معنى آية: وإنا لنحن الصافون، بالشرح التفصيلي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:١٣ ، ٢٩ يوليو ٢٠٢٠
معنى آية: وإنا لنحن الصافون، بالشرح التفصيلي

سورة الصافات

تُعدُّ سورة الصافات من السور المكيّة، وقد سمّيت "الصافات" نسبة إلى الآية التي يقول فيها الله تعالى: {وَالصَّافَّاتِ صَفًّا}،[١] وهي الآية الأولى في هذه السورة، وتلك الآية هي وصف للملائكة عليهم السلام، وإنّ تسميتها باسم الصافات لم يثبت أنّه قد ورد في حديث عن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، وإنّ ترتيب سورة الصافات في تعداد النزول 56، فقد نزلت بعد سورة الأنعام وقبل سورة لقمان، ويبلغ عدد آياتها 182 عند الجمهور، ولكنّه عند أهل البصرة 181 آية،[٢] وتُعدُّ الصافّات من السور المثاني في القرآن الكريم، وأمّا من حيث ترتيبها في المصحف فإنّها السابعة والثلاثون وتقع بين سورتي يس وص، والتحقيق على أنّ الصافات هي جموع الملائكة التي تعبد الله في صفوف، وفي هذه السورة يقول تعالى: {وَإِنَّا لَنَحْنُ الصَّافُّونَ}[٣] سيقف معها هذا المقال تفسيرًا وشرحًا وسيقف المقال مع الثمرات الممكن إفادتها من هذه الآية.[٤]

معنى آية: وإنا لنحن الصافون، بالشرح التفصيلي

تقف هذه الفقرة مع تفسير قوله تعالى في سورة الصافات: {وَإِنَّا لَنَحْنُ الصَّافُّونَ}،[٥] وهذه الآية يذكرها القرآن الكريم على لسان الملائكة الكرام عليهم السلام، وتأتي هذه الآية في سياق الدفاع عن الملائكة، وأنّهم عباد لله لا كما ادّعى المشركون أنّهم بنات الله، حاشا لله، وقالوا إنّ أمّهات الملائكة هي إناث الجنّ، فقال تعالى: {وَجَعَلُوا بَيْنَهُ وَبَيْنَ الْجِنَّةِ نَسَبًا ۚ وَلَقَدْ عَلِمَتِ الْجِنَّةُ إِنَّهُمْ لَمُحْضَرُونَ}؛[٦] أي: إنّهم -يعني الجن الذين ادعى الكفّار أنّ إناثهم هنّ أمّهات الملائكة- سيحضرون بين يدي الله -سبحانه- يوم القيامة للحساب عبيدًا أذلّاء لله تعالى، وهذا يقطع القول بأنّ بينهم وبين الله -تعالى- نسبًا، سبحان الله عمّا يصفون، وقيل بل الجن يعلمون أنّ قائل هذا الكلام -يعني الكفّار الذين قالوا الملائكة بنات الله وأمّهاتهم إناث الجن- سيُحضَر للحساب يوم القيامة جزاء ما تلفّظ به لسانه من الكذب،[٧] فيقول الله -تعالى- على لسان الملائكة: {وَمَا مِنَّا إِلَّا لَهُ مَقَامٌ مَّعْلُومٌ}،[٨] ففي هذه الآية تبرئة للملائكة من قول الإفك الذي قاله المشركون عنهم، فهم عباد لله ولكلّ منهم موضع معلوم له لا يتعدّاه ولا يتجاوزه.[٩]

وفي ذلك يقول رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- في الحديث الذي أخرجه الإمام الترمذي: "إنِّي أرَى ما لا ترَونَ وأسمعُ ما لا تسمَعون، أَطَتْ السماءُ وحُقَّ لها أن تَئِطَّ؛ ما فيها موضِعُ أربعِ أصابِعَ إلا ومَلَكٌ واضِعٌ جبهَتَهُ لله ساجدًا"،[١٠] وقال بعض المفسّرين غير ذلك وأنّ المقام المعلوم هو للناس يوم القيامة، ولكن هذا القول ضعيف ورجّح الإمام القرطبي القول الأوّل، وهو أنّ الكلام عائد على الملائكة،[٩] ثمّ يقول تعالى على لسان الملائكة: {وَإِنَّا لَنَحْنُ الصَّافُّونَ}،[١١] يعني الذين يقفون في صفوف عندما يصلّون، فقد روي في صحيح مسلم أنّ رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- قال: "ألَا تَصُفُّونَ كما تَصُفُّ المَلَائِكَةُ عِنْدَ رَبِّهَا؟ فَقُلْنَا يا رَسولَ اللهِ، وكيفَ تَصُفُّ المَلَائِكَةُ عِنْدَ رَبِّهَا؟ قالَ: يُتِمُّونَ الصُّفُوفَ الأُوَلَ ويَتَرَاصُّونَ في الصَّفِّ"،[١٢] وكان عمر بن الخطّاب -رضي الله عنه- يقول للمسلمين حين يقفون في الصلاة: "إنّما يريد الله بكم هدي الملائكة"، وقال بعض المفسّرين المعنى إنّ الملائكة صافّين أجنحتهم في الهواء وقوفًا ينتظرون أوامر الله تعالى، والله أعلم.[١٣]

معاني المفردات في آية: وإنا لنحن الصافون

بعد الوقوف على تفسير الآية السابقة وإشباع المسألة من حيث البحث والتفسير ومحاولة الإحاطة بالآية من جميع جوانبها فإنّ هذه الفقرة تقف مع بيان معاني المفردات في قوله تعالى في سورة الصافات: {وَإِنَّا لَنَحْنُ الصَّافُّونَ}،[١٤] وذلك فيما يأتي:

  • الصافون: الصف في اللغة هو السطر المستوي كما ذكر صاحب اللسان، فالأصل في اللفظ هو الاستواء، وقيل للملائكة "صافّون" لأنّهم يقومون صفوفًا في مراتبهم كما يصطفّ المصلّون، والله أعلم.[١٥]

إعراب آية: وإنا لنحن الصافون

بعد الوقوف على تفسير الآية الكريمة من سورة الصافات التي يقول فيها الله -تعالى- على لسان الملائكة: {وَإِنَّا لَنَحْنُ الصَّافُّونَ}،[١٦] فإنّ هذه الآية تقف مع إعراب هذه الآية إعرابًا شاملًا من جهة المفردات ومن جهة الجمل، وذلك فيما يأتي:

  • وإنّا: الواو حرف عطف، وإنّ حرف مشبّه بالفعل، ونا ضمير متصل مبني في محل نصب اسم إنّ.[١٧]
  • لنحن: اللام مزحلقة، ونحن ضمير فصل،[١٧] ويُحتمل أن يكون يكون نحن مبتدأ.[١٨]
  • الصافّون: إمّا أن يكون خبر إنّ المرفوع وعلامة رفعه الواو لأنّه جمع مذكّر سالم،[١٧] وإمّا أن يكون خبر للمبتدأ نحن في حال أُعرِبَ نحن مبتدأ،[١٨] وعليه تكون جملة نحن الصافّون في محل رفع خبر إنّ،[١٩] والآية بتمامها إذا أُعرِبَت على أنّها جملة فهي معطوفة على جملة استئنافيّة سابقة لها في الآية السابقة لهذه الآية، فهي مثلها لا محل لها من الإعراب.[١٨]

الثمرات المستفادة من آية: وإنا لنحن الصافون

ختامًا تقف هذه الفقرة مع الثمرات التي قد يمكن إفادتها من قوله تعالى في سورة الصافات: {وَإِنَّا لَنَحْنُ الصَّافُّونَ}، فتلاوة القرآن الكريم بتدبّر وإحكام وتروٍّ تجعل قارئ القرآن يتنبّه لأمور لم يكن ليقف عندها لو أنّه قرأ بسرعة ومن دون تدبّر وخشوع، ومن الثمرات التي يمكن إفادتها من الآية السابقة والآيات المرتبطة بها ما يأتي:

  • وجوب العلم بأنّ كلّ ما خلقه الله -تعالى- من جنّ وإنس وملائكة وحجر وحيوان وكلّ شيء في الأكوان هو مخلوق للعبادة، والأقرب إلى الله -تعالى- هو الأقرب في العبادة.[٢٠]
  • ظهور افتراءات الكافرين وكذبهم وحججهم الواهية التي تتكرّر في كلّ قوم من الأقوام التي تكذّب الأنبياء؛ فهم يدّعون أنّه كان من الممكن أن يكونوا عبادًا لله -تعالى- لو أنّهم أوتوا مثل ما أوتي الأوّلون، وهذا كذب إذ إنّهم قد أوتوا ما يقولون، ولكنّ الغرور سكن نفوسهم وأبَوا أن يكونوا عبادًا كما أُريد لهم.[٢١]
  • وجوب العلم بأنّ كلّ صنف من الخلق له عبادة تليق به، فالملائكة قد أوكلت إليهم حراسة السماوات وغير ذلك، والجنّ قد أوكلت إليهم مهامّ كذلك، والبشر قد أوكلت إليهم مهمّة إعمار الأرض، فكلٌّ ميسّرٌ لما خُلق لها، ولا يمكن لأحد أن يتجاوز الحدّ المرسوم له وإلّا كانت العاقبة وخيمة، والله أعلم.[٢٢]

المراجع[+]

  1. سورة الصافات، آية:165
  2. "التحرير والتنوير - سورة الصافات"، islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 2020-07-22. بتصرّف.
  3. سورة الصافات، آية:165
  4. "سورة الصافات"، ar.wikipedia.org، اطّلع عليه بتاريخ 2020-07-22. بتصرّف.
  5. سورة الصافات، آية:165
  6. سورة الصافات، آية:158
  7. "تفاسير الآية 158 من سورة الصافات"، quran.ksu.edu.sa، اطّلع عليه بتاريخ 2020-07-22. بتصرّف.
  8. سورة الصافات، آية:164
  9. ^ أ ب "تفاسير الآية 164 من سورة الصافات"، quran.ksu.edu.sa، اطّلع عليه بتاريخ 2020-07-22. بتصرّف.
  10. رواه الترمذي، في سنن الترمذي، عن أبي ذر الغفاري، الصفحة أو الرقم:2312، حديث حسن غريب.
  11. سورة الصافات، آية:165
  12. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن جابر بن سمرة، الصفحة أو الرقم:430، حديث صحيح.
  13. "تفاسير الآية 165 من سورة الصافات"، quran.ksu.edu.sa، اطّلع عليه بتاريخ 2020-07-22. بتصرّف.
  14. سورة الصافات، آية:165
  15. "تحليل الصَّافُّونَ من سورة الصافات آية 165"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 2020-07-27. بتصرّف.
  16. سورة الصافات، آية:165
  17. ^ أ ب ت "وَإِنَّا لَنَحْنُ ٱلصَّآفُّونَ (الصافات - 165)"، www.quran7m.com، اطّلع عليه بتاريخ 2020-07-22. بتصرّف.
  18. ^ أ ب ت محمد علي طه الدرة (2009)، تفسير القرآن الكريم وإعرابه وبيانه (الطبعة 1)، دمشق:دار ابن كثير، صفحة 95، جزء 8. بتصرّف.
  19. "الجدول في إعراب القرآن"، www.al-eman.com، اطّلع عليه بتاريخ 2020-07-22. بتصرّف.
  20. "الميزان في تفسير القرآن"، www.holyquran.net، اطّلع عليه بتاريخ 2020-07-23. بتصرّف.
  21. "تفسير الطبري - تفسير سورة الصافات"، islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 2020-07-23. بتصرّف.
  22. "التحرير والتنوير - تفسير سورة الصافات"، islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 2020-07-23. بتصرّف.