ما هي لغة الاتصال

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:١٦ ، ٥ مارس ٢٠٢٠
ما هي لغة الاتصال

التواصل بين الأشخاص

للتواصل أهمية كبيرة لا يُمكن نكرانها في الحياة البشرية بشكلٍ عام، فمنذ الزمن البعيد ولا يزال التواصل أهم العوامل التي ساعدت على تحقيق استقرار حياة الإنسان وتطورها، بالإضافة إلى تطور الأمم وازدهارها، وفي الوقت الرّاهن يلعب الاتصال دورًا مميزًا في نمو الفكر الإنساني، وقد يرى أغلب الباحثين أنَّ الاتصال هو أحد أهم المعايير المُتبعة في معرفة مدى رقي الأمم والحضارات، بالإضافة إلى التطورات التي أحرزتها في هذه الحياة، وانطلاقًا من أهمية التواصل بين الأشخاص، كان لا بُد من تخصيص هذا المقال لمعرفة ما هي لغة الاتصال، بالإضافة إلى شروطها.[١]

ما هي لغة الاتصال

تُعد لغة الاتصال من أهم اللغات التي يحتاجها كُل فرد في حياته، وفي الإجابة عن سؤال: ما هي لغة الاتصال يُقال: "عبارة عن تفاعل بين شخصين أو أكثر في أمرٍ ما مُحدد لتبادل المعلومات التي تدور حوله ؛ وذلك من أجل الوصول إلى التأثير على الأطراف المقصودة"، كما تكمُن لغة الاتصال في الرسائل المكتوبة أو الإلكترونية التي يتم تبادلها بين طرفين، وتُعد لغة الاتصال من العمليات التي تهدُف بشكلٍ فعال في نقل المعلومات من شخصٍ إلى آخر، هذا الأمر يخلق جوًّا من التفاهم والتناغم المتبادل بينهم، ومن الممكن تعريف لغة الاتصال أيضًا على أنها: "عملية تهدف إلى إرسال معلومات محددة ذات معنى واضح من فرد إلى آخر من أجل التأثير على سلوك أحدهم".[٢]

وقد تُعد لغة الاتصال من الوسائل التي تهدف إلى نقل جميع الأفكار والمعلومات ووجهات النظر والقيم والاتجاهات بين الأشخاص، وهي عبارة عن عملية تسعى أولًا وأخيرًا إلى إيصال أفكار معينة أو معارف محددة أو خبرات أو مفاهيم أو مهارات بين مُختلف الأفراد، سواء أكان على مستوى فرد واحد أو مجموعة من الأفراد، ولا يقتصر تأثير لغة الاتصال على الأفراد، بل ربما أيضًا تنقل جميع هذه الأفكار والمعتقدات من مجتمعٍ إلى آخر، هذا الأمر يقود إلى إحداث مجموعة من التغيرات في سلوكيات الأفراد، وسواء أكانت هذه السلوكيات مرغوب بها أم لا، وأخيرًا يُمكن القول أن لغة الاتصال تكون إمّا مباشرة عن طريق تبادل الأفكار بين الأفراد، أو غير مباشرة من خلال الاستعانة بوسائل الإعلام المُختلفة.[٢]

شروط لغة الاتصال

بعد الإجابة عن سؤال: ما هي لغة الاتصال، يجب التطرق أيضًا إلى شروط لغة الاتصال، فحالها كحال جميع اللغات التي تُفرض عليها بعض القيود والشروط؛ للوصول إلى الهدف المرجوِّ منها، وفي ما يأتي توضيح لهذه الشروط:[٣]

  • الوضوح: يُعد هذا الشرط من أهم شروط لغة الاتصال بين الأشخاص، ويعني أن تكون جميع المعلومات المُتبادلة بين الأطراف واضحة.
  • البساطة: ويعني ذلك السعي من أجل إيصال المعلومات إلى الأشخاص المعنيين بأسلوب بسيط بعيد كل البعد عن التعقيد.
  • سلامة الوسيلة: بمعنى أن تكون جميع الوسائل المُستخدمة في لغة الاتصال تهدُف إلى تحقيق الهدف المرجو، فلا تفسر بشكلٍِ خاطئ.
  • عدم التعارض: خاصّة عند تعدد وسائل الاتصال، فيجب أن يكون هناك نوع من التوافق بين كل وسيلة وأخرى؛ من أجل تحقيق الهدف المرجو على أكمل وجه.
  • الإيجاز: لأن أخذ الوقت الطويل في الكلام يؤدي إلى الملل والنفور من قبل الأشخاص.
  • الملائمة: أي أن يكون الاتصال مماثل للهدف المطلوب تحقيقه.

المراجع[+]

  1. حسين حمدي الطوبجي (1987)، وسائل الاتصال والتكنولوجيا في التعليم (الطبعة الثامنة عشرة)، الكويت: دار القلم، صفحة 21-22، جزء 1. بتصرّف.
  2. ^ أ ب محمود فتوح محمد سعدات (2016)، مهارات الاتصال الفعال (الطبعة الأولى): مكتبة الألوكة، صفحة 7-9. بتصرّف.
  3. محمود فتوح محمد سعدات (2016)، مهارات الاتصال الفعال (الطبعة الأولى): مكتبة الألوكة، صفحة 11. بتصرّف.