معلومات عن نهر الليطاني

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:١٢ ، ٩ مارس ٢٠٢١
معلومات عن نهر الليطاني

النهر الليطاني

هو نهر لبنان الرئيس، حيث ينبع من القسم المنخفض في بعلبك، ويتدفق باتجاه الجنوب الغربي من خلال وادي البقاع غرب بعلبك بين الجبال اللبنانية بالقرب من مرج عين، ينحني غربًا بحدة، ويقطع ممرًا مذهلًا يصل ارتفاعه إلى 275 مترًا، عبر جبال لبنان ثم يصب في البحر الأبيض المتوسط جنوب صيدا، ويعرف المسار السفلي للنهر باسم القاسمية[١]، وبعد التوجه غربًا بالتوازي مع الحدود السورية، ينحرف مجرى النهر غربًا بشكل كبير، ويصل طوله إلى 140 كيلو متر، وهو أطول الأنهار في لبنان، ويوفر معدل تدفق سنوي يصل إلى 920 مليون متر مكعب، وبذلك يُعتبر هذا النهر مصدرًا رئيسًا لإمدادات المياه والري في لبنان[٢].

تاريخ النهر الليطاني

يقع النهر الليطاني بكامله من منبعه وحتى مصبه في دولة لبنان التي تقع على البحر الأبيض المتوسط، وتعد من الدول الصغيرة الجبلية في الشرق الأوسط، وكان أول وجود لحضارة فيها حوالي عام 3000 قبل الميلاد، وكانت تدعى بالحضارة الفينيقية، واستُعمرت فيما بعد من قبل الإمبراطورية الرومانية، وسكن لبنان الأشوريون والبابليون والبيزنطيون ووقعت تحت الانتداب الفرنسي[٣]، وهناك بعض الإدعاءات أن قصة المياه الحارقة المقدسة في الإنجيل التي طاردت فيها جوشوا القبائل المهزومة عند مياه ميروم، كانت هي مياه النهر الليطاني، لكن كلمة الليطاني غير مذكورة بالإنجيل لأنها ليست قديمة، ولقد كان النهر هو الحاجر الطبيعي الذي منع إمبراطورية سيليوس من السيطرة على حكم سلالة بطليموس في مناطق الشرق الأوسط قديمًا[٢].

أهمية نهر الليطاني

على الرغم من أنّ النهر الليطاني لا يتجاوز طوله ال 145 كيلومتر، إلا أنّ مياهه تروي واحدة من أكثر المناطق الزراعية انتشارًا في لبنان، والتي تسمى بالبقاع اللبناني، حيث كان من المفترض أن تكون سلطة النهر، التي تأسست عام 1954، قد عملت على زيادة الأراضي المروية وتوليد الطاقة الكهربائية وتطوير المناطق الترفيهية إلا أنّ الإنجاز الرئيس للمشروع اقتصر على إنشاء محطات الكهرباء[١].

شاركت سلطة نهر الليطاني في مشروع ضخم لتنمية الطاقة الكهرومائية، فاستغلت منطقة رئيسة بطول 850 مترًا تقع بين بحيرة القرعون والبحر الأبيض المتوسط، فأحدث هذا التطور تغييرات هيدرولوجية كبيرة في حوض النهر، حيث تم تحويل العديد من الروافد العليا فوق بحيرة القرعون عبر نظام من الأنفاق والبرك، فأصبح يصب على بعد عدة كيلومترات من مصبه الأصلي، وقد أدت هذه التغييرات إلى الفصل الهيدرولوجي بين الحوض الليطاني الأعلى وروافده السفلية، وأدى نشوب صراع أهلي طويل الأمد في السبعينات، تلاه إحتلال طويل في الثمانينات حتى التسعينات، إلى دفع البلاد في فوضى وتجميد التنمية والاستثمار في البنية التحتية، لكن بدأت مؤخرًا العديد من الأعمال التي بلغت قيمتها ملايين الدولارات لإعادة إحياء المنطقة، والآن أصبحت القاسمية - وهي مناطق جزء النهر الذي يتدفق غربًا - من أكبر المناطق الزراعية المروية من النهر الليطاني، ويركز المزارعون فيها على محاصيل الحمضيات والموز[٢].

سد النهر الليطاني

تأسس سد نهر الليطاني في عام 1959، وتم إنشاء أكبر بحيرة اصطناعية في لبنان، تبلغ مساحتها حوالي 12 كيلو متر مربع، وتبلغ الطاقة الاستيعابية لهذه البحيرة حوالي 220 مليون متر مكعب، ويبلغ ارتفاع السد 60 مترًا، وطوله 1350 مترًا، وعرضه 162 مترًا، وبالمجمل فإنّ سعة هذا السد تبلغ مليون متر مكعب، ويتكون هيكل السد من حطام صخري مكدس يتكون من صخور مرصوصة بالحصى، والجزء الأمامي من السد يتكون من بلاطات مقاومة للتسرب، مصنوعة من الخرسانة المسلحة، بسمك يتراوح ما بين 50 سم في القسم السفلي من السد و30 سم في القسم العلوي، وتبلغ مساحة هذه البلاطة 47000 متر مربع، ويتم ربطها ببعضها عن طريق مادة لاصقة مطاطية تسمى water stop، ويتم استعمال بعض المواد العازلة أيضًا والمصنوعة من الإسفلت[٤].

وقد قال الخبراء الذين قاموا بعمل دراسة لهذا المشروع أنّ الموقع الذي تم اختياره بين قرعون وسحمر من قبل المهندس إبراهيم عبد العال، والجيولوجي دوبيرتريت، هو الموقع الجغرافي الأنسب والأكثر كفاية، وتستخدم المياه المخزنة لتوليد الطاقة الكهربائية لثلاث محطات توليد، محطة مركبا ومحطة عوالي ومحطة جون، وكلها تابعة لسلطة النهر، وتستخدم المياه لري أكثر من 1400 هكتار من الأراضي الزراعية في وادي البقاع، وأيضًا 36000 هكتار في الجنوب الللبناني، والزوار مرحب بهم في السد الليطاني حيث يقع مكتب السد في الطرف الجنوبي للبحيرة على الجانب الأيسر، وتحتوي منطقة البحيرة على فندق وعدد من المطاعم المتخصصة في سمك السلمون الطازج[٤].

النزاعات في النهر الليطاني

على بعد 10 كيلومترات من شمال مدينة صور، يتم عبور النهر بواسطة جسر ليونتس القديم، حيث كان النهر في عام 1941 موقعًا لهجوم شنته قوات الكوماندوز البريطانية وبعض القوات من أستراليا على قوات فيشي الفرنسية وأصبح هذا الهجوم يعرف باسم معركة النهر الليطاني[٢].

في آب 2006 في القاسمية اللبنانية، قصفت إسرائيل قنوات الري التي تزود أكثر من 10000 فدان من الأراضي الزراعية و23 قرية تقع في الجنوب اللبناني ووادي البقاع بالمياه من النهر الليطاني، وكان لدى دولة لبنان شكوك بأن اللوبي الصهيوني يرغب بالحصول على مياه النهر الليطاني، إلا إن إسرائيل أنكرت هذا الأمر، لكن أثارت الهجمات المستمرة اتهامات بأن إسرائيل تستخدم حربها ضد حزب الله لأخذ أحواض المياه الرئيسية في لبنان، وكان هناك قتال عنيف وسلسلة ضربات استهدفت القنوات المفتوحة، وصرح مهندسو المياه بأنه تم تعليق الكثير من أنابيب المياه الجوفية وأيضًا تعليق استخدام الاراضي الزراعية لمياه النهر الليطاني، وقد أشار الكثيرين إلى الأضرار الكبيرة التي لحقت بنظام الري ومياه الشرب بعد العدوان الإسرائيلي[٤].

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "Litani-River-Lebanon", www.britannica.com, Retrieved 10-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث " Litani River", www.wikiwand.com, Retrieved 10-12-2019. Edited.
  3. "Lebanon", www.worldatlas.com, Retrieved 10-12-2019. Edited.
  4. ^ أ ب ت "Litani River Dam", www.wikiwand.com, Retrieved 10-12-2019. Edited.