معوقات الاتصال الفعال

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٥٣ ، ١٩ نوفمبر ٢٠١٩
معوقات الاتصال الفعال

تعريف الاتصال

يعرف الاتصال بأنّه العملية التي يتم من خلالها إرسال واستقبال الأفكار والمعلومات والمشاعر من خلال طرق ووسائل لفظية أو غير لفظية مثل الاتصال الشفهي والكتابة والرسومات والإشارات والسلوكيات، كما يمكن تعريف الاتصال بأنّه عملية خلق وتبادل المعنى بين الأطراف، ومنذ القدم طورت جميع المخلوقات على كوكب الأرض وسائل تشارك من خلالها أفكارها ومشاعرها مع بعضها البعض، لكن قدرة البشر على استخدام الكلام المحكي واللغة لنقل معاني دقيقة جعلت اتصاله يتميز بشكل كبير عن باقي المخلوقات، لكن عملية الاتصال بين البشر قد تتعرض لمجموعة من الحواجز والمنغصات التي تعيقها وتحد من فاعليتها، ويستعرض هذا المقال أبرز معوقات الاتصال الفعال.[١]

عناصر عملية الاتصال

قبل التطرق إلى معوقات الاتصال الفعال لا بدّ من الحديث عن عناصر عملية الاتصال حيث تعد عملية الاتصال الفعال عملية مستمرة تنطوي على عدة عناصر رئيسة وهي المرسل والمستقبل ووسيلة الاتصال والتشفير وفك التشفير بالإضافة إلى التغذية الراجعة، وتلخص النقاط الآتية عناصر عملية الاتصال ودور كل منها في هذه العملية:[٢]

  • المرسل: ويمثل الجهة المسؤولة عن إنشاء الرسالة ونقلها إلى المتلقي كما يعتبر المصدر والشخص الذي يبدأ عملية الاتصال.
  • الرسالة: وتمثل الأفكار والمعلومات والآراء والحقائق والمشاعر وغير ذلك من الرسائل التي يتم إنشاؤها بواسطة المرسل.
  • التشفير: وهي العملية التي يتم فيها تحويل الرسالة المرسلة إلى رموز لتسهيل نقلها على شكل كلمات أو صور أو إيماءات.
  • وسيلة الاتصال: تمثل الوسيلة التي يتم عن طريقها إرسال الرسالة المشفرة ، حيث يتم إرسال الرسالة شفهيا أو كتابيًا.
  • فك التشفير: يتم في هذه الخطوه فك تشفير الرموز المشفرة بواسطة المرسل، لكي يتم استلامها من قبل الشخص المستقبل.
  • المستقبل: يمثل الجهة الأخيرة في سلسلة عناصر عملية الاتصال وهي الجهة التي تتلقى الرسالة المرسلة من قبل المرسل.
  • التغذية الراجعة: تمثل ردة فعل الشخص المستقبل للرسالة وتفاعله معها وعند تحقيق هذه الخطوة تكتمل عملية الاتصال.

معوقات الاتصال الفعال

تعترض عملية الاتصال عددًا من العوائق التي غالبًا ما تشوه المعنى أو الرسالة المراد إيصالها مما يؤدي إلى حالة من سوء الفهم تؤدي في النهاية إلى فشل الاتّصال الفعال، حيث يمكن أن تكون معوقات الاتصال الفعال لغوية أو نفسية أو عاطفية أو مادية وتحوي النقاط الآتية على شرح مبسط لأبرز معوقات الاتصال الفعال:

المعوقات اللغوية

يمثل حاجز اللغة أحد معوقات الاتصال الفعال الرئيسة، حيث تعد اللغة أداة الاتصال الأكثر استخدامًا بين البشر، وحقيقة أن كل منطقة أو بلد تمتلك لغتها الخاصة المختلفة هي واحدة من العوائق التي تحول دون حدوث اتصال فعال، حيث تشير التقديرات بأن لهجة كل منطقتين تتغير في غضون بضعة كيلومترات، حتى في مكان العمل نفسه يمتلك الموظفون مهارات لغوية مختلفة ونتيجة لذلك تتأثر قنوات الاتصال التي تتشعب عبر المؤسسة.[٣]

المعوقات النفسية

تقف العديد من المشاكل النفسية أمام عملية التواصل الفعال، فعلى سبيل المثال يخاف الكثير من الأشخاص الوقوقف على خشبة المسرح أو الحديث أمام الجمهور مما قد يسبب لهم اضطرابات في الكلام بالإضافة إلى الرهاب والاكتئاب وما إلى ذلك من أعراض، ومن الصعب جدًا تفادي مثل هذه الظروف في بعض الأحيان لذلك تصنف المعوقات النفسية من ضمن أهم معوقات الاتصال الفعال.[٣]

المعوقات العاطفية

غالبًا ما يحدد الذكاء العاطفي للشخص مدى سهولة وفاعلية التواصل معه، فغالبًا ما يكون الشخص الناضج عاطفيًا قادرًا على التواصل بفعالية مع غيره، بينما يواجه الأشخاص الذين يتركون عواطفهم تأخذ زمام الأمور في معظم الأوقات الكثير من الصعوبات، ويؤدي وجود مزيج مثالي من العواطف والحقائق إلى حصول اتصال فعال، بينما يمكن لمشاعر الغضب والإحباط أن تؤثر على قدرات الشخص في اتخاذ القرارات وبالتالي تحد من فعالية اتصاله.[٣]

المعوقات المادية

تعد المعوقات المادية إحدى معوقات الاتصال الفعال الأكثر وضوحًا، وتتميز هذه المعوقات بإنها قابلة للإزالة بسهولة من الناحية النظرية، وتشتمل المعوقات المادية على الضوضاء والحواجز المادية والمعدات الرديئة المستخدمة في الاتصال، على سبيل المثال قد يؤدي الفصل المادي بين موظفين داخل مكتب كبير إلى جانب معدات الاتصال الرديئة إلى حواجز شديدة تحول دون وجود اتصال فعال.[٣]

أنواع الاتصال

يعد الاتصال احدى اللبنات الرئيسية في العلاقات بين الأشخاص والمنظمات، وهو العملية التي يتم من خلالها تبادل الأفكار والمعلومات والآراء والمشاعر بين الأشخاص للوصول إلى فهم مشترك، وينقسم الاتصال بين الأفراد والجماعات إلى نوعين رئيسين وهما: [٢]

  • الاتصال الرسمي: وهو الاتصال الذي يتم عبر قنوات الاتصال الرسمية المختلفة ضمن المخطط التنظيمي، فقد يحدث بين رئيس وموظف ثانوي أو بين موظف ومدير أو بين الموظفين أو المدراء مع بعضهم البعض، ويمكن أن تكون هذه الاتصالات شفهية أو كتابية ويتم في الغالب تسجيلها وحفظها.
  • الاتصال غير الرسمي: هو أي اتصال يتم دون اتباع قنوات الاتصال الرسمية، ويتميز الاتصال غير الرسمي بانه قابل للانتشار بسرعة ومن الصعب جدًا اكتشاف مصدره، كما أنه قد يؤدي إلى شائعات غير صحيحة، وغالبًا ما يتأثر سلوك الأشخاص بالشائعات والمعلومات غير الرسمية التي قد تعيق أحيانًا بيئة العمل.

الاتصال الكتابي وتطوره

تطورت أشكال ووسائل الاتصال الكتابي مع مرور الوقت وقد ساهم التطور المستمر للتكنولوجيا إلى حد كبير بهذا التطور، حيث ظهر الاتصال الكتابي لأول مرة من خلال استخدام الصور التوضيحية التي كانت تنقش على الحجارة، ثم جاءت الخطوة التالية من التطور الكتابي عندما بدأت أشكال من الكتابة تظهر على ورق البردي والطين والشمع وغيرها من المواد مع توحيد أنظمة مشتركة للكتابة مما أدى فيما بعد إلى اختراع الحروف الهجائية، وتمثلت المرحلة الأخيرة من تطور الاتصال الكتابي بنقل المعلومات من خلال موجات الإشعاع الكهرومغناطيسي مثل موجات الراديو والميكروويف والأشعة تحت الحمراء وغيرها من الإشارات الإلكترونية.[٤]

المراجع[+]

  1. "What Is Communication?", www.thoughtco.com, Retrieved 17-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Communication", www.toppr.com, Retrieved 18-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث "Barriers in Communication", www.toppr.com, Retrieved 18-11-2019. Edited.
  4. "Communication ", www.wikiwand.com, Retrieved 18-11-2019. Edited.