قصة سليمان عليه السلام

قصة سليمان عليه السلام
قصة-سليمان-عليه-السلام/

من هو النبي سليمان عليه السلام؟

هو سليمان ابن نبي الله داود -عليه السلام- الذي آتاه الملك فتربى سليمان -عليه السلام- على يد النبي والملك وأخذ من أبيه الصفات الصالحة التي تؤهله للحكم، وكان نبيًا في بني إسرائيل وملكًا عليهم.[١]


سليمان الملك!

ما هي إنجازات سليمان عليه السلام في فترة حكمه؟

كانت الفترة التي حكم بها سليمان -عليه السلام- قومه من أفضل الأوقات التي مرت على بني إسرائيل، حيث قام بتأسيس مملكة ذات حضارة راقية لهم، فسليمان -عليه السلام- لم يستلم الحكم وهو جاهلٌ فيه؛ بل كان يشارك أباه ويجالسه في مجالس الحكم والقضاء ويعينه على تدبير أمره في الحكم، وكان بقضي في بعض النزاعات بدقة كبيرة يفوق بها أباه كما حكم في قضية المرأتين اللّتين تنازعتا على الولد وقضية الغنم والزرع، وكثيرًا ما كان يرجع إليه أبوه في قضايا الحكم لفطنته ودقته فيه.[٢]


ولما توفي داوود -عليه السلام- وورث منه ابنه سليمان -عليه السلام- حيث قال الله تبارك وتعالى: {وَوَرِثَ سُلَيْمَانُ دَاوُودَ وَقَالَ يَا أَيُّهَا النَّاسُ عُلِّمْنَا مَنْطِقَ الطَّيْرِ وَأُوتِينَا مِنْ كُلِّ شَيْءٍ إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْفَضْلُ الْمُبِينُ}،[٣] الحكم والقضاء  وكان يبلغ عندها اثنين وعشرين عامًا فآتاه الله الملك والنبوة معًا، وقيل أن سليمان -عليه السلام- ورث من أبيه الملك والنبوة من بين تسعة عشر ولدًا فقد كان مستحقًا لها لما عنده من الحكمة والتدبير وقدرةً على الحكم والتنفيذ.[٢]


وقد سار في حكمه على نهج أبيه، وأخذ يبني المساجد تنفيذًا لوصية أبيه، وبنى أيضًا مدينة تدمر وبقي يبني في الهيكل سبع سنوات وبنى مصنعًا للأسلحة وبيتًا للجند، وعمل على تأسيس أسطول تجاري كبير يمتد من الشرق للغرب وشهدت فترة حكمه ازدهارًا كبيرًا في بني إسرائيل.[٢]


دعوة سليمان النبي لقومه

ما هي معجزات سليمان عليه السلام؟

كان سليمان -عليه السلام صالحًا كثير العبادة والشكر لله تعالى وكان يدعو الله تعالى أن يعينه على طاعته وذكره وشكره على ما آتاه من نعم وفيرة لم تكن لغيره فكان يطلب من الله نعالى أن يوتتيه ملكًا لا يكون لأحد من بعده فكما قال الله تعالى: {قَالَ رَبِّ اغْفِرْ لِي وَهَبْ لِي مُلْكًا لا يَنْبَغِي لأَحَدٍ مِنْ بَعْدِي إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ، فَسَخَّرْنَا لَهُ الرِّيحَ تَجْرِي بِأَمْرِهِ رُخَاءً حَيْثُ أَصَابَ}.[٤][٥]


وآتاه الله تعالى مراده وأعطاه مُلكًا عظيمًا ومعجزات لم يسبق لأحد أن يتصورها وكان كثير الشكر لله تعالى حيث قال الله تبارك وتعالى: {وَقَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَدْخِلْنِي بِرَحْمَتِكَ فِي عِبَادِكَ الصَّالِحِينَ}،[٦] حيث كلّف الله تعالى سليمان -عليه السلام- أن يدعو قومه لعبادة الله تعالى.[٥]


وأيده الله تعالى نبيه سليمان -عليه السلام- بالعديد من المعجزات المبهرة ومنها تسخير الريح حيث قال الله تبارك وتعالى: {وَلِسُلَيْمَانَ الرِّيحَ عَاصِفَةً تَجْرِي بِأَمْرِهِ إِلَى الْأَرْضِ الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا وَكُنَّا بِكُلِّ شَيْءٍ عَالِمِينَ}،[٧] وبقيت الريح مسخرةً له في فترة حياته كلها تجري في مملكة والأرض التي سخّرها الله تعالى له فكانت تسوق الماء له كيف يشاء وتحرك السحاب بأمره، وذكر القرطبي أن الريح كانت تحمله حيث يشاء.[٨]


ومن معجزاته أيضًا أن الله تعالى سخرّ الله  له الجن حيث قال الله تبارك وتعالى: {وَمِنَ الْجِنِّ مَنْ يَعْمَلُ بَيْنَ يَدَيْهِ بِإِذْنِ رَبِّهِ وَمَنْ يَزِغْ مِنْهُمْ عَنْ أَمْرِنَا نُذِقْهُ مِنْ عَذَابِ السَّعِيرِ}،[٩] كما جعل الله النحاس لينًا بين يديه حيث قال تبارك وتعالى: {وَلِسُلَيْمَانَ الرِّيحَ غُدُوُّهَا شَهْرٌ وَرَوَاحُهَا شَهْرٌ وَأَسَلْنَا لَهُ عَيْنَ الْقِطْرِ وَمِنَ الْجِنِّ مَنْ يَعْمَلُ بَيْنَ يَدَيْهِ بِإِذْنِ رَبِّهِ وَمَنْ يَزِغْ مِنْهُمْ عَنْ أَمْرِنَا نُذِقْهُ مِنْ عَذَابِ السَّعِيرِ}،[١٠] وعلّمه الله تعالى منطق الطيور والحيوانات والحشرات حيث قال الله تبارك وتعالى: {وَقَالَ يَا أَيُّهَا النَّاسُ عُلِّمْنَا مَنْطِقَ الطَّيْرِ}،[١١] فبهذه المعجزات المادية والمعنوية التي أيده الله تعالى بها أقام مُلكًا عظيمًا لم يكن لبني إسرائيل مثله.[٨]


مجيء الهدهد بنبأ عظيم

ما هو النبأ الذي كان يحمله الهدهد؟

سبق بيان معجزات عليه سليمان -عليه السلام- ومنها أنّ الله تعالى علّمه منطق الطير، وحدث مرةً أنه كان يتفقد جيشه فافتقد للهدهد ولم يجده في الجيش فتوعد له بالعذاب عند عودته إن كان تأخره غير مبرر، فلما جاء الهدهد حاملًا لسليمان -عليه السلام- خبرًا عظيمًا وهو أن هناك مملكة أهلها مشركون بالله ولهم ملكة على العرش وهي مملكة سبأ.[١٢]


إرسال سليمان كتابًا لملكة سبأ

ماذا تضمنت رسالة سليمان عليه السلام لملكة سبأ؟

بعدما سمع سليمان -عليه السلام- النبأ الذي جاء به الهدهد، أرسل معه رسالة إلى ملكة سبأ يدعوها فيها للإيمان بالله تعالى وكانت قد همّت بأمر الرد على الرسالة بعدما استشارت قومها، فأرسلت له بردٍّ ومعه هدايا لتكون رشوة له، فلما بلغ سليمان -عليه السلام- ذلك هددهم بالغزو.[١٢]



إسلام بلقيس ملكة سبأ وقومها

ما الذي طلب سليمان عليه السلام من الجن إحضاره؟

طلب سليمان -عليه السلام- من الجن إحضار عرش بلقيس وقام بتنكيره لها كي لا تعرفه، ولمّا رأت العرش ماثلًا أمامها لدى سليمان -عليه السلام- أسلمت بلقيس هي وقومها واعترفت بالنصر لسليمان عليه السلام.[١٢]


هل تزوج سيدنا سليمان وبلقيس ملكة سبأ؟ لمعرفة ذلك يمكنك الاطلاع على هذا المقال:قصة الملكة بلقيس ملكة سبأ 


ما علاقة النبي سليمان بالجن؟

سّخر الله تعالى الجن كلّه لسليمان -عليه السلام- حيث قال الله تبارك وتعالى: {وَمِنَ الشَّيَاطِينِ مَنْ يَغُوصُونَ لَهُ وَيَعْمَلُونَ عَمَلًا دُونَ ذَلِكَ وَكُنَّا لَهُمْ حَافِظِينَ}،[١٣] وقال تعالى أيضًا: {وَالشَّيَاطِينَ كُلَّ بَنَّاءٍ وَغَوَّاصٍ، وَآخَرِينَ مُقَرَّنِينَ فِي الْأَصْفَادِ}،[١٤] فكان نبي الله سليمان -عليه السلام- يوجه الجن كيف يشاء ويكلفهم بأي الأعمال أراد، فقد كان حاكمًا عليهم وقادرًا على أمرهم وتكليفهم بالقيام بالأعمال التي تعود بالنفع عى مملكته، فكان منهم من يشيد الأبنية ومنهم من يبني الصروح وأقاموا المحاريب وهي أماكن لعبادة الله تعالى وبنوا الحياض وهي بناء كالبئر يحفظ به الماء.[١٥]


حتى أنهم كانوا ينقشون الصور على الجدران وينحتونالتماثيل وتجدر الإشارة إلى أن مثل هذه الأفعال كانت مباحة في شريعة نبيه سليمان -عليه السلام- كما أقاموا الأواني الصوامع وهي القدور الراسيات التي ذكرها الله تعالى في كتابه العزيز حيث قال: {يَعْمَلُونَ لَهُ مَا يَشَاءُ مِنْ مَحَارِيبَ وَتَمَاثِيلَ وَجِفَانٍ كَالْجَوَابِ وَقُدُورٍ رَاسِيَاتٍ اعْمَلُوا آلَ دَاوُودَ شُكْرًا وَقَلِيلٌ مِنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ}،[١٦] ولم تقف أعمال الجن عند هذا الحد بل كان يكلّف طائفة منهم باستخراج اللؤلؤ والمرجان من أعماق البحر وذلك عن طريق الغوص به وغيرها الكثير من الأعمال، وكان يعاقب كل من يخالف أمره من الجن بتصفيده بالسلاسل ويسجن كل اثنين في سجن واحد.[١٥]


بماذا كان يستخدم سيدنا سليمان الجن؟ لمعرفة ذلك يمكنك الاطلاع على هذا المقال: قصة سيدنا سليمان مع الجن


موت النبي سليمان

من الذي دلّ النّاس على موت النبي سليمان عليه السلام؟

قيل إن وفاة سليمان -عليه السلام- كانت فيها عبرة لغرابتها، حيث جاء في القرآن الكريم قوله تعالى: {فَلَمَّا قَضَيْنَا عَلَيْهِ الْمَوْتَ مَا دَلَّهُمْ عَلَى مَوْتِهِ إِلَّا دَابَّةُ الْأَرْضِ تَأْكُلُ مِنْسَأَتَهُ فَلَمَّا خَرَّ تَبَيَّنَتِ الْجِنُّ أَنْ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ الْغَيْبَ مَا لَبِثُوا فِي الْعَذَابِ الْمُهِينِ}،[١٧] فقد توفي دون أن تعلم الجن بوفاته ومرت سنة كاملة، وكانت تعمل الجن خلال هذه الفترة وهو متوفٍ وأتمت الجن خلال هذه الفترة بناء بيت المقدس.[١٨]


قال أهل التفسير إن سليمان -عليه السلام- وافته المنية وهو في المحراب ومتكئ على عصاه وبقي على ذلك حتى جاءت حشرة وأكلت جانب العصا فسقط عندها على الأرض ولما سقط علم الجن وقومه بموته فغسلوه ودفنوه واستدل المفسرون بهذه القصة على أن الجن لا تعلم من الغيب شيئًا، ولو كانت تعلم بوفاته عليه السلام لما بقيت على عملها بعد موته.[١٨]


وقيل أن سليمان -عليه السلام- توفي كغيره من الناس وإنما أخفي أمر موته عن الجن بطلب ووصية منه، وكان قد سلّم أمور الحكم لابنه وبقيت الجن تعمل في أماكنها خوفًا منه، والذي كشف موته لهم هو العصا التي كان لا يتركها، فرآها جن على الأرض وهي تأكل فيها فعلم بعدها بوفاة سليمان -عليه السلام- فلّما أعلمَ الجن بذلك وعرفوا بموته تركوا العمل وقالوا لو كنا نعلم بالغيب لما بقينا نعمل هذه المدة [١٨]


العبر المستفادة من قصة سليمان عليه السلام

تتضمن قصة سليمان -عليه السلام- عدةً من العبر المستفادة وما يأتي بعض منها:[١٩]

  • أن من صفات القائد الناجح تفقد أحوال الذين يحكمهم ومتابعة أحوالهم فسليمان -عليه السلام- قد لاحظ غياب الهدهد وهو كائن صغير في تفقده لجيشه وهذا من أهم أسباب قيام الدولة الناجحة.
  • أن لا أحد يعلم الغيب إلا الله تبارك وتعالى حتى الأنبياء والجن لا يعلمون ذلك، فسليمان -عليه السلام- مع شدّة اطلاعه والقوة التي آتاه الله إياها إلا أنّه لم يكن يعلم الغيب وهذا ما ظهر جليًا في قول الهدهد له إنّه أحاط بما لم يحط به.
  • أن الإعتذار مقبول عند أهل الحق فمن يعرف بخطأه ويعتذر لا بأس من قبول اعتذاره وهذا ما فعله سليمان -عليه السلام- مع الهدهد.

المراجع[+]

  1. أحمد غلوش، دعوة الرسل عليهم السلام، صفحة 419. بتصرّف.
  2. ^ أ ب ت أحمد غلوش، دعوة الرسل عليهم السلام، صفحة 420. بتصرّف.
  3. سورة النمل، آية:16
  4. سورة ص، آية:35
  5. ^ أ ب أحمد غلوش، دعوة الرسل عليهم السلام، صفحة 421. بتصرّف.
  6. سورة النمل، آية:19
  7. سورة الأنبياء، آية:81
  8. ^ أ ب أحمد غلوش، دعوة الرسل عليهم السلام، صفحة 422. بتصرّف.
  9. سورة سبأ، آية:12
  10. سورة سبأ، آية:12
  11. سورة النمل، آية:16
  12. ^ أ ب ت صلاح الخالدي، القرآن ونقض مطاعن الرهبان، صفحة 500. بتصرّف.
  13. سورة الأنبياء، آية:82
  14. سورة ص، آية:37
  15. ^ أ ب أحمد غلوش، دعوة الرسل عليهم السلام، صفحة 429. بتصرّف.
  16. سورة سبأ، آية:13
  17. سورة سبأ، آية:14
  18. ^ أ ب ت أحمد غلوش، دعوة الرسل عليهم السلام، صفحة 439. بتصرّف.
  19. وهبة الزحيلي، التفسير المنير، صفحة 287. بتصرّف.

98609 مشاهدة