معلومات عن مدينة تمبكتو

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:١٧ ، ١٥ نوفمبر ٢٠١٩
معلومات عن مدينة تمبكتو

جمهورية مالي

تقع جمهورية مالي في الغرب من قارة أفريقيا، وهي دولة غير ساحلية عاصمتها باماكو، وتبلغ مساحتها حوالي 1،240،000 كيلومترٍ مربعٍ، ويُقدر عدد سكانها حوالي 14.5 مليون نسمةٍ حسب إحصائيات عام 2009 م، ويمرّ في الدولة نهر السنغال ونهر النيجر، وتُغطي الصحراء الكبرى الأجزاء الشمالية من الدولة، ويمارس سكان الدولة مهنة الزراعة وصيد الأسماك بالإضافة إلى استخراج الموارد الطبيعية من باطن الأرض مثل الذهب واليورانيوم، وتضم جمهورية مالي ثمانِ مناطق رئيسة أهمها كايس وسيغو وموبتي وتمبكتو، وفي هذا المقال سيتم تقديم معلومات عن مدينة تمبكتو.[١]

مدينة تمبكتو

تقع مدينة تمبكتو في وسط جمهورية مالي بالقرب من نهر النيجر، وتصل بالنهر عن طريق مجموعة من القنوات، ويخدم ميناء نهر كابارا الصغير المدينة، وتشتهر فيها تجارة الملح والحرف اليدوية، وتُعد مكانًا مهمًا لالتقاء البدو الرُحّل في الصحراء، ويعود تاريخ مدينة تمبكتو إلى القرن الحادي عشر، وقد تم تأسيسها من قِبل الطوارق، وخلال القرن الرابع عشر أصبحت المدينة جُزءًا من إمبراطورية مالي، فأصبحت من المراكز التجارية الرئيسة في غرب السودان لتجارة الذهب، كما أصبحت المدينة مركزًا تعليميًا مميزًا للمسلمين، حيث كان يوجد أكثر من 100 مدرسة لتعليم القرآن الكريم وثلاثة مساجد عظيمة ما زالت قائمة إلى الآن، وتعرّضت مدينة تمبكتو لخطر التصحر في السنوات الأخيرة، وفي عام 2013م تم الاستيلاء على المدينة من قبل بعض المتمردين، كما تم تدمير أضرحة المدينة وبعض المخطوطات القديمة.[٢]

وتُعد مدينة تمبكتو العاصمة لمنطقة تمبكتو، ويحد مدينة تمبكتو من جهة الشمال الغربي دولة موريتانيا ومن جهة الشمال الشرقي دولة الجزائر ومن جهة الشرق مدينة غاو ومن جهة الجنوب مدينة موبتي وسيجو المالية، وتتميز الطبيعة الجغرافية في مدينة تمبكتو بأنّها صحراء جافة فيها العديد من السهول الرملية والحجرية المسطحة، ويبلغ ارتفاع المدينة حوالي 300 مترٍ، ويتم نقل الملح بواسطة قوافل الجمال إلى المدينة من الشمال، ويُقدر عدد سكان المدينة حوالي 54،453 نسمةٍ حسب إحصائيات عام 2009م.[٣]

مناخ مدينة تمبكتو

يتميز مناخ مدينة تمبكتو بأنّه مناخ صحراوي حار جدًا وجاف، حيث يبقى كذلك معظم أيام السنة، وترتفع درجات الحرارة في فصل الصيف وتصل إلى 49 درجة مئوية في كل من شهري مايو ويونيو، كما تنخفض درجات الحرارة في فصل الشتاء وتصل إلى متوسط درجة حرارة هي 21 درجة مئوية، وأقل درجة حرارة تم تسجيلها في فصل الشتاء في شهر يناير وهي 13 درجة مئوية، وتُقدر كمية هطول الأمطار في المدينة حوالي 182.8 ملي متر سنويًا، وتهطل الأمطار حوالي 25 يومًا في السنة فقط، تتميز أشهر فصل الشتاء بالرياح الجافة الحارة والتي تحمل الغبار معها القادم من صحراء تيبيست من جهة الجنوب إلى خليج غينيا، وتكون الرؤية في تلك الأشهر محدودة بسبب الضباب، ويُطلق على هذه الظاهرة اسم ضباب هارتمان، ويزيد الغبار المحمّل بالرمال من نسبة التصحر في مدينة تمبكتو.[٤]

اقتصاد مدينة تمبكتو

يعتمد اقتصاد مدينة تمبكتو على تجارة الملح منذ القدم، وتُعد مدينة تمبكتو محطةً للعديد من تُجار الملح والقوافل التجارية المارة عبر الصحراء من جهة الجنوب والمحملة بالملح بكميات كبيرة، وفي الوقت الحالي يتم نقل ألواح من الملح الصخري التي يتم إحضارها من مراكز التعدين في الصحراء الكبرى التي تبعد حوالي 664 كيلومتر من جهة الشمال عن مدينة تمبكتو، وتمر في المدنية حتى يتم بيعها للتجار الآخرين، كما أنها السلعة الوحيدة للتجارة في المنطقة، ويتم نقل هذه الألواح عن طريق قوافل تجارية كبيرة مكونةً من الجِمال، ويتم التحكم بتجارة الملح من قِبل قبيلة من البدو اسمها قبيلة بيرابيش الذين يتحدثون باللغة العربية، وعند وصول الملح إلى مدينة تمبكتو يتم نقله بواسطة القوارب الموجودة في نهر النيجر إلى المدن الأخرى في جمهورية مالي، كما يعتمد اقتصاد المدينة على الزراعة؛ حيث يتم زراعة الأرز بشكل رئيس في المنطقة بالاعتماد على مياه نهر النيجر، حيث لا يمكن الاعتماد على مياه الأمطار في الزراعة البعلية بسبب قلتها وعدم توافرها بشكل كبير، وتُزرع البذور في موسم الأمطار من شهر يونيو إلى شهر يوليو وتنمو حتى يصل ارتفاعها من 30 إلى 40 سم، ويتم استغلال فيضان النهر السنوي في ري النباتات.[٤]

السياحة في مدينة تمبكتو

يقوم العديد من السياح بزيارة مدينة تمبكتو ما بين شهر نوفمبر إلى شهر فبراير، حيث تكون درجات الحرارة أقل ما يمكن أن تصله في المنطقة، ويتوافر في المدينة العديد من الفنادق الصغيرة وبيوت الضيافة التي تستقبل السياح للإقامة فيها البالغ عددها سبعة، ومنذ عام 2006م زادت أعداد السياح بشكل كبير، وانتعش اقتصاد المدينة من الضرائب السياحية المفروضة على السياح، كما تم بيع العديد من الأعمال اليدوية للسياح وتوفير فرص عمل للسكان المحليين كمرشدين سياحيين، ومن أبرز ما يمكن مشاهدته في مدينة تمبكتو ما يأتي:[٤]

  • زيارة المساجد الموجودة في المدينة والتي تدل على التاريخ الثقافي والديني المهم الذي يعود تاريخ بنائها إلى إمبراطورية سونغهاي، ومن المساجد المشهورة في المدينة مسجد سانكور.
  • زيارة الجامعة الإسلامية الوحيدة في المنطقة وهي جامعة سانكور، حيث كانت تُعد مدينة تمبكتو مركزًا علميًا مهمًا في المنطقة في ذلك الوقت.
  • زيارة مكتبة بن السيوطي الموجودة في المنطقة والتي تحتوي على العديد من الكتب التاريخية لمدينة تمبكتو، كما يوجد في المدينة مكتبة وانغاري ومكتبة محمد طاهر ومكتبة ميغالا.
  • الاطلاع على المخطوطات الموجودة في تمبكتو والتي تتناول موضوعات عدة مثل الرياضيات والتراث وعلم الفلك في الإسلام، وتعود هذه المخطوطات إلى العصور الوسطى.
  • زيارة نهر النيجر والاستمتاع بالمناظر الطبيعية لحقول الأرز الموجودة هناك، والتي تدل على بساطة الشعب التمبكتوتي.

المراجع[+]

  1. "Mali", www.en.wikipedia.org, Retrieved 14-11-2019. Edited.
  2. "timbuktu", www.encyclopedia.com, Retrieved 14-11-2019. Edited.
  3. "Timbuktu", www.britannica.com, Retrieved 14-11-2019. Edited.
  4. ^ أ ب ت "Timbuktu", www.wikiwand.com, Retrieved 14-11-2019. Edited.