معنى آية: ولو أنهم آمنوا واتقوا لمثوبة من عند الله خير لو كانوا يعلمون

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٢٤ ، ٢٧ يوليو ٢٠٢٠
معنى آية: ولو أنهم آمنوا واتقوا لمثوبة من عند الله خير لو كانوا يعلمون

سورة البقرة

سورة البقرة هي سورة مدنية، وهي أطول سورة في القرآن الكريم، وتقع بين سورتي الفاتحة والنساء، وقد اشتملت على أعظم آية وهي آية الكرسي وأطول آية وهي آية المداينة،[١] وقد اعتنى العلماء بها عنايةً عظيمة، وعدّوا لها الكثير من الأسماء بالإضافة إلى اسم البقرة الذي ورد في الحديث الذي قال فيه رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: "لا تَجْعَلُوا بُيُوتَكُمْ مَقابِرَ، إنَّ الشَّيْطانَ يَنْفِرُ مِنَ البَيْتِ الذي تُقْرَأُ فيه سُورَةُ البَقَرَةِ"،[٢] أمّا الأسماء الأخرى فمنها ما ورد في بعض الآثار ومنها ما هو اجتهاد لبعض العلماء، وهذه الأسماء هي: الزهراء وسنام القرآن وفسطاط القرآن والبكر والعوان، وعند التدقيق يُلاحظ أنّ بعضها أقرب لكونه صفة من أنّه اسم علم، وبالنسبة لعدد آيات سورة البقرة فهي 286 بالعدد البصري وقد يجد القارئ خلافًا لهذا العدد في المصاحف التي تعدّ بالعدد الكوفي أو المدني، وسيّبيّن هذا المقال معنى آية: ولو أنهم آمنوا واتقوا لمثوبة من عند الله خير لو كانوا يعلمون.[٣]

معنى آية: ولو أنهم آمنوا واتقوا لمثوبة من عند الله خير لو كانوا يعلمون

تحدّثت سورة البقرة عن اليهود ونقضهم للمواثيق وتكذيبهم للرسل والأنبياء وعداوتهم لجبريل -عليه السلام- وتعرّضت لقصة النبي سليمان -عليه السلام- والسحر الذي حصل في عهده ونزول الملكين هاروت وماروت، ثمّ قال الله تعالى بعد ذلك: {وَلَوْ أَنَّهُمْ آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَمَثُوبَةٌ مِّنْ عِندِ اللَّهِ خَيْرٌ ۖ لَّوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ}،[٤] أي لو أنّهم اختاروا الإيمان والتقوى بدلًا من السحر لأثابهم الله تعالى على ذلك بما هو خيرٌ من مطلوبهم الدنيوي الذي أرادوه بفعل السحر، فمثوبة الله لهم ستكون في الآخرة وهذا أعظم وأفضل من المنافع التي يمكن تحصيلها في الدنيا عن طريق السحر والاستعانة بالشياطين، فالآخرة دار دوام واستمرار بينما الدنيا مآلها إلى الفناء وأجل الإنسان آتٍ لا محالة، ولكنّ اليهود لا يعلمون ذلك ولا يدركونه كما أخبر عنهم الله عزّ وجلّ.[٥]

وقال الإمام الطبري عند تفسيره لهذه الآية: أنّه لو علم هؤلاء الذين تعلّموا من الملَكين هاروت وماروت ما يُفرّقون به بين المرء وزوجه، وآمنوا فصدّقوا الله ورسوله بما جاءهم به من عند الإله الحق، وحصلت لهم الخشية من ربهم والخوف من عقابه، فقاموا بأداء الفرائض واجتناب المعاصي لكان جزاء الله لهم وثوابه على التقوى والإيمان خيرٌ لهم من السحر وما يمكن اكتسابه عن طريقه، وقد جاء نفي العلم عنهم بقوله: لو كانوا يعلمون، لأنّهم لو علموا هذا وأيقنوا به يقينًا صادقًا لما فعلوا ما يستوجب غضب الله وعقابه بل التزموا بشرعه وأمره ونهيه، فعدم العلم أدّى إلى الإقدام على تعلّم السحر واستخدامه وتفويت المثوبة وهي جزاء الله على الإيمان والتقوى وإحسان العمل.[٦]

وفي تفسير البغوي أنّه لو آمن اليهود بالرسول محمد -صلّى الله عليه وسلّم- وصدّقوا بالكتاب الذي أُنزل معه وهو القرآن الكريم، واتقوا الله بتركهم للسحر والدين اليهودي لكان ثواب الله تعالى لهم خيرًا ممّا هم عليه لو كانوا يعلمون، وقال ابن عاشور أنّه لو آمن اليهود بنبوّة النبي محمد فلم يُقدموا على إنكار ما بشّرت به كتبهم لكان ثواب الله تعالى لهم خيرٌ لهم من كل نفع جعلهم يتكبرون ويُعرضون عن الإيمان،[٧] وفي تفسير الجلَالين أنّ اليهود لو آمنوا بالنبي والقرآن واجتنبوا عقاب الله بترك المعاصي كالسحر لكانت مثوبة الله لهم خيرٌ ممّا شروا به أنفسهم، ولكنّهم لا يعلمون أنّ الإيمان والتقوى خيرٌ ممّا آثروه عليه وفضلّوه من التكذّيب وأعمال السحر، وفي التفسير الميسر أنّ اليهود لو آمنوا وخافوا الله تعالى لأيقنوا أنّ ثوابه هو خيرٌ لهم من السحر وممّا يمكن اكتسابه من خلاله، وذلك لو أنّهم كانوا يعلمون هذا علمًا حقيقيًا ويوقنون به يقينًا تامًا لآمنوا وحصلّوا الثواب والجزاء الكبير والفضل العظيم الذي وعدهم الله به.[٨]

معاني المفردات في آية: ولو أنهم آمنوا واتقوا لمثوبة من عند الله خير لو كانوا يعلمون

إنّ الاطلاع على المعاني اللغوية للمفردات القرآنية في مظانّها ومصادرها كالمعاجم والقواميس يزيد في معلومات الباحث فيحصل بالإضافة إلى المعنى اللغوي الدقيق للمفردة على مجموعة من الفوائد اللغوية المهمّة، وفيما يأتي بيانٌ لمعاني المفردات في آية: {ولو أنهم آمنوا واتقوا لمثوبة من عند الله خير لو كانوا يعلمون}، بالإضافة إلى بعض الفوائد المتعلّقة بهذا:

  • آمنوا: من الإيمان وهو التصديق وضدّه التكذيب والكفر.[٩]
  • اتقوا: من التقوى وهي الخشية والخوف، وتقوى الله خشيته وامتثال أمره واجتناب نواهيه.[١٠]
  • مثوبة: الجزاء والثواب، ويكثُر استعمال الثواب كونه جزاءٌ على فعل الخير إلّا أنّه في اللغة يُطلق على جزاء عمل الخير والشر.[١١]
  • خير: ضد الشر، وهو الشيء الحسن، ويمكن أن يكون حسنٌ في نفسه، أو أنّه يُحقّق لذّة أو سعادة أو منفعة.[١٢]
  • يعلمون: فعل من العلم وهو ضد الجهل، ويدلّ على الإدراك والتصديق والمعرفة.[١٣]

إعراب آية: ولو أنهم آمنوا واتقوا لمثوبة من عند الله خير لو كانوا يعلمون

إنّ عظمة اللغة العربية تتجلّى من خلال اهتمامها بكل حرف وكل جزء من الكلمة والجملة، فحروف المعاني تُقسم إلى أنواع كثيرة ولها الكثير من الأعمال فحروف الشرط على سبيل المثال منها ما هو جازم ومنها ما هو غير جازم، بالإضافة إلى المعنى الذي يفيده كل حرف من هذه الحروف، فحرف "لو" هو حرف امتناع لامتناع، أي امتنع وقوع الفعل لامتناع يحقّق الشرط، وقد جاء هذا الحرف في قوله تعالى: {ولو أنهم آمنوا واتقوا لمثوبة من عند الله خير لو كانوا يعلمون}، وفيما يأتي إعراب جمل هذه الآية:[١٤]

  • ولو: الواو استئنافية، لو: حرف شرط غير جازم.
  • أنّهم: أنّ: حرف مشبّه بالفعل يُفيد التوكيد، هم: ضمير متصل في محل نصب اسم أنّ.
  • آمنوا: فعل ماض مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو ضمير متصل في محل رفع فاعل.
  • واتقوا: الواو حرف عطف، اتقوا: فعل ماض مبني على الضمة المقدرّة على الألف المحذوفة للالتقاء الساكنين، والواو ضمير متصل في محل رفع فاعل.
  • لمثوبة: اللام واقعة في جواب الشرط، مثوبة: مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره.
  • من: حرف جر.
  • عند: اسم مجرور، والجار والمجرور متعلقان بنعت محذوف لـ "مثوبة".
  • الله: لفظ الجلالة مضاف إليه مجرور.
  • خير: خبر مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره.
  • لو: حرف شرط غير جازم.
  • كانوا: فعل ماض ناقص مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو ضمير متصل في محل رفع اسم كان.
  • يعلمون: فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه ثبوت النون في آخره لأنّه من الأفعال الخمسة، والواو ضمير متصل في محل رفع فاعل.
  • جملة "ثبت إيمانهم" المحذوفة: استئنافية لا محلّ لها من الإعراب.
  • جملة " آمنوا": جملة فعلية في محل رفع خبر أنّ.
  • جملة "اتقوا": جملة فعلية معطوفة على جملة "آمنوا" تُعرب مثلها.
  • جملة "مثوبة من عند الله خير": جملة جواب الشرط غير الجازم لا محلّ لها من الإعراب.
  • جملة "كانوا يعلمون": جملة فعلية استئنافية لا محلّ لها من الإعراب.
  • جملة "يعلمون": جملة فعلية في محل نصب خبر "كانوا"، وجواب "لو" محذوف، تقديره: ما آثروا عليه.
  • المصدر المؤول من "أنّ" واسمها وخبرها: في محل رفع فاعل لفعل محذوف.

الثمرات المستفادة من آية: ولو أنهم آمنوا واتقوا لمثوبة من عند الله خير لو كانوا يعلمون

القرآن الكريم هو كتاب تدبّر وعمل؛ فعند تدبّر آياته والتفكّر في معانيها وفهم تفسيرها من كتب التفسير ومن العلماء والشيوخ الذين اعتنوا بهذا المجال يظهر للإنسان الكثير من الفوائد والثمرات، وقد تمّ بيان معنى قوله تعالى: {ولو أنهم آمنوا واتقوا لمثوبة من عند الله خير لو كانوا يعلمون}، وفيما يأتي ذكر لبعض الثمرات المستفادة من هذه الآية الكريمة:

  • إنّ الإنسان الذي وهبه الله تعالى العلم ينتفع به ويحذر ويبتعد عمّا يضرّه، فإن لم يكن علمه على هذه الهيئة سيكون ضارًّا له وليس نافعًا.[٥]
  • إنّ الفوائد البلاغية المستخلصة من قوله تعالى: لمثوبةٌ من عند الله خير، كثيرة ومنها: أنّ التعبير جاء بجملة اسمية، وهذا يدلّ على ثبات الثواب وفضله واستمراريته.[٥]
  • إنّ عدم ذكر العمل الذي قام به اليهود وذكر ما هو أفضل منه وهو الإيمان والتقوى فيه تعظيم لشأن الإيمان من أن يُذكر في مقابل السحر.[٥]
  • إنّ العمل الصالح يعود بالنفع والفائدة على فاعله، وهذا اعتقاد يجب أن يُلازم الإنسان عند قيامه بفعل الخير وتقديم العون للناس.[١٥]

المراجع[+]

  1. "سورة البقرة"، ar.wikipedia.org، اطّلع عليه بتاريخ 2020-07-19. بتصرّف.
  2. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم:780، حديث صحيح.
  3. "أسماء سورة البقرة"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 2020-07-19. بتصرّف.
  4. سورة البقرة، آية:103
  5. ^ أ ب ت ث "سُورَةِ البَقَرَةِ"، dorar.net، اطّلع عليه بتاريخ 2020-07-19. بتصرّف.
  6. "القول في تأويل قوله تعالى "ولو أنهم آمنوا واتقوا لمثوبة من عند الله خير لو كانوا يعلمون ""، islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 2020-07-19. بتصرّف.
  7. "(البقرة - 103)"، www.quran7m.com، اطّلع عليه بتاريخ 2020-07-19. بتصرّف.
  8. "تفسير الآية رقم (103) - من سورة البقرة"، equran.me، اطّلع عليه بتاريخ 2020-07-19. بتصرّف.
  9. "تعريف و معنى الإيمان في معجم المعاني الجامع - معجم عربي عربي"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 2020-07-18. بتصرّف.
  10. "تعريف و معنى التقوى في معجم المعاني الجامع - معجم عربي عربي"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 2020-07-18. بتصرّف.
  11. "تعريف و معنى مثوبة في معجم المعاني الجامع - معجم عربي عربي"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 2020-07-18. بتصرّف.
  12. "تعريف و معنى الخير في معجم المعاني الجامع - معجم عربي عربي"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 2020-07-18. بتصرّف.
  13. "تعريف و معنى يعلمون في معجم المعاني الجامع - معجم عربي عربي"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 2020-07-18. بتصرّف.
  14. "كتاب: الجدول في إعراب القرآن"، www.al-eman.com، اطّلع عليه بتاريخ 2020-07-18. بتصرّف.
  15. "كتاب: الحاوي في تفسير القرآن الكريم"، www.al-eman.com، اطّلع عليه بتاريخ 2020-07-19. بتصرّف.