مهارات التواصل الفعال

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٠ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
مهارات التواصل الفعال

التنمية البشرية

تعتبر التنمية البشرية من عمليات توسيع القدرات التعليمية والثقافية والخبرات عند الشعوب والمجتمعات، وذلك لغاية وصول الإنسان إلى ارتقاء المستويات العليا في الإنتاج والدخل في كل المجالات، كما تزيد من تنمية الفكر الإدراكي والقدرات الإنسانية من خلال اكتساب الخبرات من الجهات التعليمية المتخصصة، ومهارات التواصل الفعال هي أحد أشكال التنمية البشرية، وسيتم التحدث عن مهارات التواصل الفعال في هذا المقال بشكل أوفى.

مهارات التواصل الفعال

تعتبر مهارات التواصل الفعال من أهم المهارات التي يستخدمها البشر في الحياة العملية، فتعريفها هي تبادل المعلومات والقيم والمواقف والمشاعر، والأفكار والمعلومات والرسائل والمعاني تصاحبها تعابير تظهر على الوجه أو حركات الجسد بين شخصين، وتعتبر كوسيلة من وسائل التواصل حيث تُنقل هذه العناصر للشخص الآخر والذي سيقوم بالرد على هذه الرسائل، كما تساهم مهارات التواصل الفعال في ترجمة سمات شخصية الإنسان من أول وهلة، كالتقدم لوظيفة، أو في المناسبات الرسمية، أو كالتقدم لخطبة فتاة، وغير ذلك، وهناك مهارات عديدة لنجاح إيصال المعلومات بكفاءة، ومن مهارات التواصل الفعال ما يلي:

  • الإيجاز والاختصار: فالأفضل الإيجاز عند التحدث، فلا داعي استخدام نفس العبارات التي تدور بنفس المعنى دون تغيير فيها.
  • الوضوح: فعند التواصل مع الأشخاص الأخرين يجب أن يكون المتحدث واضحًا في إيصال الفكرة، وتجنب طرق الغموض والتمويه.
  • الواقعية: فتعزيز الفكرة أو الموضوع بالأدلة والإحصائيات والوثائق للمتحدث من الأمور التي تحقق فعالية التواصل الفعال، وتقبّل الطرف الأخر واقناعه.
  • تنسيق الفكرة أو الرسالة: وذلك يكون بترتيب الأفكار المطروحة بطريقة مترابطة ومتماسكة مع بعضها وكأنها وحدة متكاملة، وذلك لضمان عدم تشتيت المتلقي.
  • استعمال المفردات الصحيحة: التي يسهل على المتحدث قراءتها بدون أخطاء، وتجنب الكلمات المعقدة والتي من الممكن أن يقع فيها الشخص المتحدث في فخ التلعثم حين قراءتها.
  • اللطف وإظهار السمات الوديّة: فيجب اختيار الأسلوب الأنيق والودي أثناء طرح الفكرة، ومن الممكن إضافة حس الدعابة كتنويع لطيف في الأسلوب، هذه المهارة فعالة جدًا في لفت انتباه الأخرين.

أنواع التواصل الفعال

يعتمد التواصل الفعال كأحد صور التنمية البشرية على أنواع مختلفة من التواصل، ليتم إيصال الأفكار والمعلومات بكفاءة عالية، ومن أهم أنواع التواصل الفعال ما يلي:

  • التواصل اللفظي: ويكون معتمدًا على الكلمات المنطوقة أو المكتوبة بشكل مباشر.
  • التواصل غير اللفظي: ويكون معتمدًا على الإيحاءات والتعابير والتلمحيات التي تظهر عن طريق لغة الجسد.

أهمية مهارات التواصل الفعال

يعتبر هذا النوع من أهم أنواع التواصل البشري في الأمور الحياتية، كما تعتبر من الأدوات التفاعلية بين الأفراد والجماعات، فهو مهم في تنمية وتطوير المجالات الحياة التنموية كالتطوير الاجتماعي والاقتصادي والثقافي.

كما تكمن أهمية هذا النوع من الاتصال الفعال عند تحقيق الأهداف الحياتية، فكلما زادت الأهداف الشخصية احتاج الإنسان إلى مهارات الإتصال الفعال بشكل أكبر، وبذلك يُحقق الإنسان قوة شخصيته، وتزيد من ثقته المعنوية العالية بنفسه، وبالتالي يتحقق النجاح في كل المجالات الشخصية.

وأصبحت مهمة لدى المؤسسات التعليمية كالجامعات والمدارس وأماكن العمل، وذلك لتعزيز الفرد وتنمية الشخصية من خلال هذه المهارات مع الأخرين على شكل مجموعات متعاونة، كما أن هذا النوع من الإتصال يشمل فن إدارة الأزمات، والإتيكيت، وفن كتابة السيرة الذاتية سواء باللغة العربية أو الانجليزية، أو استخدام الحاسوب وغيرها الكثير.