حكم الاستهزاء باللغة العربية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٣٥ ، ٦ مايو ٢٠٢٠
حكم الاستهزاء باللغة العربية

اللغة العربية

اللغة العربية هي واحدة من عائلة اللغات السامية التي ترجع تسميتها إلى سام بن نوح عليه السلام، وهي أقرب اللغات إلى اللغة الأم السامية والتي نشأت منها بقية اللغات السامية الأخرى، تتميَّز اللغة العربية بعدة خصائص ومميزات فريدة جعلت منها القدرة على حمل رسالة الإسلام حول العالم،[١] وقد كانت اللغة العربية لفترة طويلة من الزمن لغة الحضارة والعلوم الأولى، وتعدُّ أقدم اللغات على وجه الأرض التي ما تزال تتميز بخصائصها من حيث الألفاظ والتراكيب والنحو والصرف والخيال والأدب، وتستطيع أن تعبّر عن شتى مجالات العلوم، ويتحدث فيها اليوم ملايين البشر حول العالم، وهذا المقال سيتحدث عن حكم الاستهزاء باللغة العربية.[٢]

حكم الاستهزاء باللغة العربية

يعدُّ التحدث باللغة العربية شعيرة من شعائر الإسلام، لأنها لغة القرآن الكريم ولغةُ رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقد حثَّ الله تعالى في كتابه العزيز على تعظيم شعائر الله، حيث قال تعالى: {وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوبِ}،[٣] وهي شعار يميِّز الإسلام والمسلمين على السواء، ولذلك كرهَ كثير من الفقهاء أن يُدعى الله تعالى ويُذكر بغير اللغة العربية، وعليه فإنَّ حكم الاستهزاء باللغة العربية كان بناءً على مكانتها التي جعلها الله تعالى لها في الإسلام، فلا يجوز أبدًا الاستهزاء باللغة العربية لأنها لغة القرآن الكريم وشعيرة من شعائره، وقد يصل الحكم ببعض من يسبُّون اللغة العربية جحودًا واستخفافًا بالدين وشعائره إلى الردة والعياذ بالله، وفي بحث بعنوان الاستهزاء بالدين وأهله يقول الشيخ محمد بن سعيد القحطاني: "صنوف المستهزئين بثوابتنا وقيمنا الشرعية، وإنَّ منهم من: يهزأ باللغة العربية، ويصفها بالجمود، والتحجر، ثم يدعو للعامية أو اللاتينية بديلًا عن لغة القرآن"،[٤] وكذلك لا يجوز الاستهزاء ممَّن يتحدث باللغة العربية الفصحى لذات الأسباب، ولا يعدُّ من يقوم بذلك كافر رغم أنَّ اللغة العربية ضرورية لفهم الدين ولكن كونها كذلك ليس معلومًا بالضرورة.[٥]

مكانة اللغة العربية

لقد اختار الله تعالى اللغة العربية لتكون الوعاء الذي يحمل آخر الرسالات السماوية، وهي الرسالة الناسخة والمكملة لكل ما سبقها من ديانات، ولا تقتصر أهميتها على أنَّها لغة القرآن الكريم آخر الكتب السماوية فحسب، وإنما هي لغة تختصُّ بالحكم ذاته، كما قال تعالى: {وَكَذَلِكَ أَنْزَلْنَاهُ حُكْمًا عَرَبِيًّا}،[٦] وهي لغة أهل الجنة الخالدة، وقد كان لها فضل عظيم ومكانة عالية في بناء المجتمع الإسلامي،[٧] وفيما يأتي سيتمُّ إدراج بعض النقاط التي توضِّح أهمية ومكانة اللغة العربية:[٨]

  • لا يحصل البيان الكامل إلا بها، ولذلك نزل بها كتاب الله تعالى، حيث قال تعالى: {بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ مُبِينٍ}.[٩]
  • اللغة العربية مفتاح لكتاب الله وسنة نبيه، فهي وسيلة لفهم معانيهما وأسرارهما، والإحاطة قدر الإمكان بالتعاليم الموجودة فيهما، لذلك عنيَ بها السلف كثيرًا، فقد ورد عن عمر بن الخطاب قوله: "تعلَّموا العربيةَ؛ فإنها من دينِكم، وتعلَّموا الفرائضَ؛ فإنها من دينكم"، وقال أيضًا في رسالة إلى أبي موسى الأشعري: "أمَّا بعد، فتفقهوا في السنةِ، وتفقهوا في العربية، وأَعْرِبُوا القرآنَ فإنه عربي"، وأراد ذلك لأنَّ الدين هو فقه أعمال وأقوال، فالفقه في اللغة الطريق إلى فقه الأقوال، والفقه في الشريعة الطريق إلى فقه الأعمال.
  • إقامة الحجة على الناس بها، لأنَّ الذي سيقيم الحجة والشهادة يجب أن يكون عالمًا وفاهمًا لما يشهد به.
  • إنَّ اعتياد الحديث باللغة العربية يؤثر في الخلق والدين والعقل بقوة، ويدفع للتشبه بالسلف من الصحابة والتابعين.
  • إنَّ المحافظة على اللغة العربية من الدين، لأنها لغة القرآن والسنة، وقال شيخ الإسلام ابن تيمية: "فإنَّ نفسَ اللغة العربية من الدِّين، ومعرفتها فرضٌ واجب، فإن فهم الكتاب والسنة فرض، ولا يفهم إلا بفهمِ اللغة العربية، وما لا يتمُّ الواجب إلا به فهو واجب، ثم منها ما هو واجبٌ على الأعيان، ومنها ما هو واجبٌ على الكفاية".
  • اللغة العربية مصدر عزٍّ للمسلمين لأنها لغة القرآن والتشريع والحضارة الإسلامية، والافتخار بها افتخار بالإسلام وتراثه العظيم.

المراجع[+]

  1. "اللغة العربية ومكانتها"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 05-05-2020. بتصرّف.
  2. "اللغة العربية ومكانتها بين اللغات"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 05-05-2020. بتصرّف.
  3. سورة الحج، آية: 32.
  4. "حكم سب مادة اللغة العربية"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 05-05-2020. بتصرّف.
  5. "السخرية ممن يتكلم بالفصحى"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 05-05-2020. بتصرّف.
  6. سورة الرعد، آية: 37.
  7. "تحديث الصفحة أهمية اللغة العربية"، www.ahlalhdeeth.com، اطّلع عليه بتاريخ 05-05-2020. بتصرّف.
  8. "أهمية اللغة العربية ومميزاتها"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 05-05-2020. بتصرّف.
  9. سورة الشعراء، آية: 195.