آداب تلاوة القرآن

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٠٧ ، ٩ أكتوبر ٢٠١٩
آداب تلاوة القرآن

القرآن الكريم

اختلف أهل اللغة في معنى القرآن لغةً، حيث ذهب بعضهم إلى أنه مُشتق من القرء بمعنى الجمع، وذلك لأنه يجمع ثمرات الكتب السماوية السابقة، ويجمع أنواع العلوم، وذهب بعضهم الأخر إلى أن القرآن مُشتق من القراءة، كما في قول الله تعالى: {إِنَّ عَلَيْنَا جَمْعَهُ وَقُرْآنَهُ * فَإِذَا قَرَأْنَاهُ فَاتَّبِعْ قُرْآنَهُ}،[١] وذهب الإمام الشافعي -رحمه الله- إلى أن القرآن اسم علم على كتاب الله المنزل على النبي محمد، كالتوراة والإنجيل التي أنزلت على أنبياءٌ أُخر، ويُعرّف اصطلاحًا على أنه كلام الله المنزل على محمد وحيًا بواسطة جبريل، وخلال هذا المقال سيأتي بيان آداب تلاوة القرآن.[٢]

آداب تلاوة القرآن

من فضل الله تعالى ورحمته بعباده أن أنزل القرآن الكريم، ليكون لهم نورًا وهدًى وبشيرًا ونذيرًا، مصداقًا لقوله تعالى: {وَيَومَ نَبعَثُ في كُلِّ أُمَّةٍ شَهيدًا عَلَيهِم مِن أَنفُسِهِم وَجِئنا بِكَ شَهيدًا عَلى هـؤُلاءِ وَنَزَّلنا عَلَيكَ الكِتابَ تِبيانًا لِكُلِّ شَيءٍ وَهُدًى وَرَحمَةً وَبُشرى لِلمُسلِمينَ}،[٣]وقد أمر الله تعالى في العديد من الآيات بالتمسك بالقرآن الكريم وحسن تلاوته وترتيله، حيث قال:{وَرَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِيلًا}،[٤]ويمكن بيان بعض آداب تلاوة القرآن الكريم فيما يأتي:[٥]

  • تعظيم كلام الله تعالى: ينبغي للمسلم عند تلاوة القرآن الكريم أو الاستماع إليه استحضار عظمة كلام الله تعالى، لتخشع جوارحه وقلبه، وتغشاه الخشية والسكينة، حتى يشعر أن الله تعالى تعالى يخاطبه به، كما قال ابن القيم -رحمه الله-:"فمن قُرئ عليه القرآنُ فليقدر نفسه كأنما يسمعه من الله يخاطبه به".
  • الإخلاص:ينبغي الإخلاص لله تعالى عند تلاوة القرآن، لأن تلاوة القرآن عبادة لله تعالى، ولا تصح العبادة إلا بإخلاص النية، لقول الله تعالى: {وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّـهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ}،[٦] ولذلك يجب تطهير القلب من طلب أمور الدنيا الزائلة كالسمعة، والجاه، والمال، والرئاسة عند تلاوة كلام الله.
  • حضور القلب: من أهم آداب تلاوة القرآن الكريم حضور القلب، وذلك من خلال الشعور بالوقوف بين يد الله ومناجاته بتلاوة كلامه، وطرد حديث النفس، والاستبشار والفرح بسماع القرآن الكريم.
  • تدبر الآيات: وذلك من خلال فهم معاني كلمات القرآن الكريم، واستيعاب ما فيه من الأوامر والاستعداد لنفيذها، لأن القارئ لكلام الله تعالى هو المخاطب والمقصود بالأوامر والنواهي، وقد قال لله تعالى: {أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا}.[٧]
  • الطهارة: من آداب تلاوة القرآن الكريم المادية الظاهرة الحرص على طهارة المكان والبدن، والثياب عند التلاوة، واجتناب القراءة في الأماكن القذرة كالحمامات، وما شابه لأن ذلك لا يليق بكلام الله تعالى، ويُستحب أيضًا تنظيف الفم بالسواك وبالأخص عند تناول البصل أو الثوم، وعدم الشروع بالتلاوة إلا بعد ذهاب الرائحة، كما قال قتادة رحمه: "ما أكلت الثوم منذ قرأت القرآن.
  • استقبال القبلة: على الرغم من جواز تلاوة القرآن الكريم في حال القيام، والقعود، والاضطجاع في الفراش، إلا أنه يُستحب استقبال القبلة والجلوس بخشوع ووقار، كهيئة الطالب بين يدي معلمه عند التلاوة.
  • الاستعاذة بالله من الشيطان الرجيم: يُستحب الاستعاذة بالله من الشيطان عند الشروع بتلاوة القرآن الكريم، لقوله تعالى: {فَإِذا قَرَأتَ القُرآنَ فَاستَعِذ بِاللَّـهِ مِنَ الشَّيطانِ الرَّجيمِ}، كما تجب البسملة في بداية السور باستثناء سورة التوبة، إذ ليس في أولها بسملة.[٨]

فضل تلاوة القرآن

بعد الوقوف على أهم آداب تلاوة القرآن الكريم تجدر الإشارة إلى فضل تلاوة القرآن الكريم، فقد أثنى الله تعالى على الذين يتلون القرآن الكريم بقوله عز وجل: {إِنَّ الَّذِينَ يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّـهِ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَأَنفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلَانِيَةً يَرْجُونَ تِجَارَةً لَّن تَبُورَ* لِيُوَفِّيَهُمْ أُجُورَهُمْ وَيَزِيدَهُم مِّن فَضْلِهِ إِنَّهُ غَفُورٌ شَكُورٌ}،[٩] وأوصى رسول الله- صلى الله عليه وسلم- أمته بتلاوة القرآن حيث قال: "عليك بتلاوة القرآنِ، وذكرِ اللهِ عزَّ وجلَّ؛ فإنه ذِكرٌ لك في السماءِ"،[١٠] بالإضافة إلى أن الذي يتلو القرآن الكريم مع السفرة الكرام البررة، مصداقًا لما رُوي عن رسول الله- صلى الله عليه وسلم- أنه قال: "الْماهِرُ بالقُرْآنِ مع السَّفَرَةِ الكِرامِ البَرَرَةِ"[١١] ومن المعلوم أن تلاوة القرآن الكريم تتحقق بأمرين وهما: قراءة القرآن الكريم بتدبر وتمهل من غير تبديل ولا تحريف، واتباع ما جاء فيه من الأوامر والنواهي.[١٢]

أخطاء شائعة عند تلاوة القرآن

من المواضيع التي ينبغي الإشارة إليها عند الحديث عن آداب تلاوة القرآن الأخطاء الشائعة التي يقع فيها المسلمون عند قراءة القرآن الكريم، فتجد البعض يُقدم على التلاوة من غير أن يراعي آدابها كالطهارة، واستخدام السواك، والاستعاذة بالله، وتحسين الصوت، ومن الأخطاء الشائعة عند الاجتماع في المسجد للتلاوة والتدارس التساهل في كثرة الضحك، والمزاح والكلام الجانبي وقطع التلاوة، والواجب الاستماع والإنصات واجتناب ما يُشغل عن كلام الله، بالإضافة إلى التشويش على المصلين من خلال رفع الصوت بالتلاوة، وقد نهى رسول الله- صلى الله عليه وسلم- عن رفع الصوت في المسجد، حيث قال: "ألا إنَّ كلَّكم مُناجٍ ربَّهُ فلا يؤذِيَنَّ بعضُكم بعضًا ولا يرفعْ بعضُكم على بعضٍ في القراءةِ أو قالَ في الصَّلاةِ".[١٣][١٤]

خصائص القرآن الكريم

ميز الله تعالى القرآن الكريم بالعديد من الخصائص، حيث جعله خاتم الكتب السماوية والمهيمن عليها، مصداقًا لقوله تعالى: {وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ الْكِتَابِ وَمُهَيْمِنًا عَلَيْهِ}،[١٥] فاشتمل القرآن الكريم على كل ما جاء في الكتب السماوية السابقة وزاد عليها، فكل ما وافقه هو الحق، وكل ما خالفه حكمٌ منسوخ أو محرفٌ باطل، ومن خصائص القرآن الكريم أنه معجزة النبي محمد- صلى الله عليه وسلم- الخالدة، وأن الله تعالى تولى حفظه من التغيير والتحريف والزيادة والنقص، حيث قال: {إِنّا نَحنُ نَزَّلنَا الذِّكرَ وَإِنّا لَهُ لَحافِظونَ}،[١٦] وقد هيأ الله تعالى للقرآن أسباب الحفظ، حيث أنزله على أمة معتادة على الحفظ، إذ إن العرب قبل الإسلام كانوا يحفظون القصائد الطويلة بمجرد سماعها لأول مرة، وجعله سهلاً ميسرًا للحفظ، ويسر له علماء ربانيين ليقوموا بحفظه وتعليمه للأجيال اللاحقة من بعدهم.[١٧]

المراجع[+]

  1. سورة القيامة، آية: 18.
  2. " الواضح في علوم القرآن"، www.al-eman.com، اطّلع عليه بتاريخ 9-10-2019. بتصرّف.
  3. سورة النحل، آية: 89.
  4. سورة المزمل، آية: 4.
  5. "آداب تلاوة القرآن الكريم"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 9-10-2019. بتصرّف.
  6. سورة البينة، آية: 5.
  7. سورة محمد، آية: 24.
  8. سورة النحل، آية: 98.
  9. سورة فاطر، آية: 29،30.
  10. رواه الألباني، في صحيح الترغيب، عن أبي ذر الغفاري، الصفحة أو الرقم: 2868 ، صحيح لغيره.
  11. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن عائشة أم المؤمنين، الصفحة أو الرقم: 798 ، صحيح.
  12. "فضائل تلاوة القرآن الكريم وحفظه"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 9-10-2019. بتصرّف.
  13. رواه الألباني، في صحيح أبي داود، عن أبي سعيد الخدري، الصفحة أو الرقم: 1332 ، صحيح .
  14. "أخطاء في قراءة القرآن"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 9-10-2019. بتصرّف.
  15. سورة المائدة، آية: 48.
  16. سورة الحجر، آية: 9.
  17. "خصائص القرآن الكريم وحقوقه"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 9-10-2019. بتصرّف.