من هم الروم

من هم الروم


من هم الروم قديمًا؟

ظهر الروم (بالإنجليزية: Romans) مع بداية القرن الثامن قبل الميلاد في بلدة صغيرة على نهر التيبر وسط إيطاليا، وقد عاش الروم في بلدتهم عصر الملكية حتى سنة 509 قبل الميلاد، حيث سقط حينها الملك السابع لوكيوس تاركوينيوس سوبربوس، والذي ذكر المؤرخون القدماء أنّه قاسٍ ومستبد، عندها تحوّلت روما من ملكية إلى جمهورية، وانتقلت السلطة إلى قاضيين منتخبيْن، أُطلق عليهما اسم القناصل، وإلى جانب امتلاكهم السلطة، كانوا يعملون كقادة أعلى للجيش، ورغم أنّ الشعب هو المسؤول عن انتخاب القضاة، إلّا أنّ اختيارهم كان من قبل مجلس الشيوخ إلى حد كبير أيضًا، والذي كان يسيطر عليه الأرستقراطيين.[١]


حدثت صراعات كثيرة في البلدة بين الأرستقراطيين وعامة الشعب، وأخيرًا تمكّن الأخيرون من الوصول إلى جزء من السلطة السياسية، وبعض المناصب التي مكّنتهم من سن بعض التشريعات أو الاعتراض على بعضها، وفي العام 450 قبل الميلاد، تم تدوين أول قانون روماني عن طريق النقش على 12 لوح من البرونز، وتضمنت مجموعة من الإجراءات القانونية والحقوق المدنية وحقوق الملكية وغيرها.[١]


الروم قديمًا هي الشعوب التي كانت تعيش في بلد على نهر التيبر وسط إيطاليا، كان بلدهم مملكة قبل أن يتحوّل إلى جمهورية ثمّ إمبراطورية عظيمة.


من هم الروم في الوقت الحديث؟

الروم في الوقت الحديث هم سكّان مدينة روما، العاصمة الإيطالية، والتي تقع في جنوب إيطاليا، جنوب أوروبا، كما تبتعد مسافة 27 كيلومترًا تقريبًا عن البحر التيراني، ولقد كانت روما قديمًا مركزًا للإمبراطورية الرومانية، وحيث أصبحت عاصمة لإيطاليا الموحدة منذ عام 1871م، وتتمتع المدينة باقتصاد ناجح، يعتمد بشكل أساسي على السياحة والاستثمارات الحكومية، وبعد الحرب العالمية الثانية، أي في الفترة ما بين 1939 - 1945م، تمكّنت روما من تطوير قاعدة صناعات واسعة.[٢]


بعد سقوط الإمبراطورية الرومانية، وعلى مر القرون، أصبح الروم هم سكان روما الإيطالية.


ماذا يقصد بالإمبراطورية الرومانية؟

الإمبراطورية الرومانية تُقسم إلى إمبراطوريتين، الأولى هي الإمبراطورية الرومانية الشرقية، وتُعرف بالإمبراطورية البيزنطية أو بيزنطة، وسكّانها هم الروم[٣] أمّا الثانية فهي الإمبراطورية الرومانية الغربية، واسمها الإمبراطورية الرومانية، وسكّانها هم الرومان.[٤]


أصبحت الجمهورية الرومانية إمبراطورية رومانية (بالإنجليزية: Roman Empire) في العام 27 قبل الميلاد، وأصبح أغسطس حاكم روما الوحيد، وقد اتخذ جميع القرارات المهمة وحده، ورغم أنّ أغسطس هو الإمبراطور الأول لروما فعليًا؛ إلّا أنّه لم يحصل على لقب ملك أو إمبراطور، فقد كان يُطلق على نفسه هو وخلفاؤه، اسم المواطن الأول أو الأول بين أقرانه Primus inter pares أو الزعيم Princeps، وهذا اللقب كان هدفه الحفاظ على مظهر السلطة المحدودة أمام الناس.[٤]


وُجدت الإمبراطورية البيزنطية (بالإنجليزية: Byzantine Empire) في الفترة ما بين 330 - 1453م، وعاصمتها القسطنطينية، التي أسسها قسطنطين خلال فترة حكمه 306-337م، امتدت الإمبراطورية على مساحات مختلفة على مر القرون، فقد امتلكت أراضٍ في إيطاليا، واليونان، والبلقان، والشام، وآسيا الصغرى وشمال أفريقيا، وكانت عبارة عن دولة مسيحية تعتمد اللغة اليونانية كلغة رسمية.[٣]


قد طوّر البيزنطيون (الروم) أنظمتهم السياسية الخاصة، وامتلكوا أنظمة مميزة في المجال الديني، والفنون والهندسة المعمارية، ويُشار إلى أنّها امتلكت القوة على مدى سنوات طويلة جدًا في العصور الوسطى، فقد كانت الإمبراطورية الأطول أمدًا في تلك الفترة، الأمر الذي جعل تأثيرها لا يزال مستمرًا حتى اليوم، في الدين، والفن، والعمارة والقانون، خصوصًا في الدول الغربية وأوروبا الشرقية والوسطى وأيضًا روسيا.[٣]


يتساءل العديد من الناس: هل الروم هم الرومان؟ والجواب هو أنّ الروم هم سكان الإمبراطورية البيزنطية، أو الإمبراطورية الرومانية الشرقية، والتي كانت مقامة على أراضِ من إيطاليا، واليونان، والبلقان، والشام، وآسيا الصغرى وشمال أفريقيا، أمّا الرومان فهم سكان الإمبراطورية الرومانية الغربية، والتي تعرف بالإمبراطورية الرومانية.


كيف كانت نهاية الروم؟

سقطت الإمبراطورية الرومانية الغربية في العام 476م، أمّا الإمبراطورية البيزنطية فقد استمرت قائمة حتى عام 1453م، قبل أن تسقط أيضًا مع انهيار القسطنطينية، التي تُعرف الآن بإسطنبول، لتكون بهذا نهاية الروم[٥]، ويُشير غالبية المؤرخين إلى أنّ الإمبراطورية البيزنطية سقطت تحديدًا يوم الثلاثاء 29 مايو من العام 1453م، عندما قام السلطان العثماني محمد الثاني بغزو القسطنطينية.[٣]


كانت نهاية الروم بسقوط الإمبراطورية البيزنطية بعد الحرب بين الروم والإسلام متمثلًا بالدولة العثمانية، في العام 1453م.


ما هي أبرز معالم التراث الروماني؟

فيما يأتي أبرز معالم التراث الروماني:


  • الكولسيوم: يعد الكولسيوم أكبر مدرج روماني في العالم، ويقع في روما بإيطاليا، واستغرق بناؤه 10 سنوات، ويقع الكولسيوم وسط مدينة روما؛ لذا سمي "قلب روما"، وبني المدرج من الحجر الجيري والطوب، ويتألف من 4 طوابق، يصل مجموع ارتفاعها إلى 48.46 مترًا، ومع التطور الحضاري في القرن العشرين، بدأ الاهتمام في الكولسيوم من جديد كمكان أثري مهم يجب صيانته والحفاظ عليه.[٦]


  • البانثيون: يعد البانثيون واحدًا من المباني الرومانية القديمة، ويقع في روما، وقد بني في العام 27 قبل الميلاد، إلّا أنّه تضرر بسبب الحريق الذي وقع في العام 80م، وقد تم ترميمه بعد ذلك، يحتوي البانثيون أفضل مساحة داخلية قادمة من العالم القديم، ويتميز بتصميم بسيط لكن مميز وجميل، ويعد البانثيون مبنيًا بكامله من الخرسانة، ولا يوجد أي دعم من الفولاذ فيه.[٦]


  • بعلبك: في 9000 قبل الميلاد، كانت بعلبك عبارة عن مكان للعبادة يقع بين بلاد ما بين النهرين، والرومان، والمسيحيين والإسلاميين، ثمّ أصبحت أساسًا للحضارات القديمة، قبل أن تُصبح حديثًا جزءًا من لبنان، ومن أعظم المعابد في المكان هي معابد جوبيتر وباخوس وفينوس؛ فمثلًا، يحيط معبد جوبيتر 54 عمود ارتفاع كل منها 23 مترًا، ويعد واحدًا من أكبر المعابد في العالم.[٧]


هناك العديد من معالم التراث الروماني حول العالم، منها: الكولسيوم والبانثيون في روما، وبعلبك في لبنان، وتميزت كل منها بالتصاميم المعمارية الجميلة والمميزة.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "Ancient Rome", history, Retrieved 20/2/2021. Edited.
  2. "Rome", encyclopedia, Retrieved 20/2/2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث "Byzantine Empire", ancient, Retrieved 20/2/2021. Edited.
  4. ^ أ ب "The Roman Empire"، khanacademy، Retrieved 20/2/2021. Edited.
  5. "Roman Empire (27 BC – 476 AD)", rome, Retrieved 20/2/2021. Edited.
  6. ^ أ ب "Ancient Structures in Rome: The Colosseum & Pantheon", engineeringrome, Retrieved 20/2/2021. Edited.
  7. "A Brief History of The Baalbek Roman Ruins in Lebanon", theculturetrip, Retrieved 20/2/2021. Edited.