه في مدرسة الأمراء، ومعرفته للعديد من لغات عصره، وحبّه الشّديد لمطالعة كتب التّاريخ، ممّا كان له دافعًا لظهوره وابراز شخصيّته في حسن الإدارة وميادين القتال، حتّى اشتهر بالفاتح لفتح القسطنطينيّة التي عصت على كثيرٍ من القادة قبله، ومن أهمّ أعماله:[٢]

  • سار على نهج أبيه السّلطان "عثمان" مؤسّس الدّولة العثمانيّة وأجداده من قبل في الفتوحات.
  • أعاد هيكلة إدارات ومؤسّسات مرافق الدولة بعد تولّيه الحكم بما يعود عليها وعلى الشّعب بالخير والصّلاح.
  • ركّز على تطوير كتائب الجيش، من خلال دعمه لهم بالمال والسّلاح المتواجد لديهم آنذاك.
  • أعاد هيكلة إدارة الأقاليم بتثبيت الولاة الصّالحين وإقالة الظّالمين والمقصّرين.
  • طوّر البلاط السّلطاني، وأمدّهم بما يحتاجون إليه من خبرات إداريّة وعسكريّة، ممّا ساهم في الاستقرار والتّقدّم.
  • تطلّع بعد استقرار دولته وتحقّق قوّة جيشه إلى فتح البلاد المسيحيّة ونشر الإسلام فيها.
  • فتح القسطنطينيّة عاصمة بيزنطة، وتحويلها إلى عاصمة الدّولة العثمانيّة.

وصية محمد الفاتح لابنه

عندما توفي السّلطان محمّد الفاتح، بقيت الكنائس تدقّ أجراسها مدّة ثلاثة أيام بأمر من البابا فرحًا وابتهاجًا بموت من قضّ مضاجعهم، وقبل وفاته وهو على فراش الموت، أوصى ابنه بايزيد الثّاني بوصيّة عبّر فيها أصدق تعبير عن منهجه في الحياة، وتمنّيه ممّن يخلفه أن يسير بنفس المسار فقال فيها:[٣]

  • هأنذا أموت، ولكنّي غير آسف لأنّي تارك خَلَفًا مثلك.
  • كن عادلًا صالحًا رحيمًا، وابسط على الرّعيّة حمايتك بدون تمييز.
  • اعمل على نشر الدّين الإسلامي؛ فإنّ هذا هو واجب الملوك على الأرض.
  • قدِّم الاهتمام بأمر الدّين على كلّ شيء، ولا تفتر في المواظبة عليه.
  • لا تستخدم الأشخاص الذين لا يهتمُّون بأمر الدّين، ولا يجتنبون الكبائر وينغمسون في الفحش.
  • جَانِب البدعَ المفسدة، وباعِدِ الذين يُحَرِّضُونك عليها.
  • وَسِّعْ رقعة البلاد بالجهاد.
  • احرس أموال بيت المال من أن تَتَبَدَّد، وإيَّاك أن تمدَّ يدك إلى مال أحد من رعيَّتك إلَّا بحقِّ الإسلام!
  • اضمن للمعوزين قُوْتهم، وابذل إكرامك للمستحقِّين.
  • وبما أنّ العلماء هم بمثابة القوَّة المبثوثة في جسم الدولة، فعظِّم جانبهم وشجِّعهم، وإذا سمعتَ بأحد منهم في بلد آخر فاستقدمه إليك وأكرمه بالمال.
  • حذار حذار لا يغرَّنَّك المال ولا الجند! وإيَّاك أن تُبعد أهل الشريعة عن بابك! وإيَّاك أن تميل إلى أيِّ عمل يُخالف أحكام الشريعة!
  • فإن الدّين غايتنا والهداية منهجنا وبذلك انتصرنا.
  • خذ منِّي هذه العبرة: حضرتُ هذه البلاد كنملة صغيرة، فأعطاني الله تعالى هذه النعم الجليلة، فالزم مسلكي، واحذ حذوي، واعمل على تعزيز هذا الدّين وتوقير أهله، ولا تصرف أموال الدولة في ترفٍ أو لهوٍ أو أَكْثَرَ مِنْ قَدْرِ اللزوم؛ فإن ذلك من أعظم أسباب الهلاك.

المراجع[+]

  1. اللواء الرّكن محمود شيت خطابْ (1419 هـ - 1998 م)، بين العقيدة والقيادة (الطبعة الأولى)، دمشق - بيروت: دار القلم - الدار الشامية ، صفحة 102-103. بتصرّف.
  2. "محمد الفاتح"، www.ar.wikipedia.org، اطّلع عليه بتاريخ 19-01-2020. بتصرّف.
  3. د. علي محمد محمد الصّلابي (1427هـ - 2006م)، فاتح القسطنطينيّة السلطان محمد الفاتح (الطبعة الأولى)، مصر - القاهرة: دار التوزيع والنشر الإسلامية، صفحة 154. بتصرّف.